24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | نقطة بيئية سوداء بسبت كزولة

نقطة بيئية سوداء بسبت كزولة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - masfiwi السبت 29 مارس 2014 - 20:43
mr kaid alkabaj qui etait a safi puis sebt gzoula qui est responsable de cette gaffe exp de nos girigents les inconpetants.
2 - تراكس السبت 29 مارس 2014 - 21:42
سيييري هاحنا غا نصايحتو تراكس.
شتتي تراكس راه هو جاي. راه راه. و هاهو هاهو. واخااا غانصايفتو تراكس.....
_________________________________

و الله لا صايفتنا تراكس حتئ يقولها سيدنا. الله يبارك فعمر سيدي. و المغاربة الله يكون فالعون.
3 - Me again السبت 29 مارس 2014 - 22:06
هذا هو المغرب لي كنعرف. في اي مكان موجود الانسان المغربي, الازبال موجودة معه و امامه و خلفه.
الذي لم افهمه هم الناس الذين يبنون منازل و فيلات و محلات بالملايين في بعض الاحيان بدون مراحيض او بمراحيض موسخة و قبيحة حثى مراحيض المساجد, ولا يهتمون و لا يستتمرون ولو درهم واحد فيما حول جدران بناياتهم, و لو شراء بركاسة الازبال بلاستيكية او قصديرية مثلا او غرس شجرة في محيط البناية او تبليط امامها او استعمال الرمل في مكان لفائدة الاطفال للعب فيه او مكان للراحة للمسننين. احسن ما يمكن ان يفكر في المغربي هو موقف سيارته المحترمة و التي تعد احسن من الانسان المغربي في جميع المناحي, حثى في مصاريفها و ثمنها!
اقسم بالله ان لا اقبل ان اسكن فيلا و لو بالمجان, في حالة ان حولها متسخ و بدون بنيات تحتية محترمة للبيئة او جوارها عشوائي او فقير.
الحمد لله اسكن في بيت متواضع, لكن فيه جميع متطلبات الحياة و الجوار القربب و البعيد منظم و محترم للانسان و البيئة و الحيوان.
4 - سبتاوي السبت 29 مارس 2014 - 23:27
عندما تظهر لك الاكياس البلاستيكية والمياه العادمة فوق السطح وتشتم رائحة تخنقك،فاعلم انك في مدخل اسفي او سبت جزولة،النقط السوداء تتكاتثر في اسفي والنواحي والتلوث تتسع رقعته وتختلف أشكاله،وحياة المواطن في خطر ولا حياة لمن تنادي....أكيد ستظهر امراض في اسفي والنواحي لم تكن في الحسبان وسيكون الاوان قد فات
أملنا من المسؤولين ان يتحلوا بقسط من الانسانية لحل هذا المشكل ويضعوا هذا المشكل في اولى الاولويات دون تسويف إذا كانت الحكامة كلمة تقال وليست شعارا يتردد
5 - غفرانك السبت 29 مارس 2014 - 23:39
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أود أن أطرح تساؤلا وهو: هل سبت كزولا تستحق هذه الصورة المتمثلة في الأزبال والفوضى التي تتخبط فيها هذه المدينة التي يروج فيها رأس مال كبير جدا و أنجبت رجالا في مختلف المجالات؟ أم أن هناك من يريدها على هذا الشكل لتغطية أنشطته المشبوهة.أما من حيث تكلفة الإصلاح فأظن أن مداخيل السوق السبوعي الكبير كفيلة بذلك.
"الله يغفر لينا"
6 - Mustapha usa الأحد 30 مارس 2014 - 04:19
واحد من ابناء جزولة الفخوريين برجالاتها و تاريخها (و الكاعي على حاضرها)اقول لاخواني ان الواقع اعفن و اوسخ و احقر مما يظهره الفيديو،مطرح تفايات بحجم مدينة اسفي تجد فيه الماشية و الكلاب الضالة و المتسولون و المختلون عقليا،و بركةمياه الصرف الصحي التي تصل في فصل الشتاءا الى ضريح الولي "سيدي عبد الرحمان" ذات الرائحة الكريهة التي تسد الانوف و تسبب الغثيات،حشرات و باعوض و ناموس و فيروسات و امراض كلها اشياء تتلقفها اجساد السبتاويين.ازبال وست السريقة و على جوانبها و في الطرقات و قرب المدارس و المنازل و في جميع الجهات و الاتجاهات.
كل ذالك و النهب مستمر،سوق اسبوعي اقيم على ارض نهبت بالازرير من ملاكها،كلف ملايير الدراهم و لم يعمّر ولو لساعة واحدة.ميزانيات التهيئة الحضرية،النهب و التزوير و الفسسسسسسساد خنق جزولة وهدم بنيانها و ركائز الحضارة بها.نعم بها روؤس اموال خيالية و انجبت رجالات تزن ذهبا لاكن....هي وسط كومة ازبال.فتبا لكل من تعاقب على جماعتها الحضارية و اقسم لكن ان الحساب قااادم.
فشبابها الان عازمون و مقسمون على التغيير و رفع جزولة و اسفي و النواحي الى الرتب التي استخقها اصلا عن جدارة ....
7 - ولد السبت الأحد 30 مارس 2014 - 04:20
شكرا على هذا الإهتمام ، سبت كزولة تلك البلدة التي أنجبت العديد من الأبناء الذين شربوا من ماء آبارها وتذوقوا أحلا زيت زيتونها وأكلوا أطيب ثمارها وفي الأخيرهاجروا و تركوها وحيدة تتخبط في مشاكلها من بناء عشواء لطخ ملامحها و إستغلال للملك العمومي أزعج زائرها وسوء تدبيرشؤونها هاهي اليوم تناديكم لقد لطخت سمعتي بعد ما كنت من البلدات التي يضرب بها المثل من طنجة إلى الكويرة، أزبال على يمينك وبركة واد الحار على يسارك و رائحة كريهة تخنق العابر،رجاء يا أبنائي لا تتركوني لمن لا يعرف قيمتي عندكم.
8 - Rachid Western Australia الأحد 30 مارس 2014 - 07:26
Every year I visit sebt gzoula and my relatives lives there in fact I work every summer throughout the 80 s with my uncle at the butchershop but that toxic quagmire been a sore wound to the village I hope the king visit the area
9 - اسفي المهمشة الأحد 30 مارس 2014 - 12:53
حين أقف بسيدي بوزيد كأعلى قمة مطلة على البحر باسفي وأشاهد المدينة الجميلة عبر مسار البحر حينها أدرك فعلا أن اسفي فريدة وأنها مدينة أحلام للعديد من الناس
لكن حين أتجول بشوارعها ودروبها وأزقتها وأحياءها الهامشية ...كاوكي القليعة قرية الشمس الكورس تراب الصيني المدينة القديمة ...ووو أعلم أنها مدينة مهمشة بكل المقاييس حين أريد التنزه مع أبنائي لا أجد مكانا أعلم أنها سجن كبير لساكنتها ... حين أسمع ليلا صراخ المخمورين وقطاع الطرق قرب بيتي أحس أنها مدين اللا أمن حين تستيقظ بنتي دات الربيع الرابع وهي لا تقدر على التنفس لأنها مريضة بالحساسية كما بنت جارنا أعلم أني في اسفي الكيماوي ولا أقدر على أخدها للمستشفلى لأن دلك يتطلب أن أبق في طابور طويل أحملها في المستعجلات بمستشفى محمد الخامس وقبل دلك أؤدي 40 درهما ليراها في الأخير طبيب ينظر بعينه فيكتب لك ورقة بها كمية من الأدوية تتوسل إليه أن يخبرك في الأخير متى وكم الكمية التي يجب أن تأخدها هده الصبية لأدرك في الأخير أن اسفي ليست تلك التحفة الجميلة التي شاهدتها من سيدي بوزيد بل المدينة المريضة التي تنخرها أيادي الفسدة إنها اسفي المهمشة
10 - ولد المدورات الأحد 30 مارس 2014 - 13:54
مشروع إنشاء محطة بمركز ثلاثاء بوكدرة لمعالجة الالظاهرة بكل من سبت جزولة و جمعة سحيم أخح الكثير من الوقت. يبدو أن الوالي الجديد بأسفي مدعو لتسريع وثيرة الدراسات و تنزيله على أرض الواقع....
11 - فقه الاولويات الأحد 30 مارس 2014 - 16:31
انصح سكان سبت كزولة بطلب زيارة في القريب العاجل للملك محمد السادس
هناك سيعمل كل المسؤولون على إزالة هذه الكارثة التي تهدد سكان سبت كزولة بأي وسيلة كانت
أقسم بالله إن حضيت سبت كزولة بالزيارة الملكية فإن هذه البركة "تبات ما تصبح"
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال