24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | تفاصيل جريمة فاس

تفاصيل جريمة فاس

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - manal الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 02:10
السلام عليكم ما اريد قوله هو لا حولةولا قولة اﻻ بالله.حقا انها كانت صدمة قوية على الابناء المتبقين و الاب و الجيران .
2 - اسبانيا الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 02:47
ﺍﻟﻤﺴﺆﻟﻴﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﺗﻌﻮﺩ ﻟﻠﺪﻭﻟﺔ ﻟﻌﺪﻡ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻭﺍﻣﺎﻛﻦ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻬﺆﻟﺎﺀ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻳﺸﻜﻠﻮﻥ ﺧﻂﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻫﻠﻬﻢ
ﺍﻧﺤﻦ ﻛﺬﻟﻚ ﻧﻌﻴﺶ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺮﻋﺐ ﻣﻊ ﺍﺥ ﻣﺮﻳﺾ ﻋﻘﻠﻴﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻣﻌﻪ ﻓﻲ ﺟﺤﻴﻢ ﺍﻧﺎوﻭﺍﺧﺘﻲ ﻭﺍﻣﻲ ﺍﻟﻤﺴﻨﺔ ﻛﺎﻥ ﻳﻀﺮﺑﻨﺎ و ﻳﺨﺮﺟﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﻓﻲ ﺍﻱسﺳﺎﻋﺔ ﺷﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻴﻞوﻭﻛﻠﻤﺎ ﺍﺗﺼﻠﻨﺎ ﺑﺎﻟﺴﻠﻂﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﻪيﻳﺎﺧﺬﻭﻧﻪ ﻟﻤﺸﻔﻰ ﺍﻟﺎﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺔ ﺑﺘﻂﻮﺍﻥ ﺍﻭ ﻃﻨﻪ ﻟﻨﺠﺪﻩ ﺑﻌﺪ ﺍﺳﺒﻮﻉ ﺍﻭ ﺍﺳﺒﻮﻋﻴﻦقﻗﺪ ﻫﺮﺏوﻭﻣﻌﻪ ﺍﻟﺎﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻤﻞ ﺍﻟﻰ ﺍﻥ ﻭﺻﻞ ﻣﺮﺓ ﺍﻧﻪ ﻫﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺸﻔﻰ ﺗﻂﻮﺍﻥ ﻟﻨﻔﺎﺟﺀ ﺑﻪ ﺣﺎﻣﻠﺎ ﺳﻜﻴﻦ ﺑﻤﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻠﻠﻴﻞ ﻳﺮﻳﺪ ﺩﺑﺤﻨﺎ ﺍﻧﺎ ﻭﺍﻣﻲ ﻓﻮﻕ ﻓﺮﺍﺵ ﺍﻟﻨﻮﻡ ﻓﻠﺘﻨﺎ ﻣﻨﻪ ﺑﺎﻋﺠﻮﺑﺔ ﺑﺪﺃﻧﺎ ﻧﺴﺎﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﺗﺼﻠﻨﺎ ﺑﺎﻟﺴﻠﻂﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﻣﺮﺓ ﺍﺧﺮﻯ ﻧﻘﻠﻮﻩ ﺍﻟﻰ ﻣﺸﻔﻰ ﻃﻨﺠﺔ ﺗﺮﺟﻴﻨﺎ ﺍﻟﺤﺮﺍﺳﻮﺍﻟﻤﻤﺮﺿﻴﻦ ﻛﻲ ﻳﻤﻨﻌﻮﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﺮﺏ ﺍﻟﺎ ﺍﻥ ﺟﻮﺍﺑﻬﻢ ﺩﺍﺉﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻧﻔﺴﻪ ﻫﻮ ﺍﻧﻬﻢ ﻟﺎ ﻳﺴﺘﻂﻴﻌﻮﻥ ﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﺮﻭﺏ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺣﻜﻴﻨﺎ ﺍﻟﻤﻌﺎﻧﺎﺕ ﻟﺎﺣﺪ ﺍﻟﻤﻤﺮﺿﻴﻦ ﺍﻗﺘﺮﺡ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺣﻞ ﻭﻫﻮ ﺍﻥ ﻧﺄﺧﺪﻩ ﻟﺒﻮﻳﺎ ﻋﻤﺮ ﻫﻨﺎﻙ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺑﻌﻴﺪ ﻭﻟﻦ ﻳﺴﺘﻂﻴﻊ ﺍﻟﻬﺮﺏ ﺍﺗﻔﻖ ﻣﻌﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺒﻠﻎ ﺧﻤﺴﺔ ﺍﻟﺎﻑدﺩﺭﻫﻢ ﻟﻴﺮﺍﻓﻘﻨﺎ ﺍﻟﻰ ﻫﻨﺎﻙ ﻟﺎﻧﻪ ﺑﺪﻭ ﺍﺩﻭﻳﻪ ﻣﺨﻀﺮﺓ ﻟﺎ ﻧﺴﺘﻂﻴﻊ ﻧﻘﻠﻪ ﻭﻣﻨﺬ ﺩﻟﻚ ﺍﻟﺤﻴﻦ ﻭﻫﻮ ﻫﻨﺎﻙ ﻳﻌﻴﺶ ﺣﻴﺎﺓ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻓﻲ ﻇﺮﻭﻑ ﺟﻴﺪﺓ ﻣﻊ ﺍﺣﺪاﺍﻟﺎﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺠﺎﻝكﻛﻠﻤﺎ ﺯﺭﻧﺎﻩ ﻭﺟﺪﻧﺎﻩ ﻧﻘﻲ ﻭﺍﻛﻞ ﺷﺎﺭﻧﻬﺎﻳﺑﻨﺎ
3 - Youssef de Fès الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 03:11
المرجو من القضاء عدم تطبيق المسطرة الجنائية في النازلة
الجاية تحتاج لرعاية نفسية مستعجلة و علاج طويل المدى و ليس السجن و المحاكمة فعند شفائها سوف تمرض من جديد لعلمها أنها قتلت فلذات كبدها و هي ليست في وعيها ... لست أدري كيف ستعيش بقية حياتها و الله إني أشفق عليها كل الشفقة و أتأمل بعذابهم الله يكون معها و معا الأب و الأسرة
عفان و عفاكم الله
4 - lamrija الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 04:55
La haoula moi personnel ment la responsabilité est au service traitant de savoir est ce que cette femme avait la capacité mental de garder ses enfants on devrait faire un suivi médical, sociale..........et ça manque chez nous bien dommage allah yarhamhoum
5 - هدى الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 08:38
حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله .

الأم بنفسها ضحية قبل أن تكون جانية الله يكون في عونها تحتاج لعلاج طويل المدى لتشفى مما هي فيه هي لو كانت في وعيها لما ارتكبت تلك الحادثة الشنيعة لأن العقل البشري يستحيل أن يصدق أن أما في كامل وعيها تفعل ما فعلت تلك المرأة المسكينة فالمرأة عادة معروف حبها لأبنائها بشكل كبير جدا ويستحيل أن تتجرأ أي أم على خنق رضيع صغير فما بالك بثلاث أبناء دفعة واحدة.
والمستشفى الذي كانت تعالج فيه يتحمل المسؤولية الأكبر فيما حدث إذ كيف يطلق سراح امرأة مصابة بأمراض نفسية خطيرة تعود لبيتها وترعى أبنائها وهي في تلك الحالة والتي لم تكن قد انهت جلساتها العلاجية بعد.

أسأل الله أن يرحمهم ويسكنهم فسيح جناته ويجعلهم شفعاء لها يوم القيامة ويصبر أهلها وذويها ويشفيها ويخفف عنها مما هي فيه.

الأمر ليس بالهين عليها وعلى عائلتها كان الله في عونهم جميعا.
6 - amine الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 10:08
La relation entre un medecin et ses patients est confidentielle. pourquoi ce psy dans le reportage discolse l'etat de cette patiente? aucun profesionalisme
7 - marwa الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 12:02
لاحول ولاقوة الابالله
مافي شي بيحزن اكثرمن الي بنسمعوا هاي للايام
8 - وجدي الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 12:32
اللهم الطف يارب .الله يرحمهم ويغفر للام المكلومة. لطالما كانت مدينة فاس مدينة الجرائم والحوادث البشعة
9 - sabah maanan الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 14:45
ان السبب الرئيسى في هذه الجريمة الشنيعة ليس تلك الام المسكينة بل هو عدم توفير العلاج المناسب لمثل هذه الحالات التي تعاني منها الام من طرف المستشفيات الموجودة في هذا البلد الكريم .لدى فانا ادعوا كل مسؤولي الصحة على توفير ظروف مثلى للعلاج فى المستشفيات المغربية
10 - منى الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 15:34
اول شيء الله يرحم الاطفال ويغفر لهم ويجعل موتاهم الجنة .ومافي اي ام تقدر تخنق فلذات اكبادها بل هو عدم توفر مصحات لمتل هادي الحالات التي تعاني منها الام .لدى فانا ادعو كل مسؤولي الصحة على توفير مراكز ومصحات للعلاج المرضى المصابين نفسيا ...
11 - مغربي أصلي الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 19:13
ومن هنا جاءت الحاجة إلى بوي عمر متطور
كيف؟
يجب على وزارة الصحة أن تسلم بإذن أولياء أمور المرضى
إلى أشخاص تعينهم الدولة ممرضين مثلا يهتمون بهم :
مهمتهم هي :
-إعطاء الدواء للمرضى بانتظام
-الاهتمام بنظافتهم وملبسهم
-مراقبتهم بتأطير من وزارة الصحة
إشراف وتتبع فعلي لوزارة الصحة على هؤلاء المحتضنين
إعداد تقارير حول المرضى والمحتضنين
والشيء الأهم هو التصريح والإذن بالادماج في المجتمع.
وهذه أخطرمسؤولية يجب أن يتحملها الإثنان معا
-المهتم بالمريض
-والطبيب المشرف على المريض.
12 - fous du maroc laché a taza الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 20:05
il y a des camions qui ramennent les malades menteaux et des fous de toutes les villes et les lachent a taza ville trainer dans les rues de la ville...
svp mideas et responsables enquêtez sur ces faits et faites le necessaire...taza devient un hôpital ouvert des fous
danger, danger
13 - لا حول ولا قوة الا بالله الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 21:45
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم, الله يشافي كل مريض. عائلات المرضى النفسيين يعانون حقا. وهناك تقصير كبير في هذا المجال.
14 - كريمة الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 09:02
قبح الله الفقر، هناك نوع من الناس لديهم اضطرابات نفسية و كذلك لديهم افراط في حب ابنائهم، يلجؤون لمثل هذه التصرفات بغية حماية ابناهم من ظلم الفقر و العوز و الجوع و الحاجة، فيتهيء لهم انه بقتلهم سيقومون بحمايتهم و انهم تنتظرهم حياة اخروية اسعد و احسن تقيهم من ظلم الحياة العادية فتراكم ظروف الاضطرتب النفسي و الفقر والعوز يؤدون الى مثل هذه النتيجة اضف الى ذلك طريقة معاملة الزوج او المشاكل العائلية التي لم نفهم عليها شيء!! فبنسبة لي هذه السيدة ضحية كذلك ، اللهم الطف بالعباد
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال