24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | اتجاهات تغير العالم

اتجاهات تغير العالم

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - MUSTAPHA AL AKKAD الخميس 11 يونيو 2015 - 02:01
كادَ الإعلامي أنْ يكون رسولا ، ليس المعلّم فقط ، أوْ المُعلّم لم تعُدْ لهُ صلاحيّة معَ تطوّر العِلم ، و أصبحت الصّلاحيّة للصّحافي أوْ الإعلامي بصفة عامّة
2 - karima azul الخميس 11 يونيو 2015 - 02:22
المهازل تتوالى ولسان العمر يقول: أنتم عالة على الكرة الأرضية ارحلوا وأريحوا الأرض من ثقلكم والمزابيل من مستهلكاتكم لقد مر زمانكم فلم يعد لكم مكان في الوجود ارحلوا لترحل الضوضاء والهرج والهشاشة والضعف فإن الحياة نظام وقوة ولا مكان لكم بين الأقوياء ارحلوا في صمت في صمت في صمت
3 - إلى karim Azul الخميس 11 يونيو 2015 - 07:37
من خلال قراءة تعليقك لم أفهم بالظبط من الذي كنت تقصد ! فكلامك كان عبارة عن طرد و نسف لأشخاص الذين ليس لهم وجود كما ذكرت... فإذا كنت تقصد الحكام العرب فمعظمهم رحلوا و مع أن الربيع العربي كان من تدبير القوى الأمبريالية من أجل زعزعة استقرار أمن المنطقة و جعلها تتناحر فيما بينها فأصبحت الشعوب هي الضحية لتلك الصراعات و هذا الذي حصل ! هذا يعني أن الذي حصل كان من تخطيط التحالف الصهيوني بقيادة أمريكا لجعل المنطقة غارقة في الحروب الطائفية و تدمير اقتصادها و تخريب بلدانها و تشريد شعوبها... فماذا استفدنا من رحيل أولائك الحكام ؟ فبدلا من النداء برحيل الأشخاص الذين ليس لهم وجود في ذهنك بل يجب النظر إلى الإشكالية من مختلف الزوايا فالمسألة لا تنحصر في طرد الأشخاص بل لها أبعاد خطيرة على المنطقة في المستقبل! و الله المستعان !
4 - العالم و الإعلام و التغيير،،، الخميس 11 يونيو 2015 - 09:55
الملاحظة الأولي هي المحاورة و ادارة الحوار ،التي تتموقع فوق رووسهم و تعاملهم "كثلاميذ" سؤال ،،جواب،،،الدكتور فواز لو ترك وحده. مع الموضوع. لكان ربح للوقت و الفواءد ،،قال ان هناك تراكمات للفشل ،علي جميع الأصعدة ،في الدول العربية
مما خلق ثورات ،،،فاشلة كذلك ،،،انقلبت الي صراعات مصالح. غربية و صراع مذهبي شيعي سني. إسلامي ،، الذي في الحقيقة اولا حول. خيرات الارض و ثانيا حول المقدسات. القدس و الحرمين و محاولة استيلاء هولاء و هولاء علي. مكانة معينة قد تغير المشهد العالمي في الوقت الذي نجحت فيه التكنولوجيات الحديثة. في سلب. السطو العادي علي الإعلام و إعطاء أكبر حرية. لمن يمتلك حاسوب صغير يبحر في كل شيء و بكل حرية و قطف اخر حدث عالمي.جعلت الصحف التقليدية و التلفاز متجاوزة. و لا يمكن لمثقف ان يجلس طول الوقت يشاهد ما يفرض عليه من عروض و إشهار ،،،حبدا لو اعطي وقت أطول للدكتور فواز لانه عنده. خزان مفيد في الوضع االراهن لان المحاورة و طريقتها و الدكتورة. المعزونة ،،،متجاوزة كالتقنيات الثقليدية علي أي المسرح. العربي الإسلامي ككل هو متعة. جيدة و محفزة للمشاهد الغربي الذي حقق مراده
5 - عمر الخميس 11 يونيو 2015 - 11:25
الى 1- MUSTAPHA AL AKKAD


كيف يمكنك القول أن المعلم لم تعد له الصلاحية مع تطور العلم ؟

لو سمعك مصطفي العقاد تقول هذا لقام من قبره وطلب منك اشْرَعْ

فمصطلح "العلم" نفسه يحمل في طياته مفهوم "التعلم " والتعلم يستلزم "المعلم "

فهل يمكن أن تقوم قائمة لعلم في مجتمع بدون معلم اي بدون مدرسة ؟

الاسرة والمدرسة مؤسسات لا محيد عنهما ليس فقط للعلم بل لكينونة مجتمع ما
6 - مواطن الخميس 11 يونيو 2015 - 11:27
حسب الريْ الشخصي ان الاْعلام العربي اصبح يفتقد او ينعدم من روح المواطنة او بمعنى حب الوطن .وحسب معرفتي ان الاْشخاص الدين يمتلون الاعلام هم من عامتي الشعب ومن طبقات المجتمع وايضا الاعلام العربي لا يساهم في التنمية ونقل المعلومات الصحيحة والبناْ ولايركز ايضا على المشاكل التي يعاني من الناس في جميع المجلات الكتيرة وغيرها......................وشكران
7 - الإعلام و الزبونية الخميس 11 يونيو 2015 - 17:14
الإعلام العربي يخضع للزبونية و المصالح و من يدفع اكثر و قليل منه الصادق الوفي ،،كل يغرد حسب ميوله الحزبي و العقاءدي و زاد في الطين بلة. الاتجاه المعاكس بظهور الجزيرة. الشيء الذي. عرف. جيدا بثقافة الحوار الحقيقية للعرب و المسلمين ًو المتعة التي يتغدي بها الطرف النافخ في الجمر حتي يصبح الوضع علي ما هو عليه. و لم يزد ذلك في الادمغة المتحجرة الا انقساما و غباء،،و حين يصبح المخاض عسيرا. يكون المولود اما ذكر او أنثي او معتًوه ،،او شيء مشوه لا وجه له ربما بعين واحدة ،،تبشر بقيام الساعة حسب المذاهب المتناحرة
8 - MUSTAPHA AL AKKAD الجمعة 12 يونيو 2015 - 00:46
إلى رقم 5 ، يا سيّد عُمر ، المُعلّم بِنفسهِ تاهَ في الأخلاقيّاتْ ، طَغتْ الأنانيّة في الحياة ، لمْ يَعُدْ للتّضامُن الذّاتي وجودْ أمّا الفِكري فحدّث و ولا حرج ، على كُلّ حال أشكرك على رأيكْ
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال