24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  2. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  3. أول غينية تُناقش "الدكتوراه الإسلامية" بالمغرب‎ (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | كريستوف يكتشف المغرب

كريستوف يكتشف المغرب

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - moha.it السبت 02 ماي 2015 - 00:42
un bravo journaliste......bon courage
2 - le maroc de 2015-misere السبت 02 ماي 2015 - 01:20
..quand j'ai vu l'aracheur des dents, ce dentiste des ce peuple pauvre marginalisé et mort vivant dans ce maroc ..je me demande comment nos responsables pensent que le maroc est un pays developpé ...et pourquoi ils ont meme importé des pauvres mesirables africains en pensant qu'ils leur offrent une belle vie alors que meme les marocains n'en ont pas,...et comment ces responsables font des reunions pour offrir le droit de la sante et habitation et education aux africains illégaux , pour avoir riiida des européens...alors qu'ils s'en fou de ces marocains marginalisés et ils le savent tres bien mais ils s'en fou..tant que eux vivent dans les villas et palais
3 - ahmed السبت 02 ماي 2015 - 01:26
عاد رجعت من تمازيرت وتوحشتها ارض طيبة واناسها طيبون المغاربة الاحرار هناك حيث الحياة بكل ما تحمل الكلمة من معني جو صحي غير ملوت لا ضجيج صمت رهيب لا تكسره سوى صيحات طائر من هنا او هناك وبصر يعجز عن التفريق بين السماء والارض افق لا متناهي وعندما يسدل الليل ستاره ترفع عينيك للسماء تنتضر قليلا فادا باحدى ادرع الطرق اللبني تبدو لك بكل جبروتها يضيع بصرك في نهر من النجوم يعم صمت رهيب وكل منا يردد في قرارة نفسه تباركت يا خلاق فيما خلقت ويفكر في نفس الوقت في سماء الدار البيضاء الاسود كقرن الخروب وهواءها المتعفن وضجيجها وحيطان علبنا الاسمنتية اننا بحق سجناء تركنا الحرية حيث الحرية نحن المغاربة اسمنا امازيغن يعنى الاناس الاحرار لكننا قيدنا انفسنا وفضلنا السجن على الحرية...
4 - محمد سعيد السبت 02 ماي 2015 - 03:14
لقد همشت دولة الإحتقلال سكان المناطق التي قاومت بشدة و شراسة المحتل الفرنسي، لأن دولة الإحتقلال لا تزال تنفذ قرارات أسيادها في الإليزي.تنتقم نيابة عن فرنسا التي فقدت خيرة رجالها في هذه الربوع من هذا الوطن الجريح.
فما المعمول يا سادة؟؟
5 - Abde السبت 02 ماي 2015 - 05:33
Very nice adventure I liked
Very simple people
6 - tetouani السبت 02 ماي 2015 - 06:26
Un très bon documentaire, ça change beaucoup de tous ces doc poubelle faits sur le Maroc, sur Marrakech, jama3 l'fna,....ect. Comment ca été dit un bon journaliste
7 - قريميدة السبت 02 ماي 2015 - 09:01
اللهم ان هاذا لمنكر فرنسي يعرفنا على مغربنا ملاحظة انا ابن الأطلس المتوسط منذ بداية الشريط وهو يتكلم عن البربر للتفرقة فقط كعادتهم الفرنسية المميزة منذ الحماية على المغرب أقول له نحن مسلمون أسلمنا والحمد الله ونظيف الناس من جميع الأجناس إذا كانو طيبين وليس بهم خبثاء فرنسا دائماً تعود الى عادتها القديمة مع المغرب البربر العرب اذهب أيها المستكشف واستكشف أمراض البطالة والعنصرية وووووو التي ضهرت عندكم في بلادكم نحن قوم اعزنا الله بالإسلام والمغاربة كالبنيان المرصوص الدم الذي يسري في عروقنا واحد وحب المغرب قوي انشر ان كنت صادقا مع نفسك
8 - moha السبت 02 ماي 2015 - 09:18
Ils serais temps d'éduquer cette tranche de population et de les amener a la civilisation par-ce-que là c'est trop ils met insupportable de savoir qu'ils existe encore des gens dans mon Pays qui vivent hors de notre temps.
9 - hassan السبت 02 ماي 2015 - 10:12
de regarder ce reportage j invite le monsieur de l émission finghadi biya
10 - انسان تائه السبت 02 ماي 2015 - 10:16
يا حسرتاه،
نتعجب من ربورتاجات لصحفيين خارج الوطن تنبهر بها .
11 - khalid Germany السبت 02 ماي 2015 - 11:11
انضرو كيف يعامله الامازيغبامن وامان لو كان عند العرب الدواعش واخواتها لاحرقوه او ذبحوه باسم الدين وقالو كافر يجب ان يقتل تعلمو يا عربان ان تتعايشو وتتسامحو مع من يختلف عنكم في الدين واللغة والتقافة فانتم تشكلون فقط % 20من المسلمين
12 - moha السبت 02 ماي 2015 - 12:38
le maroc à 2 vitesses un maroc du tram du tgv et le plus grand pont d'afrique des statup des technologies nouvelles et le maroc profond qui lutte contre l'exclusion la misère le climat rude et froid l'analphabétisme et quand on voit le nombre de parti qui se précipitent pour etre devant la caméra pour ne rien dire ne rien faire juste là pour les délégations étrangères les media les fetes les rassemblements j'ai vraiment la rage
13 - يوسف السبت 02 ماي 2015 - 13:07
ربورتاج في المستوى كريستوف انسان خلوق و الرحل كرماء و حكماء. بعض الناس لا يفهمون ان هؤلاء الرحل يحبون حياتهم هاته لماذا نريد ان ندخلهم عنوة في نمط عيشنا و اي نمط ثلوت, ضجيج, امراض,... و لكن يمكن للدولة ان تساعدهم مع احترام عاداتهم كان توفر لهم اماكن للرعي تتوفر على بعض التجهيزات بيوت, ماء ... فالدولة يجب ان تفكر في جميع المواطنين
14 - كريم السبت 02 ماي 2015 - 14:07
رغم أن الظروف صعبة والحياة بائسة، إلا أنها تصنع رجالا وليس مخنثين، أفضل العيش مثلهم مع بعض التعديلات، لقد سئمت حياة المدن والنفاق، لو أن الدولة فقط تدخلت بإنشاء نقط ماء صحية و بناء استراحات بسيطة على طول طريق تنقل هؤلاء الرحل ومدارس قريبة منها حتى ينال أبناءهم بعض التعليم ومستشفيات متنقلة يكون بها أطباء متطوعون خصوصا المتقاعدون منهم، تم أن وجود مقتلعي الأسنان مرده عدم وجود أطباء أسنان في هاته النواحي، تم بالله عليكم!؟ من من هؤلاء يستطيع أن يدفع 300 درهم لاقتلاع ضرس في حين لا يكلف مقتلع الأسنان سوى 10 دراهم بالسوق
15 - Mostafa Amazighi السبت 02 ماي 2015 - 17:12
Great work Christopher. My greetings to the brave nomades; real people of my beautiful Morocco. I admire your work Chris, and I admire ba baha and his beautiful family.

Merci
16 - طاهر السبت 02 ماي 2015 - 17:19
جزء بسيط من مميزات العالم الرابع...(قالع الاسنان مع المشوي و الذبان)
وهل لشكر او شباط يقدرون على فعل الاحسن.???.ام فقط بلا....بلا.
17 - الوجدي السبت 02 ماي 2015 - 17:33
البنت تريد خاتم من ذهب اريد تفسير هذا السلوك
18 - ضد شباط السبت 02 ماي 2015 - 17:51
متفق مع رقم 14 - يوسف ورقم 15 وهذا هو الصح خاص غير العناية وان تتوفر لهم المساعدات والاشياء اللازمة مثل الماء وطرق كي يمكنهم شراء لوازمهم, اما الكلام عن الطبيعة انها خلابة وجميلة على طبيعة المدن الملوثة والصداع وكثرة السيارات والحواث المميتة
19 - Freee السبت 02 ماي 2015 - 19:29
Tel est le berbère genereux Pret a donner tout pour ça liberté....même dans sa misère on l'a jamais laisser tranquille ...et pourtant il est chez lui depuis des millions d années ....
20 - saida السبت 02 ماي 2015 - 20:17
merci cristoph والله نحن لا نعلم الكثير عن بلدنا وابناء بلدنا تحية لرحلنا القنوعين البسطاء
21 - يونس الدوحة السبت 02 ماي 2015 - 20:23
أحسن ربورتاج شفتو. كريستوف إنسان محترم يعامل الناس سواسية شوفو كيف احتارم الرحل فتقاليدهم عاش وكلا الأكل تاعهم ونعس فراشهم بلا تكبر ولا احتقار ليهم ياريت لو كانو ناس تاوعنا ما ايكول ليهم حتى السلام تاع الله براڤو كريستوف نتمنى نتلاقاك باش نحيك على الانسانية لكنفتاقدوها حنا المسلمين بعضياتنا.
22 - hyppocrisie السبت 02 ماي 2015 - 20:46
إلى المخبرات الفرنسية التى تعيش في المملكة الشريفة، لمذا تسبّون المغاربة تارةً الأمازيغ وتارة العرب وأنتم تعيشون معهم في أمنٍ وأمان .هذا شيئ غيرمقبول .لأنّ وثيقة الضهير البربري التي أتى بها أجدادكم إلى المملكة غير قابلة لتطبيق .إنسوا هذا الأمر فهو مستحيل لأن المغاربة انصهروا وأصبحوا كثلة واحدةً توحّدها كلمة لا إلاه إلا الله محمّد رسول الله منذ قرونٍ خلت .مفهوم؟.إلى التعليق رقم12
23 - nazha canada السبت 02 ماي 2015 - 21:32
مهمتش علاش مخليين البراني مجمع مع بنتهم مفهمتش علاش كتقوليه جيب لي الخاتم ديال الذهب لأن الفيديو لم يبين كل ماوقع خلال 13 يوما، هل كان كريستوفر يتغزل بالبنت لأنه في بعض اللقطات ينظر إليها بإعجاب وهي كذلك......
هل كريستوف سيرجع مرة أخرى لوحده بالخاتم أم سيأتي مع زوجته؟
24 - MEKNASSI السبت 02 ماي 2015 - 23:46
يجب على البرلمان ان يصادق على ميزانية خاصة للرحل لمساعدة هؤلاء الناس وارسال معلمين ومعلمات متطوعات ومتطوعون ذوي اخلاق جد حسنة لتعليمهم تحت الخيام لاحترام نمط عيشهم ,وجعل مقرر سهل خاص للرحل يعتمد بالاساس على الرياضيات وتعلم اللغات حيث يومين في الاسبوع هي جد كافية لتعلم مايكفي لمسايرة العصر.
ان هذا النمط من الحياة لجد صالح لمرضى لاكتئاب ومن يعانون بعدم الثقة بالنفس, اذ يجب على الدولة ان تستفيد من هذا القطاع بالتفاق مع الرحل المعنيين بالامر.
25 - FILALI الأحد 03 ماي 2015 - 03:29
قد تكون المظاهر خداعة بحكم دراستي مع بعض ابناء هده الناطق فهم يتميزو بدكاء حاد إناتا ودكورا٠لكن الفرص لا تعطى للجميع٠
26 - abderrahim الأحد 03 ماي 2015 - 04:29
هذا الصحفي الاجنبي قام بعمل جبار,بحيث عرى عن الحقيقة التي نتجالها....
وما العمل بعد يا ترى امام هذا الواقع المزري.......
فقليل من العناية باالقرى و البوادي.....انهم مواطنون بسطاء طيبون,,,,وبدون نفاق......
مرة اخرى احيي هذا الصحفي على هذا العمل الذي عجز صحافيونا على انجازه...
انجاز صحفي فيه اشم رائحة الضحك و التهكم والسخرية................
واقع حقيقي من انجاز صحفي معتوه اجنبي يمزج الضحك والتهكم والسخرية في ان واحد----- لكن يبقى واقعا حقيقيا مرا......................
27 - Morabite الأحد 03 ماي 2015 - 12:25
Pourquoi autoriser ces gens de tourner ce genre de reportage? C'est dépassé tout cela. Il arrive avec un complexe de supériorité, un commentaire qui pue un relent de colonialisme, oui c'est héréditaire, il faut le savoir. Q'u'il aille faire un reportage sur les foyers de SDF en France ou dans les banlieus parisiennes. Décidément, ce n'est pas lui qu'il faut blâmer, mais ceux qui lui ont permis de faire cela. "L'anthropologue amateur" vient juste tourner des images pour satisfaire les fantasmes de l'inconscient occidental en crise morale profonde. La richesse ne se réduit pas à la richesse matérielle. Il tente de montrer les gens comme des sauvages qui voit un blanc pour la première fois. Il ya tout dans ce reportage sauf le respect du marocain.Après on se plaint des pédophiles . Pour ma part, je préfère Amodou.
28 - مغربي الأحد 03 ماي 2015 - 13:30
شكرا هسبرس اناس بسطاء ولكن طيبون وسعداء رغم ظروفهم الصعبة والبسمة لاتفارقهم واشكر هسبرس لانها اراحتنا من السياسيين والوجوه العابسة والقلوب القاسية
29 - mohamed boudaoud الثلاثاء 12 ماي 2015 - 01:59
un excelent reportage christoph,vraiment on vs salut,on vs remercier d'avoir dévoilé un monde parfaitement négligé et marginalisé
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

التعليقات مغلقة على هذا المقال