24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الحياة الثانية : عوالم إفتراضية كأماكن عمل خضراء؟‬

الحياة الثانية : عوالم إفتراضية كأماكن عمل خضراء؟‬

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - بوغانم رشيد الخميس 01 أبريل 2010 - 14:01
تخيل معي ماذا سيحدث في العالم الإفتراضي, سيكون عالما حقيقيا يمكنك من العيش و الشراء, و التحدث إلى أصدقاء جدد, و العمل و السفر...
, سنقوم بالدراسة عبر الأنترنت ثم نتخرج أفواجا من العاطلين, نقف أمام برلمان إفتراضي صمم ببرنامج ثلاثي الأبعاد, تأتي بعض العناصر تسمى "قوات مساعدة الأبعاد" تضرب العاطلين, في نافذة البرنامج ستجد أن الدم ينزف, و أن قوتهم تضعف, يسقطون واحدا تلوى الأخر, تأتي سيارة الإسعاف يسوقها طبيب عبر حاسوبه الشخصي, يحملهم ليزودهم بالدم ثم يواصلون مشوارهم,
في غرفة إفتراضية أخرى, يجلس برلمانيون و هم يتحدثون عبر اللاقط, يقولون أشياءا تتكرر, ثم يخرجون ليتقاضو رتبتهم الشهرية و هي عبارة على 4 مليون نقطة,
في غرفة أخرى يموت أحد الأطفال في جبال بيضاء باردة, يقسون من اللعبة لأنهم لم يحترمو قوانينها, فلقد صمموا ليتحملوا درجة حرارة معينة, يريدون أن يدخلوا بإسم جديد, لكنهم لا يستطعــــون,
في مكان إفتراضي أخر, تجد ألعابا شبيهة بالبلايستيشن, لا يلعبها إلا بعض الطوائف المعادية, و هي أن ترمي أطفالا بسلاح رشاش, لتوسع أرضك و تربح نقاطا جديدة
بعض شروط اللعبة :
ـإذا كان عنوان الإي بي من المغرب, فإن هناك مشاكل كثيرة ستعتريك, منها قلة الكونيكسيون مع المسؤولين, كثرة مشاكل و بطء الجهاز,
ـإذا كنت مسلما فإنك ستجد عنصرية كبيرة من طرف بعض اللاعبين.
ـأنت عربي إذن إسمك مهدد بالسرقة في أي وقت, فيجب أن لا تتكلم كثيرا.
هذا و قد أعلن بيل غيت عن شراءه الكواكب الأخرى, و فد إشترى أمير سعودي الشمس, فمن أراد أن ينشر ملابسه فعليه دفع 200 نقطة عن كل قميص, كما أكد بعض الشيوخ عدم جواز الحج من "الحياة الإفتراضية",
لكن المشكل الذي يدور أخيرا, هل حقا يمكننا إنجاب أطفال من هذه الحياة "الثانية", أم أن هناك محلات لبيعهم...
2 - عبد الرحمن الغافقي الخميس 01 أبريل 2010 - 14:03
الحياة الثانية وما أدراك ما الحياة الثانية. لطالما أدهشتنا أمريكا بإبتكاراتها و إختراعاتها التي غيرت العالم و حسنت أحوال البشرية مثل الإنترنت!
3 - ghzlona الخميس 01 أبريل 2010 - 14:05
بْلْعْمَا مفهمت شي وْزَّة .اللي فهم شي حاجه يشرحلي عافاكوم
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال