24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | ماء العينين والفساد

ماء العينين والفساد

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - متتبع الجمعة 16 يناير 2015 - 01:23
رؤساء الجماعات الذين يترأسون جماعات لمدة 20 أو أكثر تكون لهم بطانة وتكون لهم حاشية تشكرهم وتطيعهم وتقوم لهم بحملة انتخابية خلال الولاية الإنتخابية كلها بالمقابل على مستوى التوظيفات في الجماعة والكراجات والكيوسكات وزيد وزيد

والناس ليس كلهم يحبون المعقول والخير للوطن أو تكافؤ الفرص
فهناك ناس يعشقون السمسرة والخواض والتبركيك والرشاوى
يأكل الحرام هو وأولاده وسعيد
ويفتخر أنه هو قريب من الرايس

ولهذا الإصلاح يجب أن يكون على مستوى الأحزاب السياسية أن يكون الناس الذين يتقدمون للإنتخابات ناس نزهاء معقولين ناس مومنين يومنون بتكافؤ الفرص ويغلبون مصلحة الوطن ومصلحة الشأن المحلي على المصلحة الشخصية

وفي عهد الرسول كان شخص يسمى بالأحمق المطاع كان إذا أمر يتحرك له 10000 سيف لا يسألونه فيما ولا إلى أين

فكل رئيس الجماعة من أصحاب الشكارة فهو أحمق مطاع استخف المصوتين فأطاعوه
2 - ياسر مبشور الجمعة 16 يناير 2015 - 02:20
بكل صراحة اول مرة نسمع كلام منطقي و عقلاني و بالأخص من نائبة برلمانية من حزب يترأس الحكومة و أنا معها في كل ما قالت ، المشكل ليس في الدستور او القوانين او من يراقب الانتخابات (الداخلية ام القضات) و ليس في الملك (ملكية برلمانية ،ملكية دستورية ...) المشكل الحقيقي و سبب تخلفنا لكي نكون بلد دمقراطي حقيقي هو :
-وجود نخبة سياسية من أحزاب و منتخبين متخلفة و هي الفئة الأكتر
-وجود مواطنين مغاربة يبيعون أصواتهم لمرشحين و هم يعلمون ان هذا الأخير سينساهم بعد نجاحه والمشكل هو ان الكل يفضل مصلحته الخاصة على حساب المصلحة العامة .
-وجود مواطنين غير حقيقيين لم يفهمو معنى المواطنة الحقيقية و هم الأكتر للأسف في بلدنا العزيز تجدهم اول من ينتقد رئيس الحكومة و هم لم يصوتو في حياتهم كلها لأي حزب ، تجدهم ينتقدون النائب البرلماني أو الوزير لأنه لم يصلح الطريق أو الإنارة ... لجهلهم بمن يتكلف بالسياسة المحلية ، تجدهم أول من ينتقد الخدمات الصحية و الإدارية و أول من يعطي الرشوة أو يستفيد من المحسوبية ولا يبلغ على الفساد ....
3 - ياسر مبشور الجمعة 16 يناير 2015 - 02:40
لكن صرحاء مع أنفسنا هل يوجد اليوم أحزاب و منتخبين لهم الكفائة و التقة لحكم المغرب في ضل ملكية برلمانية ،أنا شخصيا لا اجد الا حزب واحد هو حزب العدالة و التنمية،و المشكل انه لا يمتل كل المغاربة و لا يمكن إعطاء الحكم لقوة او حزب واحد لانه سوف يهيمن و سوف يخل التوازنات ،أنا ما أتمناه هو نجاح هذا الحزب و استحواذه على الأغلبية الساحقة وحكمه مع جلالة الملك و إندتار الأحزاب الأخرى او التحامها في حزب واحد لينافس ديمقراطيا العدالة و التنمية و توعية الشعب بقيمة الصوت الإنتخابي في حياته اليومية و إحترامه للقانون .
4 - chama الجمعة 16 يناير 2015 - 08:21
خلط الدين الإسلامي بسياسة الكذب والنفاق كخلط المياه العادمة بماء العين العذب الرقراق.
5 - Observateur الجمعة 16 يناير 2015 - 09:06
Merci pour l intervention madame la député. Une chose m'interpelle pourquoi ses président de commune retourn et retourn a chaque fois car comme vous dites l'argent circule car le citoyen vit dans la misère et a toujour besoin d aide quel qu'elle sois mais vous en tant que député qu'avez vous fait pour améliorer leur vie c est facile de parler qd on touche un salaire de 40000 dh. le peuple a besoin de travail, de santé, et une très bonne éducation vous voulez juste vous présenter au prochaine élections .En fin de compte vous êtes tous les même, ...publier Hess merci
6 - مجلي في إيطاليا الجمعة 16 يناير 2015 - 09:25
تبارك الله عليك, مللي كنشوف وكنسمع لناس العدالة والتنمية كنقول باقي مازال وجوه الخير في هاذ البلاد أنتم أمل المغاربة في محاربة الفساد
وإن شاء الله صوتي وصوت عائلتي لكم في الانتخابات القادمة
أنشر ياناشر الله يرحم ليك الوالدين
7 - وجدي الجمعة 16 يناير 2015 - 10:08
شكرا أستاذة على هذا التنوير والتحليل...نحن المغاربة نعلم جيدا هذا الداء الذي اصاب المال وعباد... وهو الفساد الذي اضحى الوسيلة الوحيدة في كسب المال والسلطة خصوصا في المدن البعيدة عن أعين الدولة، ففي كل حي أو جماعة نجد مجموعة من المفسدين الذين يستفيدون من كل شيء، وبالطبع على حساب الفقراء والمحتاجين...ولكن ما هو الحل لهذه المعضلة التي لم تعد خافية عن الشارع المغربي؟ ففي مدينة وجدة مثلا أصبحت الغرفة التجارية تحت رحمة السيد ادريس حوات يفعل ما يشاء ومتى يشاء بدون أن يكترث بالدولة أو بالقانون ...حتى أنه أصبح يملك أراضي واسعة في الحي الصناعي بثمن رخيص، بعدما اتحد مع رئيس البلدية وجدة حجيرة وبعض السماسرة المال العالم مثل لخضر حدوش من أجل تفريغ المنطقة من الاستثمار الجالية التي كانت تنوي اقامت مشاريع نوعية يستفيد منها أهل المنطقة... ولكن الدسائس والتهميش جعلت الجالية تبتعد عن الاستثمار خوفا عن أرزاقهم... واخيرا ان اقتصاد المنطقة الشرقية هو الان مرهون في التغير وحكم الرشيد... ومن أجل تحقيق التنمية الحقيقة يجب فتح ملف الحي الصناعي وملفات البلدية ...
8 - naoubi noureddine الجمعة 16 يناير 2015 - 10:33
vraiment bravo pour vous madame l etat est grand responsable il ne faut depasse au maximuim deux fois plus que est inadmissible il deviennent oirata des conseils municipales qui ont leur laisse leur pères z akrani mazi les archis plus que 20 ans mais achnou hada est maintenant on dit qu il preparent leur milliards pour arriver jusqua 30an sous les regards des resposables de l etat je pleure pour toi ma ma ville kouribga publier sv
9 - salwa الجمعة 16 يناير 2015 - 10:48
المشكل هو عزوف الشباب عن الانتخابات وترك اخرون يقررون مكانهم لذلك وجب عليهم الاشتراك واختيار الاصلح والاجدر وتوعية الناس ومحاربة شراء و التلاعب باصوات الناس الرجل المناسب في المكان المناسب ان اردنا غدا افضل. لان ليشراك اليوم غادي ابيعك غدا. وعلى حزب الاستقلال والاصالة ان يدخلوا غمار المنافسة بنزاهة.
10 - yamina الجمعة 16 يناير 2015 - 11:50
le vote c est un droit a chaque citoyen .pour coupe la route a des voleurs et manipulateur de vote.
il faut faire de website pour connaitre l agenda de chaque membre d election.les association publique doive expose les tricheurs.
les media doivent eclairire le chemin au citoyen.
chaque citoyen doit donne ca voix librement suivant les fait sure le terrain.pas au parole des microphone ou zroud ou des poulets et promesse de travaille ou agrement.
il faut aide le maroc le citoyen a progresse.
le maroc doit finir avec le fassad electorale avant qu il soit trop tard
cette generation n attend pas le baton magique,ou les promesses ou vente de reve
il faut netoyer les ordure de la scene politique et les leaderships
avant qu il soit la fin des elites qui leur place soit la prison .pas le partage de poste et de biens de peuples
en veut de responsable qui serve le peuple et pas le contrere
11 - عبدالباسط الجمعة 16 يناير 2015 - 12:40
القوانين التنظيمية الحزب ديالكم للي صنعها وتتدوزها بالأغلبية العددية اللي عندكم واللي جمعتوها من أحزاب كنتو كتقولو عليها فاسدة .واش انسيتو اش كنتو كتقولو علی وزير الخارجية اللي حيدتو لواحد ديالكم بش ترممو به الحكومة .ودخلتو التكنوقراط .رغم أنف الدستور الجديد للي الجوهر ديالو سياسي ...والفساد نتما للي قلتو ليه عفا الله عما سلف. وذاك الشي ديال العقل المتحكم أو بالعبارة العزيزة عليكم .الدولة العميقة. ما هو إلا تبرير للعجز السياسي ديالكم في تدبير الدولة .نتما وقع لكم بحال ذاك القط للي طاحت عليه صكيتة ديال اللحم وبقي كيدور بها ما عرف مايدور لها حتی جاو مالها وحيدوها ليه...
12 - majid الجمعة 16 يناير 2015 - 14:31
ا نا معك ياامينة ومع السيد بنكيران الدي لم يستطع المخلودون ان يهزموه انا اشجع حكومة بن كيران لان الظرفية التى مربها المغرب صعبة الله يعينكم على من عاداكمويتبت خطاكم
13 - driss الجمعة 16 يناير 2015 - 14:39
أشكرك الأخت النائبة البرلمانية المحترمة والمناضلة... لقد عبرت في أقل من أربع دقائق عن جوهر الإشكال الذي يعجز جل الشباب دوي النيات الحسنة -الدين يطالبون بالإصلاح وهم بعيدون عن تتبع الشأن العام- عن فهمه واستيعابه حتى يتخدون القرار الحاسم القادر على إحداث الفرق في وطننا. وتفويت الفرصة على المفسدين الذين لا ضامن لاستمرار تواجدهم في مواقع القرار غير دوام هذا العزوف السلبي للشباب عن العمل السياسي الذي هو في نهاية المطاف هدية مجانية لسماسرة الانتخابات ومفسديها... ليت الشباب يعملون بحكمة: "أن تشعل شمعة المشاركة خيرا من أن تلعن ظلام الفساد.."
14 - مغربي الجمعة 16 يناير 2015 - 14:54
لماذا صوت عليكم المغاربةإلا للقضاء على هؤلاء المفسدين و الانتهازيين و القضاء على التماسيح و العفاريت كما وصفتموهم ، رغم الصلاحيات الواسعة التي منحكم اياها الدستور الجديد، سمحتم في كل هذه الصلاحيات و اعطيتموها للملك و الملك بدوره سلمها للمحيط الملكي ( مستشارين ..) من سيحاسب من إذن الكل يرمي الكرة على الآخر.
15 - afa allaho amma salaf الجمعة 16 يناير 2015 - 15:57
et quel est le role de ton ben zidane? proteger la corruption avec aa allaho amma salaf , c est ton parti qui gouverne , a la place de nous raconter des histoires debiles sur al fasad assumez la responsabilite 9hrtouna ghir bnaboubi lkhawi wzyadate
16 - Ahmed الجمعة 16 يناير 2015 - 16:20
لم أعد افهم هذا الحزب هاهو رجل في الحكومة وًهاهو في المعارضة
مسرحية هزيلة تتقاسمون الأدوار بينكم
للعلم هناك خلية في حزب pjd (الجيش الالكتروني )مهمتها الثناء و الحمد على كل من تكلم لصالح الحزب وهذه الخلية مؤسسة في الحزب غير قانونية
17 - عازف الجمعة 16 يناير 2015 - 16:26
صوتنا عليك يا ماء العينين و توسطت لزوجك الذي كان مدرسا شبحا في الجنوب فأصبح مديييييير ديييييوان صديقك الشوباني الزير المكلف بالرلمان ،
الله يعطينا وجهك
18 - khaled الجمعة 16 يناير 2015 - 16:45
Incroyable! Ces personnes n'ont jamais honte d'eux même! elles parlent comme si rien n'u était! Scandale d'avoir accusé son propre pays de l'espionner pour se faire une notoroiété alors que c'est son mari qui était dernire.. et en plus des comportement infantile comme la publication sur sa page facebook qui'elle aimait choubani, le nom d'un yaourt américain!
19 - abdou الجمعة 16 يناير 2015 - 18:40
و ما يمنعكم ،و انتم على راس الحكومة أن تشرعوا أو تعدلوا القوانين خاصة منها المتعلقة بالإنتخابات و الأحزاب السياسية كأن يتم تحديد عدد الولايات في ولايتين فقط، واعتماد الإقتراع الفردي في المدن حتى تكون جميع أحيائها ممثلة داخل المجلس و ليس كما هو عليه الشان حاليا حيث أنه بالنسبة للمدينة التي أقطنها مثلا هناك أحياء كثيرة غير ممثلة داخل المجلس في حين نجد حيا واحا يضم أزيد من عشرة منخبين وهذا بسبب اعتماد الإقتراع باللائحة الشيئ الذي يخل بمبدأ سياسة القرب .
20 - ابو خالد التادلي الجمعة 16 يناير 2015 - 20:21
السبب الرئيسي لبقاء الرئساء الفاسدين هي طريقة الإنتخاب التي تعتمد التصويت على اللائحة، حيث يكون المعني بالأمر على رأسها مما يؤهله للفوز.
وعند فوزه يستغل خبرته الإنتخابية كي يكون رئيسا، حيث يستعمل المال لإمالة البعض والضغط للتأثير على الآخرين ويخبأ ببيته من يخاف التأثير عليهم إلى أن يتم الإقتراع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
21 - Allen الجمعة 16 يناير 2015 - 21:22
Les presidents des communes ne doivent pas depasser un mandat ou deux au maximum. Sinon, ils deviennent proprietaires de ces communes et font ce qui leur plait
22 - YOUSSEF الجمعة 16 يناير 2015 - 22:29
salam alikom cher citoyens il faut parler claire d'ici 2020 avec ces parties politiques cette femme qui touché 4 million e autre chose e qui se montre honete s'il veule aider la trèsorie il devra renoncer a son salaire pendant toute son mandat et les autres parlementaires x 30 ans x payer la dette int e ext ,YOUSSEF venise
23 - Mohajir الجمعة 16 يناير 2015 - 23:29
سنذهب الى الوطن من اجل التصويت ومع افرادنا سنساند الاحزاب في الحكومة الحالية التي تقف على اصلاح الوطن.
24 - رئيس الحكومة الجمعة 16 يناير 2015 - 23:31
الاستاذة امينة #خطيببة مؤثرة في المجال الساسي بالظبط .. لله يوفقكم باقي الخيرر في البلاد مادام البجد كتناضل.... صوتي وصوت عائلتي على العدالة والتنمية ...من المانيا
25 - احمد السبت 17 يناير 2015 - 02:52
مند اكثر من 50 سنة او اكثر والانتخابات العامة المغربية توزع فيها الاموال والهدايا من البسة واحدية وبعض المجوهرات الفضية الخاصة للنساء وخلال مواسمها يسنتعش فيها الاقتصاد الداخلي على جميع المستويات ودلك على حساب الدين سيتنافسون فيها ونلاحظ على صعيد كل قرية او مدشر تقام الولائم بحضور الفرق الموسيقية والفرق الفكلورية المحلية اما المتنافسون عليها فهم دائما يقتربون ويتعاملون مع الفئات الفقيرة والمهمشة في المجتمع ويبتعدون كل البعد من الفئات الاخرى المثقفة وشبه المثقفة لانهم يعلمون علم اليقين انهم لن يصوتوا عليهم سواء بالرشوة او غير الرشوة وهناك فئة اخرى تصوت من اجل المصلحة الخاصة كالحصول علىرخصة بناء او محل تجاري او توظيف الى غير دلك من المصالح.
26 - yusf lkhir السبت 17 يناير 2015 - 17:25
Keep up the good work Ms. Amina. As always..
God Bless you
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

التعليقات مغلقة على هذا المقال