24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5607:2213:3817:0319:4621:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. إسرائيل: ترامب يوقع الاعتراف بالسيادة على الجولان (5.00)

  2. مناظرة جهوية بزاكورة تدعو لتحيين مدونة التجارة (5.00)

  3. المغرب يدعو إفريقيا إلى إنهاء الفوضى وإرساء الأمن والاستقرار (5.00)

  4. مؤتمر إفريقي يدعم القرار الأممي بملف الصحراء (5.00)

  5. "أكاديمية المملكة" تلامس مكافحة الفقر في الصين (5.00)

قيم هذا المقال

4.11

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | صرخة الداودي بالبرلمان

صرخة الداودي بالبرلمان

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (140)

1 - ملاحظ الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:14
كما كان متوقعا، يتهرب من تحمل المسؤولية، ثم يستعمل خطابا عاطفيا لدغدغة المشاعر. لماذا لم يتكلم عن كل هذه الأمور من قبل؟ هل انتظر حتّى وقعت الفاجعة لينفجر في وجه البرلمانيين؟
2 - مواااطن الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:15
نحن معكم ..حزب العدالة والتنمية
3 - walad hamria الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:19
ت حية نضالية للوزير المحترم ولد الشعب
4 - ELHADI الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:20
رجل في زمن عز فيه الرجال. ماذا أعطت الحكومات السابقة للجامعة. لماذا لا تدين الأخزاب الأجرى العنف بالجامعة أم لان الضحية إسلامي.
سقط القناع عن الجميع
فسروا لي صمت المنظمات الحقوقية, اين الرياضي و الاخرون.؟
اين انتم يا تقدميي القرن 21 ؟
5 - سفيان الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:21
أنا طالب جامعي السي لحسن الداودي وعد ووعد و لم يفي بوعوده و يتكلم فقط من أجل أن يتكلم بل و لا يقبل النقد فكيف للحوار معه ان يكون بناء و يقمع اقتراحات الطلبة و يفقد أعصابه بسرعة كفانا من مسرحية الدفاع عن الطالب و دموع التماسيح رحمة الله على الجامعات المغربية
6 - Rifiii الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:22
حتى تصوت علي ونقدم استقلتي

شكرا الدودي

ما قل ودل.اليسار القاعدي==التشرميل الجامعي.
7 - نورالدين الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:22
صحيح هدا الكلام اس الداودي مادا قدمت الاحزاب السياسية التي كانت في الحكم سوي الفساد والبلطجية وهانحن اليوم نجني ثمار هدا الفساد حزب العدالة والتنمية على خير ونحسبه كدالك ولا نزكيه على الله
8 - houcine الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:23
tu a dit la verite Bravo Mr daoudi
9 - طالب باحث الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:25
السلام بالله عليكم كيف تريدون للجامعة المغربية أن تتقدم و تنمو ويزدهر البحث العلمي فيها، ومثل هؤولاء الإرهابيون لازالوا يتجولون بسيوفهم و "زباراتهم" في الجامعات المغربية يزرعون الرعب في أوساط الطلبة وإذا أنت ناظر إليهم ترى ملامح وجوههم لا تحمل أبسط مواصفات الطالب.فنحن منهم براء،لك الله ياجامعتنا
10 - abdo الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:26
Je suis tout à fait d'accord avec ce qu' a dit Daoudi, c'est une personne sur laquelle on peut se confier
11 - Ridwan الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:29
أين دورك يا سيدي الوزير ما دمت أنت المسؤول عن الجامعات و البحث العلمي أم أنك تتهرب من المسؤولية بإلقاء اللوم على جهات أخرى (لا أدري شخصيا إن كان لهم دور مباشر مثل دورك تجاه الجامعات أم لا)

سيدي الوزير ما عهدنا منكم هذا !! ولكن لن ألومك ﻷن العدوى قد مست كل من يوجد تحت قبة البرلمان ولو عهدانهم على أحسن صورة، إلا أن الحسابات الفارغة بينكم التي لا تفيد المواطن في شيء قد طغت و طفت على السطح حتى عاد اﻷمي الذي لا يفقه شيئا في السياسة يكره أن يستمع إلا خطاباتكم و صراعاتكم و إنتقاداتكم الهدامة لبعض.
الله المستعان
12 - ذ عزيب ب الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:29
الاسلام ظهر غريبا وسينتهي غريبا فطوبى للغرباء الصراع بين ايديوليجيتين اليسار والدين الاسلامي عهدناه منذ الثمانينات لكن لم يكن طريق التشرميل حتى عندما كنا تلاميذ بالثانوية كنا نلاحظ ذلك بين بعض الاساتذة لازلت اذكر ان استاذا الذي هو الان استاذا جامعيا القى محاضرة تحت عنوان "العلاقة بين الصهيونية والشيوعية"وهي مؤلفة الان في كتاب لكن للاسف الشديد الطرف الاخرلم يتقبل الدعوة لانه لايؤمن بالراي الاخر واخذ فقط يتحدث من بعيد رافضا المواجهة والحضور للندوة لان الاسلامي اعتمد في مؤلفه على ادلة ومراجع تثبت ذلك
13 - mehdi الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:29
صراحة عنده الحق في ما قاله، أحس بكلامه نابع من قلبه، و أيضا الإصلاح يلزمه الوقت، الله يدير لي فيها الخيير
14 - Krimou El Ouajdi الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:30
A mon avis ça ne vaut pas le coup de perdre sa paissance avec les anciens “responsables“ et notamment les pseudo responsables des partis politiques. Ils n'étaient là que pour le salaire et le prestige. La notion de conscience n'avait de sens chez eux. Nous n'avons pas besoin de démontrer qu'ils n'ont rien fait durant 50 ans et même plus. Le seul souci des minables était de contrarier la famille royale et rien d'autres. Depuis toujours ils rêvent de changer la nature du système au Maroc.Tout est devenu clair même chez l'aveugle et le sourd. Ils ne sont autres que des opportunistes. Vous vous rendez compte si ces apaches étaient au pouvoir, nous nous serions devenus pire que les autres pays ayant opté pour le socialisme ou autres.Personnellement,je me réjouis de constater que ses minables n'avaient pas les règnes du pouvoir et j’espère qu’ils ne l’auront plus.Je constate que actuellement il y a une entente entre les messes médias et ces apaches pour créer plus de soucis au gouvernement.
15 - hassan الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:32
صرخة صحيحة سيدي لحسن كان الله مع هاد البلاد في ظل الفساد كان الله معكم ومع حزب العدالة و التنمية
16 - erradi الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:33
c'est tres bien monsieur daoudi vous avez bien repondus a ses ,en plus avec cette facon qui montre que vous etes quelqu'un qui cherche a avoire des vrais solution bravo rt j'espere que les autres qui non rien qu'a ctetequer de se t'aire a jamais
17 - أبا لحسن الأصيل الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:34
لقد؛ آن الاوان لإخراج الجامعة المغربية من عنق زجاجة الافكار الهدامة إلى رحابة البحث والابتكار؛ كلام معقول كما عهدنا السيد لحسن الداودي الأستاذ الجامعي؛ فعلا االبحث ثم البحث المتواصل هو الكفيل بجعل الطالب يعرف حقيقة تواجده داخل أسوار الجامعة؛ إنه الانتاج الفكري والعلمي الباء الذين وجبا أن يميز الطالب عن غيره.
ولا داعي لتسييس العلم والمعرفة؛ فهما سيان وجب توفيرهما للجميع .
18 - samia الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:34
عقولكم متحجرين جميعكم عليكم بالاستقالة اذا كنتم تحبون المغاربة

وضفتم الذين في سياسة وتاجرتم ونافقتم في هذا الشعب الذي لم يبقي

يرغب فيكم لم تلتزوا ببرامجكم حبكم للكراسي اعماكم مصيركم مصير الاوخان

الاعذام .
19 - زكرياء المراكشي الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:37
تبارك الله عليك اسي الداودي..
الشعب لي صوت عليكم اسي الداودي، و أنا غدي نصوت عليكم إن شاء الله.
20 - الحمد الله الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:37
الاستقالة هي خارج قاموس مسييري الشان العام بالمغرب ليس في السياسة فقط كلنا مسؤولون لكن لن اقدم استقالتي عقلية المتحكم فيه تاتكون نتا لي صوتي عليا عاد طالبني بالاستقالة يعني لي جابو حطو تما هو الوحيد لي عندو الحق يحيدو ربط المسؤولية بالمحاسبة في صيغتها المغربية
21 - KALIMET 7A9 الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:37
مادام انهم خربوا البلاد
فلماذا لم يحاكموا ولا احد استطاع محاكمتهم
اهذا هو القانون
ولكن عند الله تختصمون
والله لن نسامح كل من شارك اوساهم في تخريب البلاد والعباد
الموت يجمعنا والقبر يضمنا والله سبحانه وتعالى يحكم بيننا وهو خير الحاكمين
22 - abybak الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:38
blablabla
ça fait deux ans que vous êtes au pouvoir, qui vous a empêché de réformer l'université, .
la violence dans les universités ne datent pas d'hier, mais qu'avez vous fait pour epêcher ces violences.
les marocains n'attendent pas que vous versiez les larmes comme mais que vous agissiez avec fermté
on veut juste plus d'acrtes et moins de blabla
23 - Fouad الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:39
الله يعطيك الصحة براكة علينا ما نستروا الي خربو البلاد احزاب الاستغلال الي باقي مافقوش من النعاس وعرفوا ان الشعب عارف آش طري احزاب الاستغلال خربوا البلاد وكلخوا الشعب وقراو ولادهم ودبا منين تفرشات القظية خايفين عليهم الايتحاسبوا ورجعوا ماداو لي العباد حسبنى الله ونعم الوكيل . الله يعونكم احسب العدالة والتنمية ان يعلم الله في قلوبكم خيرا يوتيكم خيرا
24 - طارق الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:41
تبارك الله عليك سيادة الوزير... شرح ملح .... ياليت كل الوزراء بحالك
25 - أذكى شعب الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:43
Bravo mr Daoudi et tous les ministres honnêtes de ce gouvernement on vous aime
on connait les corrompus
on connait Chabat, Lechguer etc

vas y continuez comme ça vous êtes notre espoir
Rien n'est plus caché, malgré les médias pourries d'aujourdHui
26 - mohajir الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:44
السياسيين ديال اخر الزمان..الكلام الذي نسمعه اليوم نسمعه غدا..اكبر المشرملين ديال البلاد هماهادو..يفسدون ولا يصلحون..مافيا ديال باصاح..شكرا لجميع المشاهدين
27 - متتبع الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:48
في الوقت الذي يسعى السيد الداودي والحكومة إلى النهوض بالجامعة المغربية (الرفع من المنحة وشفافية الحصول عليها، تطوير البحث العلمي، إدماج مؤطرين جدد حسب الامكانيات المتاحة،....) تسعى للاسف بعض الأطراف التي حكمت المغرب منذ الاستقلال ولو من وراء حجاب والتي بدون شك هي السبب في افلاس الجامعة المغربية إلى عرقلة ما يمكن عرقلته في أفق العرقلة الشاملة تماشيا مع الخطاب العدمي لليسار المتطرف سواء داخل الجامعة أو خارجها.
لكن ما يجب أن يعرفه ذوي الخطابات المسمومة الذين يعيشون على أمجاد الماضي الوهمي المصطنع أن المغرب ليس في حاجة إليهم ولا لخطاباتهم المتطرفة، وأن المغاربة الأحرار واثقين أن المستقبل يبنى بالنزهاء والمخلصين لا بالمفلسين الفاسدين
28 - hajar الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:48
pour réaliser la croissance il faut obligatoirement passer par un système éducatif performant, malheureusement le gouvernement ne peut pas améliorer la qualité de l'enseignement si rapidement parce qu’il s'agit d'un problème bp plus complexe; il faut attaquer le mal à la racine, il faut qu'il yait le meme programme pr ts le monde quelque soit la classe sociale. Je reve d'un Maroc ou li ya pas inégalité entre les pauvres et les riches, un Maroc ou les patients sont bien traités dans les hopitaux, je deteste les médecins qui traitent mal les personnes analphabétes
29 - مسرحية البرلمان والحكومة الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:49
الصياح ثم الصياح وتبادل الاتهامات والسكوت على تخريب "المخزن" للمغرب هذا ما تجيدونه !!
الحقيقة المرة هي انكم تستفيدون من الفساد والاستبداد المخزني ومهمتكم الحقيقية هي اطفاء غضب الشعب لكي لا ينفجر, تبيعون شرفكم بدراهم معدودات اقصد ملايين معدودات بئس الطالب والمطلوب
30 - طالب جامعي الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:50
هذا الارهاب الذي تمارسه عصابات النهج الديمقراطي القاعدي داخل الحرم الجامعي يتحمل مسؤوليته المخزن, الذي يعلن بين الفينة والاخرى عن تفكيك خلايا ارهابية "نائمة" في حين يغض الطرف عن هذه الملشيات اليسارية التي تعلن عن جريمتها قبل وقوعها والامن مشغول بمطاردة شباب مراهقين في الشوارع والازقة ولا يقوم بواجبه في حماية ارواح الطلبة, التواطئ اصبح مفضوحا
كما تتحمل مسؤوليته المعنوية تلك الاحزاب اليسارية التي تقوم بالشحن الايديولوجي لفصائلها الطلابية انطلاقا من المرجعية الماركسية اللينينية التي تؤسس للعنف وسيلة لتغيير
31 - 3ajibe الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:51
الله يعاوناك
الله يعاوناك
الله يعاوناك
كثروا الكراكز في هذا البرلمان. اقول لاخواني المغاربة لا تنزلقوا مع الافتراءات والتغليط. والدليل على انها تشويش لا تشكل اولويات..
ارجع لاقول لمن عمل الفيديو وتهمة وجهان ..... اللقطة فيها سوء نية و قدح واضح لان الوضع و الظروف في المناسبتين لم يكن مماثلا.
ولنفترض كذلك اقول انا بكيت عند موت ابي و احد جيراني يوما او ..... ولم ابكى على اناس كثيرة ماتوا, هل هذا يجعل مني منافقا او لي عدة اوجه.
بصراحة ماباين ليا ذكاء من هذا الشعب (لا اعمم) و منذ متى الكل يفتح فاه ويفهم ويهلل في جميع الامور ..... لو كنتم مقموعين حقا لما تكلمتم.
32 - Dzeta الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 16:57
des profs de tres bonne qualite existent, il y a beacoup d entre eux qui veulent retourner au maroc mais toi tu as exclue tous les marcains d etranger en favorisant les amis et les administrateurs . donc arrete de faire ton cinema
33 - kamal الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:00
we are tired of your speeches ,you keep blaming each other, you need to take action and show us what you can do to improve the level of education ,health ,employment, wages, housing. If you can't handle it, you should have the courage and leave with honor. ,
34 - SALWA الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:05
يجب الالتفاف حول هذه الحكومة التي تقود مسيرة الإصلاح بكل إصرار وعزيمة منذ تقلدت مسؤولية تدبير الشأن العام. ومساندتها ضد الفاسذين واصحاب المصالح الذين يعملون ليل نهار لافشال هذه التجربة لارجاع المغرب الى عهد الفساذ لقضاء اغراضهم ونواياهم.
35 - Omar US الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:06
أنا أعيش في الخارج و لست متحزب و اكره معظم الاحزاب المغربية لانها مخزنية انتهازية فاشلة لا تهمها سوى المصالح الخاصة. رغم انني لا ديني فقد استبشرت خيرا بوصول ب ج د للحكم لأنني اعلم انهم يخافون من ربهم و لن وسرقوا أموال الشعب. لكن هذا الحزب لديه عقده نفسية فهم يظنون انهم ملائكة فوق الارض لمجرد انهم أنظف من شباط و مزوار ووو. فهم لا يغطون و لا يعتدون عن أخطائهم لأنهم خلفاء الله في الارض. اول قرار اتخذه بنكيران كان خاطئ و زبوني بتعيين باها وزير لدولة "حيت صاحبي". تم عفى الله عما سلف و وزير الشكلاطة الذي مازال في منصبه و الائتلاف مع الأشرار و طرد صحفيي التجديد لاستقلال خطهم التحريري، و استعمال طائرة الدولة في غرض شخصي وووو
أنا اعلم ان شبيحة ب ج د ستلطخ هذا التعليق بالأحمر. ذلك لا يهمني فهم صغار العقول يعملون ب انصر اخاك ظالما او مظلوما، و ذلك ليس بشجاعه و انما جبن مترسخ في تفكير القطيع.
سي داودي كفاكم نفاقا فانتم كذلك تايدون التطرف عبر جمعيات كم التي تكفر و تنعل و تسب كل من لا يشاطركم أفكار كم، و خير دليل استهزاؤك بوفاة طالب من الفصيل الاخر.
هيا يا شبيحة، لطخوا، لطخوا...
36 - AIT GID الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:17
لن نقفز على الماضي الا بمحاسبة الظلام على موت الشهيد ايت الجيد بنعيسى.انتم ولدتم مند الوهلة الاولى بافكاركم الظلامية دات الحصانة البصرية في سيرورة مغتربة عن التاريخ و الانسانية.ارحلوا ...............................
37 - Fouad الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:17
الحق يعلو ولا يعلى عليه نعم للعدالة والتنمية ولا للفساد
38 - نزهة الغرباوية الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:24
قال عليه الصلاة و السلام " سَيَأْتِي عَلَى النَّاسِ سَنَوَاتٌ خَدَّاعَاتٌ يُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ , وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ , وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الْخَائِنُ ، وَيُخَوَّنُ فِيهَا الْأَمِينُ ، وَيَنْطِقُ فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ"
حزب العدالة و التنمية جاء في ضرفية صعبة لا يحسد عليها الكل يحمل مكبرة بيده و يرى كل كبيرة و صغيرة و يريد التغيير في ضرف وجيز الاحزاب الفارطة خربت نهبت و افسدت و الان هي في وضعية المتفرج الدي يضع رجل فوق رجل و يتفرج على غريمهم االدي هو الحكومة الحالية التي غرقت في بحر تعالت امواجه و اصبح من الصعب جدا الوصول الى البر الدي يتطلب قوة نفس كبيرة و قوة خيالية .
فما أسهل أن يقوم الواحد منا بهدم منزل في ساعات قليلة وهوالذي استغرق بناؤه سنين، فالتخريب سهل وسهل جداً ولامشاق أو معاناة يواجهها من يقوم به أما البناء فهو شاق ويحتاج إلى الجهد والمال من أجل أن يرى النور.
39 - si mou الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:25
malgré les obstacles qu'on trouve le pjd seul parti qui peut sauver le Maroc parce que je suis né avant l'indépendance et j'ai 62 ans la remarque que j'ai pour les autres partis ce n'ait que des arnaqueurs qui se sont emparés de tout et maintenant ils utilisent de l'argent Haram pour acheter la conscience des Marocains.j'ai participé aux élections du 25 nov au nom d'un parti HARAKI et j'ai vu avec mes propres yeux l'argent fou distribué par les autres partis c''est incroyable.
40 - طالب بكلية الشريعة بفاس الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:29
السيد الداودي المحترم أحسن التمثيل بصراخه و غيرته هذه ، يسأل عن البحث العلمي و عن دور الأساتذة في التأطير ، ما قوله في موضوع الأستاذة التي حوربت من طرف حزبه و من طرف الإصلاح و التوحيد ، استاذة تحدث العالم عن جديتها و نزاهتها ، أستاذة شرفت البحث العلمي ، أنصفتها التقارير و نوهت بحسن تسييرها أجهزة رسمية من الدولة ، و بدلا من أن يتم إنصافها و تشجيعها و فتح الآفاق لها عمدت شرذمة من الاساتذة و المسؤولين بكلية الشريعة بفاس ينتمون لحزبه بمحاربتها و الوقوف في طريقها مدعومين بطلبة التجديد الطلابي المسخرين لمحاربة كل من يقف ضد مصالحهم التي يعرفها الجميع، أين صراخك يا داودي حين قصدك طلبة لإنصافهم و رد حقهم المشروع لكنك أجهضت حلمهم و حلم أسرهم بداعي الحقد و التحكم في الرقاب و إرضاء الخواطر ، لم لم تصرخ في وجه رئيس جامعة القرويين و عميد كلية الشريعة بها و ممثل النقابة المنتمي لحزبكم الذين أصبحوا يتصرفوت بالفوضى ، و يحاربون الحق و يدعمون الباطل هذه القصة يعرفها الداودي و لأن عناصر من حزبه هم أبطالها بح صوته و سكت عن الكلام ، راجع نفسك فالحق يعلو دائما و لا ينفع معه هذا الصراخ و هذا التمثيل
41 - مروكي الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:35
أحسن وزير التعليم العالي في تاريخ المغرب وفق الله وأعانك لما فيه الخير للبلاد ولشباب المغرب
42 - mahrouq الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:35
فقط لمن لا يعرف وزير التعليم العالي انه ليس نزيها ابدا و انا اتكلم من موقيعي كا مواطن عادي و لا انتمي لااي لون حزبي . اقول هذا و الله شاهد على ما اقول ( تدخول سي الداودي و بسبب اوامره حرم ابني من المنحة الجامعية ليعوضه اولاءك الذين ارتموا في احضان الوزير ) و الغريب في الامر هو ان اولاءك المستفدين اكثر مني في الاجرة و ابني متفوق عن ابنائهم ----- و الغريب ايضا ان تذرعاتي لم تثمر لي شيءا حتى المنظمات الحقوقية طقرت ابوابها و لم تنصفني حتى الان . لا تصدقوه انه كذاب يمارس ضغوطات الصالح فئة دون اخرة
43 - فاتحي خلوفي الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:35
اقول بداية :
ما افسده الدهر لم يصلحه الزمان.
احيى حزب العدالة والتنمية
44 - بنحمو الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:41
لم أكن أعلم أن "الجبهة و الصنطيحة" تنفع في الشدائد.
و لمن يريد أن يتعلم هذه المنهجية عليه أن يتابع خراجات بنكيران و أصحابه.
و نحن نرى تدخل السيد الداودي يتبادر إلى دهننا أن الكل فاسد في هذا البلد الآمن إلا هو و أصحابه. حتى التاريخ يريدون تزويره.
و باز !!!
لم أكن أعرف بالجامعات و المعاهد العليا هذا الإنشقاق الطلابي إلا لما جيشوا شبابا في عز العمر مستندين على شرعيتهم بإسم الدين.
و هاهو السيد الداودي يرجع بنا لتلك السنوات التي كانوا ينعتون فيها اليسار بالملحدين "مصاخيط الملك"!!!
سيد "العالم" , اليوم لن ينفعكم في هذا الصراع إتهامات جزافية لا بإسم الدين ولا بإسم الملك, ولا حتى بإسم الفساد الذي وضعتم فوقه "عفا الله عما سلف".
أما أنك لن تستقيل لأن من يطالبون بذلك لم يصوتوا عليك, فهذه زلة أخرى من زلاتكم. إذن هل يمكن أن نقول أنك لا تلزمنا بمن أنك تشير اننا لم نصوت عليك ؟ تلك بهذه, "أو مريضنا ما عندوا باس".
لا تلزمنا لأنك تعتقد أنك لا تعمل إلا لمن صوتوا عليك, أما من لم يختاروك فأنت لا تهتم لامرهم, و هذا هو ديدانكم منذ البداية.
45 - morad الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:43
c est vrai que les gauchistes sont la peste dand le monde musulmans regarder SISSI ET MOUBARAK ET SADAM ET ASSAD partout ou ils poussent il ya les assassins du peuple
les gauchistes sont tous des staliniens regardez POUTINE,STALINE des vrais monstres qui sont pret pour aneantir le peuple d gypte et de syrie pour garder leur pouvoir.au maroc heureusement qu on a eu HASSAN II et qu on a sidi mohamed sinon nous serions comme l egypte.
3ach almalik
3ach pjd
3ach sidaoudi
inyansorokome allaho fala raliba lakome
46 - rashid_227 الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:43
اضم لكم صوتي و صوت كل عائلتي وكل من اعرف اليوم و غدا يا عدالة و التنمية
47 - عثمان وجدة الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:45
اس دودي مكنتيقوش فيكوم ولكن صحيح اليسار هو من افسدا الجامعة المغربية بالعصبات التي تدعهما احزاب رجعية تعكر جو النقاش و الاختلاف و تقبل الاخر في الساحة الجامعية
48 - etudiant الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:46
nous sommes tous à votre coté cher ministre, on vous fait confiance et on est sûr de votre volonté et de votre patriotisme. Pour ces menteurs et cette bonde de voleurs jamais ils ne seront capable de vous stoper quoi qu'ils fassent car le peuple vous soutien.
49 - belmaizi الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:48
تحية نضالية للوزير المحترم ولد الشعب
50 - zoubir الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 17:56
.اليسار القاعدي==التشرميل الجامعي.
الحق يعلو ولا يعلى عليه نعم للعدالة والتنمية ولا للفساد
51 - رمسيس الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:04
عندك آسي الداودي تزيد شي كلمة توشي بها القصر خليك غير في النعيق ديالك و الصياح الخاوي تسنا الأوامر ديال "صاحب الجلالة" عفوا صاحب الجلالة هو الله تعالى .
52 - صادق الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:14
كثرت زلاتكم يا مسؤولي العدالة والتنمية.لانكم تفتقدون للتجربة ولا تجيدون اللعبة السياسة.كان من الاجدر لكم تقديم استقالتكم.في كل اسبوع فضيحة.فبعد مراكش والتصرف الغير الدبلوماسي لرئيس الحكومة.هاهي زلة اخرى.تتنقلون بطا ئرة لحضورجنازة طالب تابع لتنضيماتكم.انتم تمتلون الشعب المغربي فعليكم حضور جنا ئز هدا الشعب الدى افقرتموه.وجلدتم ابناءه بشوارع الرباط.واتقلتم كاهله بالزيادات المتتالية.
53 - mohammed الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:15
ا لعز والرضى .لك الحق سعادة الوزير خربو و لازالو يريذون تخريب الجامعات والمغرب العزيز .ولا يهمهم شيء عن جامعاتنا لان ابناءهم يدرسون في اللجامعات خارج الوطن .الكل يتذكر ما مر على بلذنا في جميع المستويات .ماذا يريدون هؤلاء في شعبنا لعزيز -اذا هم اوفياء للوطن فعليهم مساعدة هذه الحكومة .على الاقل ليصلحو اخطاءهم .ا لدول زاذت الا لامام ونحن مع هذه الاحزاب العجزاء ذاءما نفس الموسيقة و الهضرة الخاوية .
54 - hassan الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:19
الله يعطيك الصحة السي الداودي 
55 - طالب الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:20
بالفعل كما قال الوزير ان من يغدي التطرف و العنصرية داخل الجامعة هم معروفون و يسعون لخراب الجامعة و التعليم بصفة عامة
56 - أبو مريم الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:23
كلام معقول ، المطلوب الان البحت عن الحلول و ليس شد الحبل و الصراخ الغير المجدي ، تظافر الجهود بين الحكومة و المعارضة وليس المعارضة من أجل المعارضة ، إد لم يكن دور المعارضة هو تنبيه الحكومة و إبداء مقترحات وحلول معقولة فيها الخير للبلاد فلا فائدة من وجود معارضة فقط للتشويش و العرقلة ، الكل مسؤول وهدا ما ننتظر ، أن يحس الجميع بالمسؤولية اتجاه هدا الوطن الدي يأوينا جميعا كيف على اختلاف مرحعيتنا .
57 - مبارك أمازيغ الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:25
حزب العدالة و التنمية حزب نقي و طاهر يريد التقدم و الأزدهار لهذا البلد,لكن أحزاب اخرى تريد الخراب و الفتنة للمغرب ,وهذا مؤسف جدا.كل من حزب الأستقلال ,الأصالة والمعاصرة,الأشتراكي...,هم ضد بنكران الذي يفضح كل شئ بأسلوبه الجريئ.بنشماس,لشكر,شباط.....يريدون استحمار المغاربة لينهبو وياكلو حتى التخمة.العدالة لهم بالمرصاد.
58 - فؤاد الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:27
الله يعطيك الصحة اسي الداودي شرح للمغاربة الحقيقة بش ايعرفوا شكون الي باع الجامعة المغربية تحية عالية لحزب العدالة والتنمية نحن معكم الى الممات.
59 - ابو الزهراء الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:28
نحن في منظمة التجديد الطلابي نفتخر بوزراء الشعب أولاد الشعب سواء كانوا من العدالة والتنميةأو من الأحزاب الأخرى، ولكن لا يعقل أننا في سنة 2014 وبعد الربيع العربي نجد وزراء يريدون ان يرجعوا بنا الى أيام الفساد والإستبداد، وذلك بالدفاع عن فصيل الدل والعار كفى من التضليل والدعم للمجرمين ، وها قد حان الوقت لمحاربة الإرهاب والتشرميل داخل جامعتنا........
60 - مراد الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:28
لقد مااااات الطالب الحسناوي على يد القاعديين
جميع الجمعيات الحقوقية اليسارية لم يتقبلو الحقيقة
"لا نريد عنفا داخل الجامعة " جملة لن تتحقق الا بفك فصيل قام بالقتل العمد ونشر الفتنة بين الطلبة مند سنين
61 - tariroxe الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:29
Monsieur Douadi c'est un homme nationaliste, competente et modeste .
Il etait un prof universitaire pendant des dècennies il save bien les problematiques du l'ensiegnement superieur il est en train resourdre les problimatiques petit à petit a3anaka lah Msr Lhsane
62 - الأغلبية الصامتة الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:50
هناك جيش من المعلقين في هسبريس شغلهم هو التصويت بالإيجاب لكل الردود التي تطبل لحزب العدالة و التنمة ،عفا الله عنكم
63 - براهيم الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:52
ولاتقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق
من قتل نفسا بغير نفس اوفساد في الارض فكانما قتل الناس جميع ومن احياها فكانما احيا الناس جميع
صدق الله العظيم
لزوال الدنيا اهون عند الله من قتل نفس مؤمنة
منذ مدة لم اكتب على صفحات هذا المنبر المحترم لكن الحدث الارهابي كا مقززا وخطيرا على مجتمعنا المتسامح ويجب الوقوف بحزم ضد الافكار الارهابية
رحم الله الفقيد وانا لله وانا اليه راجعون
مؤسف حقيقة ومؤسف ومؤسف
64 - مغربية الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:57
هاد الشعب ميؤوس منو قاعدة و مسؤولين، الهرج و المرج و الوقت كيضيع ف والو غير ف الحسابات و الغواتات، فاتو ساحة الفنا للهيه،
شي فرط بكري، و شي شاد المسؤولية اليوم معارف ميقدم ميوخر، معندو حتى رؤية، و بقينا هكاك، لوكان غا سدوه داك البرلمان، و عين الملك شي وزرا تكنوقراط و حيدو علينا الانتخابات، هادشي طلع لينا ف الراس، لي جا يلوم لي سبقوه ولا من يحرك ساكنا،
لي دخل على شي دار معفونة، كيشمر على يديه ينقي، بلا صداع، الوقت و الاوضاع ماشي مناسبة لتبادل التهم و تخراج الحلق،
واش مكاينش لي يدخل يوقف هاد المهزلة الشعب راح طاب قلبو، قمة الاحباط، فقر، صحة مزرية، عطالة شبابية، تخلف تعليمي، اموال الخزينة تستنزف من طرف جحافل برلمانيين و ستين وزير محاميين ماصلحو حتى قطاع، و القروض الدولية و المغرب يعاني، تبا له من جو سياسي مريض!! لو عندنا مليار د البشر بحال الصين كون منعرف شنو صار فينا!!
البحث العلمي لي بقا خاص باه لهاد الشعب، الانسان باقي تينعس ف المحطات الطرقية و الحدائق العمومية و تيبول ف الشارع و حدا الاثار، قالك البحث العلمي، احنا خاصنا بحث اجتماعي و نفسي من المسؤولين و جر حتى للقاع!!
65 - اسم كاتب التعليق الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 18:58
دائما الكلام تم الكلام ويبقى الكلام سيد الموقف
66 - HASSAN الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:01
نعم هؤلاء الذين يتكلمون عن الاخلاق وعن المبادئ هم من خربوا البلاد والذليل هو الانتخابات التي فازت فيها الاصالة والمعاصرة باستعمال المال واعوان السلطة الذين يتغدون على الفساذ بسيدي افني. وبملاي عقوب التي فاز فيها الاستقلال بالبلطجة والمال الحرام والظغط على اصحاب المحلات التجارية للتصويت على الحزب العتيد في الفساذ حزب الاستغلال.
67 - jawad الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:02
سيدي الوزير كفاكم من التهرب من المسؤلية قتل طالب في ولايتكم ناقش المشكل الحالي أنتم هنا لإيجاد الحلول ليس لإعطاء دروس في التاريخ شرفت ولايتكم على الإنتهاء لما لا تقوم بجرد حصيلتكم وإنجازاتكم كوزير كلكم بحال بحال
68 - الادريسي مصطفى الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:04
احسنت سيادة الوزير المحترم جوابك كافي ووافي
69 - احمد الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:04
نعم ايها الاخ المحترم كل القوانين المغربية ليس فقط في الجامعات بل في كل مناح الحياة قديمة جدا اكل عليها الدهر وشرب لان الحكومات السابقة لم تقم باي عمل جدي في هدا الشان عملا للطرح النظري المتبع انداك الا وهو فلتترك الامور كيفما كانت او الدي من شانه او قولوا البنات العام زين هده هي المصطلحات التي كان المشرعين السياسيين يناقشونها لاقناع الراي العا م اما الان فلقد تغير اللعب واصبح من الضروري استعمال الالات الجديدة لمسايرة عصر العولمة التي اضحت تسونامي تجرف كل البلدان التي تاخرت في تجديد الياتها السيا سية والقانونية وكدلك العلمية والاقتصادية.
70 - rajaa الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:05
حكومة العدالة والتنمية أكتر حكومة مرت على البلاد تريد تنمية البلاد ولايمكن أن نلمس تغيير بين عاشيةٍ وضحاها فصبراً جميلاً أيها شعب أما بخصوص شباط ورجاله نحن هرمنا من البلطجية وكلنا نعلم كيف تفوزون ف الإنتخابات
71 - عبد السلام الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:12
الذين شاهدوا الداودي و هو يصرخ في البرلمان و شاهدوه و هو يبكي على قتل الطالب الحسناوي يعتقد انه فعلا يعبر عن حس انساني اصيل و انه رجل لا مثيل له ، لكن حينما نعود الى الوراء و نشاهد تصريحه عقب سؤاله عن قتل الطالب الفزازي و كيف اجاب بفظاظة و لا مبالاة نكتشف سر السياسيين ، انهم يتعاملون بمبدأ انصر اخاك ظالما او مظلوما ، و الاخ المقصود هو من ينتمي لنفس الحزب او نفس المذهب او نفس الايديولوجيا ، اما اذا كان مخالفا فلا اهتمام به ، و هذا السلوك ليس حكرا على الداودي و باقي افراد العدالة و التنمية و انما يشمل كل محترفي السياسة و كل معتنقي الايديولوجيات و كل المتلبسين بالمذاهب ، فلم نسمع مثلا يساريا و هم الذين كانوا و مازالوا يقلبون الدنيا رأسا على عقب كلما تم قتل يساري لكنهم لا يحركون ساكنا حينما يقتل اسلامي او لا يساري ، و العكس صحيح ، و ايضا يتكلم الداودي عن الفساد و بودنا ان نسأله هل كان ركوب وزراء العدالة و التنمية طائرة حكومية للانتقال الى الرشيدية في مهمة حزبية اي مؤازرة اسرة الطالب الحسناوي و هو ما لم يفعل منه حتى برقية تعزية لوالد الفزازي ، هل كان هذا التنقل غير موسوم بالفساد ؟
72 - أكاديمي مهاجر الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:12
الله ارضي عليك اسي الداودي حاول أن تتحكم في الأعصاب ديالك فأنت رجل كبير في السن وستزيد من رفع الظغط والسكر مما قد يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه وقد ظهر ذلك جليا في آخر مداخلتكم حيث بدأ النفس يضيق ونبرة الصوت تضعف علما أن هذا ما يريده خصومكم. يجب أن يتعلم المغاربة بأن رفع الصوت دليل على ضعف الحجة وأن مانقوله بالصراخ والزعيق يمكن أن نقوله بالهداوة واللين والرسالة تكون أوضح ووقعها أقوى. وعموما التعليم بجميع مراحله لا يجب أن يسيس حتى نحافظ على استقلاليته ونضمن جودة مخرجاته ، أما إذا تحول التعليم إلى ساحة معركة بين الأحزاب فما علينا إلا أن نكبر عليه أربع تكبيرات ( صلاة الجنازة) وصلى الله وبارك.
73 - Enseignant الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:25
De grâce arrêtez le verbe et agissez ! les enseignants connaissent ces problèmes graves que vivent les établissements mais ils sont les derniers écoutés ou alors dans des réunions très formelles qui ne débouchent sur rien !! nous étions victimes des signes avant coureur de cette violence mais il ne fallait rien dire !! nous voilà maintenant devant un phénomène qui s'amplifie ! quant au ministre, il nous a habitué à ces discours enflammés mais sans effets ! les enseignants ont goûté à ses promesses non tenues, avec la complicité bienveillante du syndicat, composé bien sur des professeurs de gauche en attente de récompenses diverses et variées. Ce sont donc des oppositions de façade venants d'éléments nocifs à l'intérêt général qui baignent dans le même marécage !! de tout cela nous avons plus que marre !!!
74 - issamoo الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:26
لقد كنت احسن وزير.تابع في الاصلاح و لا تجادل السفهاء
75 - reda الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:35
احس بالخزي عندما ارى الحكومات السابقة تعارض و تنتقد الحكومة الحالية. علما ان الحكومات السابقة سبب العديد من المشاكل و الاختلالات التي نعيشها اليوم!!
76 - مواطن لا منتمي الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:36
كلام معقول يدل على صدق الرجل وحبه لوطنه وغيرته على أبناء هذا الشعب الذي ابتلي بأحزاب ومنظمات مأجورة تعمل ضد المصتحة الوطنية ولكن لا حياة لمن تنادي السي الداودي،فالحق معك والشعب معك والملك معك والله الموفق وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.
77 - اسماعيل الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:46
سمحو لي الى قلت هاد الوزير أمكن عمرو مقرا في الكلية ولا عمرو ناضل فيها الحدت الي تيتكلم عليه وتيغوت أمكن غير حملة ول صهد ضارو الجامعة المغربية ديما فيها التطاحونات وكل عام ول عمين تيتقتل طالب من اليمين ول من اليسار بحال هاد الوزارة هما لرجعونا لور نسا نهار قال للنهندسين في سطات راكم تتكلفو مزانية البلاد تمن غالي واليوم تيقول ورت الجامعة وباز
78 - مظلومون الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:48
يا سيدي المحترم الم تتذكر يوم اتينا الى وزارتك نترجاك لتنظر في حقنا المسلوب من كلية سلا في ماستر الهندسة المالية العامة,و بالظبط يوم قررت الكلية اعادة الامتحان الذي بثت فيه المحكمة الادارية بالرباط بعدم اجرائه حتى البث في الموضوع,و لكن بالرغم من ذالك برهنتم لنا اسلوب استعمال السلطة... وعرفتم لنا كيفية احترام القانون في وقت كنا نؤمن بجديتكم في هذا الوطن الجريح,و ندمت على اليوم الذي وضعت فيه صوتي النزيه على علامة المصباح...تبا لكم دمرتم مستقبلنا لن نسامحكم ولن يسامحكم التاريخ...تبا لكم انتم و ادارة كلية سلا المشبوهة
79 - Rbati الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:49
اخر من له الحق ان يتحدث عن ألقانون هو اسي ألد أودي
ك
لم تنفذ قحكما قضائيا واحدا صدر ضدك
80 - amina الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 19:54
انتم لا تتحملون المسؤولية وتتركون الجامعات ليتحكم فيها لوبيات انا درست بجامعة فاس لم يكن العنف حتى تعددت الا حزاب و بدا البعض يتدخل في الاخر هذا ما تيصومش هذا متيصليش
81 - محمد الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 20:03
بسم الله الرحمن الرحيم
إننا معك سيدي الوزير ومع كل من يسعى ويبحث في تقدم هذة الأمة لا المزايدات والكلام الفارغ فقد ممللنا من هذه الصراعات الفارغة نحن نريد بناء وطننا الحبيب بسواعد الشرفاء الغيورين على وطنهم
82 - abouhafssa الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 20:05
كلام صحيح نعم للعدالة والتنمية
83 - مجراد الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 20:12
الداودي يفحمهم و يقحمهم لأنه اكتوى بنارهم لما كانوا يتخذون من الجامعات المغربية أوكارا لصناعة العنف و الاكراه حينما كانوا يقتاتون على فتات الدب الروسي البائد وعلى موائد الاديولوجيات اللقيطة ايام السبعينيات و الثمانينيات .

إخسأوا ايها الفسدة فأنتم آخر من يتكلم عن الجامعات.

تحية للوزير الداودي.
84 - Moha الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 20:15
D 'accord bien répondu, bravo si lahcen mais arrêtez de répondre toujours c'est la faute aux autre montrez nous que vous travaillez on veux des résultats j ai voté pour vous....
85 - kantrabando الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 20:16
ا ذا كنت انت استاذا جامعيا فحقا الجامعة معاقة .
86 - سعيد من الريف الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 20:19
يبدو أن مناصري االعدالة والتنمية موجودين بكثرة في هذا الموقع ما إن يكتب أحد تعليق مضاد للعدالة والتنمية حتى تنهال عليه التصويتات السلبية لكن ما علينا
المهم أن البرلمان ليس رقعة لتبادل الإتهامات بين الأحزاب السياسية يا السي الداودي ولست أنا من سيعلمك الأداب داخل البرلمان وأنت أستاذ جامعي ما كان عليك أن تنزل إلى ذاك المستوى السوقي الذي ينهجه شباط ورفاقه
البرلمان هو مكان لمناقشة مشاكل الشعب و إيجاد الحلول المناسبة لها والأن المشكل قد حصل ويجب البحث عن حلول بدل البحث عن الأسباب والعودة إلى الوراء
بصراحة أتمنى من صاحب الجلالة إغلاق البرلمان وتخصيص لجنة استشارية في مختلف القطاعات للنهوض بـأحوال البلاد والعباد بدل 44 وزير و 400 نائب و 300 مستشار برلماني (ما كايديرو والو) وما يتطلبه من استنزاف للميزانية التي الشعب هو أولى بها
مرحبا بالتقييم السلبي
أنشري يا هسبريس
87 - معطل صحراوي الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 20:23
يا يسدي انا صوت عليك و اندمت و كلنطالبك بالاستقالة نت و الحكومة ديالك
88 - yeba الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 20:23
الله يصلح المال . الجامعات المغربية اصبحت في حالة يرثى لها
89 - طالب سابق الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 20:26
وللإشارة فقط فقد تعرض قبل أسابيع مناضلون من فصائل طلابية يسارية (طلبة الاشتراكي الموحد بفاس وطلبة النهج الديمقراطي بوجدة لاعتداءات وحشية)من طرف نفس الجهة.

لننتبه قليلا فالفقيد قتل حسب المعطيات المتوفرة في معركة بين “فصيلين طلابيين” (وكان ممكنا جدا أن يسقط ضحايا من الطرف الأخر) واحد يدافع في نظره عن “القلعة الحمراء” وعن “جمهورية ظهر المهراز” والأخر أتى من كل المواقع الجامعية( الفقيد ينتمي لجامعة مكناس) في “غزوة” لتحرير جامعة فاس من” الملحدين” وهي المعركة التي طالت جولاتها ولازلت أتذكر فصلها الأول في بداية التسعينات لان أصدقاء لي من الطرفين تجشما عناء السفر من مراكش إلى فاس للمشاركة في “المعركة” الخطأ أقول الخطأ لان معركة الطلبة الحقيقية هي أولا معركة امتلاك المعرفة والعلم وهي ثانيا معركة النضال من اجل توفير الشروط المادية والمعنوية الضرورية لتلقي العلم والمعرفة.
90 - مهاجرون من أوربا الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 20:31
بارك الله لك في خطواتك، لولا صدقكم وحسن نيتكم ماوصلتم الآن إلى هذا الرقي، فلقد حققتم ثماراً سيشهد التاريخ لكم به، إننا في أوربا نقول لكم لسيادتكم إننا معكم، وقد حان احتضار من يقفون ضدكم وضد هذا الوطن، إنكم شرفاء هذا البلد إخواني في العدالة والتنمية ، وفقكم الله
91 - عبد الكريم الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 20:46
قال الحق وانفعل من أجل أن يقول الحق فالأحزاب التي تنبح هي التي تركت هذه المعضلة التي تعرفها جامعتنا فالقاعديون يشوشون عن الدراسة في الجامعات مدعمين من قبل الأحزاب اليسارية .لقد آن الوقت أن يغير اليسار استراتيجيته وأن يبتعد عن الجامعات ويتركها ترقى في مدارج العلم والبحث بعيدا عن المساومات الحزبية الضيقة فقتل الحسناوي رحمه الله سيفتح خبايا الجامعة والتي كان الكل يغض عنها البصر . فالقاعديون لا ملة لهم لا دين لهم لا مبادئ إنسانية ولا أخلاق إنهم شردمة تعث فسادا في الجامعة وترهب الطلاب وتقف حجرة أمام طلب العلم والبحث .
92 - محمد علي الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 20:48
من يخرب الجامعة؟ سؤال مهم لم يجب عنه الداودي صراحة. ليس صراع الفصائل هو المن يخرب الجامعة رغم الخسائر التي تحدث في فصفوف المتصارعين هنا أوهناك داخل أسوار الجمعات المغربية, ما يخرب جامعاتنا اليوم هو السياسة الإصلاحية التي تنزل من فوق على رؤوس أساتذة الجامعات ويضطرون إلى تطبيقها مكرهين.
ما يخرب الجامعة هو الاستهتار بحقوق الأساتذة. كيف يعقل أسي الداودي أن تجمد الترقيات الأساتذة من إطار إلى إطار في سنة 2009؟ لماذا لم تأمر رؤساء الجامعات بتحريك ملف الترقيات؟ أم أن هناك ظرفية مالية يمر بها المغرب كما تردد حكومة بن كيران وعلى الطبقة الوسطى و أساتذة الجامعة وحدهم أن يدفعوا الثمن؟ كيف تردد مقولة البحث العلمي وأنت تحرم الذين أنيطت بهم مهمة البحث العلمي من حقوقهم المادية؟ نحن الآن في سنة 2014 أربع سنوات مضت على الجامعيين بدون ترقات.أبهذه الطريقة المهينة نكرم الأستاذ الجامعي؟ حرام , ومع ذلك لا يستحيي السيد الداودي يردد كلمة الجامعة .. والبحث العلمي.. والإنجازات ..يا حسرتي على الجامعة..لك الله يا أستاذ الجامعة نهبوك وها هم يتلذذون بنهبك وإهانتك.
93 - adnane الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 21:01
il hurle car il est coincé gravement contre le mûr après le scandale de la vidéo qui montrait son indifférence totale à la mort du jeune étudiant Fizazi et qui prouve que ses larmes récentes suite à la mort de l'étudiant Hasnaoui était un véritable coup de théâtre.....il essaie de masquer ce trou par de la gymnastique verbale avec un ton élevé mais il ne faut pas tomber dans son piège et rester fixé sur la vidéo de fizazi en exigeant des explications sur celle-ci.....
94 - aicha الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 21:15
لقد خاب الامل ،هي كانت فرصة تاريخية للقطع مع كثير مما كان لكن رجال المرحلة لم يستطيعوا الذهاب ابعد مما ترسخ وحكم وجتى على عقلياتهم ، لنجزم ان ال ب ج د كان في وضعية احسن بديل للحظة التاريخية لكن عدم النظر ابعد من الانوف ا فسد اللحظة و ضيع على المغاربة ما يستحقونه بالفعل واصعب ما يحز في النفوس ان تمر الرسائل بين القمة والقاعدة بشكل سلس ويتم التجاوب باقصى سرعات التغيير والرغبة في كل ما هو خير محتمل وممكن ، ويبقى الوسيط الذي افرزته قواعد اللعب واليات التمثيل غائبا في تصورات ذهنية واديولوجيات لا تنفع الا الشيخ والمريد .المرحلة فيها تجيد وفيها تنظير وفيه استمرار فلا يمكن لاحد ان يعطي لنفسه الركوب على كل شيئ لمجرد ان اللحظة حسمت لصالحه وتسارع الاحداث لم تترك للباقي التمرين والتسخين .لقد ضاعت اللحظة وضاع الوقت وغنم من غنم واستفاذ اصحاب اللحظة لكن من يعنيه الامر ينتظر ’ المغاربة ليسوا سدجا كما يضن البعض المغاربة ينتظرون والتداول عليهم لا من اجلهم اضناهم واثقل كاهلهم انهم المعنيون فانصتوا لهم فوالله لا جدوى لتمثيل لا يمثل الا المريد فاخوف ما نخاف ان يضيع الزمن ومعه كل الزمن...
95 - أمين امفزع الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 21:24
تريد أمثلة للطلبة الذين اغتيلوا من طرف القوى الرجعية الظلامية؟
- الشهيد المعطي بوملي سنة 1991 بموقع وجدة
- الشهيد أيت الجيد محمد (بن عيسى) سنة 1993 بموقع فاس
ولا ننسى الشهيد عمر بن جلون 1975 بالدار البيضاء.
أما زلت تريد أسماء أخرى أيها "الخوانجي"؟
96 - Driss1983 الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 21:31
الالشعب هو الذي صوت على حزب العدالة و التنمية و السيد الوزير " الداودي" رجل كفئ بعض الاحزاب هي من تخلق البلبلة في البلاد لتتباها في قية البرلمان
97 - Mostafa الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 21:34
سلام
لماذا بعض الناس يحورون الخطاب
هل تطرق في رده على الدين هل استعمل الخطاب الديني
لا, كان كلامه علمي محض
أعطى نبد تاريخية عن المشكل
ثم الأسباب و المتسببين
ثم أعطى بعض الحلول و طلب المشاركة للأحزاب لتفادي العنف في الجامعات
اما نت عينكم غير في هاد الحزب ( النكتة دال اوو مالك مزغب) خليو عليكم الناس يخدموا و مالكم عزيز عليكم القهرة باغين غير الشفارة ل دازوا في الحكومات السابقة
واش داب نحيدوا هادو و نديروا شباط لشgر و ياسمينة.....
الله يعون كل واحد باغي الخير للدين و لبلاد و العباد
سلام
98 - سعيد الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 21:42
نحن مع بنكيران وحكومته بكل وضوح..أولا لأنهم صادقون في أقوالهم وحركاتهم عمري بأكمله ما لاحظت إنفعال مثل انفعال المنتمين لحزب العدالة والتنمية ينفعلون لأنهم يدافعون ولديهم غيرة على الوطن..وصدق حين قال الدكتور أين البحث العلمي في الجامعة يعني أي التقدم في المغرب طييلة هده المدة بمعنى أدق أن الحكومات السابقة نهبت وسرقت ليضل المغرب شعبا جاهلا,تفرشتو يا عديمي الوطنية
99 - العربي الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 21:48
أسد ونعمة الرجال تحياتي للدكتور لحسن الدودي السياسي الشامخ " الله يعطيك الصحة والعافية وطول العمر"
أما أحزاب المخزن وماما فرنسا لو ...ماذا فعلوا منذ الخمسينات...؟
إنك تقوم بعمل رائع الله يوفقك
خريبكة
100 - adalmadam الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 21:59
الى الامام سيدي الوزير القافلة تسير ومن كانوا السبب في جمود وتعثر بلادنا الحبيبة ينبحون ويحنون الى زمن النهب وا لتزويرو القمع شكرا
101 - ربيع الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 22:01
التاريخ علم قائم الذات ولولاه لما استطاعت عائلة ايت الجيد ان تطالب بحقوق ابنها الذي قتلته ميليشيالت العدالة والتنمية من خلال جناحها الاسلامي بظهر المهراز كا افلافضل الا تنعث السيد الوزير التاريخ بالجثة التي نقولها مالم تقل فتعرفه بانه علم يفضح حقائق الماضي . لشدة الاسف كلام عاطفي تؤثرون به على مشاعر المغاربة الاميين
102 - خ/*محمد الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 22:15
مراكز البحث العلمي تعاني من التشتت، جهات مختلفة تتدخل في هذا الموضوع، عدد من الوزارات لها مراكز بحث، كيف ستعالجون هذا الخلل؟
جواب :لحسن الداودي:التصور هو التجميع والأولويات، لابد أن يستجيب البحث العلمي لأولويات المغرب، والأولويات هي الوعاء، كما سنسعى للتجميع لأنه فعلا هناك تشتيت، وهناك التفكير في قطب قوي في الرباط، يخصص للبحث العلمي ومن الضروري فتح حوار مع الوزارات الأخرى التي لها مراكز للبحث.
كيف ستدبرون موضوع العنف الطلابي؟
جواب :لحسن الداودي:مع الأسف هناك من يريد جر الجامعة المغربية للأسفل، العلم يتقدم وفي مقدمته الجامعة، يجب أن تظل للبحث العلمي وللحوار وتلاقح الأفكار، نحن لسنا ضد هذا الفكر أو ذاك، ولكننا ضد استعمال العنف في الجامعة ولن يقبل نهائيا استعمال العنف داخل الجامعة، وإلا فالآباء سيضطرون إلى النزول للجامعة من أجل حماية أبنائهم، لا يمكن لمجموعة صغيرة أن تعيق السير العام للتحصيل الجامعي، سنتصدى لذلك بكل حزم.
(حوار مع لحسن اداودي سنة 2012)
103 - التطرف متلازمة إسلاموية الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 22:16
الداودي يتكلم من موقع الوزير ويقول أنه ليس للمعارضة الحق في إعطاء دروس أخلاقية للعدالة والتنمية.
إذن هو كما كل البيجيديين يخلط بين داته الحزبية ومهمته كوزير وهذا الخطأ القاتل للوزراء البيجيديين
أما بخصوص التاريخ فلا يمكن أبدا للداودي أن يمسح التاريخ الدموي للإسلامويون داخل وخارج المغرب
من قتل عمر بن جلون؟
من قتل المعطي بوملي؟
من قتل بن عيسى آيت الجدي؟
من قتل فرج فودة بمصر؟
من قتل شكري بلعيد في تونس؟
...............
أيدي الإسلامويين ملطخة بدماء الطلبة والمفكرين والمتنورين،يكفي أن يفتي لهم أحد شيوخهم بتحليل دم شخص ما فإن أدوات التنفيد غير معدومة.
العالم كله اليوم وليس المغرب فقط يكتوي أو اكتوى في وقت من الأوقات بالإرهاب الإسلاموي.وقد خربت بلدان(العراق وسوريا والصومال ومالي...) بأعمال هؤلاء الذين يضنون أنهم بأفعالهم الإجرامية يتقربون إلى الله
أما بخصوص الجامعة فلن ينتظر المغاربة خيرا من الداودي فقد رأو برهانا من كبيرهم بن زيدان وصاحبه الداودي لا ينتظر سوى الوقت المناسب لإنهاء مجانية التعليم العالي وغلق آخر الأبواب المفتوحة أمام أبناء الفقراء الحاصلين على البكالوريا
104 - طالب حر الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 22:21
أنا طالب في السنة الأولى من التعليم العالي و خفت مما يقع داخل أسوار الكلية وهذا أدى بي إلى إقرار الإنسحاب من التعليم العالي والغنخراط في صفوف القوات المساعدة وذلك لكون الجامعة عبارة عن غابة القوي يأكل الضعيف لا يوجد لا أمن ولا تعليم الأساتذة يتسلطون علينا بعرقلة أوقات الدراسة لا يحترمون أوقات العمل وبعض العصابات من طلبة العدل والغحسان والتجديد واليسار يعرقلون الدراسة مرة بالأصوات العالية ذاخل الحرم ومرة بالمواجهات بين الجانبين ولا حول ولا قوة إلا بالله
نريد إصلاح التعليم العالي ليكون في خدمة الوطن لنبني الجامعة المغربية على أسس الجامعات الغربية لا نريد لا فكر مارسكي ولا لينيني ولا ياسيني ولا إستقلالي ولا عدلي نريد فكر علمي إبتكاري
إنشري يا هسبريس
105 - AZIZ الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 22:38
وا اسي الداودي لقد وقعت في خطا فادح حيت زكيت نفسك علي انك اكثر اخلاق من غيرك ! استغفر ربك. لا يجب با ي حال من الاحوال ان تظع نفسك علي انك افظل من الاخر. الله وحده يعلم بسرائر النفوس. والله اعلم
106 - bourit said الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 22:54
اليسار اليسار المنافق والقاتل للمجاهدين الدين حرروا البلاد من قبضة المستعمر, الدي رحل ولكن مع الاسف ترك للامة ادنابه من اليسار الصهيوني الشيوعي لاشاعة الفوضى والفواحش لايهمهم تقدم المجتمع والعيش الكريم له مادام هدا المجتمع مصر على عدم التخلي عن دينه .لن يكون هناك تعايش مع العلمانيين في هذه البلاد مهما حدث وخير دليل على دلك ما وقع في مصر,حيث كان الاسلاميين والعلمانيين متحدين قبل الثورة لاسقاط العسكر ونضام مبارك,لكن لما انتصر الاسلاميين في الانتخابات انقلبوا عليهم وانحازوا مع العسكر والانقلابيين.ايها المغاربة ان مشكلتنا ليست فقط مع الدولة العميقة والنضام المخزني بل الطامة الكبرى مع هدا اليسار الشيوعي والليبراليين المتئسلمين ,سيدوم هدا الصراع الى الابد ..والحل هو ان ينسحب الاسلاميين ويترك الاخرين حفاضا على الامن والاستقرار وحقن الدماء,لان الاسلام واضح في دلك :جماعة الامة هي الجماعة الواحدة بفساقها وصالحيها,ومن فارق الجماعة فقد خلع ربقة الاسلام من عنقه,ولهدا انصح الاحزاب والجماعات الاسلامية ان تترك الميدان السياسي وتنكب في التربية والتعليم والموعضة الحسنة للمجتمع وتكوين الاجيال .
107 - talib الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 23:19
قَتل قطار طالبة في محطة أزمور ولم يحضر بنكيران..سَقط طالب في مرتيل من أعلى سطح بناية في ظروف غامضة ولم يحضر بنكيران..عُثر على طالبة مشنوقة بالرباط ولم يحضر بنكيران..توفي طالب قاعدي بفاس بسبب تدخل أمني ولم يحضر بنكيران..وقُتل طالب بمراكش بطعنات سكين قاتلة ولم يحضر بنكيران.
أرجوك يا رئيس الحكومة..لا تفاضل حتى بين الأموات كما فاضلت بين الأحياء..إن لم تكن قادرا على التعامل بالمساواة معهم..فاتركهم لأصدقائهم وأحبابهم وزملائهم..واهتم بمعاركك مع شباط وقصص غرامياتك مع السلطة..وتذكر أن من انتخبوك يوماً..حسبوك مسؤولا حكوميا لكل المغاربة وليس فقط لمنتسبي "العدالة والتنمية" و"التوحيد والإصلاح".
108 - ex-étudiant الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 23:21
la violence a commencé par les communistes et gauchistes dans les années 60 ,70 ,80...et la violence de certain islamique a été après la violence de la gauche radical...c'est une vérité qui connaissent tous...L'état responsable aussi...il faut que la gauche dit la vérité sans mensonges ....Bravo monsieur le ministre...ces genres des députés qui demande ta démission, ont salé la politique et les élections....et de plus ils pratique l'hypocrisie politique...
109 - Professeur الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 23:42
Je suis étonné d'entendre Mr Daoudi et sa réaction non responsable chaque fois qu'il est confronté à un problème. La recherche scientifique et son développement, ce n'est pas du "bla bla " qui va l'améliorer. L'amélioration du système éducatif ne s'arrète pas au niveau de quelque paroles en l'air. Depuis deux et demi, j'ai entendu me le ministre à plusieurs reprises, il parle de la disponibilité des budget de la recherche, sans que les universités ne reçoivent rien, il parle de la première voiture % marocaine et rien, il parle de l'innovation sans aucune action, il parle de postes budgétaire sans qu'aucun diplômé chômeur détenteur d'une thèse n'accède à l'université et en contre partie, il encourage la médiocrité. C'est ainsi, qu'il a recruté environ postes parmi les administrateurs dont certain ont passé plus de ans à la fonction publique: Quelle pédagogie aura un administrateur qui a passé ans dans un bureau à donner aux étudiants et dans quel domaine peut-il intervenir?
110 - المفيات هدفهم هو التعرقيل الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 23:49
رغم أني لازلت غير مقنع بحزب العدالة والتنمية لسببين وهما أولا ليست لهم القوة لمحاسبت الشفارة الدين يعرفونهم ومتكتمين عنهم حتى لاتفشل حكومتهم،السبب التاني كترة الزيادة على المواطن،ورغم هدا أرى فيهم ناس شرفاء متقين محترمين غيورين،أما المفيات تريد إسقاطها وطمس حزبها لكي يفعلو مشائو كحكوماتهم الفائة،الشعب عاق والله مايتفاك معاكم حتى إحاسبكم على السرقة يشفارة كروش لحرام.
111 - مواطن حر ومتتبع الثلاثاء 29 أبريل 2014 - 23:54
إنني أؤيد السيد الوزيد في ما ذهب إليه من اتخاذ إجراءات صارمة للحد من العنف المنهج داخل الجامعة المغربية فالجامعة لتبادل العلم والمعرفة لا لتخريج القنلة والمجرمين أمثال قتلة الطالب عبدالرحيم الحسناوي هذا الفصيل الإرهابي المتطرف الذي أبى إلا أن يتخذ من العنف والإجرام وسيلة لإثبات الذات بدل اعمال الفكر والحوار، ولهذا نطلب من السيد الوزير اتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة للحد من هذه الظاهرة الإجرامية حتى يتكمن الطلبة من متابعة دراستهم في أحسن الظروف. ولا تبالي بالمشوشين والمغرضين دعاة الفتنة والإحتراب، الذين لا يعيشون ولا ينتعشون إلا وسط الفساد والمفسدين. ونطالب بالمزيد من الدعم للطلبة وتوفير الظروف المادية والمعنوية لتمكينهم من مستوى تعليم يليق بأبناء هذا الشعب. ونحيي كل الجهود التي يقوم السيد لحسن الداودي ونحن نؤيده ولا يضرك إن سارت القافلة و .....
112 - مواطن متتبع الأربعاء 30 أبريل 2014 - 00:21
ومن قتل الشهيد بنعسيى ؟؟؟ هل لكم الشجاعة لتقديم نقد ذاتي ؟؟؟ اليس ذهاب حامي الدين للحرم الجامعي بظهر المهراز يعد استفزازا للطلبة ؟؟ ومسؤولية معنوية على الاقل في مقتل الشهيد الحسناوي ؟؟؟
113 - تعليم السبعينات الأربعاء 30 أبريل 2014 - 00:22
ان كان السبد الوزير لا يريد الرجوع الى تعليم السبعينات فما علبه الا ان ينجز دراسة مقارنة بينه وبين تعليم اليوم. اما المسؤولية فتتحملها لان لا احد يقتسم معك اجرتك واجور مسؤولي حزب العدالة التي كنا نتمى ان تتنازلو بجزء منها مساهمة من حزبكم في التخفيف من كثلة الاجور : وهذا يدخل ضمن اخلاق عدم الاسراف والتضامن مع المغاربة. اما فتح الجامعة لتاطير الاحزاب فهذا يعني جعل مؤسسة عمومية تمول من اموال دافعي الضرائب ، والمطلوب منها ان تقدم خدمات للطلبة ، حلبة صراع بين الاحزاب فيضيع الوقت وتضيع المهام هذا ان لم تزهق الارواح .
114 - ABC الأربعاء 30 أبريل 2014 - 00:26
من خلال اطلاعي على تعليقات القراء يتضح لي لا مجال للشك أن هناك صوت واحد فقط صوت مؤيدوا PJD ومن ينتقد فتعليقه مرفوض ، فحداري فالخطر كل الخطر أن لا نسمع إلا أصواتنا ونغلق باقي الأصوات أي الأفكار ، لتحقيق مشروع ما يجب أن نشرك كل المجتمع لأننا فوق أرض واحدة نتنفس هواءها ونشرب مائها وليس هناك أفضلية واحد على الأخر إلا بالعمل وإتقان العمل ، أطلب من السلطة هو إخلاء الجامعات من كل التيارات سواء اليسارية أو الإسلامية أو ,,, فلا نقبل سواء أن جامعاتنا كما في الدول الغربية المتطورة تناقش العلم وتتسابق في شكل فرق لإنجاز رجل آلي أو اختراع جهاز ما ، أو الوصول إلى دواء لعلاج الأمراض غير هدا فنقرأ جميعا صلاة الجنازة على جامعاتنا .
115 - HASSAN الأربعاء 30 أبريل 2014 - 00:36
ا لله اعزك ,احس ان الرجل معقول ويتكلم بقلبه وعقله.انا لست متحزبا واول مرة ارتاح للحكومة واحس النها تعمل لصالح الوطن.
116 - adnane الأربعاء 30 أبريل 2014 - 00:52
Je demande aux parlementaires de l'opposition d'exiger une réponse à la question suivante à Monsieur Daoudi "Pourquoi Monsieur Daoudi n'a pas pleuré et n'a montré aucun signe de compassion lorsqu'il a appris que le jeune étudiant Fizazi a été tué ?"
117 - karim الأربعاء 30 أبريل 2014 - 00:54
نحن معكم ..حزب العدالة والتنمية
118 - Abdou de Rabat الأربعاء 30 أبريل 2014 - 01:04
Je suis neutre vis à vis des partis , mais ce qui est malheureux c'est ce bataillon engagé par le PJD pour contrer toute critique même objective à l'encontre de ce parti ; c'est la théorie " ennssor akhaka dalimane awe madloumane . Ou est donc la démocratie en l'absence de critiques ?
119 - مــــتـــــتــــــبـــــــع الأربعاء 30 أبريل 2014 - 01:33
ادانت العنف واجب عندما نصنف انفسنا ضمن المجتمعات المتحضرة . وتشدد الادانة عندما يقتحم هذا العنف الحرم الجامعي أو جواره . والشجب كل الشجب للعنف عندما تزهق الارواح سواء كان الضحية المعطي أومليل اليساري في بداية التسعينات من القرن الماضي الذي نحرته مليشيات " العدل و الاحسان " او الحسناوي الذي اغتيل من طرف فصيل يساري . ( وأتعجب كل العجب كيف انزلقت الفصائل الطلابية اليسارية لتنتهج الاسلوب المليشياوي الخاص بالتنظيمات المحافظة اليمينية سواء كانت عرقية أو دينية ) . هذا أولا .
أم ثانيا فهو الموقف العجيب الغريب للسيد وزير التعليم العالي الذي اراد ان يحول منحى المشكل الامني التنظيمي التأطيري إلى مسألة أخلاقية والذي يدعي فيها ال ب.د.ج . أن الاخلاق صفة مميزة لهم دون سائر الناس كانوا أفرادا أو جماعات . ويتحدث كأن السلطة التنفيدية ليست في يده . علما أن الدعامة الاساسية في برنامجه الانتخابي هو محاربة الفساد ، ومع كامل الاسف ان الولاية الحكومية تجاوزت النصف ولم نرى أي شييء سوى القرارات اللاشعبية من الزيادات في الاسعار و تجميد الاجور .
120 - Etudiante universitaire الأربعاء 30 أبريل 2014 - 02:01
أتفق مع " متتبع " في الوقت الذي يسعى السيد الداودي والحكومة إلى النهوض بالجامعة المغربية (الرفع من المنحة وشفافية الحصول عليها، تطوير البحث العلمي، إدماج مؤطرين جدد حسب الامكانيات المتاحة،..) تسعى للاسف بعض الأطراف التي حكمت المغرب منذ الاستقلال ولو من وراء حجاب والتي بدون شك هي السبب في افلاس الجامعة المغربية إلى عرقلة ما يمكن عرقلته في أفق العرقلة الشاملة تماشيا مع الخطاب العدمي لليسار المتطرف سواء داخل الجامعة أو خارجها.
لكن ما يجب أن يعرفه ذوي الخطابات المسمومة الذين يعيشون على أمجاد الماضي الوهمي المصطنع أن المغرب ليس في حاجة إليهم ولا لخطاباتهم المتطرفة، وأن المغاربة الأحرار واثقين أن المستقبل يبنى بالنزهاء والمخلصين لا بالمفلسين الفاسدين
.. و فيـقـــو وش مازال ما فهمتو ؟؟ راه المخربين مازااال كيخربو ... و لو خلف قناع المعارضة ... واش العشبة الضارة اللي جدورها عمرها أكثر من 50 سنة و لا زااالت في الإنتشار و التوغل أكـــــثر من الســــــــابق و ستنجح في استئصالها في مدة وجيــــــــــزة . الله يهديكم و يهدينا على طاعة الله و رسولو .. أعيدو النظر في طريقة تفكيركم الله ينوركم
121 - AHMEDREDA الأربعاء 30 أبريل 2014 - 02:03
Monsieur le ministre est un grand monsieur modeste issu d une famille très modeste.alors sa façon avec la quelle il a réagi est toute a fait normale.
122 - Rabati الأربعاء 30 أبريل 2014 - 02:07
خطران يهددان الجامعة المغربية : الأسلمة و التعريب.
الأسلمة بمعناها الايديولوجي المستورد من قبائل رعاة الإبل بالمشرق و من الإخوان المسلمين بمصر تهدد مستقبل المغاربة و أمنهم وتماسكهم الإجتماعي.
التعريب الذي يستهدف الطبقة الفقيرة بعد أن تم إفقارها ماديا ليتم إفقارها علميا.
123 - محايد الأربعاء 30 أبريل 2014 - 02:10
الاجابة يا السيد الداودي لم تكن تتطلب هذه العصبية فالشعب ليس غبي ليطالب باقالتك على حدث لا تتحمل مسؤوليته وحدك .
لقد قضيت سنة واحدة فقط في الكلية المغربية ما ممكن ملاحظته انه كان هناك بعض التيارات واشخاص يتحدثون في حلقات حاولت يوما ما ان اسمع ماذا يقول احدهم والحقيقة انني تركت المكان بعد ثلاثين ثانية لانه كلام فارغ من شخص تافه جدا والمؤسف انهم يؤثروا بأفكارهم المتطرفة على بعض الطلبة خاصة المنحدرين من البوادي والاسر الفقيرة .

بدل ان يجتمع الطلبة من اجل العلم والدراسة والاجتهاد اصبحوا يجتمعون للتحدث عن امور لا تعنيهم ولا تفيدهم وفي اخر الاسدس يتوسلوا الاساتذة لأخد نقاط لا يستحقونها ثم بعد الحصول على الديبلوم وجهتهم الاولى هي البرلمان وخلق الفوضى والفتنة في البلاد.

هذا المسلسل يتكرر منذ زمن بعيد جدا والمسؤولية تتحملها الاسرة اولا ثم نظامنا التعليمي الفاشل بما في ذلك ادارة الكليات التي تسمح بمثل هذه التكتلات.
السيد الداودي لحد الان نجح في الزيادة في المنحة ويواجه مشكلة التكتل وكذلك المحسوبية في الاحياء الجامعية بحزم ويحارب من اجل زيادة ميزانية البحث العالمي ونتمنى له المواصلة والتوفيق
124 - الحقيقة الأربعاء 30 أبريل 2014 - 02:15
انا اشكر السيد الوزير الداودي واشاطره ان هناك يد خفية ارادت ان تخرب الجامعات بالمغرب وتخرب المغرب اياد معادية للمغرب لهادا الواجب علي الدولة ان تحمي المغرب من هاد الفروس القاتل ان الوزير على حق ا عداء الصحراء المغربية يترقبوكم با شغف يا برلمان المغرب ماهادا ان الوزير على حق شكرا للوزير اقسم بالله انه رجل غيور عن وطنه ويتكلم با صدق من يوم عرفته الله يحفضه من كيد الكائدين ويحفض ملكنا من كل مكروه حدار من اعداء الوطن
125 - غرباوي الأربعاء 30 أبريل 2014 - 02:29
لا يسار، ولا يمين، ولا محافظين ، ولا غيره قادرين ان يدبروا، شان هدا البلد، ويصححوا الاخطاء التاريخية، التي ساهم فيها الجميع، الاحزاب معظمها مسؤولة عن هده الاوضاع الخطيرة، هي السبب الرئيسي، في تفريخ وانتاج باستمرار،هده الكوارث، السياسية والاقتصادية، نتيجة شيوع الياس والاحباط والاحتقان المزمن، وليس العابر، مما ادى الى ضيق الافاق، واطفاء نور الامال،وبدانا نحس فعلا ، بعدم الامن الاجتماعي والنفسي، كاننا نتسارع كل يوم ، مع اشباح واساطير، خلقت لهدم القيم، وتزكية الفساد وحمايته، وتجدبده واعادة انتاجه، وتوظيفه، حسب المصالح الضيقة، التي تخدم بما يسمى <بالمخزن>،والاحزاب حقيقة جزء من هده اللعبة،حيث قبلت بهدا الوضع وسايرته، وتقربت اكثر فاكثر، الى العدو الامسي،خاصة اليسار، الى درجة الانبهار،لدى فئة واسعة من الشعب،اد تخليتم عن مبادئكم، وعنه، ورميتموه، لقطاع الطرق، التي تؤدي الى المستقبل الغامض،ومن هنا جاءوا الاسلاميين والجمعيات الدعوية، وتصيدوه، ولو من دون قناعته، وتم تاطيره، لمواجهتكم، واستعمله كدلك المخزن، في تكتيكات للحفاظ على، قوته وجبروته،وهده النتائج، فهي طبيعية، لان الدولة، ومؤسساتها< حكومة
126 - leila الأربعاء 30 أبريل 2014 - 03:02
nouvelle loi
qui a un couteau ds l universite,il doit quite l universite et vers la prison.
qui fait la politique ds l universite doit etre renvoyez de l universite,car la politique reste ds les partie politique ou ds la rue pas a l univerisite qui est un endroit neutre,et pour les nouvelle idee
qui fait la bagare ds l universite et ne save pas faire un dialoge civil doit etre renvoye,car l universite et un lieu de cadre instruit pas des sauvages qui attacke qui et different.
l universite marocaine et devenu un annexe de partie politique pour le recrutement des vectime politique.
il faut arrete l exercice de la politique et la violance ds l universite et punire les partie politique qui recrute les membre a l universite
l universite et un lieu de recherche et etude .et pas une partie politique elle doit etre neutre
127 - farid الأربعاء 30 أبريل 2014 - 03:29
je vous assure que l'université des années 60 , 70 voire 80 a été meilleure que celle que l'on voit aujourd’hui . il y avait des professeurs bien compétents issus des grandes facultés et universités internationales et les étudiants étaient bien éduqués et possédaient les meilleures connaissances .Par contre aulourd'hui on ne voit que des amphi bourrés d’étudiants qu n'ont même le niveau pour assister à un cours académique car la majorité ont été rejetés par d'autres établissements ou bien sont obligés a poursuivre leurs études dans des branches que l'état n'ose pas éradiquer des cursus scolaires universitaire telle l'histoire et géographie ou la philosophie . ce qui est pire encore c'est que notre gouvernement n'a jamais su implanter un système qui se base sur des statistiques qui vont en parallèle avec les besoins du marché de l’emploi d'o'u j'envisage que d'ici un ou deux ans on pourrais avoir des répercussions sur le plan de la stabilité économique et sociale de notre pays.
128 - Musa USA الأربعاء 30 أبريل 2014 - 04:10
All my due respects to this guy, wa ni3ma rijal.
129 - عبد السلام الأربعاء 30 أبريل 2014 - 06:30
نعم يجب االإصرار على مواصلة الإصلاح والتعاون مع كل من يريد الخير للبلاد.
في أمر تزكية النفس لا نسيء فهم الداودي - حالة التوتر وان ارتبك فيها الداودي فهي دليل صدق العمل والغيرة على الإصلاح - ففي السياسة عموما والبرلمان خصوصا يجب توضيح الأعمال والواجبات التي يقوم بها كل وزير وكل نائب للرأي العام..وليس الصمت، أما ما قاله السيد لحسن الداودي فيقصد حزب العدالة والتنمية يعمل بكل شفافية وغيرة على الوطن وليس في الكواليس .. ولا يقصد انه اكمل اخلاقا من الاخرين؛ بالإضافة الى اننا لم نسمع ما يقولونه له بعض النواب وربما استهزاءهم لأنه تكلم بحرقة.
وكم من مستهزئ يخرج من البرلمان ومن مزايدته الى مشاريع من هنا وهناك وتنتهي مسؤوليته البرلمانية امام الكامرة اما من يعمل للإصلاح فتزداد مواجهته من هنا وهناك مع اباطرة الفساد وابواقه المخادعين؟
وما اثار استغرابي هو التبريرات من البعض للعنف والقول انه كان موجودا وهم يتحدثون على ما قبل 20 سنة وكأننا في مجتمع القبيلة الذي لا هم له سوى انتاج الجريمة ثم الثأر والثأر المضاد.
لو كان الضحية من الاتجاه المعاكس ربما شهدنا مسيرات..مع الاحترام للمنصفين من كل التيارات
130 - Mohammed Meknes الأربعاء 30 أبريل 2014 - 09:16
مهما كانت مضايقتكم للحكومة الحالية فالنصر من الله جلى وعلا ""الحق يعلا و لا يُعلا عليه""
نتائج العمل الحكومي الفارط بدأ يطفوا والثمار يجنيها المواطنون !!.. لا داعي للوضوح و ما خفيَ كان أعظم..!!
أرجوك يا سيدي الوزير أن تعمل على إرضاء الله أولاً و عليك أنت تكمل مسيرة الإصلاح و لا سيما إعداد رجال الغد بإديوليجية سليمة .
أعانك الله و جزاك خير الجزاء
131 - bilal الأربعاء 30 أبريل 2014 - 13:52
مهما كانت مضايقتكم للحكومة الحالية فالنصر من الله جلى وعلا ""الحق يعلا و لا يُعلا عليه"" أعانك الله و جزاك خير الجزاء
132 - جواد الأربعاء 30 أبريل 2014 - 13:58
تناقض غريب...الوزير يتحدت عن دولة الحق و القانون في برلمان الدولة المغربية.
ملاحظة : بما أن التطرف موجود في الجامعة المغربية هذا يعني حضور قوي لاديولوجيات الاحزاب اليسارية في مواجهة المد الاسلامي
133 - hamid الأربعاء 30 أبريل 2014 - 15:15
laisser l universite pour les teroriste islamiste c est ce que vous voulez dire en reponse a
قال الحق وانفعل من أجل أن يقول الحق فالأحزاب التي تنبح هي التي تركت هذه المعضلة التي تعرفها جامعتنا فالقاعديون يشوشون عن الدراسة في الجامعات مدعمين من قبل الأحزاب اليسارية .لقد آن الوقت أن يغير اليسار استراتيجيته وأن يبتعد عن الجامعات ويتركها ترقى في مدارج العلم والبحث بعيدا عن المساومات الحزبية الضيقة فقتل الحسناوي رحمه الله سيفتح خبايا الجامعة والتي كان الكل يغض عنها البصر . فالقاعديون لا ملة لهم لا دين لهم لا مبادئ إنسانية ولا أخلاق إنهم شردمة تعث فسادا في الجامعة وترهب الطلاب وتقف حجرة أمام طلب العلم والبحث .
134 - houssine الأربعاء 30 أبريل 2014 - 16:06
عليك باللاستقالة ايها الوزير انك مسؤول على هذاا لوضع والسلام
135 - الحقيقة الأربعاء 30 أبريل 2014 - 17:05
اشكر الوزير الداودي الدي فضح ما يجري في البرلمان اعانك الله اسي الداودي رجل معروف عن الغيرة على بلاده اما من الدين ارادو تخريب الجامعات ويتهمون العدالة والتنمية حين يصعد الى المنصة بن كيران ويقول لكم هاتو برهانكم من اي احد من حزبه مادا بقي لكم وما تريدون منه بشوشون عليه لكي لا تسير القافلة عاش الملك واطال الله في عمره بالصحة والعافية وعاشة الاسرى الملكية انه سميع ومجيب اقول للبرلمان المغربي حدار تم حداري من اعداء البلاد في الخارج البلاد هي الاولى قبل كل شيء والاصلاح اقول لكم من لا غيرة عن وطنه لادين ولا ملة له موتو خير من اخياتو
136 - mouwaten الأربعاء 30 أبريل 2014 - 19:40
العدالة والتنمية إلى الأمام إلى الأمام
137 - سعيد الأربعاء 30 أبريل 2014 - 20:21
اولا كل من ينتقد الوزير الداودي فهو من احد الاحزاب التي خربة كل شئ وليس الجامعة اين هي الاسس التي كانت تشتغل عليها الحكومات السابقة الدوادي وجدها كما قال مخربة اي شخص منكم نعطيه اي مكان مخرب ونطلب منه اصلاحه في وقت قريب فهدا لا يمكن الوزير الداوي لم يكن في التعليم في السنين التي مضت ادن من خربها حزب الاسقلال الدي لا استقلالية له في المغرب ونحن جميعا ننكره هدا الحزب وخصوصا لم اصبح يتراسه السيكليس ديال شباط كلشي شفارة يعيش العدالة والتنمية والملك معكم ويساندكم لانه يحب شعبه
138 - med الأربعاء 30 أبريل 2014 - 23:32
قومو بالاصلاحات يا حزب العدالة والتنمية نحن معكم
139 - بنحمو الثلاثاء 06 ماي 2014 - 00:53
سنأ تيك بفيديوهات تظهر من يحمل السلاح, و من يوقف الفتيات أمام أبواب الكليات لأنهم لا يحملون حجاب, ومن يهاجم طالبا أعزل لأنه يحمل فكرا معينا ...
في الستينات كان ما كان و ذاك لأهداف لا يعلمها إلا أهلها.
أما بعد أن تدخلت الجماعات الإسلامية بإيحاء و موافقات الأجهزة الرسمية أصبح التطاحن بين الطلبة بعدما كان مع النظام. فمن أدخل هذه الجماعات و من أطرها و من مولها ؟
أما الرشوة فقد زادت في حضرتكم, والفساد إنتشر وأنتم تتربعون على كراسي المسؤلية بعدما بصمتم له بالعشرة بالموافقة المصحوبة ب"عفا الله عما سلف".
أما التخريب فقد بدأ معكم بعدما بدأتم تتهمون كل مؤسسات الدولة بالتشويش من معاهد علمية أكاديمية و دستورية إلى محطات إداعية....و القائمة طويلة.

كان عليك أن تدرف بعض الدموع حتى نصدقك يا سيد.
------------
الفيديو رأيناه الأسبوع الفارط,فما حاجة مريدو المصباح بطرحه مرة أخرى ؟؟؟
زعما راه وزراء البيجيدي خدامين بصدق ؟ راه عي الهدرة هذه, قد تعودنا عليها منهم, هي رأس مالهم.
140 - med de beni mellal الجمعة 15 غشت 2014 - 17:03
je connais tres bien votre sincerite Mr daoudi.et votre patriotisme.
المجموع: 140 | عرض: 1 - 140

التعليقات مغلقة على هذا المقال