24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. ائتلاف بيئي يدق ناقوس الخطر حول مطارح النفايات بالمغرب (5.00)

  2. كيف نقنع، بسلاسة؟ (5.00)

  3. مؤشر "التقدم الاجتماعي" يضع المغرب في المرتبة 76 عالميا (5.00)

  4. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

  5. "بوش" تفتتح المتجر الخامس في الدار البيضاء (4.33)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | بوعيدة وقرار مجلس الأمن

بوعيدة وقرار مجلس الأمن

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - lamia الأربعاء 29 أبريل 2015 - 02:54
je n est rien comprie que ce que ca veut dire auto gouvernement du sahara .
2 - Mustapha Azayi الأربعاء 29 أبريل 2015 - 03:06
When it comes to the Western Moroccan Sahara the end should be only the beginning. In other words the bold attempt of implementing Autonomy as part of a solution should in itself be considered but half of the success. Which means that once partly done with the main issue of the Sahara we should look forward into acquiring, in a calm fashion, the remnant of the Sahara territories long stolen by Algeria- Bechar and the rest. Meanwhile in the same manner we should start a very friendly but serious talks with Spain regarding Sebta and Mellilia. It is now or never, for with this king, Mohammed Six, everything is possible. So let us not spoil a moment of our lives and let us work hard in this direction. In diplomatic matters the sky is always the limit.
3 - سلامة الأربعاء 29 أبريل 2015 - 03:10
اربعون سنة وقضية الصحراء على حالها اما سبتة ومليلية فحدت ولاحرج
4 - hassan الأربعاء 29 أبريل 2015 - 06:53
غير كولو ليا كيفاش بغيتو المغرب امشي لقدام .
5 - مغربي ابا عن جد الأربعاء 29 أبريل 2015 - 07:03
من المعلوم ان اللوبي اليهودي هو المسيطر بالولايات المتحدة على كل المنظمات الحكومية و الدولية. اذن نقطة هامة و فاعلة في قضية صحرائنا المغربية هي ان على المغرب و خاصة الاشخاص اللذين يشتغلون على هذا الملف تحريك اللوبي اليهودي بالولايات المتحدة من خلال اليهود اللذين يحملون الجنسية المغربية ليتم الحسم في هذه القضية للابد, ام ان اليهود اللذين يحملون الجنسية المغربية لا يتم ذكرهم الا عندما يتم التكلم عن مصالحهم داخل المغرب؟
6 - صحراوي ديمقراطي من الأندلس الأربعاء 29 أبريل 2015 - 08:48
تبارك الله على الوزيرة المنتدبة السيدة امباركة بوعيدة فخر للمرأة المغربية خارج أرض الوطن دائما تشرف الدبلوماسية المغربية في الخارجية، وخصوصاً في إسبانيا يكن الكل بالاحترام حيث ثارة انتباه الصحافة الاسبانية
7 - العمراني الأربعاء 29 أبريل 2015 - 09:02
bonne continuation ; bravo allez y
8 - ouahdou الأربعاء 29 أبريل 2015 - 10:10
encours bravos les responsables marocain sont tout jour compétent
9 - jbale rif الأربعاء 29 أبريل 2015 - 10:31
امرأة حديدية تتقن أربع لغات ،تحية للأخت بوعيدة ماشاء الله مثل هؤلاء السيدات الائي يشرفن المغرب لي الشرف أن تمثلني هاته السيدة حقيقة أول مرة أحس أن لدينا ديبلوماسية في المستوى العالي.
10 - عابر الأربعاء 29 أبريل 2015 - 10:33
هناك مجهودات دبلوماسية كبيرة بدلت من اجل الوصول الى هده النتيجة لكن لايجب ان ننخدع علينا مضاعفة الجهد والتركيز على المقاربة الحقوقية
11 - عاجل الأربعاء 29 أبريل 2015 - 12:27
حل سياسي،ياودي ياودي يا السياسة،مشكل الصحراء حله عسكريا ان قريبا او على المدى البعيد،الغرب الصهيوني الصليبي
سيبقى يعمل بهذ الورقة عند الحاجة الى قيام الساعة،كما هو هي ورقة الكرد في العراق وووووو،وكما هي ورقة حقوق الاقليات في كل الدول عربية والاسلامية،اذن على من تضحكين ا لالاة امياركة؟ان كنت لا تعلمين فالنظام يعلم ذلك جيدا،لهذا يشارك السعودية في قتل الحوثيين ويشارك الامارات في القتال في العراق ويشارك الغرب في قتال ما يسمى الارهاب!!!!!؟؟؟؟؟ اي الاسلام .
الغرب يعمل بمنطق الاستسلام الكلي لأجندته لكي يبقى النظام على قيد الحياة،والامثلة واضحة ونعيشها منذ مدة،(ايوى باركة أ مباركة من التخربيق!!؟؟)
12 - hassan الأربعاء 29 أبريل 2015 - 13:02
عند الامتحان يعز المرء او يهان وهاهو المغرب يعز وهاهي جزائر السوء تهان وتدل ..النتيجة كل مقترحات المغرب ضمها هدا التقرير بينما تجاهل كل مقترحات وحماقات وتفاهات الجزائرية فلا تقريرالمصير ولا استفتاء ولا مراقبة حقوق الانسان وقال لك خيخي برخيخي قوة اقليمية ..في التخرويض...
والتضليل. فبتخرويضها فشلت في ااوقيعة بين المغرب ومصر كما فشلت بتخرويضها في تسميم العلاقة المغربية الموريتانية .تصدت لها موريتانيا بحزم وطردت الديبلوماسي المخروض الجزائري شر طردة وبسبب تخرويضها فشلت في ملفي مالي وليبيا
وبسبب تخرويضها لم تنل شرف تنظيم كاس افريقيا بالشفوي والفاتحة وندمها عيسى حياتو بسي غياب الامن والاستقرار وضعف البنية التحية في هدا البلد.وبتخرويضها اختلست اموال المساعدات الانسانية الاوروبية وتشوهت سمعها
وزد وزد
الدزائرية
13 - عزيز الأربعاء 29 أبريل 2015 - 14:31
اينهما اللدين يستهزؤون بالمراءة المغربية بوعيدة خير مثال ا لله اعز المراءة المغربية
14 - azer الأربعاء 29 أبريل 2015 - 15:03
تعثرت في الشقيقة ناري لو نطقت بها و وزيرك و و لايحبذانها سيكون مصيرك الطرد لم تضيفين شيئا والملك هو من حسم في الامر اذا اردتم الحسم فعليكم ان تبرزوا كقوة اقتصادية في المنطقة وهذا لن يتاتى لشعب التخلويض
15 - سعيد مغربي قح الأربعاء 29 أبريل 2015 - 18:18
بسم الله الرحمان الرحيم

1-هناك من يستغل الظرفية الحالية و يفسد في الصحراء فسادا منتشيا بالوضعية الحالية، بل كل الإنتهازيين يقولونها صراحة: "نحن لا نريد حلا للصحراء لأن الوضع الحالي يعجبنا، "ها لگرايم ها التوظيف بليكي" و كل أربع أسر في الداخل يقتطع من طعامها في سبيل إغناء الإنتهازيين"، هذه هي الحقيقة يا سادة..

- بوعيدة المسكينة نحترمها و نعذرها حين تفادت قول :" الجزائر الشقيقة"، لأن ما تفعله الآن الطّغمة العسكرية الجزائرية يضرب مصالح دول المغرب العربي برمّتها، فهل هذه أخوة؟! و نحن نحترم حق الجوار فهل احترمته الجزائر؟

2- الحل:

- تنقية البيت المغربي من الذين يسبون الملة و يأكلون الغلّة؛

- تقوية ملف الصحراء المغربية يبدأ بمطالبت المغرب باسترجاع الأراضي المغربية التي فوتها "الاستدمار" الفرنسي حين كان يعتبر الجزائر"الدّوزيام فرنسيسْ"؛

- مباشرة المشاريع التنموية بالمناطق الصحراوية و تشجيع سكان الداخل نحو الهجرة الجماعية، و ذلك بتحفيزات الشباب المغربي من أجل البناء بتوفير الشغل و المال و التسهيلات الاستثمارية.

هذا هو الحل الذي سيقض مضجع العسكر الجزائري و معهم مرتزقة "البول زا ريو".
16 - Hicham De Canada الأربعاء 29 أبريل 2015 - 19:15
Je partage le meme avis que de celui du deuxieme commentaire. C'est un commentaire tres profond de nature et qui revele une intelligence tres Sharp quand il s'agit de la defense des interets nationaux.
17 - آيت حسن/الداخلة الأربعاء 29 أبريل 2015 - 19:47
امباركة بوعيدة نقطة استفهام؟؟؟؟..لماذا أولا أنها لا تتواصل أكثر مع الرعايا الصحراويين..ولم تتعمق أثناء كلمتها بالدفاع بقوة عن قضية الصحراء خاصة في المقابلة التلفزية القناة الأولى مثلا..الضحك فقط..ونحن لسنا في ميدان الضحك..يجب البحث حالا بمن له كفاءات عالية وتجربة عالية خاصة فيماهو دبلوماسي وسياسي و خاصة مسألة الصحراء .والسؤال نفسه موجه للحكومة المعول عليها..فليست الشهادات أو الدبلومات هي الهدف لاختيار من يكون دبلوماسيا لكن التجربة والحنكة والكلمة المكناسبة نمودجا الوزير السابق الطيب الفاسي الفهري ..بنعيسى..وغيرهم..نحن الآن في مباراة قاسية مع العدو ..ويجب التافتح إعلاميا وتعدد البرلامج الإعلامية المهمة وعقد لقاءات مكثفة..لا أن تبقى التنقلات بين الدول هنا وهناك وبدون فائدة فالمهمة التي يجب تحقيقها هي تحقيق المبادرة المغربية الحكم الذاتي للأقاليم الصحراوية تحت السيادة المغربية في ظل أمير البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله...وليس هذا سب أو شتم في حق الوزيرة المنتدبة لكن يجب التغيير بطاقات واعية أكثر بقضية الصحراء المغربية ويمكن إسنادها بمهام أخرى داخل الإدارات المغربية
18 - Mouss الأربعاء 29 أبريل 2015 - 20:54
L'algérie n'a pas de politique claire est définie, tout est livré en brut dans du papier journal par des politiciens formés dans les cafés de Bab-el-oued. Pourtant, les hommes politiques algériens de compétences remarquables ne manquent pas, mais ils ne sont pas d'accord avec le groupe mafieux de la caserne d'Ali Baba qui n'admet à la gouvernance du pays que les handicapés mentaux et physiques, car faciles à manipuler. Ils impressionnent les petits pays africains et Sud-américains en leur montrant sur une carte la superficie de l'Algérie, tout en omettant de leur signaler que quatre cinquième du territoire est désertique et qu'une des ses rivières prend sa source au Maroc, si elle est détournée vers sa terre mère, les Algériens ne mangeraient plus de patates, déjà au prix du caviar. Le Maroc n'a pas de pétrole mais il a les idées. Vive le Maroc prospère, vive les Mrârka travailleurs, vire nôtre Roi intelligent et prévoyant, vive nôtre unité nationale et territoriale indéfectible.
19 - Badr, San Fransico الأربعاء 29 أبريل 2015 - 22:14
Je partage aussi la meme idee de Hicham De Canada. Meme si il a commis une erreur en voulant dire,"...defense des interets national" au lieu des interets nationaux. Tout de meme on a bien recu ton message Hicham. Je suis de votre cote.
20 - bazouka الأربعاء 29 أبريل 2015 - 23:03
merci dieu que le probleme de sahara et regle,et le sahara devien marocaine 100%.
grace a sa majeste et a bouida.
maintenant il faut regle l affaire de sebta et melilia
21 - elhaourani الجمعة 01 ماي 2015 - 01:09
ابوعيدة نموذج للشباب الذي سيصمد في وجه الجزائر و مرتزقتها خلال الاربعين سنة المقبلة .
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال