24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. المحليون المغاربة يواجهون منتخبي الطوغو وغينيا (5.00)

  2. بوتين يستثني جبهة البوليساريو من حضور أول قمة روسية إفريقية (5.00)

  3. "بيجيدي" يرفض أغلبيات هجينة بمجلس جهة طنجة (5.00)

  4. بنشعبون يعلن قُرب توصل الحكومة بمعلومات ممتلكات المغاربة بالخارج (5.00)

  5. مكناس.. التاريخ والذاكرة والتماس التربوي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | نهاية غباغبو وزوجته

نهاية غباغبو وزوجته

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - مريم الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:06
هداهو حق لكيكل اموال الشعب الابرياء وكنتمنى اجرا بحال هادشي الى القدافي
2 - الكواكبى الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:08
اعتقد ان السعيد من الزعماء او الحكام هو من تتفق اعماله مع متطلبات العصر ,وفى المقابل فان التعيس هو من لا تساير اعماله عصره .انظروا اليه:المسكين لا يصدق.
3 - الشاوي م. الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:10
العقبى للمجرم البليد للقدافي و بنيه البراهشو على رأسهم:سيف الإسلام... والعقبى كذلك لعلي عبد الله غير صالح، ديكتاتور اليمن غير السعيد...
4 - أمين الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:12
غباغبو طاغية يستحق هذه النهاية المذلة، ونسأل الله أن تكون نهاية القذافي كنهايته، وباقي الحكام العرب على منواله, لكن ما يثير الإشمئزاز لماذا لا تتحرك فرنسا وباقي الدول الغربية لكبح الديكتاتورية الغسرائلية الصهيونية المحتلة؟ ألا تستحق جرائم الصهاينة التدخل الأجنبي؟
5 - Youssef Benomar الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:14
كم من مورون غواغبو لدينا داخل الأحزاب السياسية ، هل نحتاج إلى فرنسا أو أمريكا لنجعلهم يرحلون هههههههههههههههه ليعتبر شيوخنا الذين أطالوا المكوث فوق الكراسي، ولا يتركونها إلا للأبناء ، ورثة عبقريتهم ، ليعتبروا قبل فوات الآوان ، صيرورة التاريخ لا ترحم.
6 - أبو الوليد المغربي الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:16
هذه هي فرنسا دولة حقوق الإنسان والثورة الفرنسية الرجل وإن كان ظالما لا يجوز إهانته بهذه الطريقة الهمجية فإنه يبقى إنسانا مهما فعل ويجب حفظ كرامته.
وهذا ما تقتضيه الأخلاق وما تضمنته مواثيق حقوق الإنسان العالمية .
وهذا المجرم الذي يسمى ساركوزي
الذي يقتل المسلمين في ليبيا ويضيق على المحجبات في بلاده أكثر شرا من غباغبو .
ومن خلال هذا الفعل يريد ان يرسل رسالة- لا يتنبه لها إلا أصحاب العقول والذين يقرأون ما بين السطور-مفادها أن هذا مصير كل من خالف أوامر ساركوزي في العالم العربي.
7 - خالد الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:18
هذا مصير كل طاغية -رموز التخلف .وفي انتضار المصير ذاته الذي سيلقاه القذافي وكل طاغية عربي .او مسؤول.وكما قيل لو دامت لغيرك لما وصلت إليك.نتمنى على مسؤولينا الاتعاض و الاخد بالدروس و العبر.لان حصانتهم في شعوبهم فلو كان الشعب يحبك فاعلم انه سيدافع عنك بالدم ولو اجتمعت الامم للقضاء عليك.
8 - Driss larabi الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:20
ils ont fait tout ça sous le voile de la "legitimité" et pour "protéger les civiles’!!!limpérialisme français veut réaffirmer sa position dominante sur son ancienne colonie. Il a naturellement pris la direction des opérations pour chasser Gbagbo, qui ne le lui donnait plus entierement!Si Ouattara prend le pouvoir, il ne pourra pas ramener la stabilité en Côte d’Ivoire. La crise du capitalisme est trop grave et trop profonde. Les rivalités s’accentueront. Arrivé dans le sillage d’une agression militaire étrangère, Outtara est déjà largement discrédité. Un accord solide entre fractions rivales semble exclu, même si le gouvernement français et Ouattara feront tout pour concocter une sorte de gouvernement d’« union nationale ». Ils trouveront sans doute des politiciens disposés à changer de camp pour constituer un tel gouvernement.Dans l’immédiat, la guerre a pour effet de paralyser les travailleurs ivoiriens. Mais la colère refera surface tôt ou tard, et d’autant plus puissante. un tel gouvernement
9 - jawad الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:22
Oh! le pauvre, il fait pitié...aller va rejoindre tes potes dans les poubelles de l'histoire.
10 - Badr` الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:24
Et voila, Ouattara a gagné, ancien du FMI, marié à une milliardaire d'une communauté influente, mariés d'ailleurs à Neuilly par Nicolas Sarkozy avec Martin Bouygues comme témoin. L'Empire a gagné...Les francs masons ont place un nieme pion en Afrique... Circulez, y a rien à voir...
11 - abdelmalek الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:26
كان في غنى عن هاده البهدلة ،هاكدا تكون نهاية الطغات الدين لايسمعون لغة العقل ويركبون نزواتهم ويتشبتون بالسلطة لأغراضهم الشخصية ،كان بأمكانه مغادرة السلطة ويقبل نتيجة الأقتراع وبروح رياضية ويخرج مرفوع الرأس وتحسب له هاده الخطوة الديمقراطية ويعيش في بلاده معزز مكرم ،لكنه ركب مزاجه ،الآن محاكم ومحاسبات لا حول ولاقوة الا بالله
12 - Tool Fan الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:28
Who gives a shit about Africa !!
13 - مصطفى من زاكورة الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:30
اولا وقبل كل شيء احيي اصحاب المقالات 17 19 40 41 46 55 مقالات فيي المستوى ان غباغبو ليس دكتاتورا ولا طاغية غباغبو اوصل الكودفوار الى دولة افريقية معروفة على الصعيد الدولي دولة تعتمد على نفسها وعلى مواردها الطبيعية هده الاخيرة التي هي الهدف المنشود عند الدولة الاستعمارية فرنسا بقيادة اليهودي المتطرف ساركوزي هدا الرئيس المستبد والعنصري والانتهازي قبل ترشحه للراسة فرنسا قال فرنسا للفرنسيين وحدهم فاهتزت فرنسا شعبا واعلاما وجالية ضد هدا التصريح المشؤوم ومن اجل تضليل الاعلام وكسب ود الجالية العربية والمسلمة عين مواطنة مغربية لقيادة حملته الانتخابية لكنه واجه مشاكل مادية من اجل تمويل حملته الانتخابية فلجا البى دول المغرب العربي وبعض الدول الافريقية التي لازالت تعيش الاستعمار الفرنسي لان جل الدول الاوربية كانت تعيش ازمة اقتصادية فتم للرئيس المتطرف ساركوزي لقي دعما من الرئيس التونسي المخلوع وكان اكبر لقيه كان من الرئيس الليبي معمر القدافي وعندما فاز ساركوزي زاره القدافي واقام له ساركوزي باكبر زيارة رسمية لم تشهدها فرنسا من قبل كل دلك البرتكول من اجل تحسين سمعة ليبيا داخل الاتحاد الاوربي وتوسيع مصالحها داخله واليوم يشن ساركوزي حربا صليبية برعاية دويلة قطر المشؤومة ضد البنية التحتية للدولة العربية المسلمة دولة مليون حافض للقران الكريم وشن حربا اعلامية وعسكرية للاطاحة بغباغبو لانه رفض العمالة لفرنسا ورفض استغلال فرنسا لتروات الكوديفوار افيقو يا عرب ويا مسلمين ويا افارقة ان المامرة كبيرة وخطيرة وستاتي على الاخظر واليابس ان فرنسا والغرب لا يريدون خيرا للعرب والمسلمين والافارقة الغرب يرد امثال نوري المالكي الدي قتل الملايين من الشعب العراقي وشرد الملايين ولازال يقتل حتى الان وبدعم غربي امريكي الغرب يريد امثال الحسن واترا وامثال حامد كرزاي وامثال من يسمون ثوار بنغازي قبح الله سعيهم وشرعيتهم دهبت عندما شوهوا الجثث وعندما سرقوا اموال العمال الاجانب ومدخراتهم وانتهكوا الحرمات واعتبروا موتاهم شهداء وموتى الشعب اللبي من اطفال ونساء وشيوخ وحتى الجنود كلهم يستحقون القتل حسب اعتقادهم
14 - فرناتشي الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:32
سبحآن مبدل الأحوآل!!شوف كيف كآنو أو كيولاو...hhhhh*
15 - امينة الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:34
ما به القدافي انه زعيم العرب يدافع عن بلاده بكل قوة لا يخاف من امريكا ولا غيرها ديرو عقواكم
16 - walou الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:36
في انتظار النسخة القذافية ... ثم البقية
17 - الطيار الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:38
ما طار طير و ارتفع إلا كما طار وقع
18 - harrouda الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:40
Les évènements de la cote d'ivoire doit rappeler aux Casablancais et au Marocains qu'un boulevard porte le nom du premier dictateur du cote d'ivoire Houphouéte Boigny. Ce boulevard commence à la place des nations unis et mène à la gare Casa- voyageurs et le port maritime . Ce boulevard portait avant le nom d'un prestigieux et courageux résistant marocain : Ahmed ou moha al hansali. Pendant des mois à partir de mai 1951 s'est engagé dans une lutte acharnée et meurtrière contre les colons français , les contrôleurs civils , les caids et les pachas et les différents agents du makhzen dans la région de Tadla . très actif et dangereux , on le surnommait "le tueur de Tadla"; les autorités coloniales ont fini par mettre sa tête à prix , une récompense d'un million de Francs a été offerte . Traqué, arrêté et torturé par les service du général Boniface, il a été ensuite condamné et éxecuté .
Lors d'un sommet Africaine au Maroc le Boulevard Al hansali a été débaptisé pour prendre le nom du dictateur ivoirien H. Boigny.c'était une initiative gratuite et absurde de Hassan II. c'est une honte et une atteinte à la mémoire de laisser cet artère de la ville historique porter le nom d'un infâme dictateur dont le pays ne s'est jamais relevé des années sombres de son règne . Les autorités municipales doivent rendre droit et justice à ahmed ou Moha Al hansali , petit fellah et grand homme de tadla ..
19 - mdt ^vh الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:42
ملي نتا ما بغيش تنوض من فوق الكرسي لاش دير انتخابات ؟؟؟
السجن لما اقترفته من مدابح
20 - simo الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:44
هذه عبرة لكل طاغية
21 - سارة الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:46
هذه عبرة لكل طاغية
22 - ali amin الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:48
بسم الله الرحمن الرحيم
كون غير بدل سميتو وسما راسو معمر القدافي كان يلقا ليه حلف النتو بتأييد من تركيا ومجموعة الدول الإفريقية القدافية شي حل سياسي ويبقى مع راساتو في الحكم ويقنص في الشعب كيف بغا.
23 - 1234 الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:50
العرب والأفارقة متشابهون في الإلتصاق بكرسي الحكم.
24 - izlmad الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:52
Le même sort attend Al Kaddafi et Saleh.
25 - abdo الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:54
Je souhaite de tout mon coeur que kadafi et ses enfants vont avoir le meme destin le plus vite possible IN CHAA ALLAH
26 - كمال الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:56
خشبةجهنم تصقط مرة واحدة هدا هونهاية الظالمين لاردك الله ىمين
27 - Kamal الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:58
Who is next?
Kaddafi, Bouteflica, Saleh...beaucoup de dictateurs.
28 - krimo الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 08:58
إياك أعني و اسمعي يا جارة0 هذا مصير كل من تجبر في الأرض و أراد أن يحظى بكل شيء.. فإنه يفقد كل شيء. فاتعظوا يا ناهبي ثروات الشعوب.و أخيرا. فإن الجبروت لله وحده . و البقاء لله وحده0 و السلام عليكم0
29 - amazigh الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:00
اللى بْغاها كُلْها كيْخليها كُلْها
30 - contre poids الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:02
Je suis d’accord avec le n°2... comme c'est facile de désinformer ... nous n’avons même plus le temps pour vérifier ce que les medias nous présentent comme étant 'La vérité' ... et c'est d autant plus sidérant que de vous voir appuyer et cautionner ce genre immixtion partial et d'ingérence dans les affaires d’un état souverains, ne nous apprenons que dalle du passé, croire que l'intervention de l armée française et dans un but noble de sauvegarde de la démocratie comme si elle en était la garante en Afrique c'est pathétique
31 - بدر الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:04
سبحان لله يؤتي الملك لمن يشاء ونزع الملك ممن يشاء ويعز من يشاء ويدل من يشاء صدق لله العظيم
32 - Fille de Maroc الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:06
Mesdames et Mesieurs, méfiez-vous de ce qui arrive maintenant au monde arabe et aux pays africains, il faut croire que l'occident et l'USA se sont mis d'accord pour coloniser tout le continent africain, car ils y voient leur fortune et ne baisseront pas la main jusqu'à ce que l'Afrique toute entière leur appartienne.
33 - قاروط الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:08
امريكاوفرنسا لايقومان باي فعل لسواد عيوننا اشك ان تنتصرا هاتان الدولتان لحسن وترا وهو مسلم ضدا على غباغبو وهو مسيحي الا اذا كان وتارا مستعد لخدمة المصالح الامريكية الفرنسية في بلدهرارا وهو ما اعلن غباغبو على رفضه مرارا وتكرارا بقوله لن نسمح بالتدخل الخارجي في افريقيافنال جزاءه
34 - ابو صلاح الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:10
فاعتبروا يا اولي الالباب
35 - larbi elhabbache الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:12
كباكبو انتهت مدة صلاحيته بالنسبة للغرب فكان من الضروري تنحيته ووضع كومبرادور آخر مكانه كومبرادور دليل لن يجرؤ على أن يقول لا يوما. لقد قال كباكبو بان الإنتخابات مزورة وأن مؤسسات أجنبية عملت في هذا الإتجاه, على كل حال مالذي سيتوقعه شعب الكوت ديفوار المفقر من رئيس جاء على ظهر دبابة فرنسية. الكوت ديفوار بقرة حلوب للصوص الفرنسيين لذالك فهم يغيرون الرؤساء حسب مصالحهم,
36 - houcine الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:14
باسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي و سلم على سيدنا محمد و على أله و أصحابه أجمعين،
العياد بالله من أقبح الخواتيم... إنتدروه يا حكام الفساد : القدافي الشيطان، محمد علي صالح، بوتفليقه، عباس الفاشي و أوباشه، بشار الفسد، فهد الشيطان السعودي... إلخ
حسبنا الله و نعم الوكيل.
37 - لحسن مراكش الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:16
حقيقة هناك روايات كثيرة ومختلفة عن الانتخابات في ساحل العاج و من فاز بها.ولكن نتمنى ان يحاكم غباكبو محاكمة عادلة.
38 - مغربي الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:18
مرادف غباغبو هو غباء غبي
أتساءل كم من غبي لازال يحكم دولا عربيةبغبائه السياسي هو و حاشيته.
الطريق لازال طويلا للتخلص من أغبيائنا جميعاورمي غبائهم في مزبلة التاريخ.
ترى لمن الدور... ليبيا، اليمن ، المغرب ، الجزائر أم سوريا... ؟
39 - jamal الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:20
we hope the same end o gaddafhi and his son ho is called zaif islam.
40 - متابع الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:22
ّقال الله تعالى "و كذلك و نفعل بالمجرمين "
صدق الله العظيم
41 - منصف الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:24
الحقيقة التي يجهلها الكثير هي أن كبابو قال لفرنسا لن نصدر الكاكاو لفرنسا كخام و لكن كمنتوج لكي يوفر فرص عمل لأبناء بلاده، و لكن فرنسا لم تقبل و كعادتها جلبت من يخدم مصالحها و هو حسن واتارا البوركيني الأصل (بوركينا فاصو) و فندت الإنتخابات التي فاز بها كباكبو أصلا.. فرنسا هي من زعزعت الإستقرار في الكوديفوار.. فرنسا هي من سعت إلى إصدار قرار دولي للإعتراف بواتارا.. فرنسا بأسلحتها شنت حربا لنقل السلطة لحليفها بالقوة .. فرنسا التي تسمي نفسها دولة الحريات هي كل المشاكل في افريقيا.. فرسنا لازالت تستعمر المغرب سياسيا و اقتصاديا و حتى ثقافيا.. فرنسا شنت حربا وقتلت أحرار الريف.. فرنسا لا تريد الخير للشعب المغربي و لكنها تدعم فقط اللصوص الذين يضمنون مصالحها بالمغرب.. على حركة 20 فبراير أن تدرك أن عدوها الأساسي هو فرنسا
42 - زعطوط الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:26
لعقبا لملك الملوك
43 - mahmoudi الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:28
c'est comme ça se termine l'histoire des dictatures a la poubelle de l'histoire
44 - adil الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:30
لا أعرف ماهية الثقافة التي تلقاها . هل هي ثقافة الديكتاتورية ؟ فلماذا تم تنظيم الانتخابات أم هو غباء منه.ماذا كان ينوي ؟ هل أن يفوز ؟
45 - moula3 الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:32
هذه سياسة فرنسا الاستعمارية استغلال شقاق الشعوب لتمديد هيمنتها على الثروات الطبيعية لمستعمراتها السابقة
46 - marocain الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:34
" !!Bientôt le tour de " KADAFI
47 - Morocco الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:36
نعم الرؤساءالذي عرفتهم افريقيا الجنوبية.
48 - إبراهيم من زاكورة الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:38
الرئيس الإفواري هو الذي يعرف حقيقته أكثر من غبره، لطالما طالبته دول كبرى بالتنحي لعدم شرعيته بالبقاء على كرسي الرئاسة وبالرغم من العقوبات الدولية في حقه وفي حق عائلته لم يأبه إلى أي كان حتى جاءه اليوم الموعود، لأن هذا الجل وأمثاله لايقبلونها إلا وهي صغيرة لأن حقيقتهم هي كذلك وشعوبهم لا تتكشف لها هذه الحقيقة إلا بعدما يبدو غباغبو وهو شبه عار أمام العالم وفي وضع لا أرضاه له ولا لغيره، ولكنه هو لايقبل أقل من هذا الوضع لكي يتنحى عن كرسي الرئاسة للرئيس الشرعي وتارة، اللهم يارب نسألك العزة والكرامة لاأنهما أغلى ما يملك أي مخلوق أكان حاكما أو محكوما.
49 - عادل الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:40
ارحمو عزيز قوم دل
50 - المغربي الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:42
كيف يصبح بين عشية و ضحاها كان.... و كان ....وكان.....لم يبق سوى المعقول او العقبال لحكومتنا و برلماننا يـــارب وحفظ ملكنا من شر هاد النوع
51 - achaki الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:44
أللي ما بغاش يتقلع بالخاطر يتقلع بالسيف. اللهم لا شماتة مراض بمرض اللصقة في الكرسي يا لطيف.
52 - observateur الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:46
le problème c'est pas qu'on est fini mais c'est celui de ne pas savoir qu'on est fini alors que tout le monde sait qu'on est fini. pauvre gbagbo l'appétit du pouvoir l'a fait tomber.
53 - عابر سبيل الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:48
أن تخسر رئاسة الدولة في انتخابات أجمع الجميع على أنها ديموقراطية وأن ترفض تسليم السلطة لخلفك فهو ضرب من الجنون،صراحة على جميع دول العالم الثالث وخصوصا العربية منها عرض زعمائها على أخصائيين نفسانيين حتى ليتم علاجهم من مرض ملازمتهم للمناصب التي يتسلمونها ولما يصرون على عدم مغادرتها بل يتعدى الأمر ذلك إلى توريثهم إياها لإبنائهم
ما شاء الله ولا حول ولا قوة إلا بالله
54 - samira الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:50
c'est lui qui a voulu cette fin ! c'est dommage pour lui
55 - toufik mellouk الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:52
غباغبو ليس طاغية ولا ديكتاتورا لقد فاز بالإنتخابات بجدارة والمشكل هو الكاكو الإيفواري الذي كان سيكون تحت سيطرة الصينيين لأن غباغبو لم يعد مواليا لفرنسا
وأمريكا ...متى كانت فرنسا صديقة للشعوب تذوذ وتقاتل بالنيابة عنهم وتجلب
الديموقراطية لهم؟
ثم هل تعرف من هو لحسن وترة يا من تتحدث دون علم ولا معرفة؟
المرجو من الإخوة المتدخلين التأكد مما يكتبون قبل إبداء أرائهم ولا ينساقوا وراء
الإعلام المضلل ...
56 - الحاج قدور الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:54
حصلتي اوليدي انت والمدام؟
هذه نهاية كل دكتاتور وطاغية ومتجبر؟
العقبا للقدافي وصالح.....والائحة مفتوحة...............
57 - محمد بورمطان تازة الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:56
ردا على صاحبي التعليق 17 و41 سبحان الله كلما كان الاجماع الدولي في تاييد حركة الانعتاق والحرية من ايدي الطغاة الا وتم اعطاء الاسباب الواهية للتدخل الدولي وهل ادولف هتلر وموسوليني كان عندهم البترول والكاكاو لقد ملك هدان الطاغيان كل انواع الاسلحة والدمار الشامل لترويع الشعوب والفتك بها في دلك الوقت بل وزعزعة الامن الدولي واغتنم الفرصة لاشيد بالدور الفرنسي والاممي في اسقاط امثال هؤلاء الدين لايعرفون التكلم بلغات اخرى سوى لغة لعلعة الرصاص وقصف الاسلحة الثقيلة للاستمرار في حكمهم والتجبر على شعوبهم التي لاتملك مخازن الاسلحة والدخيرة الحية ولكن الشعوب تمتلك الارادة والعزيمة في مواجهة الظلم والطغيان ومن هدا الباب اقترح على السيد الامين العام للامم المتحدة تشكيل قوات اممية للتدخل السريع لحمايةالشعوب اثناء مطالبتهم بالديموقراطية وتكون تحت وصاية الجمعية العامة للامم المتحدة والمنظمة الدولية لحقوق الانسان لتبقى بعيدة عن التجادبات السياسية والاقتصادية لاعضاء مجلس الامن وتكون القرارات ملزمة لجميع الدول واصدار تحدير لكل من يستقبل الطغاة المغضوب عليهم واخضاعهم لقوانين بلدانهم اثناء محاكمتهم اما طاغية الطغاة فاتمنى ان يخرج من باب العزيزية مع زبانيته في حالة اكثر من اغباغبو ويسلم للثوار ان هدا المجرم وزبانيته لن تبتلعهم الارض لما اقترفت يداه وايدي المجرمين معه من جرائم يندى لها جبين الانسانية. والمغرب والمغاربة مطالبون بتاييد المسعى الدولي والمجلس الوطني الانتقالي بليبيا للاطاحة بهدا الديكتاتور لان المغرب ليس من مصلحته بقاء هدا الشخص المعتوه الدي مازال يسفك دماء الشعب الليبي بسادية وعنجهية لا مثيل لهاخاصة وان الثوار اللبيين اعتقلوا مجموعة من المرتزقة الجزائريين والبوليزاريو وليعلم المغاربة ان الجزائر لن تستطيع الاستمرار في دعم مرتزقتها الا باموال ليبية دلك ان سقوط الطاغية القدافي معناه طي ملف الصحراء المغربية الى الابدان اغباغبو والقدافي وجهان لعملة واحدة هي التسلط وحب الديموكراسي حسب تعبير عليم العلماء في اللغة العربية الجاثم على صدور حفدة عمر المختار والنصر ات للثوار ان شاء الله
58 - MArocain الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 09:58
al khouutt, faut pas suivre et croire tout ce qu'on dit a la télé pourquoi ne pas avoir ca propre idée suite a des faits;voila ce que je sais :
- le président sortent a eu plus 45% des voix .
-le nombre de votont est plus grand que le nombre de bulien compté
- sur des burau de vote le président sortant a eu Zero or il avait des represent qui on voté pour moi c'est bizare
- un pote a moi me confirme que ces parent au pays était forcer sous la menase des arme au bureau de vote pour voté contre le président sortant
- comme par hazare c'est la france qui a "attaquer ancien colonisateur
donc please avant de jugé essayez de'voir tout les info je suis pas pro ouatara ou bagbo mais je suis pour avoir ca propre idée et ne pas suivre les news car l'histoir a prouver qu'avant chaque attaque ou gerre il avait toujours un mensange (exp : irak , bousna,.....
59 - امين اليماني الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 10:00
الغرب يخطط استراتيجيا لحماية مصالحه ودول العالم الثالث حكام وثوار افارقة او عرب ينفدون مقابل الوصول للكرسي والسلطة ولا شيئ غير ذلك.
المجلس الانتقالي الليبي المشؤوم باع قضيته وانتهى الامر رهن مقدرات البلد وثرواتها للعقود المقبلة اعطى كل الضمانات للمحافظة على مصالح الغرب وعلى رأسها اسرائيل اعطى ضمانات اتسديد فاتورة الحرب للقوى الغربية التي وجدت فرصة لتدريب جيوشها وتجريب اسلحتها في الواقع الليبي وعلى رؤوس المدنيين الليبيين. وهاهي القوى الغربية تطيل امد الحرب لتضخيم الفاتورة وربما لانها تريد تقسيم ليبيا إلى شرق وغرب وجنوب حتى تشتري النفط والغاز من الذي يبيع باقل وابخس الاثمان. يا للمشهد المخزي ويا للحظة المأزومة.
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

التعليقات مغلقة على هذا المقال