24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | فضائح الكباب التركي

فضائح الكباب التركي

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - العنصرية حتى في التجارة الأربعاء 03 غشت 2016 - 11:50
هذه ليست إلا حملة عنصرية للتقليل من المطاعم التي يسيرها المهاجرين إن كانوا صينيين أو تركيين أو عرب والكل يعرف أن فرنسا مليئة بمطاعم ومذابح لا تحترم الظوابط الصحية وبشهادة برامجهم التلفزيونية فلماذا تخصيص برنامج خاص لهذا النوع من المطاعم ولا يتناول الموضوع برمته وكذلك لماذا نحن نساعدهم في الترويج لهذه العنصرية
2 - faycal الأربعاء 03 غشت 2016 - 12:21
الحرب على الكباب في فرنسا في هذا التوقيت هي حرب غير معلنة على الأتراك وتركيا من أجل الضغط على أردوغان لتليين سياسته ومواقفه.
3 - Hassane الأربعاء 03 غشت 2016 - 12:24
Vraiment un reportage raciste. une autre fois la france et le racisme. pourquoi ils ont pas allé aux restaurants français?
4 - سيمو الأربعاء 03 غشت 2016 - 12:28
من حق فرنسا ان تهتم بامن مواطنيها غذائيا و سياسيا واقتصاديا ..
5 - وجدي الأربعاء 03 غشت 2016 - 12:38
الماكدونلالد تعتبر اكبر المطاعم العالمية تم أكتشاف داخل مطعم لها في مدينة وجدة الجرذان و انعدام للنظافة و استعمال لحوم لاتراعي شروط السلامة والصحة
6 - محمد الأربعاء 03 غشت 2016 - 12:59
الوسخ الوسخ والزبل. مايهم المسلم أينما ذهب هو الربح وليس الإنسان....
ليس هناك عنصرية بما أن تركيا تفرض على أوربا دخول الأتراك بدون تأشيرة إلى أوربا.......؟؟؟؟؟
7 - temoigne الأربعاء 03 غشت 2016 - 12:59
je voit que le reportage avait une signe du mercatique puisque ils ont visionner volontairement l’inspection pour les entrepreneurs résidents en France et qu'ils sont non applicable les normes du sanitaires et travaillent illégales par contre les francais sont parfaitement propres pour àservir un snack du kabab
8 - سلسبيلا الباعمرانية الأربعاء 03 غشت 2016 - 13:05
ليست بالضبط عنصرية في التجارة و إنما هم يعملون الواجب المفرود عليهم هو حماية المستهلك بمحاربة بياعين الأوبئة للطلبة و العمال و الموظفين من ذوي الدخل المحدود. فالدولة تهمها صحة المواطن و المقيم. ففي حالة إذا أصيب أحدهم بمرض من خلال استهلاكه أطعمة فاسدة فقد يتغيب عن العمل أو الدراسة و بالتالي يحتاج الى علاج و مراقبة قد تكون مكلفة و هذا يأثر على المردود الإقتصادي للبلاد.فللخروج بأقل خسارة يقوم الإعلام بدوره من خلال توعية المواطن بما يحصل و ماذا يأكل و اين يأكل بالوقاية و تكتيف المراقبة الصحية على كل المطاعم ليس في رمضان فقط و لكن على مدار السنة و الضرب على يد على كل من يتسبب في تسميم المواطنين من خلال بيعه مواد غذائية فاسدة أو أطعمة غير صالحة للبشر. مما يفتقد عندنا الى ما قتلت تسمن. و الى جاو صحاب اللجيان يعطيوهم اللعاقة و كمل على خدمتك.
9 - Maghrebi الأربعاء 03 غشت 2016 - 13:09
حرب من حروب فرنسا الإرهابية العنصرية على تركيا
فرنسا آخر دولة حقيرة تتكلم عن النزاهة والنظافة والأخلاق
10 - كريم وليس لئيم الأربعاء 03 غشت 2016 - 13:10
للاسف ابتلينا ببعض الناس مبرمجين على ان اي شيء يذكر فيه العرب او المسلمين فهي حملة عنصرية ضدنا ، كفى من ادعاء المظلومية و اننا ضحايا، فرنسا في بلدها و من حقها تطبيق قواننيها التي تحمي المواطنين جميعا من كل الاصول و لا احد فوق القانون، فليس لمجرد ان الحملة تكلمت عن الكباب و لان الاسم اصله تركي فقد دخل للمقدس الذي لا يجب مسه او محاسبة المتلاعبين و الغشاشين الذي يعبثون بصحة الناس لمجرد ان اصل الاكل تركي والذين يشتغلون فيه ممكن يكونوا مسلمين !! يا لها من سداجة و مرض نفسي مستعصي الفهم، الحملات الصحية على المطاعم وجميع القطاعات المرتبطة بصحة المواطنين في فرنسا حملات ممتدة عبر قرون و عندها قوانينها وهي نتاج تمدنهم و خوفهم على صحة مجتمعهم، ومن لا يقبل بقوانين فرنسا فليعد الى بلاده الاصلية و يتنعم (بنعمة) بلدانه المعروفة بكل اساليب البداوة و قلة النظافة وغياب السلامة الصحية والظلم والعنصرية عوض اعطاء فرنسا الدروس و هي البلد الرحيم الذي فتحت لكم ابوابها و ارجع لكم الكرامة ووفر لكم رغد العيش حيث جاء اغلبكم لا يملك حتى التبان و الحذاء ، صدق من قال اذا اكرمت الكريم ملكته و اذا اكرمت اللئيم تمرد
11 - kabab الأربعاء 03 غشت 2016 - 13:18
عاش الكباب التركي
هده فقط حملة على نجاح الكباب التركي ولها بعد سياسي
12 - أمين الأربعاء 03 غشت 2016 - 14:01
المقطع 32:12 أنظرو كيف يتكلم بكل عنصرية عمدة المدينة مع مهاجر بسيط بأنه ليس من مقام تلك الشقة و تلك المدينة ، مرحبا بكم في فرنسا بلد العنصرية
13 - proud الأربعاء 03 غشت 2016 - 14:12
هادي حملة لترويج منتوجاتهم شوفو الحشرات لي فدقيقة 1:49 ، غير مونتاج عود شفوها 3 او 4 لمرات
14 - yasir Bouamrani الأربعاء 03 غشت 2016 - 14:35
ربما عدد كبير من المعلقين لم يتتبعوا التحقيق إلى آخره. لأنه في الأخير وبطريقة احترافية رائعة يتوصل إلى الحقيقة التالية: أن عدد كبير من المسؤولين في فرنسا أصبحوا يكرهون الأجانب ويكرهون حتى بعض الكلمات المرتبطة بهم التي بدأت تغزوا اللغة اليومية للفرنسيين كالكباب و الكسكس وغيره.

فرجة ممتعة
15 - عالمي الأربعاء 03 غشت 2016 - 14:42
هذه حملة أوروبية للنيل من الإقتصاد التركي بعد فشل الانقلاب العسكري ليس إلا !!!!!
16 - الحــــ عبد الله ــــاج الأربعاء 03 غشت 2016 - 15:02
لـــــــــــو كان هذا الربورتاج خاص بمطاعم المغاربة لما وجدت الغوغاء ينتقدون ولما امتلأت هذه الصفحة بتعليقاتهم الغبية التي تعودنا على مشاهدتها (دون أن أقرأها شخصيا) ولكن بما أن الأمر يتعلق بتركيا فهم تجندوا للدفاع عنها دون أن يعرفوا لا تركيا ولا الأتراك ولا أن تطأ أقدامهم اي بلد آخر.
يخال إليك وأنت تقرأ تعليقاتهم التافهة التي يحاولون فيها إبراز "محاسن" أسيادهم أللأتراك كما لو كانت تركيا هي التي تدعم لهم الخبز الذي يعجزون عن شرائه بثمنه الحقيقي، أو كأنها تمنحهم رواتب شهرية (ولا استبعد هذا) وتوظفهم كمرتزقة وعملاء لها لمدحها للتأثير على الرأي العام المغربي رغم أن غالبيتهم أميين لا يستطيعوا أن يأثروا حتى على الأطفال الصغار.

عشت في فرنسا وأعرف الأتراك وتعاملت معهم في التجارة سنوات كثيرة وعرفت بأن الإسلام لا يعني الهم اي شيئ أمام المال. يبيعون كل شيئ من أجل الاورو، منهم من يستقدم فتيات من تركيا ويوظفهن في الدعارة، منهم من يبيع المخدرات، أقلهم يدمج لحم الخنزير لأنه رخيص (2 اورو/كلغ) مع جلود الديك الرومي وقليل من اللحم الحقيقي مع خليط من التوابل ويصنع منه الكباب ويبيعه للأغبياء على أنه حلال !
17 - BERN الأربعاء 03 غشت 2016 - 15:38
بِسْم الله الرحمن الرحيم
لمذا لا يقوم المغرب بنفس المعاملة للمطاعم الفرنسية في مراكش والدار البيضاء وايضاً الفنادق الفرنسية التي تشغل فقط الفرنسيين ولا نستفيد منها والمدارس التي تدرس العلمانية والفرنسية والفرنسيين الذين لايودون الضرايب والسياح الذين يدخلون المغرب بدون نقود فقط بسياراتهم caravane ومعهم كل مايحالجون اليه من اكل يجب ترحيلهم نحن لانستفيذ منهم شيء
18 - سلسبيلا الباعمرانية الأربعاء 03 غشت 2016 - 15:57
الأجنبي المستثمر في قطاع المطاعم و المواد الغذائية يجب أن يحترم قوانين السلامة الصحية و قانون تشغيل اليد العاملة في هذا القطاع و ليس كل من هب و دب يدخل ليلوث الميدان بما حمله معه من بلاده من موروث الفوضى و كور و عطي لعور. هؤلاء الناس الرشوة عندهم ما تنفعش لا يستطيع مد يده على حساب صحة مواطن. و حتى إذا فعلها و ضبط فإنه ينتحر و ليس تقديم الإستقالة فقط. الناس قنوعين بما كتب الله لهم لم تأتي بالدين و حده و لكن الإيمان الصحيح لعيش بضمير حي
19 - ابن سوس المغربي، فينكم؟ الأربعاء 03 غشت 2016 - 16:45
هذي شاورما التركية غير الفرنسيين شافو اسم المحل كباب سحابهم اينو تاع اللحم كباب، المهم انا لي همني في هذا الموضوع هو يشوفو البوليس تاع المغرب و الجماعات المحلية و الولايات كيفاش الناس تا يخدمو باش يحافظو على الصحة تاع شعبهم بطرق علمية مراقبة و مراقبة نظافة المطاعم و مراقبة الاكل العمل مستمر مكاينش باك صاحبي
20 - امين الأربعاء 03 غشت 2016 - 16:57
تخيّل أن doner شوارما من لحم الديك الرومي ثمنها 2 أورو و نصف الأورو.
هل تريد أن تأكل حقا لحم الديك الرومي ؟؟؟؟؟
شاهدت في برنامج على قناة إنجليزية خبايا هذا النومع من الأكل...... و الله من ذالك اليوم لم أشتريها.كلها أزبال ,كلها مسائل لا علاقة لها بهذا النوع من الأكل.
قال قائل (معلق) أنفرنسا تفعل هذا لأنها عُنصرية ,أقول له بكل إقتناع,أنت لا تعرف شيئا,و من الأحسن أن تبحث و تُقارن و بعد ذالك -علِّق- كما تريد.
و اصلا لماذا تُدافع عن الفرنسيين, ؟؟؟؟؟
و شيئ آخر:هل تعلم ما تأكله في المؤكولات الخفبفة و أيضا في المغرب..... أزبال مُلوّنة.
21 - الحمد لله الأربعاء 03 غشت 2016 - 18:15
السلام عليكم
أفضل ٱلأكل اللذيذ في منزلي. وفي يوم الشغل أو عند السَّفَر ، أُعِدُّ طعامي في الصباح الباكرلأتناول وجبة غدائي بِشَهِيَّةٍ طيبة و الحمد لله.
22 - نجيب ايت لحسن الأربعاء 03 غشت 2016 - 18:37
فرنسا حرة في قوانينها ولا نربط اي شيء بالعنصرية لأن كل بلد فيه من هو عنصري و من هو غير عنصري . اما ان تكلمنا عن الوقت الذي جائت فيه هده الحملة فلا يمكننا ان نربطه بأحداث تركيا او الإسلام لأن فرنسا ليست مغفلة لتمنع الكباب او تشوه منضره ليكره الشعب الفرنسي اكل الكباب و بدالك الأثراك لن يجدو عمل و الإقتصاد التركي سينهار. لا نكن نحن عنصريين في اتهاماتنا لغيرنا. نحن نعلم من هي فرنسا و متى اصبحت فرنسا فرنسا الحالية و من ساهم في بناء فرنسا ومن هم الدين علمو فرنسا و جيرانها كيف ينظفون انفسهم و نعلم مخططات فرنسا العنصرية و تدخلاتها في الدول التي استعمرتها و التي هي لحد الأن تسير وفق مخططها الإستعماري. لكننا نحن لسنا بعنصريين يمكن ان نكون جهلاء و متخلفين بسبب طمعنا و شهواتنا التي زرعت فينا و سيطرو علينا بها . ادا اردت ان تكون احسن من فرنسا فراجع حضارتك الإسلامية و اجتهد حتى ترجع القليل من القليل الدي نسيناه و كن متأكد انك بهدا القليل ستتحدى من اعضم من فرنسا . كن انسان مسلم و مسالم
23 - مغربي غيور الأربعاء 03 غشت 2016 - 18:57
تعالو شوفو المطاعم في المغرب لا رقابة ولهم يحزنون كارثة بيئية اما أكل في الشوارع فا حديث ولا حرج جراثيم تتحرك الى بطون المواطنين الغير واعيين لا رقابة لا منع لا سؤال و المسؤولين يعرفون كل شيء و عندما ياتي رمضان يتزاحمون امام الكاميرات وهم لم يغادرو مكاتبهم غير للقبض الراتب الشهري حسبي الله ونعم الوكيل على بلاد
24 - mohammad الأربعاء 03 غشت 2016 - 19:08
ا لبعض اعتبران اتلا ف الوسخ والقذارة التي تهدد السلامة الصحية للمستهلكين والتي في الغش والتدليس الذين نها عنهما رسولنا عليه السلام هو مجرد عنصرية لا غير؛وهنا أتساءل اي نتتجلى العنصرية هنا؟هل القبول بالعفن نقيض العنصرية ؟
25 - mexico86 الأربعاء 03 غشت 2016 - 19:43
فرنسا أصبحت كألعجوز ألشمطاء كانت جميلة في يوم من ألأيام وتحسد ألشابات ألجميلات ألإعلام ألفرنسي لا هم له إلا مهاجمة منتجات ألدول ألأخرى قبل سنتين أنتجت إحدى قنواتهم برنامج وثائقي يهاجم شركتي ألهواتف ألذكية سامسونغ و أيفون ويتهمونها بإنتاج هواتف مخصصة للعمل سنتية وغالية ألثمن مقارنة بكلفتها ألأصلية لأن هاتفها ألكاتيل مرفوظ قي ألمحلات ألتجارية وهاجم إعلامهم شركة ألطيران ريان إير أما عقدتهم ألأبذية فهي ألمانيا لابد أن يذكروها في أي شئ لماذا ألمانيا عندها ونحن لا وووإلخ تماما كألمحللين ألسياسيين ألجزائريين مع ألمغرب...و ألحقيقة أن أسوء ألمنتوجات ألأوروبية هي ألمنتوجات ألفرنسية حيث سياراتها معروفة عالميا أنها تشبه ألسيارات ألصينية في جوذتها ولو دخلت ألكاميرا لمصانع ألأجبان ألفرنسية لما إشتراه أحد أما أللغة ألفرنسية فقذ ماتت منذ عقوذ إلا عند عبيدها..للمعلومة في إيطاليا منعو مطاعم ألكباب لأنها ستقضي على مطاعم ألبيتزا ألإيطالية...بإختصار فرنسا مات ليها ألحوت
26 - TALEB الأربعاء 03 غشت 2016 - 20:43
ا خواتي المغربيات اخواني المغاربة انها ليست حملة ضد تركيا او العرب بل حملة ضد كل ماله علاقة بالاسلام
رئيس المجلس البلدي لبيزيي هو من حزب مارين لوبن المعروفة بعدائها للمسلمين والعرب
اما من الناحية الاقتصادية فاصحاب مثل هته المطاعم السريعة كالشوارمة فهم معروفون بتملصهم من اداء الضرائب والمستحقات الاجتماعية
27 - من المانيا الأربعاء 03 غشت 2016 - 21:05
بعض المغاربة اصبح تركيا اكثر من الاتراك انفسهم، الفيديو واضح جدا، طعام لا يصلح للاكل بغض النظر عن مصدر
بحكم معرفتي بالتراك اخر شيء يهمهم هو الحلال و الحرام هم مسلمون فقط بالاسم
28 - Ada الأربعاء 03 غشت 2016 - 21:23
لنضع العنصرية جانبا،لماذا كلما دخلت محلات الحلال إلى واستقبلتك روائح كريهة عكس المتاجر الأخرى ، تضحون بصحت الواطن والتقليل من أهميت النضافة ، مع العلم أن الثمن غير معقول، تجربتي مع محلات الحلال في أمريكا مرة، لهذا امتنعت على الذهاب ثانيا ، قلت الجودة عدم النضافة، و الجشع.
29 - Dr. F الأربعاء 03 غشت 2016 - 22:01
اشاطر Mexico86 في رأيه، زرت على الأقل 10 مصانع لإنتاج الجبن ومواد الحليب بفرنسا ولا مجال لمقارنتها بالمصانع الألمانية او الدانماركية!
30 - fawziking الخميس 04 غشت 2016 - 00:08
فضائح حقائب الدولارات اليهودية لماك دونالد الكيماوي المسموم التي لم تنجح في تحطيم الكباب الذي نجح في اغلاق اغلب محلات الماك دونالد في اوروبا
31 - عمار ابوادم الخميس 04 غشت 2016 - 03:26
والله انا لا اراي اي عنصرية في هذه الاشياء بل اراه شي اجبي ان تحافظ الدولة علي موطنيها . انا اعيش في بلاد المهجر و رايت كثير من هذه الاشياء خاصة الاجانب لا يهتمون بالصحة الاخرين و لا بالناصافة مع الاسف
32 - maghribiya man canada الخميس 04 غشت 2016 - 04:41
بعيد عن نضرية المامرة اغلب المحلات والمطاعم لي تيسيروها او فملكية مهاجرين تتلقا لوسخ ولعفن وعدم احترام الضوابط مثلا فمونتريال دارو حملة. المحلات لي خدامين فيهم اسيويين وعرب وافارقة لقاو لعجب لكحل وكاين شي وحدين لي عطاوهم انذار وجوج ووالو المسالة راها فالعقلية وماشي غير هما ديك النهار بينو برنامج على ارقى المطاعم بباريس وصحفي دخل بكاميرا خفية على اساس انه عامل بالمطبخ والله العظيم حتى تحلفو على المطاعم كيفما كان نوعها اما الماكدو وامثاله راه قنبلة نووية لصحة البشر احسن مطعم هو داركم دير الكباب والهامبورغر والشاورما على يدك وتعرف اش تتاكل فكرشك قسما بالله مشيت اخر الاسبوع للمشاركة فمهرجان Granby للسيارات عمرت glacière بكل ما نحتاج. وبقيت تنشوف عباد الله تيلتهمو ماكولات عامرة زيوت ودهون ومصائب كحلة. اما المطاعم فين تنمشي عارفاهم ومجرباهم من زمان. لانه عباد الله تيهمها غير الربح وخلاص وزايدون نجاح الكباب والماكدو ماشي راجع للجودة راجع للثمن بنادم الدخل عنده محدود تيمشي يعمر كرشو ببضعة اورويات والله يخلف.

وحمدو الله المغاربة لحرار حبسو عليكم العثمانيين ماحكموكمش. ونتوما حماقيتو بتركيا!!!
33 - شعب النفاق الخميس 04 غشت 2016 - 05:21
تعليق 1,,,وباز كتشوفو سراق الزيت ؤالوسخ ؤالزيت قديمة ؤكتكولو العنصرية ,راه بلادهم هديك ؤلي مابغاش يطبق القوانين هدي يجيبها غير فراسو,,,,ؤجامع لفنا ملي كينزلو عليه حتى هو عنصرية.
34 - محمد الخميس 04 غشت 2016 - 09:06
يا إخوة هده ليست عنصرية ضد الأتراك ولاكن هدا الصحيح 100% الانني رأيت هدا بأم عيني في مرسيليا ولكن ليس الكل. وهدا البرنامج فضح حتي بعض الاسنكاك الفرنسين الدين يقومون بوجبات سريعة فضحو أيضا les magasins
35 - إلى صاحب التعليق رقم 33 الخميس 04 غشت 2016 - 11:58
أنا لا أبرر التجاوزات التي جاءت في الروبورتاج أنا أقول أن في كل المحلات التي تبيع المؤكولات فيها الصالح والطالح ولا يجوز إنجاز روبورطاج على عينة واحدة وكما جاء في الجزء الثاني من الروبورتاج فإن كلمة كباب على واجهات هذه المحلات تزعج لأنها ليست فرنسية أما نحن فعلامات تجارية عديدة على الواجهات في مدننا ولا يزعجنا ذلك ولا نعتبره دخيلا علينا بل العكس نعتبره انفتاحا على الغير وفي بعض الأحيان نشعر بالفخر أن ماركة معينة فتحت محلاتها في المغرب والدليل على أن هناك عنصرية في تناول الموضوع هو ما قاله المستثمر في مجموعة من المحالات تسوق للكباب بمواصفات عالمية كماك دولند وغيرها إلا أن افتتاح محلات أخرى بنفس الإسم مرفوض من طرف المسؤولين بأعذار متعددة
36 - Solim الخميس 04 غشت 2016 - 15:58
Je remarque qu'il y a de plus en plus un repli religieux et une sensibilité exagérée, la france a le droit de conrôler les snacks pour protéger ses citoyens et le service d'hygiene au maroc devra faire la même chose
37 - cologne الخميس 04 غشت 2016 - 21:10
les turcs je les connais ici a cologne,le pire requin qu´il y´a dans la capitalisme aveugle,y´a eu depuis 15 ans toujours des scandales de döner car avec viande de porc,du cheval ou même avarié(lehm khanza qdima) les turcs ne pensent qu´a remplire leurs poches vite pour ouvrir d´autres resto,et ils n´embauchent que leurs famille

ils detestent les marocains a propos,ils se croient les dieux sur terre,relativisez un peu votre amour fou des turcs,c´est pas comme nous les marocains
38 - amin الخميس 04 غشت 2016 - 22:23
Plus je regarde des choses ou je lis des quelquechoses sur les French Frog plus je me donne raison d'avoir quite ce pays et cette culture de mer...negacioniste, beliqueuse et ayant son complexe de superiorite
Pauvre peuple,pauvre culture je deverai meme reecrire mon article en arabe ou anglais mais je vouderai peut etre qu'un des frenchy aura la chance de lire ma reflexion qui lui refletera comme un memoire le vrai visage de son pays, sa culture et son peuple moins que rien .
39 - بوطيب الجمعة 05 غشت 2016 - 00:15
*** يا فرنسا. على مستوى نزلت له . حتى الكباب رجع خالعهم و باغين اديرو ليه قضية وطنية الى فرنسا عندها شي مشكل مع اردوكان ولا تركيا تواجهو بالمعقول ماشي بالخوا الخاوي، و تبرد الفقصة ديالها في مالين الكباب مساكن
40 - مغربي الجمعة 05 غشت 2016 - 10:06
حكيم بن عثمان جزائري من الشرق الجزائري اعرفه شخصيا و انسان كريم من ليس لديه اموال من العرب ياكل بغير حساب و لا يدفع اي شيئ
لقد ذاع صوته في فرنسا و مشهور جدا
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.