24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5508:2413:4516:3418:5920:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الاتحاد الأوروبي ينتظر توافق الرباط ومدريد حول الحدود البحرية (5.00)

  2. المغاربة يخلدون ذكرى انتفاضة 29 يناير 1944 (5.00)

  3. هل نحجب حقيقة العنف؟! (5.00)

  4. أمازيغ كاتب: تبون مفُروض على الجزائريين .. والأفكار أهم ثورة (5.00)

  5. عباس: القدس ليست للبيع .. و"صفقة القرن" إلى مزبلة التاريخ (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | معاناة في جبال الحوز

معاناة في جبال الحوز

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - muslim yhib elkheir الأحد 14 دجنبر 2014 - 11:56
الإخوان الناس هما سبب الكورت. ناس ف المغرب سكنين ف مناطق جيد وعرة وبتالي يجب على هؤلاء الناس أن يتضامنوا يدا في يد كل حسب استطاعته لتأمين ممرات او بناء قناطر عالية هده الأمور ليست مراً مستحيلاً ولكن كل المغاربة ينتضرون الحكومات لتقوم بهده الأمور على رغم أننا إنتضرناهم لخمسة عقود. لنكون صريحين مع قلوبنا ونفسنا إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم . علينا الجد وإجتهاد وحب الخير لاخرين وعلينا أن نتضامن وتوحيد صف عندئدٍ سنرى المغرب يتغير .سبب هده الفيضانات أو الكورت هو حب دنيا والحقد وضغينة بين مكونات المجتمع .عندما يتغير المجتمع سيتغير حالنا فعلى كل شخص أن يغير سلوكه وتعامله والله الموافق وسلام.
2 - الطبيعة تفرض نفسها الأحد 14 دجنبر 2014 - 12:11
انها الطبيعة الجميلة للمغرب تفرض نفسها بكل قوة تحدت كل القوانين والمساطر والدساتير وحتى من صوت لاجلهم الشعب لتقول هدا طريقي وهده قوتي ولا يحق لأحد ان يعترض مساري الدي كونته التضاريس منذ آلاف السنين فأيهما العقل البشري اشغل اما ان تكون محاكيا لي بكل عبقرية شيد ما تشاء بكل هندسية وتفنن لنرسم لوحة جميلة اما العشواءيات فلا مجال لها الان الطبيعة هي اصل البشرية وليس العكس هنيا لكم ايها الأبطال واحمدوا الله على كل حال فالألاف يحسدونكم لصفاء اذهانكم واجسادكم من مخلفات الصناعة التي لوثت أفكار المدنين قبل أجسامهم طوبى لكم ولجمال طبيعتكم غبطة لا يعلمها الا من يفتقدها في الزحمة والضوضاء وكربونات السيارات ودخان المصانع
3 - حقيقة الأحد 14 دجنبر 2014 - 12:24
لله كم تفسد السياسة طعم الجمال!!!
4 - hicham الأحد 14 دجنبر 2014 - 12:28
الاطفال عليهم ملامح اكبر من اعمارهم بسبب المعاناة. اللهم ارحمنا.
5 - محمد الأحد 14 دجنبر 2014 - 13:14
أنه امن العار رؤية ابناء هذا الوطن يعانون بهذا الشكل ، أليست هناك ميزانية ، اين هي مستخلصات الضرائب ، عائدات الفلاحة و الصيد البحري ، الفوسفاط و زيد وزيد ........... ام ان هذا يظهر فقط عندما نريد التباهي امام الدول الاخرى باننا تقدمنا واصبح لدينا ترامواي ومهرحان موازين والفيلم العالمي لمراكش و منديال الاندية ووووووو ، فضحكم الله ،
اليس الاحرى ان تستثمر هذه الاموال في فك العزلة عن الدوواوير و اصلاح البنية التحتية و المستشفيات وبناء المدارس ووووووو....
اللهم اصلح بلدنا وسائر بلاد المسلمين.
6 - Marrakech الأحد 14 دجنبر 2014 - 13:21
إن الله مع الصابرين ..............
7 - رشيد أمدرار الأحد 14 دجنبر 2014 - 13:33
قال الله تعالى :"وما أصابكم من مصيبة فمن أنفسكم"
لنرجع الى الله بالتوبة والإستغفارـ ـ ـ والزكاة و الإبتعاد عن الزنى و الحسد وقطع الأرحام....لنحاسب أنفسنا قبل يوم الحساب.جزاكم الله خيرا
8 - Hicham الأحد 14 دجنبر 2014 - 13:51
حسب انتمائي لمثل هده المناطق ومعرفتي لساكنيها فإن السكان هم المسؤولون الأوائل عن هده المعانات فبدل السكن بجوارالطرقات المعبدة على شكل تجمعات٠ فهم يختارون العيش على شكل منازل متفرقة هنا وهناك يصعب استهدافهم في حالة الطوارئ. ودلك بتحججهم بعدم السكن بعيدا عن أراضي الأجداد والآباء وأشياء أخرى تقليدية وتافهة...
9 - BIHI الأحد 14 دجنبر 2014 - 14:14
Ils sont ou ceux qui font 8000 KM pour aider les Gazaoui . Il est ou le médecin courage. Pour les chleuh il n y a personne
10 - محمد الأحد 14 دجنبر 2014 - 14:30
ﻻحول و لا قوة إلا بالله.
يجب فك العزلة عن هؤلاء الناس بشتى الطرق، و ذلك بإسناد انشاء الطرق والقناطر لمن هو أهل لها، وللنزهاء من المقاولين المغاربة أو للأجانب إن اقتضى الأمر ذلك، دون المرور من عملية فرز اﻻظرفة للعثور على من قدم أقل عرض، ونحن نعرف ماذا يقع في هذه العملية من خروقات ومحسوببة ومفاوضات سرية إلى غير ذلك.
ملاحظة هامة:هذه المناطق وعرة شيئا ما، وأن اقامة قنطرة واحدة يكلف المﻻيين إن لم أقل المﻻيير، اﻻ أننا يجب أن نتضامن معهم وان نجد حلوﻻ مناسبة لوضعيتهم ولو اقتضى الأمر انشاء صندوق وطني خاص لدعم هذه العملية في المغرب كله. والله الموفق.
11 - عبد الرحيم الزموري الأحد 14 دجنبر 2014 - 15:27
إلى صاحب التعليق 1، اذهب أنت أولا لمساعدة هؤلاء الناس، تختبئون وراء شاشاتكم و تنفون المسؤولية عن السلطات و الحكومات، و لا تعلمون حقيقة ما يعانيه تلك الشريحة العظيمة من المجتمع، ألا تستحون ؟ لست ضد التضامن و التعاون بين أولئك الناس فهم أهل التضامن، و هم من سيعلمونك و ينقلوا إليك تلك القيم، فهم لا يزالون يحافظون عليها. لكن أين هي كل تلك السلطات و الجيش و و و الذي نتبجّح به ؟
12 - hicham الأحد 14 دجنبر 2014 - 16:18
السبب الرئيسي في هذه المعاناة يعود للسكان بالدرجة الاولى ، ففي النتخابات يصوتون على اناس غير نزيهين رغم علمهم بذلك ، و اغلبهم يبيعون اصواتهم مقابل 200 درهم او قصعة كسكس.
13 - نتيجة اختيار الأحد 14 دجنبر 2014 - 16:35
@8 - Hicham
معك حق أخي الكريم في أن السكان اختاروا العيش في مناطق نائية وبعيدة عن الطرق والمدن والقرى.
ماذا ستعمل الدولة أمام واد دمر الطريق ونسف الأرض التي تحتها ؟
الطرق في الجبال تكون على جنبات الوادي واذا كانت هناك تساقطات مطرية كبيرة فان حجم المياه المتدفقة من الجبال تغمر كل الوادي بل ويتوسع الوادي فينسف اي مشروع مقام بجانبه سواء أكان طريقا أم قنطرة أم دور.
الخطأ يرجع الى السكان الذي اختاروا العيش بعيدا عن الطرق.
نكتة:
توفي أحدهم ولما حضر ابنه من الخارج دخل عليه الغرفة وخاطبه قائلا: ها أنت ستسبقنا هناك فاختر "كدية" ثانية مثل التي ورثنا اياها!.
الأولون هربوا من الغزاة منذ آلاف السنين وألفوا العيش هناك ويجب عليهم أن ينزلوا من الجبل لأن الزمن قد تغير ...
سكان عنق الحبال يعيشون حياة قاسية بمحض ارادتهم.
نكتة:
وجد أحدهم أناسا يعيشون في قساوة فقال لهم : هل تعيشون هناك باختياركم أم أن "المخزن" هو من أمركم بالعيش هنا "صحة"؟
لم يجبرهم أحد على العيش هنا وهم يتحملون سوء اختيارهم.
من العبث استثمار أموالا طائلة لفتحطريق أو أنفاق للوصول الى دوار...
14 - iraki الأحد 14 دجنبر 2014 - 17:46
الله يكون في عون المغرب ووووو؟
15 - عبد الرحيم أوحميد الأحد 14 دجنبر 2014 - 23:09
هذه هي مراكش الحقيقية لمن لا يعرفها
دعك من الزواق يطير

C'est le vrai Marrakech
celui qui veut connaitre la vérité sur cette '''grande ville touristique""" n'a qu' parcourir quelques km vers les montagnes de l'atlas particulièrement vers le village de tighedouine et il saura tout tout sur le Marrakech réel un lieu tout à fait différent à ce qu'on diffuse à darlbrihi....
16 - simo الاثنين 15 دجنبر 2014 - 01:55
انا واحد من زوار تلك المنطقة اتمنى من طاقم هسبرس ان يسافر الى هناك ويعاين مشاكل تلك المنطقة : من طرق وعرة وحفر;صعوبة النقل الوقوف امام المستوصف ساعات دون جدوى اما الجماعة ومكاتب الحالة المدنية فحدث ولا حرج نرجوا لتدخل السريع للمنطقة المنكوبة من زمان والله من ازمنة طويلة
17 - مغربي الاثنين 15 دجنبر 2014 - 14:27
اين اموال الفوسفاط و الصيد البحري و.... و.... و.... عيب و عار.اللهم كثر حسادنا
18 - abdelbaki الاثنين 15 دجنبر 2014 - 15:24
قال تعالى: "وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم" وليس فمن أنفسكم.
19 - رشيدة الاثنين 15 دجنبر 2014 - 17:51
الى اصحاب التعاليق رقم 8 و13 الم تستحيوا من تدخلاتكم المريضة وتتهمون اناسا بانهم هم السبب في ما وقع ,يا صبحان الله كلامكم تشمئز له النفوس .هم الدين اختاروا السكن في قمم الجبال ,واين تريدهم ان يسكنوا في الرباط في فاس في مراكش وهل لديكم ارض توهبونها لهده القبائل التي حكم عليه الزمن في العيش بعيدة عن كل ما هو تقدم ,هده القبائل تعد بالآلاف انتم واتباعكم واجدادكم من تعمد نسيانهم في هده المداشر المقطوعة عن العالم ,رفضوا العيش تحت الاستعمار ,تركوا لكم المدن ولم يرضوا بدل وتسلط الاستعمار فقاوموه بكل ما اتوا من قوة من 1907 حتى 1956 هرب الفرنسي بعدما عجز في تهجين اجداد الناس الدين يسكنون القمم ,انتفخ ريش اجدادكم في فاس والرباط والبيضاء منتسبين المقاومة اليهم .دهب الاستعمار الفرنسي وجاء الاستعمار الأرستقراطي ليطمس هوية هولاء الامازيغ السكان الاولون للمغرب.لكن لا تياسوا ,نفس الامازيغ طويل من العصور الاولى الى عصرنا الحالي اما قضية البناء والتشييد فالدولة هي المسؤولة الأولى والأخيرة عن البناء والتشييد وتعويض الأضرار للأهالي الدين فقدوا عائلاتهم وممتلكاتهم./.
20 - عامر درويش الاثنين 15 دجنبر 2014 - 20:17
كمعلم سابق بالمنطقة ...الطريق بين أربعاء تغدوين وأنسا لم تكن معبدة قبل سنة 2000 وكان السكان يقطعون المسافة راجلين وكانت أزغور منطقة الاستراحة وقضاء الليل خاصة عند مقهى سي الحسين (رغم المعاناة كانت المتعة حاضرة)... العجيب في الامر أن فرنسا كانت قد شقت هذه الطريق في فترة الاستعمار ومع مجيئ الاستقلال سيتم اهمال الطريق من جديد الى ان يأتي العهد الجديد.. ازيد من 44 سنة كلفت المغرب لاعادة فتح الطريق . نتسائل اليوم كم سيستغرق فتح الطريق من جديد .

تحية الى كل الشباب المعلمين الذين بذلو سنوات من زهرة شبابهم لمحاربة الأمية في المنطقة ( مجموعة مدارس ايت وكستيت ومجموعة مدارس انسا الزات فيما بعد ). وتحية خاصة لسكان اكيس.
21 - عبد الرحيم أوحميد الاثنين 15 دجنبر 2014 - 22:36
إلى هشام@
ابن لهم مساكن لائقة في مدينتك ووفر لهم عيشا كريما وتعليما لأبنائهم وبناتهم ثم ادعهم إلى الانتقال إليها أما وهم هناك فقد خففوا عنك من الازدحام ودور الصفيح
على الأقل عندهم شبه اكتفاء ذاتي حيث لا يؤدون كراء ولا يزعجون أحدا
هذه,,,,
والأهم من ذلك لا تبحث عن الفواكه والغلات والجوز واللوز والعسل والمواد الفلاحية والغنم والماعز والدجاج البلدي وربما على الماء النقي وغير ذلك
فهم هناك يعملون ويكدون لتنعم أنت في المدينة بما تأكل وتشرب
أم ستنتقل أنت الأخر من أكل المأكولات الطبيعية إلى أكل حديد السيارات والإطارات والآلات الموجودة في المدينة ربما هذا الذي يبقى أمامك إذا انتقل كل القرووين إلى المدن
ثم من قال لك إنهم هربوا من الغزو إلى الجبل تلك دعاية ولو صحت لا تشمل الجميع هناك من ذهب لتعليم الناس أو تعلم العلم في زوايا ومساجد وبقي هناك ربما هربوا من الفيضانات التي تجتاح السهول على نحو ما جرى في كلميم وغيرها فلست بمنآى عن هذه المياه الكاسحة فلا ترموا بالكلام جزافا فحب البلد غريزة في الانسان لا يحب مفارقة مسقط رأسه مهما أعطي ولتلتمس لهم هذا على الأقل عذرا
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال