24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  2. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  3. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

  4. شقير يرصد نجاح الدولة في التوقيت الديني وفشل "الزمن الدنيوي" (5.00)

  5. حلو الحياة ومرها (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | أمازيغ الأطلس

أمازيغ الأطلس

1

2

3

4

https://www.youtube.com/user/RapMaroc2008

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

1 - maroc zen الخميس 01 أبريل 2010 - 16:01
مغريبي حتى النخاع بكل صراحة المناضلون الشرفاء الأمازيغ دفعو بالغالي و النفيس من أجل تحرير المغرب لكن خوانة التاريخ: أي العائلة الفاسية الفهرية أتت وقمعت الأمازيغ أهل هذه الأرض السعيدة أتمن أن يأتي الحساب فوق الأرض لفطح الخوانة والشفارة
2 - محمد عجاجرة الخميس 01 أبريل 2010 - 16:03
قد اكون معجبأ في بلد احبابي يقيمون بها وقد اكون اسعد واكسب المزيد من الامل في حال تعرفي على العادات المغربية وتعلم الهجة المغربية وبدون مجاملة من اجمل المدن المغربية هية مدينة افران وهية اجمل مدينة رغم صغرهة عن بقية المدن افضل ان لا اطيل بكلامي عليكم السلام عليكم ورحمت الله وبركاته
3 - اعراب الخميس 01 أبريل 2010 - 16:05
انا امازيغي اشلحي بالمعنى السوسي لكن احب اللغة العربية والرسول العربي صلى الله عليه وسلم، صحيح انه طالنا التهميش بسبب اللوبيات الفاسية الجارفة للاخضر واليابس في هده البلاد لكن اناضد كل من يسب العرب واللغة العربية ويحول تحية الاسلام من السلام عليكم الى ازول فشتان بينها فالاولى لك عليها اجرا اما الاخرى فلا. باللغة العربية سنتقدم لكن بعد ترك الفرنسية جانبا والبدا في الانعزال عن المستعمر الفرنسي فبعد الاستعمار الجغرافي هاهو ياخد زمام الامور في ميادين اخرى لكن الخطا منا فكل شئ مفرنس في هده البلاد. اعتز بجدوري الامازيغية والعربية والاسلامية.
4 - الشريف يوسنيزم الخميس 01 أبريل 2010 - 16:07
باسمك اللهم
الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على محمد و آل محمد
و بعد: باختصار شديد، أرى أن بعض الإخوان أخذتهم عصبية الجاهلية بعيدا عن روح التعقل من أجل رصد تسريبات الأعداء المشتركين، قرأت كل الردود و لم أقع على من استطاع التصدي إلى تعليق ورد في التسجيل الأول و أستطيع توضيحه في قول المعلق بأن نساء البربر يختلفن عن نساء العرب و أنهن لا يضعن الحجاب و يرثن و لهن حرية أوسع من تلك التي للعربيات؟؟؟؟؟؟؟؟
فهل هذا الكلام صحيح؟؟؟؟؟؟
فهل كل العربيات متحجبات و هل كل البربريات سافرات؟؟؟؟ و هل العربيات لا يرثن؟؟؟؟؟
إن المشاهد و في نفس التسجيل سيرى البربريات في طقس التاغنجا و هن مرتديات لحجابهن او على الأقل لنقول أنهن متسترات، و طبعا فكلام المعلق يريد تمريره للغرب من أجل ضرب الإسلام، الدين الذي يجمع البربر و العرب بهذا المغرب الأقصى على حد سواء، و انتبهوا أنه قال في بداية التسجيل بأن بربر الأطلس يتدربون من أجل المشاركة في احتفالات مولد النبي صلى الله عليه و سلم ، الإحتفال الذي تنصهر في كل المفارقات و لا يطفوا على السطح إلا حب النبي و الإسلام، فانتبهوا أيها المغاربة بربرا و عربا.
5 - Ahmed الخميس 01 أبريل 2010 - 16:09
Que du bonheur de voir persister encore les traditions berbères, valeureux guerriers qu'ils était, nobles gens qu'ils sont, je suis heureux que la maudite modernité, plein de stress et de mensonges, n'a pas affecté toute la masse du peuple des hommes libres.
6 - ديكارت الخميس 01 أبريل 2010 - 16:11
النشوة تغمرني عندما اشاهد شيئا عن تلك المناطق !! لا استطيع ان اصف شعوري لكنه اقرب الى احساس عطشان عندما يرى مياه عدبة تجري امام عينيه.
7 - مغربي غيور على مغربه الخميس 01 أبريل 2010 - 16:13
في البداية أريد أن أنوه الى أن العرب أيضا طردوا الاستعمار الغاشم وأبلوا البلاء الحسن أكثر مما فعله الأمازيغ ... وأشد انتباهك الى ما فعلته وادي زم وقبائل السماعلة وبني خيران واعلم أنا الذي أكتب لك قتل جدي من الفرنسيين العشرات في يوم واحد وختم ذلك اليوم بمعية أصحابه بقتل كارايور حاكم المدينة المدجج بالعسكر والسلاح آن ذاك.
وكفاك عنصرية وتحقيرا للعرب واعلم أن العرب ليسوا هم أهل فاس وأن الأمازيغ يبوؤون أعلى الرتب في الدولة وعليه فتخلف المغرب لا يعزى للعروبيين كما يقول بنو جلدتك وانما للأمازيغ وباقي أطياف البلاد.
وتكلم بحكمة وموضوعية وسند تاريخي لا بعنصرية هدامة ودع الفتنة نائمة أخي وتجنب قول الرسول في موقظها.
8 - chadia الخميس 01 أبريل 2010 - 16:15
d origine berbere j etais touchee par cette famille qui tient a ses traditions. j aurai aimer les aider a acheter le cheval a mohamed qui sera sans doute un bon cavalier. j aimerai bien aussi leur rendre visite et voir se qu ils deviennet.
9 - ضمير مس تقديره انا الخميس 01 أبريل 2010 - 16:17
اعرف هذه المنطقة جيدا حتى الاب سبق وان رايته مرارا،انا ابن تلك المنطقة التي غادرتها منذ سبعة سنين،احساس جميل وانا اسمع لغتي الام شكرا لهسبريس
10 - abdullah الخميس 01 أبريل 2010 - 16:19
Du thé et du bonheur!
Merci merci, Que du thé et d’originalité mais attention aux malentendus et aux idées reçues !
Le commentateur dit « En effet, chez les berbères les femmes ont leur mots à dire en matière de propriété ! leur statut social et différent de celui des femmes arabes. Elles ne portent pas le voile, elles ne portent pas le voile, elles ont le droit d’hériter, de divorcer et même celui de se remarier » minute 3:15, vidéo 2
« Les berbères » ont certes des traditions et coutumes particulières en matière du code de la famille, de l’héritage et statut de la femme mais la majorité des femmes berbères portent le foulard/voile comme habit traditionnel autant que les femmes arabe en général. Il n y a pas lieu de distinguer
Merci 
11 - Bouhammou الخميس 01 أبريل 2010 - 16:21
عندما نقرأ تاريخ المغرب الحديث، لا سيما المرحلة الاستعارية نعرف ان الامازيغ لعبوا دورا مهما في التصدي للاستعمار. ووقفوا في وجه الاستعمار الذي كان يدعي انه جاء لتحرير المسلمين من الاستبداد!
كفاح الامازيغ ضد الاستعمار شرف المغرب لدرجة ان اخواننا العرب في المشرق عندما يتحدثون عن مقاومة الاستعمار و الانتصار عليه يتخذون المغرب كنموذج.
و لكن ما يدعو للدهشة هو ان "الحركة الوطنية " في المغرب شوهت هؤلاء الامازيغ و قدمتهم كخونة!! مستخدمة ضدهم "الظهير الفرنسي " الذي يسمونه "الظهير البربري " .
الحملة الشرسة التي تعرض لها الامازيغ مباشرة بعد الاستقلال على ايدي اللوبي الاندلسي ـ الفاسي كان في الحقيقة يهدف الى تعريبهم. و لكن لماذا تعريبهم؟ تعريب الامازيغ كان مطلبا فرنسيا ايضا. و السر في ذلك اكتشفته بالصدفة و انا اتصفح القسم الخاص بالمغرب في احدى المكتبات العمومية باوروبا. في كتاب يتحدث عن المغرب تم الاستشهاد بكاتب فرنسي يقول ان الامازيغ يعشقون الحرية اكثر من الفرنسيين و انهم مستعدون دائما للموت دفاعا عنها . و ان هذه الحرية التي يعشقها الامازيغ تهدد مصالح الغرب الذي يريد الاستحواذ على العالم الاسلامي بصفة عامة و البحر المتوسط بصفة خاصة. و لانه لا يمكن للامازيغ ان يكونوا غربيين تمت الدعوة الى تعريبهم. و لذلك كان الفرنسيون اول من اعتبر المغاربيون عربا.
ثم ان عشق الامازيغ للحرية يفضح ادعاءأت الغربيين عن الشعوب المشرقية العاشقة للاستبداد. عشق الامازيغ للحرية هو الذي جعل من ثقافتهم ثقافة ثورية . و البعد الثوري في الثقافة الامازيغية اكتشفه و اعترف به السوسيولوجي المغربي البروفيسور محمد جسوس.
كنا سالنا استاذة التاريخ في هذا البلد الاوروبي عن سر اندلاع الثورة الفرنسية، التي غيرت تاريخ اوروبا، في فرنسا بالذات فاجابت بان السر يكمن في الروح الثورية في الثقافة الفرنسية. و لذلك تفهمون لماذا تسعى الانظمة الاستبدادية المغاربية الى اماتة الثقافة الامازيغية.
12 - jamal الخميس 01 أبريل 2010 - 16:23
bravo ces gents vivent une vie simple loin de poltique, loin de voleurs et monsonges
bravo
13 - métisse arabo-bérbére الخميس 01 أبريل 2010 - 16:25
j'aime bien le reportage c'est trés réussi mais le fait de dire que la femme arabe ou musulmane n'as pas le droit d'hériter ou se remarier est archifaux
14 - من امغران بورزازات الخميس 01 أبريل 2010 - 16:27
لو لا هاؤلاء الاحرار لكان المغرب في خبر كان الامازيغ هم من قاومو الاستعمار الغاشم طحو بلمال والنفيس لا تهمهم الحياة اكثر ما يهمهم وطنهم حر مستقل عندما قاومو الامازيغ الاستعمار دهب الاعراب الى مدارس الغرب لتدريس والتعلم ولكن سياتي يوم الحساب من هو مغربي مرحبا بيه في وطنه ومنهو خائن عليه بي الرحيل لان المغرب للمغاربة الاصليين الاهم الاحرار امازيغ المغرب الكبير
15 - S.A.D الخميس 01 أبريل 2010 - 16:29
شوف شوف الكلام والطيبوبة والمعاملة الحميدة والكرم والتواضع والوقار لإخواننا الأمازيغ وحبهم للخيل كحب من سبقونا بالإيمان.
تبارك الله تبارك الله.
إن المغرب على خير مادام يوجد به هؤلاء الأحبة الشرفاء.
اللهم بارك على الشاب محمد وأبوه و عائلته ودويه وجيرانه وقبيلته.. وكل المغاربة و المسلمين.
16 - من امغران بورزازات الخميس 01 أبريل 2010 - 16:31
جمال المغرب يكمل في امازيغ بدون امازيغ في المغرب مثل طعام بدون ملح ومثل شاي بدون سكر وتحية والتقدير الى اهل البراءة واهل الشهامة واهل الاخلاق الى الامام سياتي يوم تكونو انتم اهل شمال افريقيا بعدما اغتصبوه المشارق
17 - مغربي مهاجر الخميس 01 أبريل 2010 - 16:33
تحية خالصة إلى إخوتي الأمازيغ الأحرار،انتابني شعور غريب وأنا أشاهد هذا الربورتاج فبآلرغم من كوني عربي إلا وأنني أحسست أني أمازيغي وأنتمي إلى تلك الطبيعة الخلابة.أحسست بأن الأب وابنه والأم هم من أخرج المستعمر من هذه الأرض الزكية.
18 - Driss de Nice الخميس 01 أبريل 2010 - 16:35
سأل امازيغي من خنيفرة فقيها :
ـ كِدايرا الجنة أسي الفقيه ! ؟
+ الجنة يا سيدي اكثر مما تتصور ! تجري فيها الأنهار خالدين .... اشجار وفواكه ... جعة وخمر ونبيذ ، عذروات فاتنات !!! اهلها مرحون وطيبون ... سمر وسهر ومرح ...
ـ ههههه !!! قل بحال خنيفرة أوصافي !!!
19 - alaoui الخميس 01 أبريل 2010 - 16:37
تحية لسكان الاطلس الكبير والصغير والمتوسط كما نبعثث التحية ايضا لكل مغربي غيور على بلده مناضلا ضد الاستعمار الداخلي و الخارجي محافضا على عاداته متشبثا بدينه ووحدته .
20 - Ssimo de Lille الخميس 01 أبريل 2010 - 16:39
très bon reportage , et bienvenue a la tele realité berbere .
21 - اوشهيوض هلشوت الخميس 01 أبريل 2010 - 16:41
ايها الانسان الأمازيغي العنيد لقد هبت عليك اعصارات اجنبية محاولة اقتلاع جدورك فما افلحت ((اييه ايزم لعواري))ايها العاشق المجنون للحرية الرافض للوصاية لك المجدلك الخلود لك النصر قادم
رجال احبوا الأرض فادوا الثمن غاليا(تهميش)- ثقافة واقتصاد وسياسية-
لكن الأمازيغ كالسدرة لا يمكن القضاء عليها وما يبدو على الساحة-من هدوء- فماهو الا الصمت الدي يسبق العاصفة فهل من ملجا؟؟؟؟؟
سلام الى كل ابناء هدا الشعب العظيم امازيغ ومعربين
22 - Aniss الخميس 01 أبريل 2010 - 16:43
Superbe!!!!!! tres tres beaux
23 - sifax Mimouni USA الخميس 01 أبريل 2010 - 16:45
شكرا هسبريس ،انها ذكريات من عز الوطن ،انهم الأهالي سكان المغرب الأصلين ألدين قهروا الرومان والوندال ...نطلب الهداية لاخونينا المستعربين ألدين يحاربون وجودنا تحت مظلة ألدين والله يعلم بمكرهم .كيف لم ادرس لغة وطني ،كيف حصل وأول يوم في المدرسة وجدت لغة لم أسمع بها قط .كنا نحكي الدارجة وتمازيغت ...كيف لم اسمعها في التلفزيون أو الراديو .كيف لم أحاكم بها في المحكمة .انها أسئلة محرجة لتاريخ كيف حرمنا من كل شيء حتى اسماؤنا الوطنية الأصيلة منعت لعقود.نعم وبدراسات ميدانية من أمريكا هنا وجدنا هول الكارثة الأمازيغ ينقريضون 75% منهم عربات أو هجرت.لماذا يقع كل ذالك في صمت وتخطيط فاسي وقاسي في حق العزل لا يحملون السلاح يقيمون الصلاة منفتحون على الكل ومتسامحون ...لبيك يا وطني ...
24 - ali الخميس 01 أبريل 2010 - 16:47
بسم الله الرحمان الرحيم
هذا الشريط يذكرني بما افتقدته،فقد خرجت من وطني وعشت ما شاء الله في أوربا ثم أمريكا الشمالية لكني حتى اليوم لم تتحقق لي الحياة التي أريدها، بل أصبحت متأكدا من أن حياتي لن ترقى أبدا إلى مستوى حياة هؤلاء الأمازيغ الأحرار،لأن رقي حياتهم يكمن في بساطتها.أما نحن فنعيش حياة معقدة فتعقدناحتى فقدنا حتى الابتسامة.فهنيئا لمن بسط حياته و تشبت بأرضه و تقاليده،هنيئا لكم أيها الأمازيغ الأسياد المتواضعون.و السلام عليكم و رحمة الله.
25 - عبد الله الخميس 01 أبريل 2010 - 16:49
تمنيت لو لم تحاول أن تمرر كلاما مثل هذا على ظهر نكتة في هذا المنبر. فقد تسيء إلى أصدقائك الخنيفريين و إلى كرامة ناس المنطقة و لا أظنك تريد ذلك. فلا تنس أن غريزة حب البقاء هي من تدفع بعض الناس إلى بيع لحومهم كرها. فماذا عسانا أن نفعل من أجلهم ولو من النيس؟
26 - Driss de Nice الخميس 01 أبريل 2010 - 16:51
سأل نجم السينما الكبير لحسن السليماني اوحمو ولده قائلا :
ـ هل اعجبك الحصان يا ولدي ؟
+ انه جميل يا أبي !
ـ لكن في رأيك يا ولدي ! هل اعجبتَ انت الحصان ؟
+ اكيد يا أبي ، من اللحظة الأولى !
لو عمل العربان خيرا واعتنقوا ثقافة الأمازيغ حتى يحبوا الحيوانات ويقدسوا المرأة ويغنوا الحب باهازيج الأطلس ، عوض التغني بالتعصب والتطرف وكفن المرأة وتشريد الأطفال وتعذيب الدواب !
مدونة الأحوال الشخصية الأكثر ليبرالية وحداثة في العالم العربي ، تبقى متخلفة ومتسلطة مقارنة بتقاليد واعراف الأمازيغ المتفتحة النبيلة !!!
في عهود ما قبل الحماية الفرنسية ، رحًل المخزن قبائل ¨ عربية ¨ الى الأطلس المتوسط لتعريب قبائل زيان بخنيفرة ، فذاب محصولها الحضاري في ثقافة وانفتاح وطيبوبة الأمازيغ ، واصبحت قبائل امازيغية باسماء عربية . اذكر منها قبيلة إمْرابْطْنْ ( المرابطين ) بمريرت ، وشْرْفا ( الشرفاء زعما ) بناحية القباب ! عبرة لمن يريد محو وطمس حضارة صمدت عبر التاريخ.
27 - مغريبي حتى النخاع الخميس 01 أبريل 2010 - 16:53
مغريبي حتى النخاع بكل صراحة المناضلون الشرفاء الأمازيغ دفعو بالغالي و النفيس من أجل تحرير المغرب لكن خوانة التاريخ: أي العائلة الفاسية الفهرية أتت وقمعت الأمازيغ أهل هذه الأرض السعيدة أتمن أن يأتي الحساب فوق الأرض لفطح الخوانة والشفارة.
28 - مغربية الخميس 01 أبريل 2010 - 16:55
و الله لاتوق دائما لارى اي ربورتاج او اي شي يتعلق بالامازيغ
فتحس بطيبوبة و بساطة اتجاههم فقط من مشاهدتهم
بالفيديو فما بالك ببالعيش معهم.
تحيه صادقة الى الا حرار و كل سنة و انتم طيبون.
29 - marocain الخميس 01 أبريل 2010 - 16:57
ce sont les vrais berberes qui vivent avec les arabes depuis des siecles et des siecles dans ce beau pays le maroc en croyant au dieu et son prohete mohamed ils sont des musulmans avant tout. alors quand je vois aujourdhui certains extremistes attés berbers et la haine et violance qui expriment vers certains marocains ça me fait mal au coeur mais ce sont que des traitres leurs but diviser le maroc mais ils ne réussisseront jamis inchallah on a l'islam et nous sommes fier de notre roi unificateur du maroc
30 - Youssef UK الخميس 01 أبريل 2010 - 16:59
attention aux malentendus et aux idées reçues !
Le commentateur dit « En effet, chez les berbères les femmes ont leur mots à dire en matière de propriété ! leur statut social et différent de celui des femmes arabes. Elles ne portent pas le voile, elles ne portent pas le voile, elles ont le droit d’hériter, de divorcer
et même celui de se remarier
Aparament ces Francais persiste a prendre les marocains pour des cons et croient qu'en induisant ce documentaire de scenes sentimentales a l'image du pere devoue pour son fils a nous faire avaler la citation que j'ai mentionne en Haut.
L'islam, du con de realisateur n'a jamais interdit l'heritage a la femme ne lui a jamais retire le droit du divorce ce sont les cotumes et traditions de certaines regions d'autant chez les Arabes que chez les berberes qui ont prive le femme de ses droits. Votre Sous entendu n'a pour but que de creer la Zizanie. Si vous clamer la liberte de la femme berbere pourquoi vos troupes on massacre tant de resistants et de civils berbere lors de l'occupation
Prenez garde chers Amis il n'ya nul de spontaneite et de gratuit dans ce monde ne vous emballez pas trop vite »
31 - اوشهيوض هلشوت الخميس 01 أبريل 2010 - 17:01
وا اسي عبد الله - نهاك الله- راك فهمتي غلط السي ادريس بغا يقول على الأمازيغ يعرفو قيمة بلادهم فهي جنةالله في الأرض( اتمنى ان تزورها عاد تكلم) وليسو ا محتاجين الى السجود والركوع من اجل ((الجنة )) الموعودة يعني بالواضح ما يوجد هو الموجود الممكن الوجود في حدود الواقع ام الخيال فتلك قصة اخرى
اتمنى ان لاتتهمني بالكفر او ماشابه
32 - safia الخميس 01 أبريل 2010 - 17:03
انهم هكدا امازيغ الاطلس بساطة طيبوبة و تعايش صراحة جريئة ادا لم يعجبهم شيئا منك يقولونه لك مباشرة واحيانا بوقاحة يبرعون في الفلاحة و الخدمات اكثر من التجارة.نسائهن قادرات على تحمل المسؤولية في اغلب الاحيان ضاحكات يحولن كل قول الى نكتة وكل فعل الى مرح مامعقداتش من الزواج سواءا تزوجن في العشرين ام فوق الثلاثين فالامر سيان اعراسهم تشع فرحا وحبا .لكن كل شيىء نسبي فكما تجد الامازيغي الشهم اللدي يعمل بجد هناك الامازيغي الكسول الدي يتكل على غيره لضمان قوت يومه وكما تجد الامازيغي الحر الدي لايكدب على الناس و تطبع معاملاته الصفاء والمروءة هناك الامازيغي المنافق الغشاش وكلما وجدت امازيغيا فخورا محترما لعلاقته مع زوجته وابنائه فهناك الامازيغي اللي عينو زايغة والدي لايراعي للعشرة ... وهكدا....عند كل القبائل و العشائر ..وكل الناس ..اعجب ممن ينسبون الفضيلة للامازيغ و يرمون العرب باقبح الصفات و اعجب ممن يحمل الناس مسؤولية فشله وكسله ..
اما بالنسبة للتهميش ..فاقول لكم ان كل قرى ومداشر المغرب مهمشة سواءا اكان اهلها امازيغ او عربا ومنها قرية صغيرة بضواحي غفساي مسقط راس والداي عندما ازورها احس اننا لازلنا نعيش وراء الشمس .
اعدروني ايها الامازيغ الاحباء على صراحتي لكنه طبع اكتسبته منكم انا التي اعيش بينكم في مدينة صغيرة من الاطلس المتوسط الجميل مند ولادتي .
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

التعليقات مغلقة على هذا المقال