24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | ضريف والحزب الجديد

ضريف والحزب الجديد

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - المختار السوسي السبت 13 شتنبر 2014 - 20:38
اولا مبروك لكم ...

ثانيا على حزبكم ان ينتبه الى المصطلحات التي سيستعملها في خطابه السياسي .

كالمغرب العربي - او التركيز على القومية العربية ... حتى لا تصنفوا كحزب عروبي و ليس مغربي . كما يفعل حزب العدالة و التنمية الكاره لكل ما هو امازيغي ...


ثانيا - حروف الامازيغية لم تكتبوا بها شعار حزبكم ...




و هناك الكثير من الملاحظات .... نتمنى ان تصلحوها في قادم الايام ...

اذا اردتم .......ذالك .
2 - يوسف السبت 13 شتنبر 2014 - 20:46
هنيئا لحزب الديمقراطيين الجدد على ولادته.
ونحن كمغاربة جدد سنكون من بينكم إن شاءالله
3 - محمد السبت 13 شتنبر 2014 - 20:51
أتعجب من عنوان الفيديو: لماذا وضعت الجماعة بين مزدوجتين، بينما "البام" و"إسرائيل" لا.... ماذا يعني ذلك؟؟
4 - oujdi mohamed السبت 13 شتنبر 2014 - 21:00
هاد السياسين كايفكعوني ملي يقولو مناضلين مانعرف فاش كايناضلو فنهب أموال الشعب ولا فالشخير فالبرلمان بحال هاد السيد لي راه كايناضل دبا غادي نعطيولو شي وزارة باش يبقى يناضل ثم يناضل حتى يشبع والشعب نخليوه يناضل غي مع الخبز وأتاي والضو والماء والكرا
5 - محمد السبت 13 شتنبر 2014 - 21:20
في ما يتعلق في تاسيس مولودكم الجديد حفضه الله و ابعده من المتملقين الوصوليين و من الراغبين في الاستغناء على حساب شعب عانى الامرين من اشباه السياسيين
6 - ahmed السبت 13 شتنبر 2014 - 21:27
السي ضريف رجل كفؤ من اكثر الاساتدة الدين نالو اعجابي بالجامعة ...
7 - Ziryab السبت 13 شتنبر 2014 - 21:41
المغرب لا يحتاج إلى تنظيمات جديدة و تفريخ أحزاب أخرى تبلقن المشهد السياسي و تمزق المجتمع الذي هو ممزق أصلا. فحزبان فقط في الولايات المتحدة يقودان الدولة آلأمريكية العظمى، بل و العالم كله.
فقط أريد الإشارة إلى أن غالبا الكيانات آلتي تسمى بالديموقراطية جلها تنظيمات ديكتاتورية على غرآر الدول الإشتر اكية الديموقراطية التي ليس بينها و ببين الديموقراطية سوى الإسم. كالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، الجمهورية الديمقراطية الشعبية لكوريا الشمالية و الكونغو الديموقراطية.....
المغرب يحتاج إلى سياسيين نزهاء و شجعان يقفون في وجه الفساد و الريع و منطق اللاحساب و الرشوة و التسلط و الهيمننة على الثروة من طرف طبقة ريعية فاسدة. ويسمون الفاسدين بأسمائهم و يقترحون الحلول العملية للنهوض بالتعليم و الصحة و التشغيل و محاربة المخدرات و حوادث السير و تجارة الجنس.....و الكف عن الانحنآء و تقبيل الأيدي و تجريم التستر وراء الملك للإفلات من العقاب.
8 - حزبان فقط السبت 13 شتنبر 2014 - 22:21
الديمقراطيين و الاشتراكيين حزبان فقط ما دام اغلبهم ينادي بالديمقراطية و الباقي بالاشتراكية
9 - W- 67547 Deutschland السبت 13 شتنبر 2014 - 23:18
المغرب يحتاج الى مستثمرين في سوق الشغل وضبط القوانين لتشغيل الشباب وفتح املا امامهم لبناء الوطن.
اما تفريخ احزاب فهي من سياسة اعداء الديموقراطية.
الديموقراطية الحقيقية تجمع بين حزبين او ثلاثة حتى يسهل تمرير القوانين.
فاسترزقوا في اناس يبيعون انفسهم بدجاجة تلك هي ديموقراطيتكم ولن يفلح الوطن في شيء ما دمتم تمارسون سياسة الاسترزاق.
فقط الرحال بين حزب والاخر يعبر عن مستوى ساستنا على انهم لا مبادئ لهم.
10 - محماد السبت 13 شتنبر 2014 - 23:22
ستبدي لك الأيام ما أنت مخفيه اليوم
سوف تبدي الأيام أن هذا الحزب إنما جاء ليتمم ما بدأه حزب الأصالة والمعاصرة؛ فالدولة العميقة في المغرب لا زالت متشبثة بالرغبة في التحكم؛ وبما أن التحكم بالطرق المباشرة لم يعد ممكنا؛ فهناك سعي للتحكم عبر الانتخابات التي سوف تزور بشكل ناعم؛ قد لا تمنحكم وزارة الداخلية الأغلبية؛ ولكن فقط وجودا مؤثرا بما يكفي لعرقلة عمل الأغلبية المقبلة.
خطابكم هو نفسه خطاب الجمعية التي أسسها الهمة من قبل ل "كل الديمقراطيين" باستثناء الإسلاميين؛ ثم تحولت إلى حزب؛ يفصل الأغلبيات في المجالس البلدية كيف يشاء؛ بحيث أغلب المجالس الجماعية في المغرب التي تشكلت بعد انتخابات 2009، ترأسها أقليات؛ بل هناك من الأحزاب من يترأس المجلس بمستشارين اثنين أو ثلاثة؛ بينما ألقي بمن له 18 مستشارا إلى خارج المجلس بقدرة البام. والمخطط الجديد سوف يكون مختلفا ولكن بنفس الأهداف.
11 - ذ.إدريس جاية السبت 13 شتنبر 2014 - 23:37
الأستاذ ضريف رجل البحث والتقصي والجد, هو عنوان جامعي لا يخطؤه الباحث عن الحركة الإسلامية,ولا يتجاوزه الدارس لها, مجهوداته مشكورة وتوتيقاثه طيبة, أما عن إضافته للمشهد السياسي فلا شك ستكون طيبة, لأنها ستكون الدرس التطبيقي العملي ليعرف السيد ضريف (الضريف) المخزن عن كثب , وستكون له الفرصة الأكيدة لمعرفة من خلف الستار ممن يحرك ويشرمل ويمرمد ويقلي دون أن تتلطخ يده, فما كان من صواب جميل رجع له , وما كان من قبيح وتضييق وزيادات وحرمان ومنع للدراسة ورفع لسن التقاعد فهو للحكومة المكلومة التي لا حول لها إلا تشوف وتسكت بحال, (وأحكي لكم مستملحة),واحد الراجل كان سميت "عبد القادر"_رحم الله سيدي عبد القادر الجيلاني وتحية لإسم عبد االقادر وحامليه , فهو (مما حمد وعبد), كبر سنه , وكان له أولاد, مرة كان راكبا على بغلته في السوق, فجاء صديق له من خلفه ينادي ويصيح :_عبقادر وا عبقادر, فلم يجبه حتى وصل عنده, فقال له واش صماكيت؟! ,ما بقيتيش تسمع؟,قالو لا , قالو , وعلاش ما جاوبتينيش؟, قالو , بدلو لي ولادي السمية, قالو آش سماوك؟ , قالو , سماوني كول واسكت, شوف واسكت, اركد واسكت. وأخشى أن تذهب ريح الضريف كمن سبقوه.
12 - Fantomas السبت 13 شتنبر 2014 - 23:45
Mr Darif qui n'a même pas eu le courage de reconnaître son appartement à une classe démunie pour ne pas dire issue de bidonvilles du hay Mohammadi lors de l'interview sur radio med n'est pas du tout un homme crédible ceci d'une part ,de l'autre pour ce qui est du bleu dont il se défend oublie t-il que c'est le défunt Driss El Basri qui a remplacé la couleur verte par le bleue ?
Monsieur Darif ton bleu ciel est plus que significatif et n'a pas besoin de plus de paroles futiles pour passer le message si désiré .se permettre de créer ou plutôt inventer un parti politique au sein du royaume chérifien n'a jamais été une mince affaire et aucun "m'guered " ne s'est permis cette initiative qui demande les appuis ou au moins les approbations des pouvoirs les plus hauts placés .cela relève tout simplement de l'offensive toute azimut pour mieux sauvegarder la défense des acquis mal acquis .
Un figurant dans le paysage politique qui peut être très mal intentionné croit jouer les troubles fêtes .
13 - عاجل الأحد 14 شتنبر 2014 - 00:12
لو كنت حقا استاذا جامعيا وتريد فعلا خدمة المجتمع المغربي لما تركت العلم لتلوت دماغك بالشياشة(السياسة)،اترك الشياشة لشباط ولشكرو مزوار وبقية الشلاهبية،المغرب في حاجة للعلماء والاسلام هو الحل وليكن في علمك انه لا وجود للدمقراطية،الغرب الذي (تِصدع لينا راسنا بهذه الكلمة) لا يعتمد في تسيير شؤون البلاد بهذه الكلمة وانا اعيش في هولندا واتحدث بما عايشته هنا واقول لك حتى وان اصبح حمارا وزيرا هنا فلن يغير شيئا لان مؤسسات الدولة تشتغل مستقلة عن الاحزاب،لعبة الديمقراطية تُلهي الدولة العميقة بها الشعب لا اقل ولا أكثر!!؟؟
14 - Ziryab الأحد 14 شتنبر 2014 - 00:30
لم توضع إسرائيل و البام بين مزدوجتين لأنها أسماء خاصة أما الجماعة فقد تعني أشياء كثيرة لذلك تم وضعها بين مزدوجتين للتدليل على أنها إسم خاص و ليس إسما عاما
15 - إلى رقم 13 عاجل الأحد 14 شتنبر 2014 - 02:25
أرى ان مشكلتك الرئيسية والعويصة هو أنك خُلقت في زمان غير زمانك، نظرا لأنك لم ولن تجد أبدا من النخب الثقافية أوالسياسية من سيشاطرك اليوم أو غدا فكرتك التي تؤمن بها، لأنه حتى الإسلامين قد بلعوا لسانهم وخرسوا ولم يعد يتكلمون عن تلك الأسطوانة القديمة عندهم والتي كانت تقول " الإسلام هو الحل" استعملها الإخوان كثيرا في مصر أيام المعارضة وندموا عليها أشد الندم في الأخير، لأن الشعب المصري انتظرهم أكثر من سنتين وبعد ذلك انقلب وثار عليهم يوم 30 يونيو في تلك الثورة التصحيحية لأنه لم يرى أي شيء تحقق على أرض الواقع من الدي كان يدعونه...
16 - رشيد الأحد 14 شتنبر 2014 - 10:40
لا اسيziryab المزدوجة لاتعبر عن اسم خاص أو عام وإنما أن كاتب المقال لايعرف بالجماعة لأنها تعلم قلبه وفكره وربما العام والصهاينة اريح له من لاإله إلا الله.
17 - benhmed الأحد 14 شتنبر 2014 - 11:00
ألم تقل أن المغاربة ملحدون سياسيا؟ أي لا يؤمنون بالعمل الحزبي المريض الذي يتشكل للشرعنة للمخزن .... ألم تعلم أن المغاربة الأذكياء لا زالوا ملحدين في هذا الشأن؟؟؟؟
18 - Yasmina الأحد 14 شتنبر 2014 - 12:29
كان الاستاذ ضريف متمكنا وشجاعا في آراءه وتحليلاته وكان مرجعا مهما أتساءل اليوم هل بعض تأسيسه لحزبه الجديد ستلقى كتاباته وآراءه نفس الصدى وهل يتمكن من التصريح بنفس الشجاعة والصراحة؟ الجواب قريبا ان شاء الله
19 - hicham الأحد 14 شتنبر 2014 - 12:37
ولادة ككل الولادات, في زمن كثر فيه القال و قل الفعل, ماذا انتم فاعلون و المشهد كله قد هرم, ولا جديد, عزيمتكم لاتتماشى و الحال. ابكم سوف تنقلب الموازين لا اظن, انطلاقة ربما متوسطة وستظلون في الركب لا غير, وحتى تاسيس حزب او احزاب جديدة لن يعطي نفسا جديدا الاهم الحفاظ على الوتيرة الحالية بالقيادة الحالية حتى تسمو الهمم و تقوى النفوس على الاقل قول الحقيقة زمن العسر لا في وقت الهناء
20 - سوسي الأحد 14 شتنبر 2014 - 18:06
اود ان اصحح للمعلق رقم 1 "المختار السوسي" الذي سقطت طائرته في حديقة العدالة والتنمية ، لاوضح له ان كان يعتقد بان العدالة والتنمية يعادي الامازيغية فهو مخطئ ، وان لقن له ذلك من طرف الجهات المعادية للحزب ، فانا اشفق عليه ، فالبنية الاساسية للحزب هم الامازيغ ... وبرنامج الحزب وممارسات اعضائه وهيئاته المجالية ، توضح ان الحزب ليس لديه عداء للامازيغية لان ذلك غير ممكن فمن يعادي نفسه ... لكن افهم ان المهم هو ضرب الحزب الاسلامي ، سواء بالامازيغية او القضية الفلسطينية او اية قضية اخرى ... بيننا وبينكم الايام
21 - م قماش الأحد 14 شتنبر 2014 - 23:50
دردشة مع الأستاذ ضريف
أوليت حسب ما صرحت به للحظة ومسألة تأسيس الحزب حيزا وأهمية معتبرين، ربما تحضرك حالة الأحزاب المغربية المتردية وتتوجس عدواها، تعتقد وتتمنى بأن الديمقراطيين الجدد سيستقطبون ويشجعون المغاربة على المشاركة في النشاط السياسي الحزبي، وأن عدم مقاطعتهم الانتخابات سيؤدي بهم إلى تدبير الشأن العام المحلي والوطني. طيب نوايا هذا الحزب ومؤسسيه متفائلة لكن ألا ترو معي بأن المعيقات والمثبطات والمؤامرات المخزنية المختلفة الثقيلة الحمل والوزن متصدية لكل تحول وتغيير يضران بمصالح المخزن وخدامه ومصالح أصحاب رؤوس الأموال والملاكين الكبار؟ القادم من الأيام سيكون محكا لتصورات الحزب بدأ من عواصف مخلفات المؤتمر التأسيسي ومرورا بتعدد الرؤى والمقاربات الداخلية لأطرافه وأجنحته إلى جانب المواقف والقرارات المفروض اتخاذها باستقلال تام عن توجهات المؤسسة الملكية المهيمنة على دوالب الحكم والمتحكمة في مآله وسيرورته.
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال