24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. مؤتمر الروبوتات يفتح أبوابه أمام الزوار في بكين (5.00)

  2. حارس مرمى يطلب المساعدة لاسترجاع بصره (5.00)

  3. أمريكا تطلق قواتها الفضائية خلال الأسبوع المقبل (5.00)

  4. تاريخ آنفا .. فك الحصار عن المسلمين وسِر تسمية "الدار البيضاء" (5.00)

  5. ماذا لو راجعنا رُزنامة الأعياد بكلِّيتِها؟ (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | النساء "البغلات".. مرّة أخرى

النساء "البغلات".. مرّة أخرى

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - said الجمعة 04 أبريل 2014 - 00:16
ؤلم فعلا أن نسمع عناوين مخزية كهذه تقال عنا ,, وكعادتها ستمرر ديبلوماسيتنا الجامدة هذا الخطأ الإعلامي الشنيع بمبرر احترام الرأي الأخر .نحن جميعا ندرك تمام الإدراك معاناة الرجال وخاصة النساء في معبر العار الحدودي مع مدينتي " مليلية " و " سبتة " السليبتين ,, وندرك أيضا أن الحكومات المتعاقبة تتحمل القسط الأكبر في هذه الصورة المؤسفة والمؤلمة لنساء خريجات المعاهد والمؤسسات ولنساء أرغمهن الفقر على الرخوج للشارع وامتهان مهنة أقل ما يقال عنها أنها مهنة بدون كرامة . لكن وفي خضم كل هذه الحقائق ,, هل يستحق المغاربة فعلا لقب " الـــبـــغـــال " ؟؟ . هذا هو السؤال الذي ننتظر من حكومتنا الإجابة عنه مادام أن كرامتنا ومهما كنا نعاني تظل فوق كل اعتبار
2 - taha wydad الجمعة 04 أبريل 2014 - 00:30
قبح الله الفقر و من ساهم في تكريس الفقر لكم الله يا امهات و يا اخوات
هل هولاء ليس مغاربة حتى تداس كرامتهم تحت دريعة الفقر . و اللهم ارحم عبدك يتالم و لا يتكلم
3 - Rachid الجمعة 04 أبريل 2014 - 00:32
هذا الفيديو يدل على مدى تقدم الصحافة عند الغرب ...كيف يعقل أن هذا الموضوع لم تتطرق له الصحافة المغربية من قبل.
4 - معلق الجمعة 04 أبريل 2014 - 00:43
هدا هو المغرب الحقيقي بلا زواق بلا نفاق
5 - المررروكي الجمعة 04 أبريل 2014 - 00:54
هذا ما لن تراه في إعلامنا الممخزن
يا رب تأخذ الحق في الظالمين من بني جلدتنا
6 - قبح الله الفقر الجمعة 04 أبريل 2014 - 01:10
العمل الذي تقوم به هؤلاء النسوة (الحمالات) في نظر السلطات غير مشروع لأن القانون يمنع تهريب السلع عبر الحدود هروبا من الواجيات الجمركية و الذي يستغلهن هو البائع في إسبانيا و المشتري في المغرب، و يزيد اضطهادهن من قبل رجال الجمارك في تعاستهن لكونهم مطالبون بمحاربة التهريب إلا أنهم يغضون الطرف في غالب الأحيان.
هذه نتيجة واحدة من نتائج تخلفنا الفكري. إننا نحتاج الى السلع الإسبانية لأننا مستهلكين و إسبانيا منتجة ، ولماذا إسبانيا منتجة؟ لأنها تنتمي الى عائلة العقلاء العائلة الأوروبية التي سوت خلافاتها و وحدت إقتصادها ويتعاون أفرادها على حل مشاكلهم.
أما نحن المستهلكين فننتمي إلى عائلة الجهال الحماق الذين شتتوا شملنا وأساءوا التصرف في شؤوننا أمثال : حكام الجزائر، البوليزاريو ، القذافي ، السيسي ، بشار الأسد و قس على ذلك.
و من مظاهر تقدم الغربيين أيضا أن الأغنياء و رجال الأعمال عندهم يعيشون ببساطة ويكدون و يجتهدون ويوسعون مشاريعهم بينما الأغنياء و رجال الأعمال عندنا يتباهون بالقصور و السيارت الفخمة و يتنافسون في استغلال النفوذ و الحصول على الإمتيازات.
7 - nadia Roustoumi الجمعة 04 أبريل 2014 - 01:35
Ce ne sont pas des femmes mules, ceux sont des femmes fortes qui combattent durs pour gagner leur pain. Je vous prie de cesser de les appeler de ce nom.
Vous avez tout mon respect mesdames.
Sebta and Mellilia are not two Spanish enclaves in africa or morocco but they are two Moroccan cities colonised by Spain.
8 - كريمة الجمعة 04 أبريل 2014 - 01:58
الرجال يجب ان يستحو من هذه المشاهد لا يعقل ان كل هؤلاء النساء ليس لهن من يعيلهن ما فائدة وجود الذكور والنساء يعانيين بهاذ الشكل انا معرفتش الرجال لاش باقي صالحين فهاذ الدنيا ياريت لو ينقارضو ويلتحقو بالديناصورات مابقاوش صالحين للتاحجة من غير قذف الحيوان المنوي داخل الرحم لكي يتم الحمل جميع الادوار الرجالية قامت بها المراة اصبحت النساء اليوم قوامات بمعنى الكلمة
9 - علي الجمعة 04 أبريل 2014 - 02:31
هذا الروبورتاج يعري واقعا مغربيا مريرا بعيدا عن كل الشعارات الزائفة التي نسمعها كل يوم عن الإصلاحات وتنمية الأقاليم والزيارات الملكية والدستور الجديد٠٠٠ ،ويبدو أن الفيديو قد صور في فصل الشتاء وهذا لا شيء بالمقارنة بما تعانيه المهربات في فصل الصيف حيث الزحام الشديد تحت حرارة الشمس الحارقة و رطوبة جد عالية و كأنك فعلا داخل حمام شعبي، ولن أحدثكم عن أفراد الأمن المتواجدين بالمعبر، حيث أن وجوه بعضهم مكفهرة و شديدة السواد وكأنها وجه شيطان رجيم، ناهيك عن الرشوة والإبتزاز والمعاملات الحاطة بالكرامة البشرية والكلام النابي والفاحش٠٠٠
10 - jawad الجمعة 04 أبريل 2014 - 02:46
بغينآلمغرب إكبر بنا أو تكون عندنا قيمة كرامة الموآطن هي كل شيء
11 - rebel الجمعة 04 أبريل 2014 - 02:54
استضعفنا واستعبدنا ببلادنا يا شعب فكيف ما السبب و لماذا فما العمل و اين نسير ؟ فلا يستحق الحياة لمن لا يدافع عن كرامته..حتى اموال تعليم اولادنا و اموال مستشفياتنا و اموال البنية التحتية ..... مشات في الخوا الخاوي.
و هو يملك اعمالا و تجارة مزدهرة و يملك اكبر الشركات العقارية (الاسماء التي تروج هي فقط للتغطية) و يملك اموالا في بنوك سويسرا و غيرها ..... غير كل هذا. و ما خفي كان اعظم.
الله ينتقم من كروش الحرام (هو و غيره من سارقي المال العام)
12 - Moroccan from the Pacific الجمعة 04 أبريل 2014 - 03:59
الأخ المعلق رقم 6, لا يمكنني موافقتك الرأي لأنك جانبت الواقع. ما تراه هنا جزأ صغير من صورة عملاقة. و هذه الصورة تتمثل في الإقتصاد العالمي الذي هو مفروض على دول العالم الثالث من الدول (المتقدمة) حتا لا تزاحمها في خيرات الأرض. أمريكا مثلا تستهلك ربع بترول العالم و الثلاثة أرباع الباقية يتقاسمها حوالي 190 دولة. تصور معي إن تحسنت معيشة دول العالم الثالث, فمن الطبيعي سكان هذه الدول سيستهلكون أكثر من البترول ما يعني منافستهم لأمريكا على هذا المنتوج و إضمحلال إمكانية المواطن الأمريكي في شراء البترول.. و قس على هذا يا أخي.
أكره أن أكتب هذا, لن تقوم لنا قائمة أبدا ما دمنا محكومون من طرف نازية دول العالم الأول, فمهما حاول ساستنا من خلق فرص عمل, أو هندسة إقتصاد أو أو, فلن يغير ذالك من الواقع شيء, و المستقبل أحلك لسبب بسيط, إزدياد الكثافة السكانية.
القذافي, هل تعلم أنه كان رجلا شهما في أهله؟ هل تتذكر هجرة المغاربة للعمل بليبيا؟ القذافي صُوِر شريرا للنيل منه لأغراض إستعمارية, فسمي ممولا للإرهاب لأنه حاول جاهدا نشر الإسلام في أمريكا التسعينيات...
صدق أو لا تصدق, فأنت تعيش في عصر الفراعنة.
13 - الخالدي الجمعة 04 أبريل 2014 - 05:28
لو حذفتم نفقات الحفلات واتبوردة لانقذتموهم من هاذ الذل
14 - abdel J الجمعة 04 أبريل 2014 - 06:01
First of all, we should learn from this interesting documentary that Melilia is one of two spanish colonies in Morocco instead of "Melilla in one of two spanish enclaves that share a border with Morocco" -->>>> TRUE STORY !

Second, we clearly see these women killing themselves to survive. Poverty is everywhere, yet some people in this crazy world can afford to wipe their bum with a 1.3 million dollars roll of bathroom tissue -->>>> TRUE STORY !
15 - WATANIONE الجمعة 04 أبريل 2014 - 07:23
إذا سميتم هؤلاء المغربيات نساء "بغلات" يحملن الكونطربوند كالدواب !
فالرجال المغاربة من جمارك وبوليس وق-م والمسؤولون في المجالس المحلية والبلدية والولاية الذين يرون هؤلاء الفقيرات يتعذبن يوميا ويتمتعون أويتلذذون بهذه المشاهذ !
حشومة وأمام أنظار القوردية سفيل الإسبان -Guardia Civil Espagnole,
فبمذا يجب تسمية هؤلاء الرجال مغاربة "الذكور" من جمارك وبوليس وق-م والمسؤولون في المجالس المحلية والبلدية والولاية ؟
أترك التسمية لقراء هسبريس المحترمين .
شكرا هسبريس٠
16 - مغربي الجمعة 04 أبريل 2014 - 07:50
هذا نتاج جهلنا وتخلفنا كيف لشعب أن يتطور وهو ينادي ناهبه بسيدي ومولاي ويركع له
17 - khalil الجمعة 04 أبريل 2014 - 08:16
, Monsieur Benkirane
Organisez S il vous plait ce genre de commerce:
Officialisez le directement du port de beninsar.
Ca rapporterais au moins des impots pour vos caisses vides.
Je vous en remercie d avance
18 - marocaine الجمعة 04 أبريل 2014 - 08:30
dommage ils tuent notre économie , il y a des gens qui n'arrivent pas à comprendre que la qualité des produits marocaines est beaucoup mieux
merci
19 - محاربة التهريب الجمعة 04 أبريل 2014 - 09:17
متفق مع رقم 6
لاحولة ولا قوة الا بالله العالي العظيم. الخدمة ديال الذل قبح الله الفقر غير مشروع لأن القانون يمنع تهريب هذه السلع عبر الحدود. والله عيب نشوفوا
هدشي في بلادنا.
Ce travail est fait par ces femmes est interdit normalement est illégale.c'est honteux de voir ces veille femmes pratiquer ce genre de trafic de marchandises à travers cette frontière avec l’Espagne. honteux aux yeux du monde (wllah 3ib) de laissé faire ça dans notre pays
20 - لاديني مغربي الجمعة 04 أبريل 2014 - 09:33
c est triste :(
les femmes du maroc sont dignes et capables qu´on les appelle Baghale
البغال هما هادوك ملين لكروش ولكتاف المنفوخين باموال الشعب !
21 - damilos الجمعة 04 أبريل 2014 - 10:07
هذا جزء بسيط من ماهو أكبرو أبشع,,,لكن حكومة المغرب لا ترى و لا تسمع الى ما يحلو لها,,,,
22 - berbere الجمعة 04 أبريل 2014 - 11:12
ايو زيدوهن احتقارا وزيدو اولادهن مرضا .صافي سميتوها بغلة؟
ما كفاكم الي تشارجيوها كي البقرة في البيكوب مشغل ينتضرها في المعمل ليبتزها (والا ماعجبها الحال عطى الله الافريقيات ) والشماكرية يستناوها حدى باب الدار.زيدوا عليهن هادو تاهن.
ومن بعد كايسولوا لاش الاولاد مراض وقباح ومجرمين وحقدودين ويقتلوا نساهم (زوجاتهن وامهاتهن)سي نورمال .
1-تتمشي للخدمة بشكل مهان قدامهن .
2- يسمع الشائعات واهانات من محيطه كيفاش غايحترم امه رغم انها هي من تعيله يفضل ابوه الحشاش الشومور عليها.
3-اولاد النساء الموظفات ينلن اهتماما في التعليم ولكن هادول ديجا هن غايبات على اولادهن والمدرسة تزيد تكلاسيهم .
نتوما بغلة والفقهاء نعلة .

في كل الدول غاتلاقى نساء خدامات في الفيتنام في اليابان في الصين في روسيا .. وحتى فرنسا لي تعايرونا بيهم (بعدا في الشمال) تجد فيهن جاهلات وغبيات وتاهن يعيشن من اي شيء لكن لا احد يصفهن بالبغلات.
تاتشوفها قادرة تشري تراكتور لتحرث ارضها او عاملين ليها فلوكات او دي ميني بوس .والناس تحترمهن اولادهن بحال اولاد الطبيبة والمدرسة والمهندسة والوزيرة خدامة بحالها بحال كل النساء.
23 - جلال المزغوب الجمعة 04 أبريل 2014 - 11:25
كابوس! وكأنني أشاهد فيلما للرعب، إسمه " الخبز في جهنم"
ينقصه فقط حوار داخل المشهد :
- أنت فقط حمارة لا تستطيعي حمل الكمية التي نريد!

أتضرع لك سيدي لاتقلل من قيمتي فأنا بغلة، جربني وسترى!


اللهم إني أشهدك أنني أشعر بمهانة شديدة، وأعترف بين يديك أنني مذلول...
24 - ملالي الجمعة 04 أبريل 2014 - 11:31
يجب التدخل بسرعة لوقف هذه المعانات٠ اين حقوق هؤلاء النسوة المتخلى عنهم في البرامج الاجتماعية للحكومة!! اين تلك الجمعيات التي تدعي دعمها لحقوق النساء!!ام للنساء فقط في نظرهم حق فيما لم يعطه الشرع لهن!! لمذا لا يناقش هذا المشكل في البرمان!!٠٠٠لكم الله يا نساء التحدي
25 - خالد ايطاليا الجمعة 04 أبريل 2014 - 12:04
وستبقى هذه المشاهد ,وصمة عار على جبين دولة الحق والقانون .؟؟؟؟؟؟
26 - منطق الجمعة 04 أبريل 2014 - 12:06
لا تخافوا الحل موجود عنندنا موازين ارقصوا على معانات الناس وفقرهم ولعبوا ملاييين تنفق الشعب يعاني لما يهب الشعب لن تنفعكم موازنكم الحدر كل الحدر ..
27 - living dead الجمعة 04 أبريل 2014 - 12:38
الحمد لله على حرية المرأة وخاصة المغربية التي جردتها من إنسانيتها لتتحول إلى المرأة البغلة ,ونعم الحرية
28 - Mohammed الجمعة 04 أبريل 2014 - 12:44
لن توجعني قسوة العنوان بقدر وجعي لقسوة واقع تلك النساء.. و كما العادة ستقوم الجمعية المغربية بالتظاهر ضد العنوان بدل التظاهر بدل واقع النساء
29 - Said الجمعة 04 أبريل 2014 - 12:51
ce forme de commerce support les projets colonialistes des espagnoles je suis pas pour.
30 - طاهر جزائري الجمعة 04 أبريل 2014 - 13:28
لا اريد التدخل في شؤونكم اقسم بالله ان عيني دمعة وتئلمت لهدا الواقع المؤلم و العنيف للمراة المغربية حتى الاسم حقير و وقح لا حول ولا قوة الا بالله الهم ارحمه وخفف عنهم يا ارحم الرحمين انشر من فضلك
31 - Marocain الجمعة 04 أبريل 2014 - 13:57
En tant que marocain, je me sens humilié, triste, j'ai envie de pleurer ...
Pourquoi tout ça? Il suffit juste de regarder autour, le vérité ne se cache pas ...
32 - zak UK الجمعة 04 أبريل 2014 - 14:26
this is what we call modern day slavery. it's like adding insult to injury. not only the two enclaves are still occupied by Spain, they also have to humiliate our people. but then again it's the Moroccan government who's to blame. they can't provide jobs for vulnerable people. we've just heard that Tangier will get about $1billion investment.it looks like Nador is not in Morocco but 'Burkina fasso'. one man was hit with a stick! What a shame.
33 - Dahab الجمعة 04 أبريل 2014 - 14:59
التعليق رقم 29 إن لم تستح فقل ما شئت....
On s'en fou complétement de l'économie marocaine , et si tu es pour ou contre, parce que ce n'est pas ça le sujet, ces femmes souffrent de la pauvreté et de la maladie...elles n'ont pas d'autres choix///le reportage est dur, fort et très émouvant...j'ai pleuré ces femmes qui auraient pu avoir une vie meilleure si elles avaient eu cette chance de vie décente de ne pas naître dans le royaume chérifien. Allahouma chfi Maria min maradha w koun f3awn toutes "ces FEMMES
34 - fatima zahra maghribiya الجمعة 04 أبريل 2014 - 15:16
السلام عليكم

اولا احتراااااامي الكبير لهؤلاء النسوة
و الكلام كثير و السكات حسن ما دام كلامي لن يجدي باي شيء
لكن عندي تعليق فقط علي العنوان، {النساء البغلات }
لم ارى في حياتي من يهين المرآة اكثر من العرب و خصوصا المسلمين
ان طالبت بحقوقها عند الاهل فهي مسخوطة الوالدين
عند الزوج تسمى ناشز
ان اشتغلت كما شاهدنا تسمي بغلة
ان فضلت عدم الزواج تسمى عانس او مترجلة

ماهذا التخلف العنوان ليس في محلة ولو كان هناك رجال لما اصبحت هاته النسوة على هذه الحال

حسبي الله و نعم الوكيل، انتم يا من تسيرون هذه البلاد اين حقوق هته النسوة>
الله اصبركم
35 - moroccan women الجمعة 04 أبريل 2014 - 15:55
اولا و قبل كل شيئ اشكر الجهة الاجنبية التي قامت بتصوير هذا الفيديو المخجل جدا للمغاربة الذين يتظاهرون بأنهم يدافعون عن حقوق الانسان و كرامة الانسان و ..........الانسان فانا اقف اجلال لهذا الصحفي الاجنبي حتى لو كان يهوديا او نصرانيا بل الاهم انه اثار انتباهه هذه المشاهد اللا انسانية و شغلت اهتمامه فانا مواطنة مغربية بكيت لهذا المشهد احسست ان هؤلاء المغاربة في بقعة من اسرائل او في مكان يسوده الضلم و الطغيان، اذن فإلى متى ستخفون الشمس بالغربال الم يتحرك احساسكم ايها المسؤولون او انكم في صالحكم هذا المشهد اللا انساني و اينكم ايها الصحفيون المغاربة.
I thanks very much who doing this video and i hope if you can doing more you can visite the moroccan Hospital and and administration......thank you again
36 - محمد الشيخ الجمعة 04 أبريل 2014 - 16:27
والله لو كان الامر يخص المراة الصحراوية لوجدت 199 تعليق كلها شتم وسب والمراة الصحراوية لاتشتغل والتبلاح الخ،،،،
هل انتم فرحون بهدا ؟ من المسوول عن كل هدا !؟اين خيرات البلد من فوسفاط وسياحة واقتصاد ؟ اين الاحزاب السياسية من كل هدا عائلات مدخول يومهم تحت 10 دراهم في اليوم لاحول ولا قوة الا بالله
ثم اين القنوات العمومية من كل هدا ؟ يعجبونا غير بسميات ،،الاولى ،الثانية ،الرابعة ،، الجهوية ،الامازيغية ،،حنا مكنفيقوش حتا يقولو لينا الناس فالتلفازة ديالهم ،،،عيب وعار هالد الشي الي كيحصل والله ماكملت الفيديو والله
وشكرا هسبريس علي الحيادية
37 - Mustapha الجمعة 04 أبريل 2014 - 16:48
بسم الله الرحمن الرحيم
شاهدت الفيديو والله مافهمت شي حاجة
قبح الله الجهل والفقر اتقيأ عندما أسمع أن في المغرب حقوق وحرية هل تضحكون علينا لسنا أغبياء ونعرف مايقع في المغرب افضل مائة مرة من الوزير الاول واش فهمتوني أولا لا بالله عليكم هل هناك تعليم هل هناك صحة هل هناك عدل ستقملون نحن في الطريق الصحيح الله ياخد فيكم الحق متى أخد المغرب الاستقلال الاحزاب ثم ماأدراك مالاحزاب المغربية وعلى رأسهم حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي قالك حقوق كاينة مثل حق التعبير حق التضاهر اذا لم تستحي فاصنع ماشئت
38 - Incroyable, mais vrai الجمعة 04 أبريل 2014 - 17:04
Pitié pour ces femmes qui transportent de grosses charges sur leur dos comme de vulgaires mulets et se font bousculer comme des animaux sauvages, au détriment de leur santé. Il faut leur donner un traviail digne pour subvenir aux besoins de leurs familles au lieu de les exposer à la honte et l'humiliation vis à vis du monde entier. Avec le temps, elles finiront toutes par avoir le dos courbé et souffrir de tous les maux et courbatures. Encore une fois, aidez ce pauvre peuple qui n'a qu'Allah pour se plaindre, même en 2014
39 - oujdi الجمعة 04 أبريل 2014 - 17:28
la honte la honte , fermez cette frontiere qui enrichie les espagnoles plus marocain
40 - ahmed الجمعة 04 أبريل 2014 - 18:13
ce reportage est un arbre qui cache la foret
41 - علي عطال الجمعة 04 أبريل 2014 - 19:57
هذه مجرد نقطة من بحر،فليحمد هؤلاء النساء الله على بساطة معاناتهن في هذا المعبر المذل، على أرضنا التي أصبحت معابر وحدود واهية فالمشاهد لهذه الصور لم يرى بعد المعاناة الحقيقية للنساء المغربيات في المغرب العميق الغير النافع خاصة في الجنوب الشرقي، حيث يقمن بحمل أضعاف ما نراه في هذا الفيديو، إنهن يحملن بضاعة من نوع خاص وجد مميز في القرن 21 ، إنها بضاعة الشوك البري وأغصان شجر السدر يحملنه على ظهورهن لمسافات طويلة من أجل طبخ رغيف الخبز لأولادهن وإعداد كل مستلزمات المطبخ. فما عسانا إلا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل. وتمتعوا يا وزراء آخر الزمان بخيرات الفقراء والمستضعفين.
42 - Nab الجمعة 04 أبريل 2014 - 23:13
Le Maroc est un beau pays qui cache des cauchemars; ça me parait méprisant envers notre peuple, quand il y'a des commentaires Hypocrites qui disent qu'on est stable, et on arréte pas de faire des compliments sur le gouvernement et autre, on a jamais vu un responsable réconfortait ces gens au moins leurs donner un espoire de les soigner gratuitement, vu l'ampleur de la misère.
43 - محمد الوجدي السبت 05 أبريل 2014 - 01:09
التهريب يخدم بالأساس الاقتصاد الاسباني و خاصة اقتصاد المدن المحتلة, و للأسف هناك بعض الخونة و المتواطئين يشجعون عليه مقابل دريهمات عن كل رحلة لهؤلاء, هؤلاء هم ضحايا جمارك مرتشين, يغضون الطرف عن التهريب, ليبنوا القصور و الفلات على ظهور المساكين, لو أوقفنا التهريب, لأتت اسبانيا تحبو لتتفاوض, لكن في هذا البلد, ترخس الأرض و العرض مقابل 50درهم
44 - Mohamed السبت 05 أبريل 2014 - 03:29
المشاكل كبيرة عندنا في البلاد ونساءنا محتاجة الى الاعانة بعظ الناس يذهبون الى سوريا باسم الجهاد أقول لهم جاهدو في بلادكم هو الاول هؤلاء النساء في حاجة إليكم خليكم من الخوا الخاوي
45 - fouad السبت 05 أبريل 2014 - 06:00
و كاني اشاهد فيلما من افلام الاستعباد و الاسترقاق في زمن الكل فيه يطبل بحقوق الانسان و حقوق المراة و حقوق الحيوان . ما هذا الذي ارى هنا ؟ كيف اولا لمجتمع " مسلم " ان يسمح لامراة عجوز منه ان تشتغل هكذا ، اين التكافل و التضامن الاجتماعي المنصوص في الاسلام ؟ ثم كيف لمسؤولين يتقاضون اجورهم من جيوب المواطن ان يسمحوا بهذه الحالة ؟؟ و كيف لسيدهوم و مولاهوم ان يتسركل بارفه انواع السيارات في شوارع طنجة و ينعم بقصور و اقامات اينما دب و ارتحل ، و غير بعيد عنه سيدة عجوز تشد وثاق بطنها لعلها توصل لقمة العيش لاحفادها . مجتمع لا يرحم و حاكم ظالم .
46 - عادل بني ملال السبت 05 أبريل 2014 - 06:28
اللهم إني أبرأ إليك من حكام هذا البلد ...
47 - Ismail السبت 05 أبريل 2014 - 07:41
رجل في 30 من العمر بكيت كطفل ذو سنتين بعد المقطع ياربي كون ليهم عوين وشوف من حال بلادنا
48 - وا ملكاه السبت 05 أبريل 2014 - 08:25
لا حول ولا قوة الا بالله ، على مرئ مسمع من سلطات الدولتين ،والمنظمات الحقوقية هنا وهناك ،نساء كن بالأمس(أميرات الأندلس )اليوم يسمون (بغلات)،حسبنا الله ونعم الوكيل ،وا ملكاه إعتق لوجه الله تلك الإماء المسلمات المعذبات.
49 - Alisario السبت 05 أبريل 2014 - 10:20
Triste pour ces femmes au point d'avoir mal, et mon mal n'est pas cause par le fait de voir ces femmes travaillées mais c'est d'entendre tout ces royalistes et chiyatinnes nous dire que le Marocains vivent une BAHBOUHA sans pareil
À quoi bon faire tous ces tadchinates par le roi des pauvres si on arrive pas a réglé une pareille HONTE
Si j'étais marocain je ne parlerais plus avant de mettre fin à cette situation par n'importe quelle quel moyen
50 - zouhair السبت 05 أبريل 2014 - 11:09
كنت أظن أن الرجال هم من يعانون في المغرب.ولكن إكتشفت بعد هذا الشريط أن أغلبية نسائنا أكثر رجولة من الرجال إن لم أقل أننا نحن النساء.
51 - Adam السبت 05 أبريل 2014 - 11:27
On continue toujours a soufrir et accepter tous les critiques des medias etrangeres tant qu'on a pas encore recuperer nos terres et nos villes. Ce n'est pas l'image des pauvres femmes dans ce video qui doit etre pris en consideration autant de considerer des villes presumees Espagnole dans des territoires Marocaine qu'elles doivent etre liberer avant de liberer ces pauvres femmes .
52 - زهري عبد الرحيم السبت 05 أبريل 2014 - 13:18
لا تنعثو امهاتنا بالبغلات و شكرا
53 - Safimar السبت 05 أبريل 2014 - 13:25
لله لله يااااا ربي , ان لم تهتم الحكومة بهم فسينزع عنهم لقب العدالة. لا يحتاجون الا الى دراجة نارية و قليل من المال من صندوق المقاصة. بدون استثمار لن تخلق فرص جديدة للعمل وبذالك لن ينهض الاقتصاد
54 - مسلمة السبت 05 أبريل 2014 - 21:52
البغلات؟؟؟؟ حشاكم!!!! تقصدون الشريفات... اللوات تبحتن عن لكمت العيش الحلال. تحية لهذه النساء
55 - Ahmed الأحد 06 أبريل 2014 - 00:51
,unfortunatley this is the true Morocco, shame on our Government that doesnt care about this people , how shame it is to let our moms and dads suffering in the borders of this spain the country that has conquested our country , truly i have no words ,,,this video bring tears to my eyes
.
56 - ريان الأحد 06 أبريل 2014 - 09:36
لا حول ولا قوة الا بالله رحمتا بعباد الرحمان
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

التعليقات مغلقة على هذا المقال