24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | المغرب .. أرض التعايش الديني

المغرب .. أرض التعايش الديني

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - محمد الاثنين 20 يوليوز 2015 - 01:57
ا لمرجو من الاعلام الوطني ان يعطي اهتماما متواصلا لثقافة التعايش و
الاحترام المتبادل بين المغاربة بجميع اطيافهم لترسيخها وتقويتها اكثر لان التعايش تصنعه الدول والشعوب العظيمة ونحن في المغرب نسعى ان نكون كذلك
2 - مسلم؟؟؟ الاثنين 20 يوليوز 2015 - 05:38
لايمكن لأي يهودي ان يقول الحق ، كل هوءلاء هم
في خدمة اسراءيل قبل المغرب البلد الام والدليل
لهم جوازات اسراءيلية مع الخدمة العسكرية و
أكثرهم شارك في مدابح ظد المسلمين عامة و
الفلسطينين خاصة، إخواننا المسلمون الفلسطينيون وهدا هو خلاصة الكلام.
3 - تعليم أولا الاثنين 20 يوليوز 2015 - 08:34
التعايش كان في الغرب الإسلامي في المغرب و الأندلس وهدا سبب تطور حظارة الأندلس و المغرب قديما.
بين مسلمين و المسيحين و اليهود و غيرهم.

أما ما نلاحظ اليوم من خرجات تعصب وتكفير الأخر علي طريقة دواعش فهو الجهل و الإجرام بعينه.
4 - zeeroo hakeem الاثنين 20 يوليوز 2015 - 14:25
ماذا تقصدون بالتعايش الديني ؟؟؟
مسموح باكل رمضان و لَبْس التنورة القصيرة و انتشار المثليين و ممنوع الاعتكاف في المساجد و مهرجانات الرديلة وتشجيع الانحلال على انه انفتاح وتسامح وتبته عنوة على التلفزيون العمومي اهدا هو التعايش ولا بغيتوا ترجعونا بنو علمان لا حول ولا قوة الا بالله
5 - hamid الاثنين 20 يوليوز 2015 - 20:06
الى-zeeroo-4
باختصار:
التعايش هو ديها فسوق راسك.
من اكل رمضان..لبس سروالا...اعتكف..دخل كنيسا او مسجدا...حج 10مراات او لم يفعل...ذلك شئنه.
التعايش ليس هو تحويل الاخر الى معتقداتك وافكارك..انما احترام الاخر ومحاولة استكشاف الجميل في فكره.
المغرب كان وسيبقى وطنا للجميع.
لااحد طلب منك ان تتبع معتقده..اذا لاتفرض شيئا على احد
6 - Ahmed الاثنين 20 يوليوز 2015 - 20:52
للرقم 4 يعني انه كاينين يهود و مسيح لابد تحتارمهم لانهم مغاربة بحالك و بحالي
7 - مجد الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 13:26
الى 4
الحقيقة لايملكها أحد.مالعمل اذن ؟أنا أختلف معك وأنت تختلف معي في هذا الوطن وفي هذا الكون.لاأحد منا قادر على إلغاء الآخر.في نظرك أيهما أفضل لبلدنا ومستقبله ولأبنائنا وأحفادنا نتعايش أونقاتل بعضنا البعض؟ وأعتقد بعقليتك هاته ستختار العنف، غير أن هذا الطريق لعلمك جربته الشعوب والأمم قبلنا ولم يؤد إلى أي نتيجة.أنتج فقط المآسي والخراب والأحقاد
8 - أنس الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 17:19
من الأجدر ذكر تاريخهم الحقيقي و علاقة المسلمين بهم اجتماعيا منذ حقبة الأندلس إلى زمن ترحيلهم قصرا إلى فلسطين، فقد كان اليهودي دوما مواطنا من الدرجة الثانية و كرّس ذالكَ انحطاطُ °°°° و نفاقِه ؛ من المؤكد أنَّ أعظم حقب تاريخ اليهود تلك التي عاشوا فيها تحت لواء المسلمين الذين شكلوا الجانب المُضيء في تاريخ البشرية بتعايشهم مع هؤلاء لكن بسيادة ، ما نعِم اليهود و اطمئَنُّوا في زمن كذلك الذي حُكِموا فيه من قبل المسلمين ، لكن اعلموا أنَّهم بالجملة أعداءٌ للمسلمين حينما مكّن الله لهم ليعذبهم بما اقتفوا عاثوا في الأرض فسادا و قتَّلوا المسلمين و تحالفوا ضِدَّهُم ، و ما أمر وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق عمير بيريتس ببعيد و هو /مغربي من أبي الجعد/ أو إهوود براك /المغربي/ في الأصل، و غيرهما الذين أفسدوا وقتلوا، إذن الوضعيٌَة تغيرت و ما على هؤلاء المتبقين و هم بالمناسبة لا يشكلون أية نسبة من الشعب المغربي °°°°
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال