24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. أم لثلاثة أطفال تنهي حياتها في ظروف غامضة (5.00)

  2. مسيرة احتجاج تطالب بالحريّة لـ"معتقلي الحسيمة" من شوارع بروكسيل (5.00)

  3. النقد الدولي يرصد تضييع عدم الاندماج المغاربي 4 آلاف دولار للفرد (5.00)

  4. أكاديمية هوليوود تسحب تسليم "أوسكار الإشهار" (3.00)

  5. طنجة .. مطابخ Bulthaup الألمانية تصل المغرب (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | كلينتون في مراكش : العالم الإسلامي قاد الطريق في العلوم والطب

كلينتون في مراكش : العالم الإسلامي قاد الطريق في العلوم والطب

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - milazo السبت 07 نونبر 2009 - 18:50
في الحقيقة بعض الردودوالتحاليل لا تتميز بواقعية السياسة والعلاقات الدوليةفالسياسة الدولية ترتكز على مبدا المصالح بحيث ان كل دولة في العالم لايمكنها ان تخرج عن هذا الإطار وإلا فهي محكوم عليها بالزوال فحتى الصين مثلا والتي كانت مناصرة للشعوب الضعيفة فهي الآن في سباق محموم على مراكز النفوذ في العالم ويكفي ان نذكر الخسائر التي منيت بها صناعتنا من نسيج و صناعة خفيفة الخ...بل انهم قضوا حتى التجارة المحلية واني ارى الصين وتطورها اخطر من إقتصاديات العالم الغربي لأن التنين الصيني ياتي على الأخضر واليابس غير مبالي لا بالخسائر الاقتصادية والإجتماعية والتجارية التي يسببها للمجتمعات الإخرى فالدول الغربية تبقى نسبيا اقل شجعا من هذا التنين المفترس فيكفي ان نرى مايقوم به الإتحاد الإروربي ببعض المشاريع التى لها طابع إجتماعي وثقافي ومساعدة المشاريع الصغرى والمتوسطةماديا وتكنولوجبا ويكفي أن الإتحاد الأوروبي يأوي جالية مغربية كبرى تنعم بحقوق لاننعم بها نحن في بلدنا العزيز زد هلى هذا العملة التي يدرونها على الخزينة العامة فيكن القول نفس الشئ بالبسة لأمريكا بنسبة أقل
أما بعض الطروحات ألإديولوجيةوالعقائديةالتي مازال البعض يعتمد عليها في فهمه للعلاقات الدولية فلا طائل منهافأمركا والاغرب بصفة عامة لبايبنى العلاقات الدولية على اسس عرقية او دينية او لغوية فيجب الإعتراف أن أمريكالحد الآن هي قوة أقتصادية وعسكرية وثقافية كبري وان أقتصادها له لون عالمي عبر شركات عملاقة عبر العالم فهي لا تسمح ولن تسمح من يهدد أو يتلاعب بهذه المصالح بطريقة عبثية لأن المسألة هي مسالة حياة أو موت فهي تحل مشاكلها مع شركائها بطرق إقتصادية أو قانونية كبعض المشاكل التي تبرز بين الفينة والأخرى مع الإتحاد الاروبي أو مع اليابان و الصين لكنها لن تتوارى عن إستعمال القوة للدفاع عن مجالها الحيوي مع من الحكومات التي تريد وضع نفسها خارج القوانين والأعراف الدولية.
فلا ننس أن اليابان القت عليها أمركا قنبلتين نوويتين وهي الآن من أكبر شركاء أمريكا لأن اليابانيون أدركواوبسرعة أن السبيل الوحيد لتحقيق القفزة الكبرى هي إندماجهم في العالم الغربي والإستفادة من تطوره التكنولوجي ولم يضلوا حبيسي أ، أمريكا تكن العداء للدين الياباني ولليابانيين والشيء نفسه يقال عن المانيا .
والخلاصة أن مشكلنا الحقيقي والأساسي ليس مع الغرب لكن مشكلتنا مع عقليتنا المتحجرة التي لم تستطع أن تتخلص من ألأحكام الجاهزة والبارانويا التي نشكو منها وهي أن العالم عدونا ويريد سحقنا وهذا ما يبرر رغبتنا في هدم العالم من حولنا
2 - محمد المرضي السبت 07 نونبر 2009 - 18:52
لسنا في حاجة الى كلامها ولا الى اعترافها ولكن الى موقف واضح فقتل المسلمين الذين قالت بانهم قادوا العالم في العلوم والطب قتلهم هنا وهناك بذريعة الارهاب الذي هو من صنعهم وابتكارهم وافلامهم وما يفعلونه في ارجاء العالم وخاصة الاسلامي منه خير شاهد عللى ذلك ولكن لابأس ستمضي وسيمضي المتملقون لها والمتمسحون بأهذابها الى الجحيم ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
3 - meknes السبت 07 نونبر 2009 - 18:54
جميغ المغاربة يلمسون بشكل واضح الانحياز الامريكي للمملكة المغربية بخصوص صحرائها ناهيك عن المساعدات السنوية والدعم الدائم الغير المشروط للمملكة المغربية وهدا وحده يكفي ان نقول للاولايات المتحدة الامريكية شكرا جزيلا دعم لا نلقاه من الاشقاء العرب بل العكس ناصروا ايها المغاربة من يقف بجانبكم
4 - محمد السبت 07 نونبر 2009 - 18:56
كان المسلمون كذلك حيث فتحوا الأندلس وعمروها بالعلوم مدة 8 قرون ودخل الإسلام إلى أندونيسيا بدون جهاد وعلوم المسلمين يحكي عنها أمثال ميكروش موراني ومراد هوفمان وفؤاد سزكين وجوستاف لوبون أما العرب اليوم فتخلفوا باختصار لأنهم بعيدون كل البعد عن القرآن الكريم والسنة النبوية فسب الرب والدين والعياذ بالله في الشارع والعلم تخصص له أضعف الميزانيات والرشوة متفشية والكذب عملة رائجة
5 - marocaine السبت 07 نونبر 2009 - 18:58
nos enfants sont entre vos mains pour les formater à l'américaine et à la française sarkozyte
Quant aux enfants des écoles nationales , mais de quelles national à l'image de nos écoles publique?
6 - مروان السبت 07 نونبر 2009 - 19:00
الدين الاسلامي قاد الطريق في العلوم و ليس العالم الاسلامي هناك فرق بين العالم الاسلامي و الدين الاسلامي لكن هذه المتكبرة لا تريد الاعتراف بان الدين الاسلامي هو دين حضارة و علوم و طب.ودين الطريق الصحيح..الخ لذلك استعملت ذكائها على اغبيائها و استعملت لفظ العالم الاسلامي عوض جملة الدين الاسلامي - قال الله عز و جل في كتابه العزيز *هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون انما يتذكر اولوا الالباب* و اولوا الالباب هم اصحاب العقول النيرة *** الى ابنة المغضوب عليهم و عميلة و لا الضالين و عبيدها المتامرين
7 - omar aus deutschland السبت 07 نونبر 2009 - 19:02
الحمد لله على أنها قالت "العالم الإسلامي" ولم تقل "العالم العربي أو غيره" فبالإسلام قاد الناس العالم وعندما تخلو المسلمون عن دينهم أصبحوا تابعين ومخلفين وهم يعون هذا لذلك يجندون أنفسهم للحرب على الإسلام، وما يقال في السياسة إنما هي عبارة عن أكاذيب ومراوغات أصبحت تسمى في زماننا ب "الديبلوماسية" وهذا ليس بالأمر الغريب فنحن في زمن أصبحت الأشياء تسمى بغير مسمياتها "الديبلوماسية = الكذب، البهتان والنفاق" "السب والشتم = حرية التعبير والرأي" "النهب ،السرق والإحتيال = تجارة" إلى ما هنالك من أشياء أخرى. والله أعلم.
8 - الفداقي السبت 07 نونبر 2009 - 19:04
طزز طزز امريكا
9 - bolivar السبت 07 نونبر 2009 - 19:06
وفي تلك الليلة المراكشية،عكفت السيدة هيلاري، الى مطلع الفجر،على الاطلاع على تراجم ابن رشد وابن سينا والفرابي وابن الهيثم ،وعلى خرائط الشريف الادريسي وغيرهم من العلماء،
وفي الصباح تكلمت هيلاري في المباح
فشكرا على اعترافك بدور العرب في صنع الحضارة،ولو على سبيل المجاملة
10 - جليل باوني السبت 07 نونبر 2009 - 19:08
خطاب ممتاز جدا ونتمنى المزيد من التطور والتحسن في العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي والعربي.
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال