24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | قاسم يعيش محنة

قاسم يعيش محنة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - سعيد بن طاهر الأحد 12 يوليوز 2015 - 23:10
والله العظيم لقد تاسفت لحال هذا الشيخ ما لا أفهمه في هدا الوطن أين هم المحسنين يجب على الدولة أن تتحمل مسؤولية هدا الشيخ .تيعجبونا غير في الثمتيل عبر القنوات اتقوا الله في هدا المحتاج أيها اللصوص
2 - Moh الأحد 12 يوليوز 2015 - 23:16
أين وزارة الشؤون اإجتماعية؟ أين وزارة الشؤون اإجتماعية؟
3 - مغربية و افتخر الاثنين 13 يوليوز 2015 - 00:52
لا حول و قوة إلا بالله العلي العظيم يا ربي ترحمنا و تخرجنا من دار العيب بلا عيب
4 - Brahim الاثنين 13 يوليوز 2015 - 01:20
حدثنا عمرو بن علي حدثنا يحيى حدثنا سفيان حدثني سليمان عن مسلم عن مسروق عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعوذ بعض أهله يمسح بيده اليمنى ويقول اللهم رب الناس أذهب الباس اشفه وأنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما.
أيها المحسنون من استطاع أن يعنه ماديا و من لم يستطع فليدعو له جزاكم الله خيرا.
5 - salafi tetouani الاثنين 13 يوليوز 2015 - 01:29
اين الجعيات لي كد دفع على العهيرات و على المثلين
6 - احمد الوجدي الاثنين 13 يوليوز 2015 - 02:07
و الله لبكيت لحال هذا الشيخ المسن
7 - ايوب المغرب الاثنين 13 يوليوز 2015 - 02:19
هل هذا هو الاسلام اين المسلمون حسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم في هاد البلاد اين حقوق الانسان أين وزارة الشؤون اإجتماعية
8 - حسن الاثنين 13 يوليوز 2015 - 02:32
قال رسول الله: "كلكم راع ومسئول عن رعيته فالإمام راع ومسئول عن رعيته"(صحيح البخاري)
و كان الرسول يُولِي رعاية خاصة لِدَوِي العاهات، فكما روى أنس بن مالك أنَّ امرأةً كان في عقلِها شيٌء. فقالت: يا رسولَ اللهِ! إنَّ لي إليكَ حاجةً. فقال: "يا أم فلانٍ! انظري أي السككِ شئتِ، حتى أقضي لكَ حاجتِكِ"، فخلا معها في بعضِ الطرق، حتى فرغتْ من حاجتِها (صحيح مسلم). و "فخلا معها في بعضِ الطرق" تعني أنه وقف معها في طريق مسلوك ليقضي حاجتها!
و قال صلى الله عليه و سلم: "أنا أَولى بالمؤمنينَ مِن أنفسِهم، ومَن ترَك مالًا فلأهلِه ومَن ترَك دَيْنًا أو ضَياعًا فعلَيَّ وإليَّ فأنا أَوْلى بالمؤمنينَ"(صحيح ابن حبان و البخاري و غيرهما). و الضياع هو كل من كان الميت متكفل بنفقتهم و رعايتهم، فينتقل واجب النفقة و الرعاية الى الدولة، و سمُّوا ضياعا لأنهم معرضون الى الضياع إذا لم يُتَكَفَّل برعايتهم!
(يتبع)
9 - حاقدة الاثنين 13 يوليوز 2015 - 03:04
لا تاسفن لا شيخ و اعلم ان حقك ثابت كالسيف الى يوم الدين على رقاب ناهبي ثروات الوطن لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم الله ياخد الخق فلي كان السباب و لاتحسبن الله غافل عما يفعل الظالمون
10 - لمباركي عبدالنبي الاثنين 13 يوليوز 2015 - 04:10
اين انت يا سي بنكيران جميلتنا الضحك والتقشاب على الشعب في البرلمان مايمكنه القول بعد مشاهدت هدا الفيديو هو لاحول ولا قوة الا بالله
11 - حسن الاثنين 13 يوليوز 2015 - 10:34
الرسول منذ أول هجرته الى المدينة و استلامه الحكم فيها بنى مسجده النبوي و خَصَّ فيه مكانا يُسمى الصُّفَّة ينام و يعيش فيه الفقراء الذين لا مأوى و لا مال لهم، فلم يتركهم الرسول ليتشردوا جياعا في الأزقة، بل تكفل بهم. يقول ابو هريرة الذي كان واحدا من أهل الصفة: "وأهلُ الصُّفَّةِ أضيافُ الإسلامِ، لا يَأوونَ على أهلٍ ولا مالٍ ولا على أحدٍ، إذا أتَتْ الرسول صدَقَةٌ بعَث بها إليهم ولم يتناوَلْ منها شيئًا، وإذا أتَتْه هديةٌ أرسَل إليهم وأصاب منها وأشرَكهم فيها"(رواه البخاري).
فالرسول منذ أول تأسيسه لدولة الاسلام، و رغم فقر الدولة في بدايتها و انشغالها بالحروب و بتحصين الدولة من الأعداء في الخارج و الداخل، إلا أن الرسول أولى أهمية للمحتاجين و أَوْجَد ما يسمى اليوم بدار أو ملجأ الرعاية للذين لا مأوى و لا مال لهم، و أنفق عليهم من الزكاة التي تُجمع و من الصدقات و الهدايا الخ! 
هكذا فرض الاسلام على الدولة رعاية المحتاجين و الفقراء!
فالمسلمون أولى أن يكونوا أكثر رحمة و رعاية و اهتماما بالضعفاء و المرضى و المحتاجين من الأنظمة الوضعية في الغرب، التي كما يعلم الكل لا تجد فيها محتاجا إلا و ترعاه الدولة!
12 - حسن الوزاني الاثنين 13 يوليوز 2015 - 11:59
أينك يا أستاذة بسيمة المحترمة ؟ فارسلي مسؤول من مصالح وزارتك لكي يدخل البسمة على وجه هذا الشيخ البئيس خاصة و أننا على أبواب عيد الفطر السعيد بحول اللله، و سيجازيك الله أحسن الجزاء قبل أي جزاء دنيوي، و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
13 - Laâmiri Zakaria الاثنين 13 يوليوز 2015 - 12:50
الحمد الله بعد نشر هذا الفيديو على هسبريس جاو بعض المسؤلين والمحسنين إعون با قاسم.
14 - abdellah الاثنين 13 يوليوز 2015 - 14:45
اين جمعيات التنورة و جمعيات التي تدافع على الشواذ و الحرية الفردية و الجنس باسم حقوق الانسان اليس هذا بانسان له الحق بالعيش الكريم حتى يستقبل ربه ام انكم مبرمجين خصوصا على المراءة و الجنس و وكالين رمضان و الشواذ
15 - ربيع الناجي الثلاثاء 14 يوليوز 2015 - 11:44
كنشكر جميع الاخوان والاخوات إلى تضامنو معنا من أجل با قاسم لا ماديا ولا معنويا والحمد لله ب الدعاء ديالكم ربي غيجيب الفرج والبسمة لا هدا الشيخ والله لا يضيع أجر المحسنين وشكرا
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال