24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. فارس: التعذيب ينتقص من حرمة الناس.. ومحاربته واجب أخلاقي (5.00)

  3. النيابة تكشف احترافية "تجنيس الإسرائيليين" وتطالب بعقوبة رادعة (5.00)

  4. المغرب وأمريكا والصحراء (5.00)

  5. شهادات تعترف بقيمة وخدمة الصديق معنينو للإعلام في المملكة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الأستاذ هنركامب والإسلام في أمريكا

الأستاذ هنركامب والإسلام في أمريكا

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - مغربي الأحد 12 شتنبر 2010 - 23:16
سيبقى المغرب و لله الحمد قلعة الإسلام الحصينة, فالمغاربة مسلمون معتدلون و متسامحون و منفتحون على الحضارات الأخرى.
ما نحتاجه اليوم كمسلمين هو التخلق بأخلاق القرآن لنعطي الصورة الحقيقية و المشرقة للإسلام.
فما نراه كل يوم في شوارعنا و مدننا من تصرفات بعيدة كل البعد عن الإسلام من مشاحنات و ملاسنات و أنانية تسيئ الى صورتنا كمسلمين.
و في الأخير ندعو الله أن يحفظ دعاة الإسلام في كل مكان و أن يوفقهم لنشر دين الإسلام العظيم.
2 - simo الأحد 12 شتنبر 2010 - 23:18
Masha Allah, I love this brother abdu el hadi . Allah reward him
3 - ezberbero الأحد 12 شتنبر 2010 - 23:22
انسان جامعي ومثقف ومسلم وامريكي ايضا، لكن ليس في الامر غرابةلانه ينتمي الى مجتمع قوانينه علمانية تسمح لاي كان ان يعبد الله سبحانه و تعالى او لا يعبد،وان يتبع اي دين يراه مناسبا او ان يكون لادينيا او حتى الالحاد فهو يرى على انه اختيارفردي،و ما يهم في امريكا هو الايمان بالحريات العامة و احترام هذا المبداء.فتبني هذاالجامعي المقتدر للاسلام هوبطبيعة الحال نابع من اعتقاده الشخصي و قناعته الفردية باهمية الدين الاسلامي. اما بخصوص اتقانه للعربية فهو ايضا امرا جد عادي لا يستدع الدهشة او التعجب، لاننا في نفس الوقت نجد الكثير من المغاربة ذوي الاصول الاسلامية و اخرين من جنسيات مختلفة يتقنون اللغات الاجنبية بل يبدعون فيها ايضا،بغض النظرعن المئات من اولئك اللذين يتبنون المسيحية اوديانات اخرى بدل الاسلام بل يوجد العديد يعتبرون انفسهم علمانين او ملحدين متبنيين مذاهبة وضعية كالماركسية والنيتشية و الدروينية الخ.فتركيزنا مقتصرو للاسف الشديد على الاجانب اللذين يدخلون الاسلام افواجا ونزيدافتخارا و نخلق الضجة ونتعالى اكثر حينما نعلم او نسمع على ان هناك يهوديا او بوديا اعتنق ديننا او دين كل البشر الا و هو الاسلام وما يزيد الطينة بلة هو كوننا نندهش من سماع فرنسيا،المانيا،يابانيا او امريكيا يتحدث اللغة العربية اونراه لا بسا لجلبابنا.ezberbero from the Atlas Mountains where religion is personal, and where all things should be considered.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال