24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | أسرار تحقيق السعادة

أسرار تحقيق السعادة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - hicham afidf الاثنين 02 مارس 2015 - 02:24
Thank u so much I really Enjoing you show
2 - Said الاثنين 02 مارس 2015 - 06:52
نعم لقد صدقت حيث قلت ان الصلاة أيضاً هي سبب السعادة.

بحيث يقول الله تعالى في كتابه العزيز:

الآ بِذِكْرِ اللٓهِ تٓطْمٓـئِنُّ الْقُلُوبُ. صدق الله العظيم.

المرجو من الأخ المزيد مثل هذه البرامج وشكراً.
3 - اختكم فاطمة الاثنين 02 مارس 2015 - 08:59
مشاء الله عليك أخويا الهم اسعدنا وسعد الامة المغربية والعربية يارب ♡♡♡♡♡♡
4 - ام عبد الملك الاثنين 02 مارس 2015 - 09:03
شكرًا على هذا التواصل الراءع والمفيد جدا ، واذي اسعدني،
وافادني
5 - الأخت ياسمين الاثنين 02 مارس 2015 - 14:26
اللله على حلقة مفيدة جدا ,, والله يا أخي أفدتني كثيرا ولدرجة كبيرة

شكرا هسبرس لنشرك مثل هاته المقاطع القيمة
6 - zerza oujda الاثنين 02 مارس 2015 - 15:00
صراحة ما أحوجنا لمثل هذا الشباب الذي من خلاله يمكن لنا أن نغير أافكارنا. ونرى حياة أمل مستقبلية.
وخير الكلام ما قل ودل
"حظ موفق أخي مراد"
7 - salima eloumami الاثنين 02 مارس 2015 - 17:46
c vrais tu as raison le sport c'est 1 antidéprsseur naturel merci chef
8 - معلق الاثنين 02 مارس 2015 - 17:47
إن أكبر وهم يمكن للإنسان أن يتشبث به هو إيمانه الراسخ بأن السعادة تكمن حصرا في الأمور المحمودة كالمال والجاه والصحة والأبناء الصالحين، لأنها بهذا المنطق وهذا التعريف ستكون مخالفة لكل ما يمكنه أن يتسبب للإنسان في الحزن والكآبة والشقاء، ونحن نعلم قطعا بنص القرآن أن الإنسان خلق للمكابدة والشقاء والعسر. فالسعادة هنا لسيت سوى إحساسا وهميا لا يمكن بلوغه بتاتا لأن الحياة لا تجلب للإنسان سوى ما هو محمود، لذلك وجب علينا أن نغير مفهوم السعادة بمفهوم الرضا الذي هو أعمّ وأشمل وتأثيره أكبر على الإنسان المسلم، إذ أنه يورثه الإحساس الدائم برفقة الله في السراء كما في الضراء وأي محنة يصاب بها تكون في طياتها منحة إن هو صبر، ومن هنا يتحقق له الرقي حتى يبلغ درجة الإحسان. وبلوغ الإحسان هو الفوز العظيم قطعا.
9 - بوجمعة ادخباش الاثنين 02 مارس 2015 - 17:52
نصائح هادفة ونتمنى لك الوفيق في مسعاك ومااحوجنا الى مثل هذه الالتفاتات النيرة ونرجو من الشباب ان يتدبر ما في هذه النقاط من فوائد واليعمل بها مااستطاع .
10 - سعيد الاثنين 02 مارس 2015 - 18:29
لنجعل من السعدة عادة

كيف لا ينشرح صدرنا وشبابنا يَصِلُون ما امرالله به يوصل؟!
اتعرف يابني لمذا وصَلَتِ الرسالة لانها من قلب تابت منير لا تسعه السعادة الا عندما ينفقها ويتقاسمها مع الاخرين لذلك قرنت الصلاة بالزكاةle partge
انها من احدث النضريات هناك محاضر امريكي يقول: في زمن الانترنت وتبادل المعلومات نحن مقبلون على نهاية الراسمالية الكلا سيكية التي تعتمد على المصلحة الشخصية. ومقبلون على التبادل التجاري العادل : رابح / رابح.
بعض الشباب في اوروابا مثلا صمموا موقعا بواسطته اذا كنت مسافرا لوحدك في سيارتك يمكنك ان تجد مرافقين في طريقهم الى نفس الوجهة يتقاسمون معك الاعباء بتمن مناسب فمتلا من الشمال الى العاصمة عبر القطار السريع40 يوروا ومع سائق مرافق 15 يوروا زائد انك تتعرف على شخص او شخصين تسافر معهم في رحلة شيقة . اطلت عليكم المهم ماسخينش بكم
ماتنساوش الابتسامة صدقة الكلمة الطيبة صدقة والانسان الطيب ديما محبوب
بالسلامة السلام عليكم.
11 - طلال الاثنين 02 مارس 2015 - 19:53
جزاك الله خيرا أخي على مجهودك الرائع
12 - هدى الاثنين 02 مارس 2015 - 20:35
حلقة جميلة و مفيدة شكرا جزيلااااا
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال