24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | عن "الكريساج" بالقصر الكبير

عن "الكريساج" بالقصر الكبير

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - محمد الخميس 21 ماي 2015 - 02:36
لا حياة ولا استقرار بدون امن ، فظاهرة السرقة بواضحة النهار في بعض المدن المغربية اصبحت شائعة . ولا علاقة لها بالبطالة بل بقلة التربية وضعف العقاب .
2 - العكس صحيح الخميس 21 ماي 2015 - 02:44
تشهد عمالة سيدي افني مخزن كثير جدا لدرجة أنه هو الموجود في المدينة مع العلم أن الساكنة قليلة 17000 وأنها لايوجد فيها عنف ولاكريساج وسبب كثافة المخزن فيها هو أن الساكنة الباعمرانية تحارب القمع والتهميش بالاحتجاجات السلمية ولاتقبل أن تنحني الرأس ولن تفقد هويتها الأمازيغية والحسانية وايت باعمران معروفة مند القدم بحضارتها وحروبها لماذا لايرسل هاذ المخزن إلى الأماكن التي يجب أن تكون فيه مع العلم ان ايت باعمران مخلصة للعرش وسكانها أسرة واحدة وإنسانين انشر وشكرا
3 - Driss Canada الخميس 21 ماي 2015 - 04:23
ايوا ان أنتم أحسستم بالامن فدلك لايصب في الجهة الاخرى ممن يريدون ان تعم الفوضى ودلك ليحس المواطن داءما بعدم الامن حتى لايفكر في اشياء اخرى والفاهم يفهم.
4 - HASSAN ESPAGNE الخميس 21 ماي 2015 - 08:30
لا اكاد اصدق ان لا احد يقدر ان يتكلم مع شمكار في الشارع او جنب العمل او جنب البيت.

بنتي دو الاربع سنوات طلبت مني اشرح لها ماد يضع على انفه ?

في اسبانيا الحلال فيها شرب الخمر يمنع القانون انك تشربه في الشارع ولو جنب الحانة وفي نفس الحانة يمنع التدخين ويخرج من يريد ان يدخن و لا يشرب في الشارع.
ومن الممكن اتصال بالشرطة في حالة رايت سكر علني : يغرموه ماديا

اتدكر و انا عريس قال لي سكران و شمكار اليللا.....صادقة ليك ا خويا

هدا ارهاب صوتى و لفضي و مضهري و معنوي

شكرا هسبرس : صوتي في بلادي الحبيبة
5 - aggram الخميس 21 ماي 2015 - 09:04
salma tous le monde est responsable de cette situation;les famille ;l etat;la justice bref dans tous les pays arabomusulmans sa se passe comme ca car ils sont des musulmans que dans la pratique mais dans la foi ya rien du tou;et alor vous attendez quoi du bon dieu?
6 - sara الخميس 21 ماي 2015 - 10:46
في مدينة أغادير ظاهرة السرقة منتشرة ليلا ونهارا.كامرأة،أخاف الخروج وحدي،كل الرجال يسمحون لأنفسهم بالتحرش بك،أو سرقتك والناس تتفرج عليك.أما الأمن،فهو منعدم في الأحياء.إذا سرقت حقيبتك،فحتى لو اشتكيت للأمن،فأغراضك لن ترجع لك،أما السارق فيجب أن تبحثي عنه أنت بنفسك،وإن وجدته،تذهبين للشرطة من أجل أن يحضروه للمخفر.أرجو من الجمعيات النسائية أن تتحرك للشكاية للممثلين السياسيين ولقائد الأمن في هذه المدينة.
7 - kamal الخميس 21 ماي 2015 - 12:18
انا ابن المدينة. واعتقد ان القصر الكبير خارجة عن تغطية وزارة الداخلية ولا ادري من يسيرها. الامن جد ضعيف ومضاهر الانفلات واضحة جدا ارجو ان تقوم الدولة بواجبها نحو مدينتنا وشكرا
8 - رجاوي في الغربة الخميس 21 ماي 2015 - 13:27
نوعية هدا الگريساج يمكن القضاء عليه في فترة وجيزة ولكن مادا عن الگريساج الأكبر والأخطر الدي يتعرض اليه المواطنون المغاربة من طرف المسؤولين الكبار عن اهم القطاعات الحيوية والمدرة بالملايير من الدراهم الى خزينة الدولة من يمكن إنقادنا من هدا الگريساج الكبير والخطير
9 - habiboss الخميس 21 ماي 2015 - 15:22
اجيو لسلا وتشوفو الكريساج ديال بصاح
10 - maghrebi الخميس 21 ماي 2015 - 16:27
الكل يجعم من طنجة للكويرة بأن الأمن في المغرب جد ضعيف وفيه خصاص كبيير جدا ولا توجد هناك لا حرفية ولا مسؤولية ولا يتحرك إلا في قضايا التي تصبح رأي عام وفي إطار ردة الفعل فقط أما إحترافية الشرطة في إستباق الجريمة والقضاء على أسبابها فهي منعدمة نرى اللصوص وقطاع الطرق في وسط الشوارع والمدن وبالنهار يعربدون ولا من يردعهم وماشهادة المواطنين لخير دليل وأظن والله أعلم أنه هناك أمر خلف الكواليس الذي سبب في إنتشار هدا الإجرام
11 - محمد ض. الخميس 21 ماي 2015 - 17:33
أنا ابن مدينة القصر الكبير : أقول باختصار شديد، إن المدينة محتاجة جدا لزيارة جلالة الملك نصره الله للوقوف على حقائق مزرية .
12 - anass الخميس 21 ماي 2015 - 18:42
هذا المشكل سببه الرئيسي المخدرات و سوء التربية لان الفقر لم و لن يكن ابدا سببا في الانحراف اختلالات كبيرة يشهدها مجتمعاتنا العربية اختلالات في القيم لانه لو كانت لدينا قيم اسلامية و تشبت بمبادئ سامية ما كان هناك ضرورة للبوليس اصلا
13 - طنجيس الخميس 21 ماي 2015 - 18:54
استغرب كثيرا عندما اتامل تاريخ مدينة القصر الكبير وما تعانيه من تهميش على كل الاصعدة, واتاسف على تملص بعض القصريين من الانتماء اليها .
كيف وهي الساحة التي مرت منها معركة الملوك الثلاثة (واد المخازن)?
كيف وهي التي انجبت في المجال الفني المايسترو عبد السلام عامر?.
موقعها الجغرافي لا يحتاج الى استثمارات بالملايير لان طبيعتها الفلاحية والتجارية اذا هيكلت يمكن ان تضر اموال طائلة على المنطقة برمتها .
فعندما ارادوا التخلص منها عزلوها بطريق جانبية على المدينة وتركوا لها خط السكة الحديدي للقطار يزهق الارواح ....
ولتفادي كل الماسي الاجتماعية, على الدولة ان تنظر لهذه المدينة كونها مهمة ولازالت في المنطقة الشمالية من المملكة.والله لن تندمون!!!!!.
14 - mojrime الخميس 21 ماي 2015 - 20:02
الكريساج او اي اجرام كيف مكان نوعه سببه التناقض والفوارق الاجتماعية والحكرة وتبييض اموال المخدرات واموال الاجرام بكل انواعه .الهروين والكوكيين والكراك موجود في سبتة ومليلية وطنجة وتطوان والقصر الكبير كانت هي الحدود للحماية الاسبانية لبذ من هذا المرض ان يصيل اليها.
15 - قصرارية الخميس 21 ماي 2015 - 20:14
بسم الله الرحمان الرحيم،
مسألة الكريساج في مدينة القصر الكبير أصبحت ظاهرة عادية و الحديث عن الشفرة و الموس ووووو.... أصبح لغة للكبار و الصغار اللذين أصبحوا يمارسونه في ألعابهم، أما رؤية شخص يعتدى عليه أيا كان سنه أو جنسه حتى الأماكن الأكثر رواجا و في وضوح النهار أصبح منظرا معتادا لا أحد يغير ساكنا و لا منكرا، أصبحنا نسمع مثلا : "كان كالس فالقهوة حتى جالو فلان أمعاه عصابة قدام الناس اللسين فالقهوة في قلب المدينة أو بدات الدبزة أ الدم أ مدخل حتى واحد لا الساكنة و لا الأمن ، أما جمهور المقهى و كأنهم أمام فلم هندي" و الله أصبحنا نخاف ليلا و نهارا متسلحين فقط بالدعاء و الايات البينات، "الله الاقينا مع محسن منا " عبارة افتقدناها الآن ،اللهم أصلح من شأن شبابنا.
16 - lahcen الخميس 21 ماي 2015 - 21:48
La première intervention est exemplaire. Un regard et une analyse très posée et très pertinente.
17 - mr_ah الخميس 21 ماي 2015 - 22:43
إلى صاحب تعليق driss de canada الفاهم فهم من زمان ..راه المواطن عارف معنى نعمة الأمن وإذا المسؤولين.. باغين يلعبوا مع المواطنين هاذ اللعبة فليعموا أنهم خاسرين ولو بعد حين ..حيث سيكون قد فات الأوان ..وظهر أمثال روبن هود (ناس دير شرعها بيدها)..وهلم جرا ..إذ لامحالة سينقلب السحر على الساحر....كنبغيوا بلادنا غير ديروا خدمتكم الله يرضى عليكم باش نبغيوها أكثر..
18 - المختار الرابيدو الخميس 21 ماي 2015 - 23:29
اللهم احفظ اصدقاءي الاء عزاء س محمد امان الله ورشيدة وحياة ومليكة واهلهم الطيبين اامين
19 - يوسف الخميس 21 ماي 2015 - 23:33
المغرب دولة لا يمكنها أن تكون مستقرة بدون أمن، وأعني أﻷمن على قياس المغاربة لا اﻷمن العمول به في الدول المتقدمة، اﻷمن على الطريقة البصرية، أعني طريقة المرحوم إدريس البصري رحمه الله. لا ننسى ان مفهوم "السيبة " هو مفهوم مغربي، وبدون أمن يتحول المغرب الى ما يشبه أمريكا قبل إستقلالها.
20 - حميد الجمعة 22 ماي 2015 - 00:21
الكريساج أوالإغتصاب أوالإعتداء٠٠ كل هذه الظواهر كانت موجودة أيام زمان، ولكنها كانت عبارة عن حالات نادرة وجد معزولة، لأنه في ذلك الزمان كانت أدنى صيحة أو إستنجاد من طرف الضحية، يهب كل رجال القبيلة أو الدوار بالعصي والسيوف والمناجل٠٠لإنقاذه من الخطر أما الجاني فعقابه ليس أقل من القتل أو الجلد أو التعذيب أمام الناس حتى يكون عبرة ومثلا لغيره، بالمناسبة تحضرني قصة أحد علماء الدين كان مسافرا فنزل بأحد الأبار ليروي عطشه، فإلتقى هناك بأحد نساء القرية، فسألته المرأة عن شأنه، فأخبرها أنه فقيه وعالم دين، فقالت له تلك المرأة، هل تعرف أنه بإمكاني أن أميتك ثم أحييك بعد ذلك، فأخبرها ذلك الفقيه أن هذا مستحيل و أن الله وحده هو الذي يحيي ويميت، فقالت له المرأة سأبرهن لك الأن، فصاحت صيحة مدوية، خرج على إثرها كل رجال القرية بالسيوف والسكاكين والمناجل والسواطير٠٠، فأدرك ذلك الفقيه أنه ميت لا محالة، فقالت له المرأة إرمي نفسك حالا في البئر، ففعل ذلك الرجل، فلما وصل رجال القرية، أخبرتهم أن رجلا وقع بالبئر لهذا السبب صاحت، فقام أهل لقرية بإنقاذه وإخراجه من البئر
21 - usuf الجمعة 22 ماي 2015 - 05:49
مشكلة انعدام الامن يشترك فيها الجميع ،واكبر مصيبة ابتلي بها المغرب هي عقوق الانسان وليس حقوق الانسان المجرم هو من له الحق في هذه المنظومة .يقول المثل من امن العقوبة اساء الادب المجرم اصبح امنا في هذا البلد والكل خائفون حتى رجال الامن يخافون على انفسهم .المجتمعات الحقوقية بالمغرب تتعاطف مع المجرم والقضاء يتساهل والسجن اصبح اوطيل خمس نجوم ،السجين يلقى الرعاية والحنان في السجن ،كيما كي قوقلو الحبس هو للي برى
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال