24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | نقاش الزين اللّي فيك

نقاش الزين اللّي فيك

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - youssef de canada السبت 06 يونيو 2015 - 08:24
لم افهم لماذا كل هذه الظجة
شاهذة الفيلم مثله متل الافلام التي تعالج مواضيع مماثلة, يحتوي على مشاهد كان يمكن ازالتها من طرف الرقابة و عرض الفيلم
السؤال الذي يطرح نفسه لماذا منع الفلم ? هل تطرق لملف حساس لدرجة منعه كليا و محاربته دوليا
شخصيا بغض النظر عن المشاهد المخلة بالحياء , اجد الفيلم في المستوى, ربما ركز المخرج كثيرا على مشاهد على حساب جوهر الفيلم
اجد ان الفلم تطرق بشكل سريع, الى مواضيع الساعة, ما اغضب بعض الجهات, ( البيدوفيليا, علاقة بعض افراد المخزن بشبكات الدعارة, السياحة الجنسية, دعارة المثليين...)
انشري يا هسبريس
2 - Kinany السبت 06 يونيو 2015 - 08:25
شفت المصري عندما قال احد المتدخلين ان المرجع ليس مصر و كانك دربته بسيف. هو غيور على مصر و بما ان راتبه في ب ب س يحتم عليه ان يدفع بنا لما لا نحب فما يهمه، أنريد ان ندخل الفتنة الى بلادنا التي هي و احك من السلم في هذه الأيام اطلب الله الستر لنا و لجميع بلدان المسلمين. و اخونا المصري يدافع على ما يريد في بلاده حرية تعبير او حرية تدمير قيم و اخلاق هذا يرجع له. الله يسامحه.
3 - مواطن السبت 06 يونيو 2015 - 08:50
قرار المنع لم يكن بسبب عيون المراة المغربية والا كانوا منعوا افلام اخرى مغربية لا تختلف عن هذا الفلم ك كزانيغرا وحجاب الحب وغيرها، المنع كان اساسه الحفاض على سمعة الخليجيين لان الفيلم عرى على ما يفعلونه في المغرب بدون حسيب ولا رقيب ، والذي يجب معرفته هو حين يظبط خليجي مع مغربية يطلق سراحه في نفس الوقت الذي تسجن فيه رفيقته او رفيقاته ، وهذا الكيل بمكيالين يوضح بالملموس ان السلطات لا تهتم بمصير المراة بقدر ما يهمها مصير الخليجي محافضة على سمعته وقت رجوعه الى بلده .
4 - مغربي لا يقبل الوصاية السبت 06 يونيو 2015 - 09:51
من خلال تبريرات معارضي الفلم يتبين لك مستوى ذكائهم المحدود و منطقهم المشوه !
كما قال أغلب المشاركين ، أنا شخصيا لا يهم الفلم في حد ذاته ، ما يهمني هو ان لا تحدث وصاية علي من طرف الدول أو أي أحد و أن يتم أحترامي كشخص بالغ و مسؤول و قادر على اتخاد القرارات التي تصبه في مصلحته !
هذا هو خلاصة ما يقوله أغلبية المدافعين عن حرية التعبير !
هنا المسألة تتعلق بالأخلاق أساسا ، فمدعوا الأخلاق ( الإسلاميون ) لا يملكون غالبا الكثير من الأخلاق ، فهم يضنون أن البشر رعية كالغنم يجب أن تصاق ...
ثم يأتون بعدها ليحدثوا عن أن الدولة إسلامية كأن هناك دولاً تدخل الجنة و أخرى تدخل جهنم ...و كأن المسألة ليست شخصية و اعتقادية بحثة !!
سلام للعقلاء
5 - مغربي السبت 06 يونيو 2015 - 09:52
لا أحد يعترض على الجرأة والواقعية في طرح قضايا المجتمع والاشكال يكمن في اسلوب المعالجة انه اسلوب -في نظري- سيئ من الوجهة الفنية .لايحمل رؤية فنية ابداعية وانما باسلوب شبه توثيقي يغرق في تفاصيل الحميمية وممارسة الجنس و80 في المئة من الفلم مشاهد اباحية فعن اية معالجة فنية نتحدث؟ العمل الفني الراقي قادر على طرح اعقد المشاكل دون اثارة حسية او باسلوب اباحي.مشاهد الفلم تثير التقزز لأباحيته.للذين يتمسكون بالحرية نقول هل يجوز نشر فلم اباحي وترك الفرصة للمشاهد للحكم عليه؟الدولة من اوجب واجباتها حماية المواطن بتطبيق القانون.ورأي السيد مجاهد رأي سياسي اكثر من رأي اعلامي مستقل
6 - liamsi السبت 06 يونيو 2015 - 10:43
لو كانت لنا هوية لما احترنا أمام اتخاذ القرار الصحيح..العاهرات يقمن بما يقومون به داخل البيوت ،بيوت الدعارة و ليس على الملء بينما عيوش تجسس من داخل هذه البيوت ليفضح ما بالداخل و ما نحن نرفضه جملة و تفصيلا..الإبداع هو إيصال الفكرة بطريقة راقية ترقى بالمشاهد ..أخذ كاميرا و تصوير العاهرات في حالاتهم كما هي كان سيجلب نسبة المشاهدين بالالاف بدون سينريو و لا تجربة في السينما و لا تمثيل فقط الواقع كما هو ..هذا كله يطرح تساؤل مهم لمن يشجعون على هذا و ذاك و كل ما له علاقة بالانحلال الاخلاقي ..هل لنا هوية ؟ لا أعتقد جدورنا عربية أمازيغية إسلامية الأخلاق و الحشمة و التربية الحسنة كانت أهم ما يميزنا فتربص بنا من يريد طمس هذه القيم و بالفعل نجحوا في ذلك ...الله يكون معنا في ما هو قادم فالقادم أشد و أمر.
7 - حميد السبت 06 يونيو 2015 - 11:05
لقد شاهدت الفيلم وصدمت....وهو لايستحق افظة فيلم بل عرض ابلاحي رديئ جداجدا وصل فيه عيوش الى منتهى حدود الانحطاط فكرة واخراجا وحاول الاطالة في المشاهد الاباحية والاكثار من الكلام الساقط بشكل فاق حدود المبالغة ....هذا فضلا عن ان الفيلم مشتت ولارابط بين اجزائه....ويشجع السياحة الجنسية الرخيصة بالمغرب...اكيد نبيل عيوش ولبنى سيصفق له المثليون والسحاقيون والفاجرون ويتلقى دعما بالملايير وسيفوز بالاسكار وسيصير نجما بامتياز.
8 - مصطفى السبت 06 يونيو 2015 - 11:07
السلام عليكم ، الفيلم الذي تتحدثون عنه بالنسبة للعقل والفكر ليس فيلما يجسد الفتاة المغربية و معاناتها في الحياة المعيشية إنما هو فيلم وراؤه احداث وكواليس وسياسة يريد منه المخرج و المفسد للاخلاق العربية تدمير العرب كافة و المسلمين خاصة . بمقارنة المصريين واللبنانيين المسيح الدين قاموا بأفلام منذ القدم في كثير من الأفلام تجد معانقاة و قبل ولكن لا توجد حركات رديئة تسئ الجدل و الحذيث العام.....!!!؟؟؟حسبي الله العظيم فيكم جميعا وعلى هذه التعليقات التي جعلت من هذا الأخير همة و جدلا في المجتمع العربي بأسره !!!؟
9 - maroc'1 السبت 06 يونيو 2015 - 11:10
on se comportant ainsi on fait une publicité à ce film , l'interdire pousse les curieux à le regarder, mais le problème n'est pas le film, c'est plutôt dans ce qui se passe dans les pays arabes pas seulement au Maroc, mais au Maroc c'est particulier, tous les marocains savent que la prostitution existe et se développe de plus en plus, des cartiers entiers dans certains villes occupés par des prostitués sous les yeux de tout le monde, ce que j'ai vu par mes propres yeux dans certaines villes dépasse ce que peut montrer n'importe quel films, donc on arrête de parler de ce film et commençant un travaille de fond pour traiter ces problèmes de société, qui sont : la pauvreté et l’éducation qui mènent à la prostitution, le terrorisme et d'autres problèmes qui donne une image dégradante de ce pays qu'on aime tous
10 - khatari السبت 06 يونيو 2015 - 11:21
ces gens qui défend la liberté oublient qu'il parle du Maroc qui a une religion islamique et qui croit en Dieu et son prophète Mohamed et que les musulmans ont des principes inspirer du courant et en suite le Hadith
et pour ces gens qui défend soi disant cette liberté étrange pour les musulmans et purent les Marocaines il n'ont qu'aller votre ce film porno avec leur famille et leur amis qui les ressembles parce qu'ils sont de même éducation qui étrange du monde des musulmans que
vous punissent espèce des putes et des gaies
11 - NOURELYAQINE السبت 06 يونيو 2015 - 11:43
لاحظت ان العديد من المتدخلين لم يشاهدوا الفيلم ويتحدثون عن حرية الإبداع الفني مع العلم ان من شاهده سوف يكتشف الإبداع البورنيغرافي والإباحي وهو فيلم سينمائي بورنوغرافي وليس سينمائي
12 - حسن المودن السبت 06 يونيو 2015 - 11:46
للحديث عن هذا الفيلم لابد من طرح سؤال: من نحن؟بعبارة اخرى هل لنا هوية؟ قيم،تقافة،دين... هدان سؤلان يجب على كل من يريد ان يدلي براءيه بشأن هذا الفيلم.
الفيلم في نظري يفتقر لأبسط مقومات وميكانيزمات الفن السينيمائي، لم تبرز فيه لمحة الفلم السينيمائي الدي يعالج واقع معاش بنوع من الإرتقاء. فياحسرتى على جرأتهم!!!
من جهة اخرى، هدا لا يمكن ان نسميه بعمل ابداعي بأي حال من الأحوال وكلنا يعلم ان الفن او الإبداع هو الرقي بالمجتمع والأمة. هذا الفلم يشوه البلد ليس
الا! انه لا يعدوا ان يكون مجرد عمل انتاجي ( fond commerce)يهدف المخرج من وراءه الى تحقيق نسبة مشاهدة اكبر وقد افلح في دلك بطريقة او بأخرى فضلا عن انه تناول واقع يعيشه العالم بأسره ليس مقتصرا على المغرب فقط.
المغرب إخواني الكرام مستهدف في قيمه واخلاقه... هؤولاء يتحدتون عن حرية التعبير وهم لايعرفون مامعنى الحرية اصلا. الحرية ليست مطلقة كما يقول الاقل بلاغة منهم.
الحرية حسب مونتيسكيوا(الفرنسي) هي القيام بما تسمح به القوانين وليس القيام بما يخالف القوانين.
والسلام على من اتبع الهدى
13 - منير السبت 06 يونيو 2015 - 12:51
علينا أن نتعلم ألا نسبق الأحداث بأحكام جاهزة. الفيلم له مدة معينة يسرد خلاله المخرج بترتيب معين للأحداث قصته ورؤيته لموضوع الفيلم. رسالة الفيلم لايمكن ولايجوز تخمينها إلا بعد رؤية الفيلم كاملاً عندها فقط سنكون قد كونا فكرة شاملة عنه وعرفنا ماذا عساها تكون الرسالة بدل الاكتفاء ب"ويل للمصلين" لنحكم على السورة بأنها تنهى عن الصلاة. فاللقطات المسربة هي عبارة عن "ويل للمصلين" فلننتظر إذن الباقي الذي سيوضح لنا الموضوع كاملاً. فكم مرة رأينا أفلاما وكم فوجئنا بالرسالة القوية فقط عند نهاية الفيلم. فحتى هذه اللقطات القليلة المسربة يجدها الذوق السليم تدعو بالأحرى للإشمئزاز من عالم الدعارة لا للإرتماء في حضنه. أعتقد أنها سربت فقط من أجل الدعاية للفيلم وهذا أسلوب معروف. فمثلاً حتى الصحافة بأنواعها تلجأ لأسلوب الإثارة في عناوينها لجلب القارئ وغالباً ما نجد حتى عكس ما يرمي إليه العنوان العريض عندما نتم قراءة الموضوع. أردت من خلال هذه المداخلة أن أذكر على وجه العموم بضرورة التروي وبعد النظر وأن لا ننساق وراء الزوابع الكلامية قبل أن نتأكد ونحكم بأنفسنا في كل المواضيع المطروحة في مجتمعنا. وشكراً
14 - kati scandinavia السبت 06 يونيو 2015 - 12:52
بالفعل الفيلم اساء للمراة المغربية بالاخص لشريحة معينة من النساء المغربيات واساء للمغرب كدولة اسلامية ولكن اسيادنا الخطا ليس خطا نبيل عيوش بل خطا المركز السينمائي المغربي الذي صادق على الفيلم اما نبيل عيوش جاب فكرة من واقع معيش وصاغها بقالب فني متفتح وقال ليهم شوفو مجتمعكم اش كيوقع فيه ونضيف ماشي غير هاذ الفيلم نسيتو الزيرو ونسيتو كزا نيكرا اوا عطيتوا حرية التعبير او اتقبلوا الشوها
ولكن هذا يبين لاوجود لرقابة فينكم المسؤولين هي بالفعل الدعارة موجودة في العالم برمته دون استثناء ولكن احنا مشوهين وكملت علينا راكم غير داويين الناس ولينا نحشموا نكولوا مغربيات واش اعيباد الله وليتي كتسمع بهذا المصطلح من سياح اجانب وانت تقل طائرة اسكندنافية في اتجاه مراكش كلمة بنات المغرب حيا على مراكش حيا على اكادير ماشي عيب وحرام على السلطات المغربية و كتكولوا نبيل عيوش فعلا قد زاد الطين بلة
ولكن كلشي في هاذ الفيلم تشوه حتى السلطات تشوهات والدولة والشعب راه عيب وحرام عليكم فضحتنا وكحلت وجوهنا مانسمحوش ليكم
اونزيدكم فظيحة تانية هاذ الافلام المغربية التي تعرض في القنوات اسكندنافية واش ماشي عيب
15 - bozy السبت 06 يونيو 2015 - 12:54
après toute la plymique qu'a fait le film j'ai décidé de le regarder pour voir si ce n'est pas critiqué gratuitement . j'ai commencé le film mais au bout de 15 min j ai arrêté . c'est vraiment un film pornographique . aucune valeur artistique aucun message ou reflet de la réalité de la femme marocaine . certe la prostitution existe mais c est partout dans le monde. il auarait investit cet argent servi pour le film dans la lutte contre la prostitution il aurait sauvé la vie des 4 femes qui a fait venir pour incarné le rol . bref le maroc est parti droit vers le mur si aucun signal d'alarme n'est tiré
16 - مغربي تقدمي السبت 06 يونيو 2015 - 13:09
الخطر الحقيقي هو التحريض على القتل والارهاب باسم الدين وتكفير الاخرين والوصاية على المجتمع وادعاء الحقيقة المطلقة. اما ظاهرة المثلية والدعارة فهي توجد في جميع المجتمعات، والفرق بيننا وبين المجتمعات المتقدمة هو:حكوماتهم تبحثن عن حلول واقعية كتوفير فرص الشغل للمواطنين حتى لا تنتشر الدعارة و الاغتصاب وحكومتنا "ملهية" في هل موازين حرام ام حلال وتعمل جاهدة لاجاد اقصى العقوبات التي يجب فرضها على المثليين و العاهرات. عوض ان تفكر الحكومة في ايجاد حلول شغل للشباب و الشابات حتى يستطيعوا ان يرتبطوا في اطار علاقة محترمة. كيف تريدون الا تنتشر الدعارة و المثلية و الاغتصابات و العنوسة كثرت في مجتمعنا. الحكومات الضعيفة تبحث عن الحلول السهلة و التخلص من كل من يزعجها. سقراط أعدمته حكومته باسم الآلهة لأنه يزعجها.
العلمانية هو الحل لكي نتقدم و إلا فمصيرنا سوف يشبه افغانستان و يعم الجهل و تنتشر الخرافات عوض العلم و الفلسفة.
17 - 3anayd السبت 06 يونيو 2015 - 13:17
دعارة مخطات حتى بلاد المثلي حنا كمغاربة مغديش نسمحو ليك على هذ شوهة لي درتي لينا بغيتي دير افلام ديال لبورنو خرج ليها نيشان مديرش بنات لبلاد قنطرة
18 - يوسف الوجدي السبت 06 يونيو 2015 - 13:24
هناك رءين مختلفين :
من يتق الله فانه يندد بهدا العمل الدي وصفه الدي وصفه الله عز جلاله و يفسدون في الأرض
من يشجع نشر هادا الفلم الخليع باسم الحرية والديمقراطية ويعتبرون انفسهم مسلمون اتقوا الله قبل أن تحاسبوا ما الحياة الدنيا إلا أيام معدودات اتقوا الله في أنفسكم و في بناتهم و أمهاتكم و إخوتكم وإلا سوف تحاسبون أمام الله فاستغفروا الله انه غفورا كريم
قل نتحد جميعا لمحاربة الشيطان وذلك من خلال محاربة عملاءه من شيطان الإنس
اللهم صلي على سيدنا محمد
19 - Abderrahim OUARDIGHI السبت 06 يونيو 2015 - 13:28
LE PROBLEME DU FILM de Ayyouch est une duperie du PJD EN VUE DES FUTURES élections .Il y a la prostitution clandestine depuis l'i,
ndépendance qu'il faut dénoncer coûte que coûte .Il faudrait remettre en place une prostitution légale comme en Algérie qui évite trop de maladies sexuelles .Le film donne une bonne leçon aux Marocains qui intercèdent pour les colons du pétrole.Le film ne serait être accepté au Maroc que d'ici 10 ans après la disparition de ce maudit PJD qui régresse le Maroc.
20 - احمد السبت 06 يونيو 2015 - 14:09
مبررات منع الفيلم منافية لقيم الحرية وتتحجج بمرجعيات تحيل الى فكر الاسلام السطحي الظلامي الذي يختزل الدين في جسم المرأة .
الشعب المغربي بلغ من النضج والتفتح ما يحصنه من ان تتزعزع عقيدته بمجرد رؤية جسم امرأة وخاصة اذا كانت غير جميلة بل انها من بنات الليل .
لقد شاهدت الفيلم ، وهو عمل سينمائي نحترم مخرجه ، لكنه يحتوي على مقاطع في الحوار ينبغي تعديلها لفجاجة الفاظها . اما الصور فهي رغم جرأتها لاتحدث اي مشكل .
الموضوع استغله الظلاميون ليجعلوا منه ارضية انتخابية والضهور كحراس الطهر والاخلاق .
21 - رشيد السبت 06 يونيو 2015 - 14:40
توجه القناة واضح و بالتالي العينة المختارة من الآراء مفهومة اما بالنسبة للآراء الشارع سماهم في وجوههم بين المؤيد و المعارض
22 - قاسم السبت 06 يونيو 2015 - 14:43
ابارك متضحكوا علا المجتمع كتديرو لقاء مع المراهقين ما رايكم في منع فلم ----------ديرو لقاء مع مفكرين واساتد جامعيين محترمين علا مستوا عالي هم لي غدي يقلوا رايهم علا هد المهزلة والانحطاط الخلقي -ا
23 - عبد الله السبت 06 يونيو 2015 - 14:49
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يقول النبي صلى الله عليه وسلم ان من كلام النبوة الاولى ان لم تستح فاصنع ما شئت ويقول رب العزة سبحانه ان الدين يحبون ان تشيع الفاحشة في الدين ءامنوا فلهم عداب اليم في الدنيا والاخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون يا مغاربة ابشركم ان هدا البلد لن يستطيع احد ان يغير دين الاسلام فيه بادن الله فان الاسلام متجدر فيه وهدا قد غاظ الاعداء فلا يزال امر هده الامة قائم حتى تقوم الساعة او ياتي امر الله
24 - younees السبت 06 يونيو 2015 - 15:25
انا مع الحكومة لايجب عرض الفيلم شاهدت القليييل ولم اكمله المغرب دولة اسلامية
25 - حسن السبت 06 يونيو 2015 - 16:36
سبحان الله لقد تاكد لي ان المغاربة ينقلبون مالحرباء لا يرسون على رائ و هذا ضاهر في عدد من الفرص من اعنية سعد المجرد التي لاقت معارضة و بعدها اشتهرت بشكل كبير الشئ نفسه لاغنية عطيني صاكي و الامثلة كثيرة .... في بادا الامر الشريط الوثائقي و ليس الفيلم لانه لا يرقى الى تسمية الفيلم لاقى هو الاخر سخطا كبيرا من كل شرائح المجتمع و ما لبث ان ضهر انقلاب في الراي بعد ان استفاق الناس من الصدمة و اكتشفوا ان الواقع مرا .... للاسف هذا ال(الشريط) لم يكن يعالج ضاهرة بقدر ما مان شريطا يسعى لاحذاث ضجة يكسب على حسابها شهرة و نجومية عيوش كان ذكيا باختياره الوقت المناسب للاعلان عنه وقت (مهرجان كان) حيض كبعا سيلقى دعما كبيرا كن اعداء الوطمن و القيم النغربية وهذا فعلا ما حذث ... الم يكن من افضل ان يعالج الموضوع بالايحاء و الشهب المغربي اذكى ليفهم و لا داعي ان يقول لنا ان الكلام السقط هو مادة تقدم في بلد لا يحترك علامة (-18) -(16) (-14) (-10)
حيث يجلس الاباء مع ابنائهم لمشاهدة كل البرامج متاحة و الكلام كثير .....
26 - حنان السبت 06 يونيو 2015 - 17:04
ليست المشكلة في موضوع الفلم ولاكن الأشكال يكمن في غباء تقديم الموضوع،واضن أن المخرج لا يملك الخبرة الكافية لإثارة موضوع كهادا ،
27 - ahmed السبت 06 يونيو 2015 - 22:42
الأراء منتقات و موجهة من أجل ترجيح أن الفلم له أنصار.... اعلام ساقط لقيط كالفلم تماااما..
28 - مريم السبت 06 يونيو 2015 - 22:55
الفيلم ساقط لا يمثل الا صاحبه و لكن ما يؤلم هو هذا الدفاع المستميت عنه من طرف أصحاب التعاليق ألهذه الدرجة تحبون رؤية الفاحشة لقد تخلل الفيلم لقطات جنسية كاملة اذن لمعرفة وجود الزنا لا بد من ممارستها أمام المشاهد ألهذه الدرجة نحن حمير لا نفهم للأسف اكتشفت أن بعض بني يحب الدعارة .....الفيلم باطل وكل من يدافع عنه شخص ساقط باطل سيتحمل وزره يوم القيامة بشرى لكم
29 - sami السبت 06 يونيو 2015 - 23:26
اسيدي المديع واش محرشينك على المغرب هده العينة التي استنطقتها المؤيدة (مين ضبرت عليها)
30 - مول الكوتشي السبت 06 يونيو 2015 - 23:54
التعبير، نعم وقاحة في التعبير، كما قيل من قبل في موضوع الخبز الحافي كالذي يعرض عاهته في مكان عمومي من أجل بعض دريهمات أو شهرة
31 - hassan السبت 06 يونيو 2015 - 23:59
نبيل عيوش لا يعرف المغاربة جيدا حين يأتي للمغرب لا يصادف الا مثل شخصيات فلمه ..لانه لا يخالط المغاربة الاحرار .وذالك راجع الى عدم خروجه بالنهار .والذهاب الى الاسواق والمساجد .
32 - Aziz الأحد 07 يونيو 2015 - 01:10
بسم الله الرحمان الرحيم شاهدت الفيلم كليا في الحقيقة يعالج قضية اجتماعية بارزة في المجتمع المغربي لكنه يحتوي على مشاهد ولقطات اباحيةو كلام ساقط رأي مع الحكومة في اتخاد قرار المنع لكونه فيلم اباحي
33 - انور من الدار البيضاء الأحد 07 يونيو 2015 - 02:38
نحن نؤيد الحكومة في منع هذا الفيلم لأنه اهان المغرب ملكا وحكومة وشعبا ونطالب بمحاكمة كل من شارك في هذا الفيلم البونوغرافي من المخرج الى الممثلين وكل من شارك او ساهم في هذا الفيلم الجريمة الإباحي وهذا هو مطلب الشعب المغربي الان....
34 - منية الأحد 07 يونيو 2015 - 03:13
الى التعليق رقم 20 فكر الاسلام ليس ظلامي وسطحي هو فكر ودين لكل زمان ومكان .الظلامي هو فكرك انت .الله يهدينا ويهديك وخسارة فيك اسم احمد
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

التعليقات مغلقة على هذا المقال