24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | جذور الأمازيغية / م.ت.ر

جذور الأمازيغية / م.ت.ر

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - بلعيد المغربي الخميس 02 أبريل 2015 - 04:39
شكرا لك اخي اومادي على مجهوداتك القيمة والتي تبرهن على ان امازيغ المغرب الكبير كتلة واحدة موحدة صمدت ضد استعمار نجح في تفريقها برسم حدود بينها بعدما سلم السلطة لاذناب استبدادية راكعة تؤمن وتبارك خطط المستعمر مقابل كراس دافئة ومال امة لا حول لها ولا قوة,تبذره يمنة ويسرة.احب الامازيغ لانهم نصروا الاسلام وقاوموا الاستعماروحرروا المغرب طولا وعرضا ,لكن جاء بعدهم قوم عتوا في هذه الارض السعيدة فسادا.
2 - mghribi الخميس 02 أبريل 2015 - 05:37
تحية لك يااستاد ووفقك الله خير ا لهده اللغة الرائعة والمرموقة
3 - سعيد أمزيغي قح = عربي قح الخميس 02 أبريل 2015 - 13:43
بسم الله الرحمان الرحيم

شكرا للأخ مادغيس على هذه اللفظة الجديدة "تاماتارت"..

و معنى اللفظة الأصلي هو العلامة التي كانت يعلّم بها عن طريق الحجارة حيث كانت دليلا يستدل بها في البر، ثم انتقلت "تاماتارت" كعلامة في البحر عن طريق الأبراج و المنارات أي "تامانارت".

جذر اللفظة في الحقيقة هو جذر مقطوع لكن ليس هو ماذهبت إليه أنه الجذر "متر"، و لا ماذهب إليه الأخ كوكو أنه الجذر "ت ر".

إن الجذر الحقيقي هو جذر اختفي من الأمازيغية نتيجة القطع كما حدث في ألفاظ أمازيغية كثيرة، و هذا الجذر هو ثلاثي و هو "أثر" و هو في لغات عروبية و من بينها لغة عرب الجزيرة. في اللغة في مادة "أثر" تجد ما يلي:

آثار : علامات الماضي و ما تبقى من دلائل عن الأمم السابقة.
قولهم : آثارُ التَّعب وَاضِحة عَلَى مُحَيّاه : علاَمات التَّعبِ.

و نفس المادة تتوافق و دلالة الأمازيغية في الخير حيث تجد ما يلي:
رَجل أثِر : يَسْتَأثر عَلَى غَيره بِالخير فهو دال على الخير (أنظر اللسان).

إذن الجذر الحقيقي للفظة "تاماتارت" أو "تيميتار" أي العلامات هو الجذر الثلاثي "أثر" و ليس "متر" أو "ت ر".

يتبع لتوضيح المعاني و الدلالات الأخرى..
4 - سعيد أمزيغي قح = عربي قح الخميس 02 أبريل 2015 - 14:11
يتبع

إذن قلنا إن الجذر الحقيقي هو "أثر" و أصبح "ت ر" نتيجة القطع بإسقاط "أ".

- قولهم: "تاماتارت ن أنز^ار (بتفخيم الزاي) أي علامة المطر و تأصيل العبارة هو كالتالي:

تاماتارت ...و الجذر "أثر" و هي أثر
أنزار 'بتفخيم الزاي' أي المطر في اللغة يقال "النصرة" لماء المطر.
إذن، أنزار...ما هي إلا أنصار أي النصرة أي المطر.

"تامانارت ن أنزار" هي "أثر النصرة". و العبارة عروبية قحة.

-هناك مهرجان سنوي في أگادير يقال له مهرجان تيميتار" أي مهرجان العلامات. و الجذر أثر.

- واضح انتقال لفظة "تاماتارت" إلى دلالات أخرى، حيث نجد معاني التذكار و النصح و الوصية التي هي من بقايا كتابة و نصح الميت.

و الوصية هي في لهجات أمازيغية أخرى "تاماتارت" و "أأماطّر" و الجمع "إماطرن". و الموصى له "أنماطّر".
أذن تاماتارت" و "أماطّر" هي الوصية و ما ترك الميت من بقاياه.
في اللغة و الجذر كما قلنا: "أثر" تجد أخي مادغيس ما يلي:

أثارة: علامة و بقية ما علّم.
و يقال: شيء مأثور من كتب الأولين و ربما كانت وصايا. (أنظر اللسان).

إذن واضح أن الجذر التي أختلف فيه ما هو إلا الجذر الحقيقي العروبي "أثر"و فيه كل الدلالات.

قد يتبع..
5 - سعيد أمزيغي قح = عربي قح الخميس 02 أبريل 2015 - 15:50
يتبع

أما الجذر "ت ر" فهذا له دلالات متعددة أخرى منها على سبيل الذكر لا الحصر ، ارتباطه بألفاظ الأدعية و الطلب و الترغيب و ما شابهها - و سوف أتطرق إليها معك في الجذر المقبل إن شاء الله -و ليس العلامة و الدليل و ما يتفرع منهما من دلالات أخرى تجدها مشابهة لدلالات الجذر الحقيقي "أثر".

إليك بعضا منها من معاجم (التاج و اللسان) اللغة:

-الأثرُ محرَّكةً : بَقِيَّةُ الشيءِ؛ وقال بعضُهم : الأثر ما بَقِيَ مِنْ رسْم الشَّيْء؛
لأَثر مُحرَّك هو ما يُؤَثِّرُه الرَّجُلُ بِقَدَمِه في الأرض وكذا كلّ شَيء مُؤَثَّر أَثر؛
-الآثار : الأعلاَم واحِده الأثَر؛
قولهم: حديثٌ مَأْثُور أَي يُخْبِرُ الناسُ به بعضُهم بعضاً؛
-الأُثْر : سِمَة في باطن خُفّ البعيرِ يُقْتفَى بها أَثَره والجمع أُثور؛
-الأُثرةُ بالضم : المَكْرمةُ لأنها تُؤْثَر أي تُذْكر ويًأْثرها قَرن عن قَرْنٍ يتحدَّثون بها؛
-رجل أَثِير أَي مكِين مكرم؛
-أَثِر له : تَفرغَ؛
-وقيل : الأُثْرةُ والتُّؤْثُور والتَّأْثُور كلُّها علامات تَجعلها الأعراب في باطنِ خُفِّ البَعيرِ، و هذه تسمى في الأمازيغية كذلك "تيميتار" قولهم: "إگا ي اس تاماتارت".

قد يتبع..
6 - الى 5 - سعيد عربي قح الخميس 02 أبريل 2015 - 15:54
قد يصدق رايك لو ان كلمة تاماتارت ليست اعم واشمل معنى من كلمة اثر.. فاثر نوع من تاماتارت لكن تاماتارت لا يمكن اختزالها في اثر.. كلمة تاماتارت هي الدليل بمعناه العام..

لكن مع ذلك فاصل كلمة تاماتارت هو اضار او اطار الامازيغية فكانت في البداية هي تاماضارت او تاماطارت اي الاثر الذي تتركه الرجل فوق الارض..المعنى بدا يُعمم فاصبحت تاماتارت تعني ليس فقط الاثر بل هي كل علامة تدل على شيء ما..تاماتارت اليوم تعني الدلالة..

كما ان اثر العربية هي نفسها من اضار او اطار الامازيغية (اي الرَِجْل) التي توقف استعمالها ليتحول معناها عند امازيغ شبه الجزيرة العربية الاوائل الى اثر الذي هو الاثر الذي تتركه رجل المسافر ودابته فوق الارض او الطريق.. بعد ذلك تم تعميم مصطلح اثر واصبح يقترب شيئا فشيئا الى تاماتارت لكن لم يوازيه في الدلالة..

وكلمة انزار هي كلمة امازيغية قحة اصلا نطقا وتركيبا.. وهي تتكون من ثلاثة اجزاء ولكل منها دلالة في اللغة الامازيغية وهي الالف والنون ثم الجذر الذي هو الزاي والراء.. فانزار من الفعل اللازم ازَر او يازور والمتعدي ازازر(من اسازر).. زازرن(سازرن) وامان اي نزل الماء على شكل قطرات..
7 - ⵎⵣⵖ الخميس 02 أبريل 2015 - 16:34
سعيد أمزيغي قح :
و هل ما تفضلت به هو دليل على أنّ الأمازيغية أصلها عربي.
و لماذا لا يكون العكس بما أنّ الأمازيغية تُعدّ إحدى اللغات العشر القديمة جدا حيث لم يكن للعربية و العروبيات أثر ؟؟
و لماذا لا تكون العربية مجموعة من مفردات من لغات عدّة الفارسية و العبرية مثلا.. و لغات الشعوب الأخرى التي دخلت الإسلام. مع العلم أنّ معظم المؤلفات بما فيها الدّينية من تأليف الأعاجم و ليس العرب.
و هل تعلم أنّ تعليقي هذا ينطلق من منبع و خلفيات أمازيغية و هذا يسري على كل أعجمي كتب بالعربية.
و هل تعلم أنّ اللغة العربية توصف بالثقوب السوداء الموجودة في الفضاء و التي تبتلع كل شيء.. أيْ أنّ العربية ما هي إلاّ لغات و لهجات الأقوام الأعجمية و تم تقعيدها أيضا من طرف الأعاجم و حتى حروفها و تطويرها..
ⵣⵥⵣⵥⵣⵥⵣⵥⵣ
8 - دا ينسور الخميس 02 أبريل 2015 - 19:04
اللحية يعبر بها في الشلحة ب تمارت وهي علامة او امارة
كذلك إِمٌتر وتعني دفن غطا بالتراب وهي عكس علامة
اموتر اضن انها تعني بحت
وتِمرِيت وهي كدية من الحجارة وتوضع في مكان كعلامة تمتارت
لقد اكتشف في الصحراء عن قبور قديمة عبارة عن تلال من الحجارة
وتقام فيها طقوس للموتى
وفي بعض القرى لها دلالة ثراتية معينة ولقد رأيت طقوس في قرية بمناسبة
العام الفلاحي الجديد ان السكان يصنعون بعض الزواحف من العجين ويهرعون بها الى كتلة من الحجارة جريا ويتحرون عدم السقوط لان ذلك يجلب نحسا او مرض في العام المقبل. طبعا ليس هذا برهان ضد الموروث التقافي بقدر ما هي تجربة شخصية وما توحيه الكلمة بالنسبة لمخيلتي
9 - aboumalak02 الخميس 02 أبريل 2015 - 20:05
الكل يحاول ان يجعل االامازيغ عربا رغما عنهم و إذا فترضنا ان الامازيغ عربا فأين جاء العرب هل نزلوا من السماء؟ و هل اليهود و النصارى و الهنود و الصينيون و اليابانين عربا هم ايضا ام إن الامازيغ استعمرتم ارضهم و حتى تامنوا شرهم جعلتم منهم عربا؛ ماذا لو أنكم استعمرتم اروبا غدا هل ستقولون الالف هو A و ان الباء هو B و بالتالي فإن الأوربيين هم عرب ايضا.
إنكم بإسراركم هذا تسيؤون الى انفسكم و إلى لغتكم و تردون كلام الله الذي جاء به رسولكم لانكم نسيتم قول الله تعالى و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم.
الأمازيغ سماهم نبيكم بالعجم و سماهم غيره بالبربر فهل نسي نبيكم انهم عرب مثله ام انكم اعلم من نبيكم، و لماذا نسي الإغريق و الفنيقيين و الرمان و الفراعنة و البابليين و الكنعانيين و الآشوريين ان يذكرونا بأصل الأمازيغ لأنهم ادرى بذلك الاصل من غيرهم و قد تعرف بعضهم على الأمازيغ قروننا عدة قبل ظهور الإسلام و مؤرخيه.
10 - massil الخميس 02 أبريل 2015 - 20:08
au nr 5 ARABI 9ouh
Je vois que tu racontes un peu du n importe quoi
Concernant Anzar la pluie
Anzar est un dieu amazigh,dieu de la pluie et de l eau
qui tenait un role predominant dans la mythologie et
la religion amazighe.Ses rites sont repandus au sud du maroc jusqu au bourkina faso.J en connais meme
quelques versets mais les gens agees en connaissent
surement plus.Cette pratique est millenaire d ou l exclusion de l origine arabe du terme.Apres l invasion
arabe les rites se sont adaptes a la religion introduite
neanmoins il persiste encore.
Timitar Tamatart veut dire les speccifications de quoi
que ce soit.Ca peut etre le cas d une personne ou d
une region.Tamatart de souss est qu elle est riche en
arbres d arganier.En arabe ca designe Khasiat ce qui
est totalement different.Tamatart d une personne veut
dire gentil chaleureux,ce qui veut dire en arabe sifat
tamatart a pls signification dans la culture amazighe selon la regio tel que miracle,signe de reconnaissance
etc AZUL OUMADI
11 - Jamal الخميس 02 أبريل 2015 - 20:55
الأمازيغية من بين أقدم عشر لغات في العالم و لا وجود للعربية بينهم. هذا يعني أنّ كل تشابه بين العربية و الأمازيغية يعني أنّ العربية هي من أخذت عن الأمازيغية و ليس العكس. معجم لسان العرب و التاج و اللسان أُلّفوا بالأمس أمّا الأمازيغية فلها قرون أقلّها 33 قرن.. ⵜⴰⵏⵎⵉⵔⵜ
12 - طالب أمازيغي الخميس 02 أبريل 2015 - 21:05
اريد هنا ان اصحح ما ذهب اليه المتدخل المحترم سعيد الامالزيغي القح او العربي القح وهو خلطه بين : لفظتين مختلفيتن اللفظة الاولى هي التي يشرح الاستاذ تعدد معانيها والتي جذرها : ت ر = تماتارت ج : تيميتار وبين كلمة أثر أو أطر / كتبها المتدخل سعيد بالثاء والتي معناها : بالعربية الاثر ومنها : لاطرت ن ووشن : أثر الذئب مثلا ، وهنا خلط السعيد بين المدخل بالامازيغية والعربية وهذه هي الاشكالية التي يسقط فيها عدد كبير ممن يسمون انفسهم امازيغ اقحاح
فقر كبير اذن بين تاماتارتⵜⴰⵎⴰⵜⴰⵔⵜ tamatart و أثر ⴰⵜⴻⵔ ater او لاطرث ⵍⴰⵜⵔⵜ latert
13 - سعيد أمزيغي قح = عربي قح الخميس 02 أبريل 2015 - 23:32
يتبع، رد على بعض الإخوة المعلقين

1- إلى الأخ 7 - الى 5

كلمة "أثر" العربية لها دلالات متعددة فراجع اللسان و مقاييس اللغة و لابد، و أحيطك علما أن جذر اللفظة عرفته اللغات العروبية القديمة حيث وجد في نقوش ثمودية بلفظة "أثره" و هي تعني الكتابة، و نحن نعلم أن الكتابة ما هي إلا بقايا ما يسطر من حروف قال تعالى "و القلم و ما يسطرون".

أما اضار او اطار و التي تعني الرّجل أو القدم، فهذه كذلك جذرها مقطوع و اللفظة الأصلية في التنوعات الأمازيغية هي "أضار" و جذرها هو "حضر" و ليس "ض ر" كما يعتقد بعضهم، و دليلنا نستنبطه من علم الدلالة كالتالي:

القدم...من قدوم، و الرجل...من ترجل الراجل، أما أضار فما هي إلا أحضار و الجذر حضر.
إذن، أضار..أحضار من حضور أي القدم من قدوم و الّرجل من ترجل الراجل.

2- إلى الأخوين 8 - ⵎⵣⵖ و 10- aboumalak02

الأمازغية من اللغات العروبية القديمة إلا أن العربية الفصحى هي الأقدم بدليل بلاغتها و حفاظها على أكثر الكلمات من اللغة الأم؛ ثم أنا هنا لا أناقش مسألة العرق فهو دساس و لكن أناقش ما يأتي به الأخ مادغيس بدليل لغوي و لساني.

يتبع للرد على 11- massil و 13 - طالب أمازيغي
14 - سعيد أمزيغي قح = عربي قح الخميس 02 أبريل 2015 - 23:59
يتبع

3- الأخ 11- massil

دعك من الجانب اللاهوتي و أنزار و أكوش و بوسيدون الخ..، لقد تطرقت للفظة "أنزار" -بتفخيم الزاي- من جانب المقارنة اللغوية، ُثم إن أسماء آلهة -( أقول:لا إلاه إلا الله)- الأمازيغ القديمة كلها ألفاظ ذات معاني عروبية مما يؤكد ما نذهب إليه و سأناقش هذا في حينه إن شاء الله.

أما عن لفظة "تماتارت" فدلالتها الأولى هي تلك العلامات التي كانت ترسم بالحجارة للاستدلال بها، ثم تطورت اللفظة في الأمازيغية و أصبحت ترتبط بكل ما له صلة بالعلامة أو الدليل أو بقية الشيء.
على أي تابع معي دروس الأخ مادغيس و أنا رهن الإشارة للتوضيح أخي العزيز.

4- الأخ 13- طالب أمازيغي

الجذر "ت ر" لا علاقة له بلفظة "تاماتارت" بل له علاقة بألفاظ الأدعية و الطلب و الإلتماس و الترغيب في الشيء الخ، و لي عودة إلى هذا الجذر -إن شاء الله- حين يتناوله الأخ مادغيس و سأوضح تأصيله بالحجة اللغوية.

أتناول معك عبارة "لاطرت ن ووشن" أي أثر الذئب.
لاطرت و هذه مدرجة و هي فعلا "أثر"؛
-"أوشن" أي الذئب، و أحيطك علما أن الذئب لم تعرفه القارة الافريقية و إنما عرفت ابن آوى.
أوشن..أوس
إذن، أوشن تقابله لفظة الأوس العربية.
15 - ahmed الجمعة 03 أبريل 2015 - 00:00
8 - ⵎⵣⵖ
زد على ما قلته اخي الفاضل ان الانسان خرج من افريقيا وليس العكس وعندما خرج نحو الشرق حمل معه لغاته القديمة بجدورها.غير ان الاخ امازيغي قح يعتبر ان هؤلاء كانو صم بكم ولم ينبسو ببنت شفة حتى وصلو قفار قريش فتعلمو منهم الكلم وعادو ادراجهم نحو شمال افريقيا وسمو نفسهم امازيغ وماهم الا سلالة العرب الشريفة المقدسة وليدهب الحمض النووي علوم الاتار للجحيم ...فقد قالها الخبير امازيغي قح.
الله اعفو
هل تعلمون ما معنى توقيت غرينويتش حسب خبيرنا الاستراتيجي انها القرن الواتش ولان تحولت مع مرور الزمن لكرينويتش فالانجليز عرب عاربة
16 - كوكو الجمعة 03 أبريل 2015 - 14:28
الى12jamal
تفول ان الامازيغية من بين االغات العشر وان حضارتكم ياسيدي تفوق 33 قرن.
لنحاول ان ننقص 13 قرنا من الفتح الاسلامي للمغرب سيبقى 20 قرنا. اسئلك انت ومن معك من الاخوة الامازيغ ماذا فعل اجدادكم خلال هذه الحقلة الزمنية الكببرة هل كتبوا باللغة التي تتحث عنها ام ان الحضارات القديمة التي عاشت بالمغرب منذ البونقيون الى البزنطيين ابتلعت حرفكم ولغتكم واحرقت كتبكم ومدنكم ومعماركم. انكم دائما تبكون وتتباكون اعلموا ان من يعيش هذه الحقبة الكبيرة ولم يستطع ان يخترع حرف لغته فهو اما صم وبكم او ان جذوره تلك التي يدافع عليها ليست له.
17 - سناء من فرنسا الجمعة 03 أبريل 2015 - 16:41
اللغة امازيغية منها اشتقت باقي اللغات{ درسة علمية}
الانسان شاهد الشمس قبل ان يكتشف النار،
ولم يسبق ان سماها احد من قبله...فليس في الوجود ن ينطق الحروف الاهو،
فماذا سيسميها؟ فقط يحس بحرارتها في جلده
ع الشمس ف sonne/sun/soleil تسميات تشترك كلها في حرف S
باستثناء امازيغية {afa {tafuyt التي تعني "النار"
الفرنسي feu الانجلزية fire
وكلمة "دفء" العربية ليست الا مفعول afaالامازيغية
المرجوا نشر هسبريس لله الرحم الوالدين
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال