24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. طريق المنتخب المغربي إلى كأس إفريقيا تمرّ عبر الفوز على الكاميرون (5.00)

  4. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  5. دفاع ضحايا بوعشرين (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | حقوقيون .. الدستور والحريات

حقوقيون .. الدستور والحريات

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - احمد العنبري الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 22:31
حقوق الانسان بالمفهوم الكوني مغالطة خطيرة و فخ اعلامي لا يقل خطورة وراءه الفكر العلماني الاستعماري و الاديولوجية الاحادية... المشكل ليس في الاسلام بل في القلة القلية من لم يفهموه و لا يريدون فهمه... كتب المفكر الفرنسي هنري كوربان في كتابه ( تاريخ الفلسفة الاسلامية) ( اغلب المسلمين يجهلون الاسلام) هدا رايه.....( كنتم خير امة اخرجت للناس) صدق الله العظيم
2 - نعم للحقوق الفردية الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 23:06
.لماذا العنف ؟؟؟ في كل شيء , لأنه يعبر عن الفشل , فشل صاحبه في مواجهة الحداثة مما جائت به بالإحتلال ثم بعد الإستقلال بالتجارة والأفكار التحريرية التي كشفت زيف المعتقدات البالية التي كانت المرأة تعامل كخادمة , ولست لأتكلم عن أمي كيف ظلت محرومة من التعليم , والأمهات اللواتي تعانين من القهر وعدم السماح لهن بالتعبير لأنهن بكل بساطة عورة يعني .......بالدارجة بلا منقولها , وأمام هذا الشعور بالخيبة والذنب وأن الآخرين يكيدون لدينهم , وهم من زودوهم بالسيارات بعدما كان أجدادهم يركبون الحمير , وزودوهم بالكهرباء والصحون الفضائية والحواسيب الذكية والأدوية من البينيسيلين ..وزد من بركات الكفار ما لن يستوعب المكان , فأين هي المكيدة؟؟؟ كأن ترى الكأس نصف فارغة , بالطبع هم يخططون لإقتصادهم وسيطرتهم على العالم تماما كما يخطط الفكر الظلامي , لكن هم على الأقل يصنعون وينتجون , ثم كيف ستكون هاته الدولة ولكم نموذج في أفغانستان والعراق , لا شيء سوى الخراب , الدين لله تدين كما شئت لكن دع الخلق للخالق حتى لو كانوا مثليون أو لا دينيون , عش تدينك في المساجد ,أرنا مستوى تدينك وحضارتك وليس الصراخ والإرهاب
3 - لا للتطرف الديني الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 23:26
.هذا هو نتاج الفكر الداعشي الذي تغلغل في المجتمع وهو يظهر هنا في التعليقات , أيها المغاربة الشرفاء أنتم وأنا معكم كلنا شعب مسالم , بجميع شرائحنا ولغاتنا ولهجاتنا , ينبغي علينا جميعا محاربة الفكر المتطرف الذي هو دخيل علينا , ولا يجب إقحام الدين في السياسة , ولقد حان الوقت من أجل تطبيق العلمانية , وهي لمن يجهلها هي فقط عبارة عن الديمقراطية المتقدمة كما صوت عليها المغاربة بالأغلبية في الدستور الجديد , وهي في صالح الحريات الفردية سواء حتى للإسلامين أنفسهم وهم لا يشعرون إنهم يريدون أن يصبح المغرب بلد مكروه ومحارب من طرف البلدان الغربية ونحن نعيش ونتاجر ونشتري منها كل شيء , هم يريدون مغربا متحجرا والنساء كالخيام ولسنا في السعودية فنحن لا بترول ولا أبراج ولا دولارات..على الأقل تكون لنا الفخر في التعايش الذي نصبح قنطرة بين الغرب والشرق ...وفيما يتعلق بحقوق المثليين أطلب من القرآء لمن كتب لهم قرائة هذا التعليق البسيط , أن يدرسوا عن المثلية ويتعرفوا عليها , لأنهم ممكن أن يكون أحد ممن هم حولك مثلي وهو لا يجرء أن يقول ذلك ولعله في بيتك أو مدرستك , لا بد للسلطة أن تسحب تجريمهم , وتعمل على حمايتهم
4 - بلعيد المغربي الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 23:45
لن يقبل المغاربة كمسلمين أن تفرض عليهم شرذمة من بني علمان أفكارا مائعة يَسُرٌّ أصحابها أن يروا لحوم( البْشْرِي)تٌعرَضُ على الطرقات،المغربيات نساء شريفات عفيفات أنجبن أبطالا في جميع المجالات ومازلن،وما نراه من ميوعة وزيغان إنما هو فسقُُ مفروض على الشعب من طرف أخطبوط سلطوي يتغاضى عن أوكار الدعارة ويحمي أعشاشها في السياحة ويشجع تفريخ الحانات والملاهي لإلهاء (دوزيام حلوف) عن الأمور الجادة وجعله يفقد البوصلة. (وَ يَمْكُرُونَ وَ يَمْكُرُ ٱللَّهُ وَ ٱللَّهٌ خَيْرُ ٱلْمَاكِرِينَ).
5 - التنورة الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 23:57
(الدستور والحريات)
لاتنسو ان الدستور ينص ان المغرب دولة اسلامية وانها امارة للمؤمنين
وليت للتنانير البسو تنوراتكم وانتم احرار
ولكن تهاجم الاخرين في حجابهم وانهم اصحاب اللحي لا يحق لك لا انتم ولا من يقوم بدفع الرواتب لكم لافساد رمضان على المسلمين فلا يمكن ل00000.1
من غير المسلمين دواعش بنوا علمان ان يحملو السيوف ويهدون رقابنا
بأن نتعرى. البسو تنانيركم ولا تحاولوا ان تعطونا دروس في التنوير والتقدم
6 - amzighi الخميس 02 يوليوز 2015 - 00:10
دفع تعويظات العنف وانشاء شركات لبيع هذه التئمينات للمواطنين على حساب الدولة . للدولة ان تدفع ثمن العنف كما يجب ان تفرض الدولة الحصول على الرخص لاي تجمع يتسبب في شلل الامن العام . تحديد سعة المساجد والحفلات .تدريس للاطفال عقوبة العنف .يجب تجريم التشهير بالدين الا من يحمل رخصة دينية .تقليص الجلسات في المساجد .اولا القران لم يذكرالامازيغ او المغرب بانه دولة اسلامية .رحبنا بالاسلام والان يريدون التحكم فينا كالبعير .لقد استعمروا اموال البترول والاسواق العالمية وصلوا الى عروش الحكم و يملكون ملايين المساجد ف العالم وجيوش الرحمان في كل مكان حتى ان الدول المتقدمة شللت وتم حقنها بالاسلام الجهادي الذي تستثمر منه الدول الغربية .صنعوا الجنة والعذاب ولم يصنعوا الصابون والدواء صنعوا الغيب ولم يكتشفوا الامواج المغناطسية .ظحكوا على الفقير والغني والمريض والقوي ظحكوا على الحجاج .انه اله يحب الامول والسلطة وتخدير العقول زرعوا الخوف في الدنيا والاخرة
لماذا هذا الله تحزب فالدنيا ويريد الدخول في امورنا.من انتم ارجعوا الى اوكاركم والا ستفطرون العيد في الجنة يا تجار جهنم
7 - علي الخميس 02 يوليوز 2015 - 00:22
قيم الحداثة والعقلانية والديمقراطية التي تقضي باحترام الحريات الفردية والتي يعارضها الاسلاميون في بلادنا هي القيم نفسها التي تتيح لهؤلاء الاسلاميون ممارسة قناعاتهم ومعتقداتهم بكل حرية في البلدان الأوروبية حيث يقيمون لكن طبعا في ضل احترام ثوابت تلك البلدان وهي ثوابت توافقت عليها شعوب تلك الدول بعد حروب طويلة وبعد تضحيات جسام أفضت في أخر المطاف الى تحقيق ثورات سياسية واجتماعية وثقافية ما أحوج مجتمعاتنا المتأخرة إليها اليوم ألم يفهم الاسلاميون إذن أن ارتداء البرقع في الدولة الفرنسية مثلا يتعارض مع ثوابت وأسس الدولة الفرنسية ومع ما توافق عليه الفرنسيون بشكل ديمقراطي وليس بفرض أمر الواقع كما هو الحال عندنا لذا فان الاسلاميون بقدر ما يكرهون من يخرج عن إجماعهم ويخرق ثوابتهم بقدر ما هم مطالبون باحترام ثوابت الآخر ووضع حد لنفاقهم الاجتماعي والديني على الأقل مع "الأخر" أما في المغرب فان المعركة التاريخية في سبيل تحقيق التقدم والحداثة والعقلانية فلا زالت طويلة الأمد وتتطلب تضحيات كل الديمقراطيين والعقلانيين
8 - خ/*محمد الخميس 02 يوليوز 2015 - 00:38
توزيع الصلاحيات والادوار بين مجموعة السلطات يسهل عملية ادارة امور المجتمع والدولة في مختلف جوانب الحياة ما يتيح لكل الافراد والمؤسسات والجماعات المساهمة في اتخاذ القرار.
ان اهمية الفصل بين السلطات التشريعية، القضائية، التنفيذية، يحقق مجموعة من الانساق المعرفية*
التخصص في العمل: تحديد وظائف السلطات ومجال عملها واتقان الادوار.
تطبيق القانون بشكل متوازن.
يؤدي الى التوازن بين مختلف السلطات فضلا عن توازن المجتمع البشري.
ظهور الرقابة المتبادلة في عمل السلطات والاجهزة المختلفة في الدولة.
ظهور اليات من التكامل في ظل تقاسم العمل والوظائف والتخصصات.
9 - Jean Garo الخميس 02 يوليوز 2015 - 01:11
هذه الكلمة كثر التداول بها فكل من هب وذب يعطي أو تعطيه تسمية حقوقي ولكن الحقيقة أن كل واحد له مثل ما
10 - libertes individuelles الخميس 02 يوليوز 2015 - 01:31
les koufars ont aussi tues tes grands parents, les koufars ont colonises l'iraque ,il tue des innocent avec des drones en somalie en afghanistan chasses les palistiniens de leur terre ,les koufars ont invente aboughraib guantanamo ect c'est ca leurs libertes individuelles tous ceux qui ne baissent pas leur frocs seront detruits


si l'imperialsme ou la laicite te fais perdre ton identite ,donc tu n'existes pas ,t'es un outil de tes maitres ,un esclave des temps modernes ,mes grands parents ont combatus les francais et moi je declare la guerre des idees a ces decerbres svp hespress publiez
11 - noran Imazighan الخميس 02 يوليوز 2015 - 01:46
we need human right courses that our kids will learn in school since our feeling to respect our selves and respect others people has being destroyed by wrong meaning ,,we are away from God 's way ;right now many people don't know their right ,many people don't know that how to respect others right
I know that the government doesn't want to see people that full of humbleness and courage because they like herd and coward ,but any way we have to call people to use their hearts and brains all the time
proud to be Imazighan
12 - استاذ الخميس 02 يوليوز 2015 - 01:48
لنقارن بين هذه الكلمات لكي نتمكن من وضع ماوقع في الرباط وفي تارودانت وفي...من احداث. لنقارن بين العقل العملي الاخلاقي وبين الغريزة,بين الشخصية السوية وبين الشخصية الشاذة,بين الانسان و الحيوان,بين العام والخاص,بين الفضيلة والرذيلة بين الحق والواجب,بين القانون والفوضى ,بين المسؤولية والتهور, بين النظام المعقلن و الغوغائية ,بين الثقافة والطبيعة...نحن نعيش في مجتمع له تاريخه الخاص وله تقاليده وشخصيته,اما الديموقراطية فهي على حد علمي حكم الاغلبية وهذه الاخيرة هي مجموع الكلمات والمفاهيم الاولى فكفى من السفسطة من فضلكم.
13 - ادريس الخميس 02 يوليوز 2015 - 02:02
سبحان الله العظيم ، الشياطين الجن تحبس في رمضان والشباطين الإنس تبقى حرة تفسق في الشهر الكريم. الشياطين الإنس أخطر الشياطين ....
14 - متسائل الخميس 02 يوليوز 2015 - 04:34
أتسائل دائما لماذا :
الإنسان الأوربي أو الأميريكي لا يزعجه تصرف شخص آخر طالما أن تصرفه هذا لا يؤديه ماديا أو معنويا ( تسريحة غريبة للشعر ، شرب بيرة في لاطيراس ديال مقهى مع قراءة كتاب و دون فوضى ، لباس صاية أو شورط عند المرأة و الرجل معا ....) بينما ننزعج نحن و نسمح لأنفسنا بالتذخل في سوقه حتى ولو لم تكن لنا أي علاقة عائلية معه ،عوض الذخول في سوق راسنا ونحاول تغيير المنكر باليد أو باللسان أو بالقلب على الأقل ، يعني إلا خفنا هذا الشخص يوكل لينا العصا نقول في قلبنا سير الله يلقيها ليك فهذا النهار ؟
لاحظوا المثل الشعبي المغربي : دير ما دار جارك أو لاّ بدل باب دارك
remarquer ce proverbe francais : chaqun pour soi et dieu pour tous
15 - monadil الخميس 02 يوليوز 2015 - 06:29
من اجل كرامة المواطن وحقوقه ضحى جيل باكمله ;سواء في اوخر الفترة الاستعمارية او في الخمسينات والسيتينات والسبعينات , واشترك في النضال كل المغاربة دون تمييز ;وعندما بدات تلوح بعض ثمار هذا النضال ,اراد البعض ان يقطفها وحده ويقصي الاخرين , واغلب الاقصائيين انما ظهروا بعد ان هدات العاصفة ,تامل في وجوه الحاضرين في هذه الندوة لترى,...اتقوا الله
16 - reponse متسائل الخميس 02 يوليوز 2015 - 07:05
un americain dans les etats ou le voyeurisme est interdit va directement appeler la police et si tu ne le sais pas une robe transparente est une sorte de voyeurisme et atteinte a la pudeur

donc la difference entre nous et eux c'est l'application de la loi (la leur et la notre

parce que se sont deux choses distinctes

donc arrete d'etre superficiel sans connaitre les occidentaux

et chaqun pour soi et dieu pour tous c'est bien la laicite , etant musulman comme la majorite des marocaines je dis on s'entraide et ce travail on le fait pour dieu

le jargon marocain et algerien est deplace ca se dit pour qu'on fait la competition pour les oeuvres de biens materielles et morales
17 - koumira الخميس 02 يوليوز 2015 - 07:29
les americains et les europeens lorsqu'ils voient un truc contre la loi ,il va le signaler

exemple : une mini jupe transparente comme ce cas precis au maroc est condamnable pour atteinte a la pudeur

est ce qu'il y a des pays des villes qui interdisent le port des mini jupes en occident ou dans les pays industrialises

la reponse est oui :une ville d'italie , la coree du sud la loi a passe en 2013

alors cherche sur internet

le jargon marocain et algerien que tu racontes est deplace ,son but et la competition dans les biens faits materiels et morales

et chacun pour soi et dieu pour tous c'est la laicite
en islam ,c'est on s'entraident entre freres et on le font pour dieu
18 - عباس الخميس 02 يوليوز 2015 - 09:46
الى المعلق رقم 15، إن القولة المغربية التي اعتمدت عليها جميلة : "دير ما دار جارك والا بدل باب دارك". ولكن فهمك لها غلط، لأن من سيبدل باب داره هو أنتم الحداثيون وبنو علمان وابناء فرنسا، لأن الأصل والأكثرية هما المغاربة الأحرار، غير التابعين مظهريا للغرب والمحافظين على الثقافة المغربية والتراث المغربي الأصيل من ملبس ومأكل، الذين لا يشربون جرعة العنب الأحمر بعد العشاء،
والذين أخذوا العلم والمعرفة من الغرب ونقلوا التكنولوجيا إلى المغرب وليس العري والمثلية والبيدوفيليا. نحن المغاربة الذين يعتنون بأمهاتهم في بيوتهم ولا يرسلوهم إلى دار العجزة، ويعتنون بجيرانهم الفقراء وأقاربهم المعوزين. لأن ثقافة الغرب وتحضرهم أنساهم إنسانيتهم، وهذا لا نريده في مغربنا الحبيب....
19 - Allemand d´origine marocain الخميس 02 يوليوز 2015 - 10:35
السي احمد عصيد, الغوغائية هي سمة المجتمعات القديمة والقرواوسطية!!! وان نراها باقية في بعض المجتمعات الان !!! فهذا دليل تخلف وا نحدار .... بدليل بعض التعاليق هنا...
20 - ces vendus الخميس 02 يوليوز 2015 - 16:07
les vendus seront les premiers a quitter le maroc s'il y a une zizanie

leur comptes sont en suisse aux iles caimans en angleterre en france en amerique ect

se sont des personnes teleguides de l'exterieur
21 - متسائل الخميس 02 يوليوز 2015 - 16:20
لماذا كل اليابانيات يرتدين شورطا أو صاية و زميلهم الرجل لا يبالي بهم بل يهرول مطأطا الرأس إلى مكان عمله ليطور الحواسيب بينما المغاربة "الأحرار" ، كما سماهم المعلق عباس في تعليقه رقم 18، يتستخدمون هذه الحواسيب لتصفح المواقع الإباحية و رؤية المؤخرات بتقنية HD ( تقرير غوغل 80 في المائة من المغاربة "الاحرار" يتصفحون ...) و بقوا في مؤخرة الترتيب .
اقتراح : اقترح على المغاربة الأحرار وأنا واحد منهم ، الذين لا نطلب منهم مغادرة المغرب لأن المغرب وطن للجميع ، ان يتجنبوا تصفح هذه المواقع و بالتاليسون لن تثور شهواتهم مثل الثور و لن يفكرون في الإنقضاض على مؤخرات بنات الناس
أنا إنسان إذن أنا لست حيوانا لا يستطيع التحكم في شهواته.
22 - رحااااااال الخميس 02 يوليوز 2015 - 16:47
ندافع عن حرية اللباس ، والمثلية الجنسية ، والشدود بأنواعه باعتباره حريات وحقوق ...... ويخرج أبطال (مظاهرات ) ..... يغطيها اعلام ما بكل أصنافه .... لكن ماذا عن الحق في العيش الكريم ؟ ماذا عن حقوق الراقدين في المحطات والدروب في رحلة الشتاء والصيف ؟ ماذا عن انعدام الماء الصالح للشرب في مجموعة من القرى والبوادي؟ ماذا تدهور قطاع التطبيب العام ؟ ماذا عن حقوق المجانين و المشردات الحوامل من صلب الواقع ؟ ماذا عن حقوق المعاقيين ،من جعلت قضيتهم بين يدي جمعيات أو أخرى تنهش من ثدي اعنات الدولة والجمعيات الدولية ما تشاء ؟ ماذا عن ؟؟؟ ماذا عن ؟؟؟؟؟؟؟ ما أجمل أن تترك الواقع وتتشبت بأجنابه .
بربكي يا أيتها الجمعية المغربية لحقوق الأنسان ، كفاك بحثا عن خراطيم الشدود ،وأنابيب البرود , أعذريني عن قول بربكي ، بما تومنين .... شكرا لدعمكم .
رحاااااااااااااااااااااااااااااااال
23 - جمال الخميس 02 يوليوز 2015 - 16:51
ما لهذه الجمعيات لا تحمي إلا الفساق و قوم لوط و الدعارة و الكاسيات العاريات ؟؟؟؟.
24 - عمر الخميس 02 يوليوز 2015 - 19:19
نحن قوم أعزنا الله بهذا الإسلام فإذا ابتغينا العزة من دونه أضلنا الله.
25 - koumira90 الخميس 02 يوليوز 2015 - 20:14
la femme japonaise prend des cours de morale issu du shintu et du bouhdisme pour etre une futur mere

pourquoi au maroc il n'y a pas un cours de morale issue de l'islam

en terme d'education ,les etablissements scolaires ne sont pas mixtes et au lieu du sport elles prennent des cours de cuisine

est ce que c'est un systeme retrograde comme celui de l'islam

il faut pas etre superficiel
26 - Ghadawi الخميس 02 يوليوز 2015 - 23:24
Et si c'est ça les droits de l'homme et bien bravo pour la chute
27 - سغيد مغربي قح الجمعة 03 يوليوز 2015 - 03:30
بسم الله الرحمان الرحيم

الذئاب هم من يحرضون على التعرّي في بلد مسلم، ثم من يتحرّش بمن؟؟

السلطة قامت بواجبها و هذا الواجب لا يمكن تعطيله من قبل الغوغائيين الحقيقيين أمثال عصيد و أشباه هذه العصيدة التي ابتلي بها مجتمعنا المسلم.

يقول السياسي والصحفي الهندي كوفهي لال جابا:
(ليس هناك أي دين آخر غير الإسلام لديه الإمكانية لحل مشكلات الناس في العالم الحديث , وهذا هو امتياز الإسلام وحده ..).

كفاكم بهذا الكلام ردا على علمانيتكم المستوردة..
28 - المغربي الجمعة 03 يوليوز 2015 - 10:59
يقولون ان الشدود الجنسي و لباس التنانير التي تظهر مؤخراتهن حرية فردية خسئتم فمن حقي أنا ان اخرج لشارع نظيف في بلادي بعيدا عن العاهرات و المرضى النفسيين فأنا اتمتع بحق مشاهدت ما اشائ فتلك تعتبر خرقا لحريات المواطن فلا يجب على المواطن ان يخرج فرحا من بيته فيتفاجئ بعري و تدني اخلاقيا فإذا لم يحترمو الناس فليحترموا الشهر الكريم و الشدود الجنسي يا أستاذ 2 مرض نفسي حيث انه يكون أدنى من الحيوان فالحيوان بغريزته يعرف ان الأنثى هي حقه الشرعي
29 - معطلاوي السبت 04 يوليوز 2015 - 00:00
ليست الحرية ان نفعل ما يحلو لنا بقدر ما هية تطبقا للقانون بحدافره ادا من يعشق هده الحرية لانها بمفهومنا انها هي لاكن وبالعكس نضام الغابة والدي لانقدر ان نعيشه بدون امن وكما لا نضن حين تطبيق هاد القانون ان تطور الامن هنا سيرقى به الى الاسد الدي يكون بطبعه حيوان لانه متغير ويتي الاسياد لتسييج الغابة مرفوقتا ب لافتة الحرية المحمية الحرية هي العناء وتسلق المصاعب عكس تفكيرنا الدي لم يرقا يوما ولم يستفق كي يعرف معناها الحقيقي فهناك امم سعت ال الى انتاج القنابل النووية والعبرة للقارات والاببداع في التكنلوجيا ولم تدق طعمها يوما بل ازدادت بعدا عنها فهي تشبه الجلوس عل القمقة وهي اصلا لا قاعدة لها لاان القاعدة وكما قال انشتاين لا يوجد شيء تابت فحداري من الحرية لان اسمها حلو لاكنها مرة المداق
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

التعليقات مغلقة على هذا المقال