24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | شاهد على العصر- صالح حشاد- الجزء التاسع

شاهد على العصر- صالح حشاد- الجزء التاسع

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - adil behraoui الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:22
بسم الله الرحمان الرحيم.
يا اخي (هارون) إنني لم أعط إلا تحليلي المتواضع، لمشاعري إتجاه ملك كان ملكا لوطني العزيز منذ ولادتي إلى أن مات ، فأنا كما كل الناس بقي مشدوها ومتحسرا ومنكسرا لما سرده الرائد حشاد والظابض المرزوقي لفظاعات تفوق السادية والتجرد من الإنسانية . فو الله بكيت وتحسرت كما جميع الناس، وتعاطفت ،وأشهد أنهم أبطال ورجال أحرار، فكل الضحايا التزمامرتيين ضحايا تاريخيين في تاريخ المغرب، وتزمامرت ستظل بقعة سوداء في صفحات التاريخ المغربي. ولكن حتى نعطي لكل ذي حق حقه ونكون منصفين، يجب أن نصغ إلى الرأي الآخراللذي هو الآن قابع بين يدي الله ، فهو عزوجل اللذي سيقضي بينهم بعدل . الحسن التاني قام بما قام وهو موقن أن في ذلك مصلحة الوطن، تبقى تلك نضرته ورأيه اللذي للآسف كان لا يناقش عليه في ضل الحكم الديكتاتوري الذي كان المغرب في عهده ، يا اخي (هارون) هنالك من الآباء اللذين يدفعهم حبهم لأبنائهم للجنون ! التعنث في القرار اللذي لايناقش ولايرد ، فينقلب حينها المنطق:عوض الدفئ والحنان تصبح قساوة في المعاملة ما بعدها قساوة، وتصدم كمحلل أن هؤلاء الآباء لهم درجة حب زائد لأولادهم ،فالآباء القاسون قدر محتوم على الآبناء .
سيكون من الحيف على الملك الراحل أن نجر بقلم عن كل ماأعطاه للمغرب فحيناها سنقع نحن أيظا في نفس الخطأ اللذي وقع فيه وهو التطرف في آرائنا . أي نعم ! هنالك إرث تقيل أورثه نضام الحسن التاني لمحمد السادس ، فهناك إنحطاط وفقر وتسول وفساد وطفيليات تتمنى لو بقي نظام الحسن التاني لتعيش وتسترزق منه من آلام ومعاناة الشعب. ومن واجبنا كمغاربة أن نتحمل مسؤولية ما وقع فكما يقال بالدارجة "الي عطاه الله دابا عطاه" وأن نواجه بكل ما أتانا الله به من قوة الفاسدين والمتملقين اللذين يجعلون رقعة الهوة تتسع بين الملك والشعب بوشاياتهم وكذبهم على الملك .
هاهو محمد السادس بدأ يعطي شيئا من الحريات وأبان مامن مرة عن نية صادقة لقيادة سفينة المغرب لبر الآمان، ولكن يجب أن نعلم أن يد واحدة لاتطرب فهوكما قال ليس له عصا سحرية ،فعوض أن نكون عليه يجب أن نكون معه ،فمن يراهن على مغرب بدون ملكية رهانه خاسر وسيجر المغرب إلى ويلات وشر مابعده شر فتاريخ المغرب ملكي وسيضل كذلك إن هوأراد أن ينعم بالآمان والإستقرار . هناك ملفات عالقة وكثيرة على جميع الجبهات يجب حلها والملف الكبير هو تقريب الملك محمد السادس من شعبه لتعاد العلاقات الملكية الشعبية كما كانت في عهد جده المغفورله محمد الخامس، إرادة شعب وملك في التغيير هي القادرة على التغيير الحقيقي المبني على أساس قويم ، وليبدل الملك والشعب ما في قصارى جهدهما لإزالة تلك الطبقة الطفيلية التي تحيل بين إلتقاء ملك مع شعبه ،وشعب مع ملكه . فالمناصب العليا لاتعطى ولاتسن إلا من هؤلاء الطفيليين اللذين يخدعون الملك ويوزعون المناصب ليس بمنظور الرجل المناسب في المكان المناسب . ولكن بمنظورالمعارف والآقارب وفلان بن العائلة الفلانية إلخ إلخ
يا اخي (هارون) صدقت حينما قلت : نحن الشعب لا نريد شيئا من حكامنا الا التقدم والحرية والديموقراطية اللتي هي ملك للجميع .شعبنا شعب طيب فهو يستحق هذا أو أ كثر.
2 - علي بدراوي الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:24
نتمنى من الاخ احمد منصور ان ينجز برنامجا يبين لنا من خلاله كيف وصل امير القطر للحكم ومنجزاته ولعل اعظمها على الاطلاق الاسطول البحري الامريكي المرابط بمياه خليج قطراتمنى ان يتحلى بنفس الحماس الدي يخاطب به ظيفه صالح حشاد عن الملك الراحل
3 - يوسف الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:26
تحية للرائد صالح حشادولكل من ان معه
بالله عليكم بماذا تفوقنا الدول الاوربية عنا؟؟؟؟؟؟؟؟
الثروات نحن اكثر منهم
اليدالعاملة نحن اكثر منهم
شيئ واحدالذي يتفوقون عنا فيه هو حبهم لبلدانهم وتعامل بصدق في ما بينهم
4 - مواطن مسلم الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:28
من يدافع على ما فعل الحسن الثاني، لا يمكن أن يكون إلا حيوان و كافر لا يعترف بأحكام الله في شأن الأسير. فكل الأعراف الاسلامية و حتى الدولية تركز على المعاملة الانسانية للأسير. و إلا فكان على الحسن الثاني أن يعدهم و الله سيحاسبهم بما يستحقون.
المهم الحمد لله أن حتى الحسن الثاني مات و سيحاسب
5 - السوسي المغربي الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:30
ان ماقامت به شردمة الاقلابيين علي الملك الحسن الثاني رحمه الله هو من قبيل خيانة الامانة وبالتالي خيانة لله وللرسول صلى الله عليه وسلم وكل مافعل بهم من التعذيب فهو قليل في حقهم لانهم مجرمون وخونة للامير وللشعب الذى كان سيذوق الويلات لونجح الانقلابيون الدمويون كما فعلوا في جميع انحاء العالم والواقع يشهد بذلك اما المغرب فهو بلد الخلافة الاسلامية والملك ممثل الخلافة الاسلامية ولن يقبل المغاربة ان تحكمهم غير الملكية ومراد الله تعالى فى المغرب هو حكم الملك لدلك افشل الله تعالى جميع المؤامرات المحاكة والمدبرة ضد الملكية في المغرب الشريف وهكذ سيكون انشاء الله الى قيام الساعة وسيرد الله تعالى كيد الاعداء في نحورهم مستقبلا كما فعل في مامضى وكل من تسول له نفسه المس بسيادة المغرب وملك المغرب وشعب المغرب فسيكون مصيره خراب داره ونفسه واولاده ........هذا امر مؤكد وحتمي لامجال للشك فيه واسالو ا التاريخ والواقع يخبركم بالخبر الصحيح فالمغرب محفوظ بالله وببركة القرآن والتحاصين الظاهرة والباطنة ...سلوني فانا العارف بالميدان ...عاش الملك وعاش الشعب المغربي الابي ....وبعدا وسحقا للانقلابيين وللخونة ولكل اعداء بلد المغرب الا قصى الشريف بلد الاولياء والصالحين
6 - marocaine الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:32
des hommes comme le capitaine Hachad sont notre fierté mise à mal certes mais encore là. Quand j'ai entendu son temoignage je me suis sentie VRAIMENT FIERE d'etre marocaine.
7 - حمزة الحار الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:34
تساءلت مع نفسي لماذا لم يستعينوا بكتاب احمد الوافي الذي يحمل عنوان بوراق ف5 ف النقيب وسجن لمدة 20 سنة في تازمامارت وشكرا اظن أن رسالتي قد وصلتالذي شاهد مجريات الإنقلاب
8 - tazma الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:36
السيد حشاد،،السلام عليك وعلى رفاقك الاموات والا حياء ،وزوجاتكم وأبنائكم وأبائكم وخصوصا الامهات وإخوانكم ،
،والسلام على الشعب المغربي ا لأحرارمنه الذين لا ينحون إلى القزم لتقبيل يده ظاهرها وباطنها دون إستحياء،
من صغري وأنا مهتم بحياة الملك ،وأحاول أن أشمشم على كل صغيرة وكبيرة،وأنتظر خطابه ليس حبا أو تشوقا له ،وإنما لأتأمل وأتعمق في معرفته وهو يخا طب الشعب،بأنت ,وهو بكلمة نحن،وفي الحين الذي كان عبيده يدعون له بطول العمربكل تخلف--الله يزيد في عمر سيدي--كان الله سبحانه يزيد في عمر أهل تا زمامارت ،وينقص في عمر سيدهم القزم ،فقد تتبعت كل الحلاقات منذ بوطالب ،مرورا بأهرمموا ،إلى الصخيرات،حتى تا زمامارت ،حتى خرجت منه معك أخي حشاد والاخ أحمد منصور،ومازلت إلى حد الأن لم أعرف عنه إلا القليل ،السيد حشاد،،السلام عليك وعلى رفاقك الاموات والا حياء ،وزوجاتكم وأبنائكم وأبائكم وخصوصا الامهات وإخوانكم ،
،والسلام على الشعب المغربي ا لأحرارمنه الذين لا ينحون إلى القزم لتقبيل يده ظاهرها وباطنها دون إستحياء،
من صغري وأنا مهتم بحياة الملك ،وأحاول أن أشمشم على كل صغيرة وكبيرة،وأنتظر خطابه ليس حبا أو تشوقا له ،وإنما لأتأمل وأتعمق في معرفته وهو يخا طب الشعب،بأنت ,وهو بكلمة نحن،وفي الحين الذي كان عبيده يدعون له بطول العمربكل تخلف--الله يزيد في عمر سيدي--كان الله سبحانه يزيد في عمر أهل تا زمامارت ،وينقص في عمر سيدهم القزم ،فقد تتبعت كل الحلاقات منذ بوطالب ،مرورا بأهرمموا ،إلى الصخيرات،حتى تا زمامارت ،حتى خرجت منه معك أخي حشاد والاخ أحمد منصور،ومازلت إلى حد الأن لم أعرف عنه إلا القليل ،
9 - fatima zahra - Canada الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:38
الف تحية الى الرائد حشاد علئ صموده طيلة هده السنين، الف تحية الىاحمد منصورعلى تنوير المشاهد بالتفاصيل التزمامارتية. والف تحية لملاك تزمامرت على انسانيته و تخفيفه من معانات ابطال تزما ما رت.
10 - مثال للصمود الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:40
هذا الطيار ذكي لم يتوانى رغم الظروف القاسية في إسعاد زملائه بصنعه هذا الشيء البسيط الذي مكنهم من رؤية ما في صحنهم وتحسس ضوء الشمس ولو قليلا والله أحيي فيك صمودك وصبرك على تلك الأيام السوداء الله يرحم اللي رباك ويرحم شهداء تزمامارت ويخليلك أولادك وأهلك
11 - بيبي الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:42
تحية للرائد صالح حشاد. فعلا هذا الشخص مثال للمغربي الذكي الوطني المثقف الصالح. بارك الله فيك وكثر من امثالك حتى يزدهر المغرب. وكما يقول المثل لكل من اسمه نصيب وانت فعلا صالح. تاثرت كثيرا بشهادتك وصراحتك لانك تقول الحق ولا تخاف لومة لائم.
12 - mohamed الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:44
أنا اتسائل عب ماذا كان سيفعل العسكر لو تمكنوا من الحكم؟ و ماذا ينتظر الناس من رجل قصف في طائرته هل كان سيكرم من حاول قتل نحن نحب الملك ونعتز بالملكية بالمغرب و هلا أخبرنا السيد منصور عن احوال المعتقلين في مصر و سنوات القتل في مصر حيث أعدم سيد قطب و و و أليس مبارك و من سبقه المسؤولون عب ذلك و هم عسكر و انقلابيون فعلوا ما كان يود أصدقاء حشاد القيام به ؟
13 - القرش الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:46
الى كل المتاسفين المنافقين الدين يتهمون المرحوم الحسن الثاني على عقابه للانقلابين بسجن تازممارت اقول والله ان العقاب كان في مستوى ما اقترفوه من مدابح وقتل للابرياء بدم بارد.الملك كان يدافع عن عرشه وبلده فهل سيرش اعدائه بماء الورد اوبماء الزهر؟ النفس بالنفس والسن بالسن. وعلى اي فلقد تمت محاكمته الانقلابيين وكل واحد نال عقابه , اما في دول اخرى وخاصة التي تدعي الديمقراطية او من اسالوا دموع التماسيح على السجناء, لو حدث عندهم هدا الانقلاب فان الاعدام سيكون مصير الجميع وانا متيقن مائة في المائة.واخيرا نطلب من احمد منصور اجراء لقاء خاص مع عائلات ضحايا الانقلابيين وشكرا له ان فعل وان لم يفعل فساسحب شكري .والسلام.
14 - خادم الملك. الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:48
ما ظلمكم الحسن الثاني رحمه الله .
إلى كل الإنقلابيين وكل من يدافع عن أمثال هؤلاء القتلة
من ضباط وضباط الصف وغيرهم من الجنود أقول لهم أمام
المشاهدين الكرام كنتم عصابة من القتلة يتزعمها الجينرال أفقير . نعم كنتم من خيرة رجالات المغرب إذتنعمون بالخيرات لكن الملك الحسن الثاني لم يجد من يقول له إثق شر من أحسنت إليه نعم تريدون قصف الطائرة فوق سماء البحر الأبيض اخادم الملك.لمتوسط ثم تهوي تلاث الفا
متر حثى لايعثر عليها نعم أيها المشاهد الكريم لبرنامج
شاهد على العصر إقرأ كذلك كتاب الملك الحسن الثاني رحمه الله ذاكرة ملك .وهنا أسأل المرزوقي وصلاح حشاد لماذالم يسجن أي ضابط أوغيره من الجنود قبل حادثة الطائرة نعم تريدون جر هذا البلد لحرب أهلية لانهايةلها
15 - الرباطي الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:50
أشكر كثيرا الرائد حشاد على هذه الشهادة الرائعة واشكر أكثر جريدة هسبريس لنشرها كي نعرف ما حصل وما يحصل حتى الان في بلادنا العزيز. وارجو ان يستيقظ الشعب المغربي وان لا يسمح مرة اخرى للطغات وقطاع الطرق ان ياخذوا حكم هذا البلاد. لقد جاء وقت التغيير . وقد أنعم الله علينا بملك جديد يريد فعلا مغربا جديدا. فعلى المغاربة ان يساعدوه وان يفضحوا هؤلاء المجرمون الذين لا يزال بعضهم في السلطة. فاكتبوا عنهم وافضحوا اعمالهم الاجرامية لكي نغير الامور. والرب المعين
16 - haron الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:52
بسم الله الرحمان الرحيم.
يا اخي (عادل باحراوي) ،ماذا اعطى لنا الحسن 2 وزمرته،
والله يجب ان نستحيي من هؤلاء. حينما تحب شخصامثلا إبنتك أوإبنك فإنك تعطي له الدفئ والحنان وتتمنى له مستقبلا زاهرا.
ياأخي ماذا ورثنا من الحكم البائد ألا ترى بنفسك بالله وضعنا في البلد، ألا ترى ان من يعشق بلده ويحب ابنائه يوصل البلاد الى هذا الانحطاط والفقر والتسول والفساد .. إنها مهزلة التاريخ.
والله لن نسامح من ضيع البلد وأهان الشعب باكمله وقتل وشرد وذبح.
الى متى نبقى نجامل الجلادين.
نحن الشعب لا نريد شيئا من حكامنا الا التقدم والحرية والديموقراطية اللتي هي ملك للجميع .
شعبنا شعب طيب فهو يستحق هذا أو أ كثر.
17 - bárbaro الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:54
والله إلا لقيتولو سمية المناسبة barbaro
وما عساه يكون من يضع إنسانا في تلك الظروف سوى همجيا وحشا
18 - adil behraoui الثلاثاء 07 يوليوز 2009 - 09:56
شهادة الملازم حشاد، وبحق ألقت الضوء على فظاعات نظام كان منطقه الوحيد هو الشدة في معاملة المواطنين، فالمعادلة بسيطة لاخيار فيها: إما أن تركع أو الموت البطيء؛ لتكون عبرة لمن يتجرأ على قدسية الملك ، في بلد كانت قدسية الله لايعاقب عليها ، أما إن نبشت قدسية الملك، فمصيرك الدفن حيا.
بكل تأكيد، أن هفوات الملك الراحل كثيرة، ولكنه يبقى مثله مثل عباد الله أجمعين يخطأ ويصيب والله يتولاه وسيتولانا جميعا،فماعسانا إلا أن ندعوا له بالرحمة والمغفرة، فالله هو الحاكم في هذا الأمر ، و لكي نكون منصفين للملك الراحل فله حسنات قام بها، شئنا أم أبينا، سوف تبقى شاهدة على فترة توليه للحكم في المغرب، الملك الراحل، الحسن التاني، يبقى شأنه شأن كل الحكام الديكتاتوريين: أحب وطنه وشعبه إلى الجنون ، أجل الجنون! فكل ديكتاتور، ماهو إلا عاشق مجنون ؛ يعيش مع حقيقة أنه لاعاشق يضاهي حبه للوطن، ولا مواطن قادر على مجاراة معرفته، ودرايته لمصلحة الوطن والشعب. وله في ذلك تطبيق لكل شعائر العاشق الولهان، فالويل ثم الويل لكل من إقترب لمعشوقته الوطن وراود شعبه : فمصيره الدفن حيا. فكيف لنا أن لانعجب بعاشق كهذا؟ متيم ،من الرأس الى الأخمص الصغير، بعشق وطنه وشعبه، ونؤرخ كما أرخنا لمجنون ليلى وعنترة بن شداد، معجبين بحب وعشق صادق من أعماق القلب لملك عاشق ،يبقى في الأول والأخير كان ملكا من ملوكنا ،فكما إستشهد نفسه ذات مرة قائلا: أحب شعبي بلا ضغينة وأضن أن شعبي يبادلني نفس المشاعر بمعنى حب بلا ضغينة ، وهكذا كان! وسوف يكون! لأن الشعب يحب ملكيته وسوف يظل وفيا لذلك لأنها أصبحت تسري في دمائه وعروقه وهي رمز وحدة الصف والشعب. لكن ما عسانا الآن الا أن نرفع الدعاء لله عز وجل أن ينقص من حدة العشق لحكامنا لنا، وفكل أراضي الوطن العربي ، فالشعب أصبح على مرمى من تراجيديات ودراما ومآسي، تفوق خيال مسرح شكسبير وهتشكوك ، تخلط عليه الأوراق فيخرج منها خاوي اليدين لايعرف منها لامن هو البطل ومن هو الضحية فالسيناريوا دقيق جدا الكل ضحية والكل بطل .........ولكن على الآقل يخرج بخلاصة وحيدة : أن الشعب بأكمله هو الأحق والآجدر بأن يلعب دور العاشق لوطنه على مسرح الخشبة .........
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

التعليقات مغلقة على هذا المقال