24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب تجرّ موثق "باب دارنا" إلى التحقيق (5.00)

  2. الشامي يرسم معالم النموذج التنموي المغربي الجديد (5.00)

  3. "أوبر" تكشف عن 6 آلاف اعتداء جنسي في عامين (5.00)

  4. نشطاء يُودعون عريضة لدى البرلمان لإلغاء تجريم الحريات الفردية (5.00)

  5. نزاع جيران يفضي إلى جريمة قتل بسيدي حجاج (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | كاتب لبناني وأطفال المغرب

كاتب لبناني وأطفال المغرب

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - طارق البكري الجمعة 02 ماي 2014 - 16:12
أشكركم على اللقاء الجميل مع خالص محبتي
2 - مقبل العطيفي الجمعة 02 ماي 2014 - 17:56
كما عهدتك أيها الدكتور وأديب الطفل الكبير صاحب همة عالية وخلق عظيم أنت بحق مبدع ..
3 - نورالدين الأطرش الجمعة 02 ماي 2014 - 21:11
الدكتور طارق البكري من الجبال الشامخة في أدب الطفل أحب الطفل فانصاعت له الكلمات معبرة من خلال روايات وقصص شيقة للأطفال
4 - sali الجمعة 02 ماي 2014 - 23:43
.مثل هذه المبادرات الحميدة تثلج الصدور ،بما أننا أمة اقرأ إلا أن نصيب القراءة عند كثير من الصغارلا يزال ضئيلاً،.أراها فرصتهم لمصالحة الكتاب،مع تشجيع الآباء .نشكرك بدورنا دكتور.
5 - youguerten السبت 03 ماي 2014 - 05:32
ماذا تريد زرعه في طفولتنا, لبناني يكتب لاطفال المغاربة وتقول هويتهم العربية ماذا فعلتم بهذه الهوية في اوطانكم التي جعلتموا اعليها اسفلها وكثرة الطوائف والملل والنحل والحروب, ما تتحقق للطفل في سوريا وهي قلعة العروبة المريضة غير القتل والدمار والاف الاطفال تيتموا واصابهم الصرع من كثرة الماسي التي راوها ومئات البراميل التي يسقطها العروبي يشار المجرم بلا رحمة على رؤوس الاطفال والله قتل الطفولة جريمة لم يشهد التاريخ الانساني مثيلا لها في سوريا اهذه هي هوية هؤلاء الهمج.اتمنى لاطفالنا كتاب مغاربة فقط يكتبون لاطفالنا والا فقصصنا والحكايات المغربية الاصيلة النابعة من الهوية الحقيقية للمغاربة والمليئة بالحكم والمواعض كافية, ما كل ما يكتبه الاخرون صالح لنا و لاطفالنا,والقيم غير القيم قصة الطفل بجب ان تنبع من الاصالة المغربية ولكم في طاطاي بوجدة خير مثال.
6 - مواطن السبت 03 ماي 2014 - 10:27
شكرًا جزيلا على هذه الكلمات المعبرة عن المحبة الصادقة .ونحن بدورنا نتمنى لك النجاح والاستمرار في مجهوداتك الإبداعية في أدب الطفل ونتمنى مزيدا من التواصل بين الشعوب المسلمة.
7 - هشام السبت 03 ماي 2014 - 11:43
مرحبا بك أستاذ طارق في بلدك الثاني
أنا من متتبعيك عبر الفايسبوك و أشعر بافتخار بمغربيتي من خلال منشوراتك حول أطفال المغرب .
حفظك الله دكتور و دمت منبعا للعطاء و الابداع لفئة محورية و ألى وهي فئة الاطفال
الله يجازيك بالخير و مرحبا بك في المغرب
8 - متابعة السبت 03 ماي 2014 - 12:53
ادباء الطفولة أشخاص حملوا على عاتقهم مهمة هي الأثقل من نوعها والأصعب فهم يعلمون ان كل كلمة يكتبونها موجهة الى الناشئة لا بد وان تحمل بعدا متعدد الاتجاهات متشعبها بين تربوي واخلاقي ولغوي وسيكولوجي وفكري وديني ... انها مهمة اشبه بمهمة الأم التي ترعى الطفل منذ نعومة اظقاره فتوجهه الى هذا وتبعده عن هذا وتلقنه هذا ... وكل هذا ليس بالهين فان تجمع في اقصوصة لا تتعدى ورقاتها مثلا العشرة كل هذه التقاطعات لعمري انه حمل ثقيل ويتطلب من صاحبه الالمام بمختلف الفنون والعلوم الانسانية الاخرى
الف تحية لك ايتها الكاتب الرقيق ولقلمك السيال من أم تتطلع الى الكثير بمساعدتك في فلذات اكبادها
9 - ikram السبت 03 ماي 2014 - 16:17
نشكر الدكتور طارق على هده المبادرات الهادفة .... مزيدا من التوفيق و النجاح
10 - فتيحة البركانية السبت 03 ماي 2014 - 19:56
أنت دكرت الماضي أيام إبن بطوطة ؛اليوم العهد الجديد...يحارب تاريخ.. يزور تاريخ ...هده شهادة لبناني حقيقية لكن أيام زمان....
حتى مقابر العلماء و شخصيات التي صنعت المغرب لا نعرف مكانها...
اتحدى أي مغربي من دار البيضاء أو رباط ....أن يعرف مكان
ضريح إبن بطوطة أو إبن رشد.....
تلاتة أيام من البحت في مدينة طنجة على قبر إبن بطوطة ...حتى أبناء طنجة لا يعرفونه ...هناك خطة ممنهجة لتزوير تاريخ و .تاريخ وا علام المغرب...
11 - د.طارق البكري الجمعة 09 ماي 2014 - 08:25
شكرا لجميع لكم جميعا.. ولكل واحد رأيه.. وأعتقد أن المغاربة أكثر عروبة من غيرهم.. والعربية انتماء... وما لمسته خلال زياراتي المتكررة للمغرب مدى الحرص على الانتماء العربي.. ومدى عشق العروبة والعربية.. وحبهم للعرب.. وأنا احببت المغرب والمغاربة.. ولهم عندي جميعا.. كل الحب.. وكيف ما وجدته عندهم من مشاعر جياشة لا توصف.. ودائما ما اقول المغرب في القلب..
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال