24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | من الرباط إلى تونس

من الرباط إلى تونس

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - alaa الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 04:52
و مادى عن الارهابيين داخل الوطن اللدين ينبدون الاختلاف و يضيقون على الحريات الشخصية للافراض من قبيل صاحبتي التنورتين
2 - Rifi الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 08:57
Bonjour
les tunisiens ont provoqué la guerre froide et nous au Maroc , que cherchons nous.
et encore vous allez chercher les femmes marocaines c'est pourquoi faire!
nous avons déjà la mauvaise réputation
il y a un proverbe qui dit , la poule pond ses œufs , et le coq a mal au Q.
3 - Sanae hamich الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 10:11
Je ne comprend pas pourquoi généralement dans ces contestations contre le térorisme , avec la liberté des homosexuels , les mini-jupes on trouve le même type des personnes qui sortent??
4 - لا للارهاب ايا كان مصدره الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 10:46
alaa
يا سيدي الحريات الشخصية تنتهي عند المساس بالحريات الشخصية للآخر
المثليون الذين وقفوا في باحة مسجد حسان و في شهر رمضان من اجل "الاحتجاج"
و صاحبتي التنورتين المدفوعتين من اطراف معروفة و كذلك في وقت يناسب شهر رمضان
كل هذه الممارسات التي يسمونها (العلمانيون المغاربة) يسمونها حريات خاصة هي في الحقيقة نوع من الارهاب الثقافي لانها تمس في الصميم ثقافة المجتمع المغربي التي هي ثقافة اسلامية 100 بالمأة..
العلمانيون المغاربة لهم في الحقيقة فكر داعشي بامتياز
لأنهم يريدون فرض افكارهم الاستعمارية المستوردة من الخارج على اغلبية المغاربة
لا للارهاب ايا كان مصدره
تحيى تونس
يحيى المغرب
5 - اﻷطلسي الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 11:04
إننا نرى هذه المجموعة من النساء في جميع الوقفات اﻹحتجاجية والقضايا النجسة مثل اﻷفلام اﻹباحية والعري والشذوذ الجنسي مأخرتي حريتي أو صايتي إلى آخره وإ للائحة طويلة .....وصار الوقوف والتنديد من إختصاصهن .هل هن نساء للإيجار .هذه الوجوه صارت علامة مسجلة في الوقفات كيفما كان مضمونها. (مثل كارو لهدية)
6 - Abdelali الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 11:58
لمغاربة ولاو ممثلين كتر من مصريين ، هذا اسم النفاق ، الله يهدي ما خلق
7 - Omar الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 13:17
لا شئ سوا النفاق المقزب و تسييسه

انا ضد الارهاب و ضد النفاق بكل انواعه
8 - Boujida Mohamed الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 15:32
اظن ان الواجب يفرض على المغاربة ،على الخصوص "السياسيين" التحرك بسرعة للوقوف الى جانب الاخوة في تونس و ذالك من خلال تنظيم رحلات سياحية جماعية الى تونس و الوقوف ميدانيا الى جانب الخوة التونسيين سيما اذا علمنا بان العسكر الجزائري بصدد تنفيذ خطته الرامية الى خلق حساسيات بل عداوة بين المغرب وتونس،فالحضور الجزائري مكثف في تونس واظن بان المخابرات الجزائرية كانت من وراء العملية الارهابية التي اجزهت على الموسم السياحي بتونس ، هل تتذكرون عملية مشابهة تمت بمراكش "اطلس اسني" ، نفس الطريقة، نفس الاهداف ، اذن العسكر الجزائري يعمل بجدية على الارض،لهذا وجب علينا التحرك من اجل مسح نتائج العملية مع الحذر و الحيطة لان العسكر يعيش حالة سعار جراء إنتصارات المملكة و التي وجب الحفاظ عليها بالنواجد.
9 - يوسف خريبكة الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 17:37
فعلا ما شهدته الشقيقة تونس إرهاب و تطرف مرفوض ندينه بشدة و لا نقبله, غير أنه هناك إرهاب و تطرف من نوع آخر تريد بعض الجهات و الجمعيات العلمانية فرضه على المجتمع المغربي و تطبيعه معه بدعوى الحرية و حماية حقوق الانسان بتعاطفها و مساندتها لقضايا تمس في العمق مرجعية المملكة والخصوصية الثقافية و الدينية للمجتمع المغربي أخص بالذكر قضية الشواذ الجنسيين و فتاتي انزكان اللتين أخلتا بالحياء العام بلباسهما الفاضح خلال هذا الشهر الفضيل , فبمثل هذه الاستفزازات و التجاوزات يتولد التطرف و تنشأ الصراعات و يتم الابتعاد عن الوسطية التي تسمح بالتعايش ,لذا فكلا الارهابين مرفوضان و لا يجب غض الطرف عن كليهما فكما تتم إدانة المتطرفين الدينيين يجب معاقبة الانحراف الاخلاقي بشتى أنواعه.
10 - ع.م. الخميس 02 يوليوز 2015 - 12:46
كل النتائج لها أسباب. و هده هي نتائج القمع التي حصلت في تونس مند الإستقلال و منع الحجاب و اللحية و صلاة الفجر و نشر الفاحشة. يكفي أن تبحث عن فيديو في اليوتوب عن رمضان في تونس لتعرف السبب.
الحاكم يجب أن ينفد طلبات الأغلبية من الشعب و يحارب الأقلية التي تحاول فرض أرائها على الأغلبية. لأن الأغلبية الصامتة هي من لها القوة و مواجهة الأغلبية كمواجهة بركان لا تعرف وقت هيجانه.
11 - هشام المرابطي الخميس 02 يوليوز 2015 - 16:44
موضوع الفيديو و الوقفة في جهة و تعليقات بعض الأغبياء في جهة أخرى. ينتقدون السيداة و السادة المشاركين في الندوة من دون حق. على هؤلاء لهم موقف، و عملوا مجهودا ليعبروا عنه بطريقتهم. أما أنتم، فهوايتكم الأختباء وراء الحاسوب و النقد الهدام و السب و الهجاء و ربما تصفح الصفحات الاباحية.
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال