24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

1.50

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الوالي يبكي والدته‎

الوالي يبكي والدته‎

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - zaidi الجمعة 08 ماي 2015 - 09:25
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : أم متواضعة ،بيتها عرف باإكرام الضيف لها قلب كبيرتسأل عن حالك وتدعو لك بالخير.أدكرها حين د خلت بيتها مع إبنها رضوان،أظن سنة1997 حيت كنا ندرس معا في المحيط.دخلنا بيتها بالعكاري و جلسنا مع الوالد على مائدة الشاي وكانت هي بجانبنا تعجن بيديها في القصعة المغربية متناولة أطراف الحديث معنا .تحية لها ولأولادها ولكل أمهات المسلمين.
2 - أحمد محمد الجمعة 08 ماي 2015 - 10:09
لقد اهتم الإسلام العظيم بالأم وأعطاها حقا أكبر، وذلك لما تقدمه من تضحيات أكثر ، فالأم هي التي يقع عليها وحدها عبئ الحمل والوضع والإرضاع ، وما يرافقهما من معاناة وآلام، حيث يبقى الطفل في بطنها ٩ أشهر في مرحلة الحمل، يتغذى من غذائها،ويقر مطمئنا على حساب راحتها وصحتها، ثم تأتي مرحلة الوضع الذي لايعرف مقدار الألم فيه إلا الأم، حيث تكون حياتها مهددة بالخطر، ويوصي بها الله تعالى( و وصينا الإسان بوالِديْه، حملته أمُّهُ وَهْناً على وهْنٍ و فِصالُهُ في عامين..)‹لقمان ـ ١٤›. وقال الرسول‹ص›، الجنة
تحت أقدام الأمهات..وفي المثل الدارجي المغربي، اللّي ابْغى الدنيا تعطيه قيمة،إتْهَلاَّ في المِّيمة!...
3 - monir الجمعة 08 ماي 2015 - 10:38
اللهم بارك لام رشيد في عمرها واولادها واغفر لامي ورحمها واعفو عنها واسكنها فسيح جنانك امين
4 - غاندي ولد فاطنة الجمعة 08 ماي 2015 - 13:09
تمتعوا بامهاتكم في الحياة.الأم حياة رحمة تضحيات بلا مقابل ولا تذمر.اللهم لا تحرمنا رضاهن مهما اعطينا لن نوفي صرخة من صرخاتهن أثناء الولادة.تحياتي لكل أم احبهن كلهن ونتمنى لهن الجنة.
5 - maaroufi الجمعة 08 ماي 2015 - 13:37
تحية إجلال وتقدير إلى كل أمهات المسلمين....الأم منبع الحب والعطف والحنان..هي روضة من رياض الجنة ..حضن دافئ ..فاﻷم قلعة وأنت في بطنها ..حصن منيع وأنت رضيع بين دراعيها..خادمة وأنت طفل شقي...مربية ومسيرة و موجهة وأنت شاب مراهق...سند ودعوات بالخير و الرضى وأنت فتى طموح تشق درب الحياة...فناء وشمعة تحترق لتنير لك الطريق وأنت زوج بعد لا تعرف الطريق ..صمت ومعانات بحب و زوجتك تشتكيها لك...تعاتبها ..فلا تغضب منك ..تلومها فتدعو لك بالرضى...تترك البيت لتفارق الحضن اﻷبدي .تقسو.. تثور ..فتنتظر عودتك..آ آ آ آ آ آ ه ثم آه....كم أنت عظيييمة يا أغلى وأرق وأجمل وأحب الناس....برضاك يا غالية نشق مشوار الحياة...بدعواتك تفتح لنا الأبواب...بسهرك وتعبك وفنائك صرنا لما نحن عليه ..لن نوفيك حقك مهما فعلنا فالحق وحده تعالى هو من أنصفك حين جعل الجنة - مطمع العباد والزهاد الأولياء - تحت قدميك......أحبك أمي
6 - Driss Canada الجمعة 08 ماي 2015 - 14:28
تحية الى الأخ الوالي رشيد والى كل من يعطف على والديه. فصراحة نعم الممثل ونعم الأخلاق ونعم التعامل يتصف بهم هدا الممثل القدير اخونا رشيد الوالي. لانه رغم نجوميته التي تجعل من البعض يستعلون وكانهم ولدوا والمعلقة الذهبية في افواههم حيث يتنكرون لماضيهم بمحاسنه ومساوءه. لكن اخونا رشيد الوالي بقي متشبثا بذكرياته الى ماضيه رغم قساوة الحياة عليه وهدا دليل على صدق ومصداقية الرجل. فتحية اخوية مرة اخرى لهدا الفنان. ووفقه الله لما يصبو اليه.
7 - fouadi الجمعة 08 ماي 2015 - 14:32
كنت اسمع لمقطع الفيديو وأناابكي لأن الكلمات جد مؤثرة و بكل صراحة لا يمكن لأي شخص ان يعوض خنان وتضحية الأم وبما انني جد حزين على فراق الأب وتركه لخمسة اطفال لأم مغلوبة عن امرها ومع ذلك كافحت وربت وجعلت منا خير خلف لخير سلف ومن منبركم اقف وقفة اجلال لكل ام ضحت من اجل فلذات اكبادها ونسأل الله ان يطيل عمر كل ام وان يرحم كل من توفيت
8 - Amal الجمعة 08 ماي 2015 - 16:46
Un grand bonjour à Rachid, un grand acteur avec un grand cœur .
9 - سمر الجمعة 08 ماي 2015 - 16:51
سير السي رشيد الله يرضى عليك.دموعك هذه تدل على ان بين اضلعك قلبا رقيقا جدا وحبا وشغفا بوالديك.بكيت لبكاءك لانني احب امي وابي حبا جما واحمد الله تعالى ان رزقني برهما.لكنني للاسف لا اراهما الا مرة في السنة.بر الوالدين اعظم فضل يرزق به الانسان بعد توحيد الله تعالى وشكره.
اذكر انني كنت احدث تلامذتي عن بر الوالدين فتاثرت كثيرا لدرجة البكاء فبكى كثيرون منهم في دهشة لما راوا من استاذتهم.
10 - mohamed الجمعة 08 ماي 2015 - 18:04
تحية الى الأخ الوالي رشيد والى كل من يعطف على والديه. فصراحة نعم الممثل ونعم الأخلاق ونعم التعامل
11 - nourry london الجمعة 08 ماي 2015 - 19:47
بسم الله الرحمان الرحيم
قال تعالى : ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون .الاية
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال له رجل : من أبر ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أبوك
تضحيات الام لاتعد ولا تحصى وام رشيد الوالي خير مثال على معانات الام عند مرض الابناء وتربيتهم والحفاظ على الاسرة وواجب علينا الدعاء الصالح للوالدين والاعتناء بهما باستمرار وعدم اهمالهم
تحية للاخ رشيد الوالي ودمت دائما متالقا وخير مثال للمغاربة شكرا هسبريس
12 - عبد اللطيف الجمعة 08 ماي 2015 - 22:13
قال أدولف هتلر: يظل الرجل طفلا حتى تموت أمه فاذا ماتت شاخ فجأة.
13 - said الجمعة 08 ماي 2015 - 22:59
الجنة تحت اقدام الامهات ؛ الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق ؛ وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسان
14 - مهاجره السبت 09 ماي 2015 - 00:04
اللهم أطل عمر كل الأمهات و ارحم أمي الحبيبه ٠ لطالما راودني حلم و أنا صغيره أن أشتري سياره و تكون أمي جالسه إلى جانبي،كان أحلى حلم أتمناه في حياتي٠هيهات أن يكون قد تحقق٠ماتت أمي بحصرتها مظلومه و مقهوره و أنا لازلت بأولى سنوات الجامعه٠تخرجت واشتغلت و كبرت و اشتريت سياره لكن أمي لم تعد هنا لتركب إلى جانبي ليتحقق حلمي٠
15 - sahraoui marroquí del Andaluz السبت 09 ماي 2015 - 01:40
مرضي الوالدين! اللهم أطل في عمر والدينا اللهم بارك لنا فيهم! وارحم جميع أمهات وابائ المسلمين
16 - لمياء المسفيوي السبت 09 ماي 2015 - 02:20
هدا ليس بالغريب على فنان محترم و عظيم رشيد الوالي فعلا فكلامه صادق يلمس القلب وهو فعلا مرضي الوالدين وانسان متواضع شعبي لنخاع تحية حب واحترام لك ايها المبدع
17 - ahmed السبت 09 ماي 2015 - 10:07
من اعضم الطاعات بعد توحيد الله عز وجل بر الوالدين والاحسان اليهما والدعاء لهما احياء واموات
18 - anis السبت 09 ماي 2015 - 12:20
لقد قمت بإيقاد نار بداخلي جراء عقدة اللتي أعاني منها !!!!!
يوم إمتحان الباكالوريا توجهت لفراش أمي وهي جد مريضة بالمرض الخبيت، وقلت لها : "أمي أنا ذاهب لإمتحان الرياضيات " فقالت لي :"الله يعاونك أوليدي" فتوجهت إلى مقر الإمتحان على الساعة 7:30، وعند عودتى على الساعة 12 زوالا وجدتها في كفن!!!!!! منذ ذالك الحين أصابتني ما تشبه عقدة وفاة أمي!!!! فأبالغ دائما في البكاء كلما توفيت أم أحد الأشخاص أو أصدقائي.....( لكن المعجزة أنني نجحت في إمتحان الباكالوريا الذي صبرني الله على حضور جميع مواده بصبر إلى أن ٱنتهيت الإمتحان الأخير 'كان هو مادة الإنجليزية" وحينها أغمي علي بالمرة وجاءت سيارة الإسعاف فحملتني من حجرة الإمتحان..... ومنذ ذالك الحين(1997) وأنا أعاني من عقدة وفاة أمي لأنني كنت دائما بجانبها بالفراش ، ولأن القدر ٱستغل غيابي كي تسلم نفسها لباريها.... وأنا الآن متزوج وأب لطفلة و آلحمد لله ، ولا زلت أعاني من هذه العقدة
19 - lin السبت 09 ماي 2015 - 14:30
nos meres font partie d une generation malheureusement en voie de disparition,car les meres d aujourd hui je suis desole ne meritent pas tout a fait le respect que les meres davant
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

التعليقات مغلقة على هذا المقال