24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. حكومتا مدريد و"الكناري" تتوعدان المغرب بالدفاع عن الحدود البحرية (5.00)

  2. فرنسا تكسّر "الهيمنة الأمريكية" وتعقد صفقات عسكرية مع المملكة (5.00)

  3. علماء أفارقة يقدمون صورة بديعة لتعايش المسلمين بالقارة السمراء (5.00)

  4. ماكرون ينفجر غضبا ضد عناصر الشرطة الإسرائيلية بمدينة القدس (5.00)

  5. البرلمان المغربي يصادقُ بالإجماع على ترسيم الحدود البحرية للمملكة‬ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | بين الحلَاوَة والرَّشوَة

بين الحلَاوَة والرَّشوَة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - tima الأحد 05 أبريل 2015 - 00:43
j ai vu la pièce théâtrale Tcharmil...par concidence c était trend sympa ...bravoooo au réalisateur et les acteurs....on veut des pièces à ce niveau
2 - ايوب الأحد 05 أبريل 2015 - 00:46
المغرب جميل واجمل بلد في العالم ولكن القانون ليس في المغرب و الرشوة كثرا جدا والرشوة أيّھا الإخوة في االله من كبائر الذنوب التي حرمھا االله على عباده، ولعن رسوله صلى االله علیه
وسلم من فعلھا، فالواجب اجتنابھا والحذر منھا، وتحذير النّاس من تعاطیھا لما فیھا من الفساد العظیم
3 - ابناو الأحد 05 أبريل 2015 - 03:10
جل الاخدين لحلاوة مصابين بداء السكري نسال الله تعالى القناعة من حلال نعمته
4 - عبدالإله اليندوزي الأحد 05 أبريل 2015 - 03:57
بسم الله الرحمان الرحيم، هل هذه المسرحية توعوية من أجل محاربة الرشوة أم هي مسرحية تخريبية لإقناع المواطن المغربي بأن للرشوة معان كثيرة ويمكن اعتبارها مقبولة عند المواطن المغربي?
فبالنسبة لي ليس هناك شيء اسمه رشوة حلال أو كما وصفه في المسرحية بالحلاوة. نسأل الله الهداية.
5 - Canadien Marocain الأحد 05 أبريل 2015 - 04:11
بسم الله الرحمن الرحيم
هذا خير دليل على اهدار اموال الشعب والمسؤولين الذين يمولون قنواتنا بالملايين لتكلاخ المواطنين ولشراء افلام من تركيا والمكسيك لنشر الفاحشة كاننا موتى وبالنسبة للاعلام نفس الشئ لمذا لايمول المواطنين والاخذ بيدهم, لايمكن ,لاننا في دولة اذا كنت طموح فانها تزرع فيك التشاؤم الى اخر انفاسك.
6 - بلعيد المغربي الأحد 05 أبريل 2015 - 04:14
وكيف يمكن ان نفرق بين الحلاوة والرشوة وقهيوة?تعددت الاسماء والمعنى واحد.الرشوة في المغرب (تخلطات مع الدم او وصلات لعظم )لذلك يتطلب استئصالها عملية طويلة الامد تستلزم بتر بعض الاعضاء من جسد السلطة وقطف رؤوس قد اينعت ولاختصار الوقت للتعافي قريبا يجب على الاباء والدولة معا تربية الناشئة على قيم الاسلام النبيلة.
7 - Momo الأحد 05 أبريل 2015 - 04:36
Très bien sa ci la réalité du Maroc alah yahdihoum Amin
8 - برافو الأحد 05 أبريل 2015 - 09:12
المواطن المغربي يتحمل المسؤولية كما بعض المسؤولين في انتشار الفساد الذي ينخر المنظومة في المغرب، ﻹنه لا يريد التزام بالقانون
9 - منير اليمني الأحد 05 أبريل 2015 - 11:06
مبادرة جميلة من مبدعين جميلين لها نتائج جيدة
إحياء ا لمسرح الشارع وتوعية المواطن عن قرب تشجيع الفن
أود أن أسأل هسبريس عن :أين يحدث هذا وشكرا؟
10 - مولاة لحريرة الأحد 05 أبريل 2015 - 11:33
عجباتني هاد المسرحية فشارع. حيت انا كنحب المسرح ولاكن معنديش فلوسو. فلوسي كيمشيو غير فرشوة ولحلاوة ودهن سير يسير تحت طابيلة.
11 - toufik الأحد 05 أبريل 2015 - 12:00
Bravo ;pour cette comedie jouée en plein air et en public pour dennoncer la corruption et sa cousine la (sucrerie) .cette idee de dennoncer le mauvais fonctionnement et les mauvaises habitudes de nos concitoyens dans une hal9a en public est une tres bonne initiative pour avertir les autorités et les citoyens du mal qui les rongent et qu il faut combattre pour avancer dans le chemin des grandes nations
12 - ALI الأحد 05 أبريل 2015 - 14:37
bravo ,bravo ,bravo surtout le courage et le theme etait bon continuation i
bien choisi theme
13 - chouf الأحد 05 أبريل 2015 - 15:33
الرشوة قالك ما يقبطهاش بيده ولكن ظعها في قبو اجلابة اديالو.هاذا هو المعقول.من تذهب لقظاء مصلحة في الادارة يبقي ليك ال مسؤول مرة ينظر لى السماء مرة الى اليمين ومرة الى اليسار ويبقى عليك بشي كلام لا تدري من اين انزله وهو يتحايل ويدور ويلف ومين يري الف ريل يصير كتجف.ويعطيك حقك في الحين.لعفو العفو.امين
14 - مواطن من ميدلت الأحد 05 أبريل 2015 - 16:21
والله العظيم الى صاوبت شهادة ملي تسنيات خديتها اوبغيت ندور مع المقدم فالمقاطعة التانية ميدلت اوهوا ادور فيا كالي معمرني شديتها اومغاديش نشدها نشالله والله كتليه غير قهيوة كالي لا شكرا ملي تحتاج شي حاجة قانونية مرحبا
مقدم شاب اومتخلق انا تدهشرت ماشي هادشي لي كنسمع على المقدمين والكن كين التغير فالشباب
15 - لغالي الأحد 05 أبريل 2015 - 17:38
شكرا على هاد المبادرة الرائعة "مسرح الشارع" و من طرف ممثلين رائعين , وبموضوع هادف.
يا حبدا يخرجوا دوك الممثلين ديال الصالونات و يفرجوا الامة !

يا ليت الزمان يعود ....تحية لجمعية الشروق المسرحي بفاس.... الله يرحمها.



tnx
16 - من أسفي الأحد 05 أبريل 2015 - 18:40
الرشوة العميقة ...
في صباح يوم من أيام الله، تقدمت سيدة إلى موظف الحالة المدنية بالوثائق التالية :
- نسخة كاملة من رسم الولادة .
- صورة من بطاقة التعريف الوطنية .
- إفادة مقدم الحي بالعزوبة .
فسألها : ''باغا تصاوبي شهادة الزواج ،وخا صافي تسناي واحد الشوية ''
وفي أقل من خمس دقائق نادى على السيدة وقد عرف من خلال إفادة المقدم أنها أستاذة ، فتقدمت إليه تحمل في يدها اليمنى قطعتين نقديتين من فئة خمس دراهم ، ووضعتها على مكتبه قائلة :'' غير القهيوة ديالك ''
فأجابها الموظف كعادته :'' الأخت أستاذة ، تبارك الله عليك ''.
فأعادت الكرة مبتسمة : ''خوذها عير هدية '' .
ووجد فرصته وهو يقول :'' الأخت ، الهدية كتكون مع أقربائك ، مع أصدقائك صديقاتك، مع زوجك ، مع أبنائك ، مع بناتك ، مع أمك ، مع أبوك ، أما هنا في الوظيفة العمومية ماقمت به لايسمى هدية بالبات والمطلق، وجمعتنا فقط المصلحة ، واسئلي عن ذلك ، او زعما راكي أستاذة '' .
فلم تجد ما ترد عليه سوى : '' الله يكثر من أقرانك '' .
فابتسم لها وقال : '' ماشي مشكل بزافت الناس باقين غالطين '' .
17 - lmkadam الأحد 05 أبريل 2015 - 21:36
لماذا الحديث دائما على لمقدم هل هو الوحيد الذي يقبل الرشوة هل هوالوحيد المسؤول عن هذه الظاهرة لا ثم الف لا بل هناك الاف الموظفين في مختلف الادارات يتعطون للرشاوي ، والمسؤول الاول عن هذه الظاهرة هو المواطن الذي يبحث عن اسهل طريق لقضاء حاجته سواء كانت قانونية او غير قانونية ، لماذا لاتنظرون الى المهام التي يقوم بها لمقدم لصالح الوطن والمواطن ،لماذا لا تتحدثون عن الاجر الذي يعطى لهذا الاخير الذي لا يتعدى 873 درهم في الشهر ،كفاكم من اهانة من يخدم مصالحكم
18 - marocain الأحد 05 أبريل 2015 - 21:37
bravo pour cette initiative.
je suis déconcerté par le niveau intellectuel de certain commentaires qui ont pris la pièce au premier degré (certainement des salafistes d’après leur discours) .x
19 - بهيجة الأحد 05 أبريل 2015 - 23:12
لقد أعجبني العرض كثيرا ...لانه مميز و مشوق...شكرًا على المتعة...نريد المزييييد من العطاءات...مخرج راىع ...و ممثلين في المستوى
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

التعليقات مغلقة على هذا المقال