24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2113:2716:0118:2319:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. غياب الدولة عند الأمازيغ وأثره على اللغة والهوية (5.00)

  2. الفرنسيون يتصدرون عدد ليالي المبيت بمدينة أكادير (5.00)

  3. إبداعات خلف قضبان السجون تحطّ الرّحال بمتحف "بنك المغرب" (5.00)

  4. أسلحة "حروب ناعمة جديدة" تحتدم بين واشنطن وموسكو وبكين (5.00)

  5. المدرب بوميل .. "أغنى عاطل بالمغرب" يتقاضَى 55 مليونا شهريا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | في ذكرى اغتيال فرج فودة

في ذكرى اغتيال فرج فودة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - امير توما سليمان الخميس 09 يونيو 2011 - 12:25
فرج فودة هو خساره للانسانيه كلها(لان مصر اليوم لاتستحقه)واغتياله بهذه الطريقه الفاشستيه ليس الا علامه واضحه وبرهان ساطع في منتهى النور والوضوح على ان مصر والعالم العربي الاسلامي كله كانوا ولايزالون سائرين بالطريق الغلط المهلك(واثبتت ذلك الايام).
فرج فوده كان رجلا عظيما عبقريا ولد في المكان الغلط واكبر دليل على ذلك انه كان عالما عظيما باختصاصه وصاحب شهادات اثقل من مصر كلهايعيش بكل صدقه ووجدانه وصراحته ورجولته الشجاعه في حافة نهايةالقرن العشرين بينما الذي اغتاله كان ساكن قبور نكره امي جاهل لايقرأ ولايكتب مدفوع من جهله اميين ظلاميين كالخفافيش يعيشون في كوابيس وتوابيت وسراديب القرن السابع الميلادي الهمجي المظلم.
انا لم احزن على موت فوده لان مصر خسرته,انما انا حزين على خسارة الانسانيه كلها له لانه بعلمه وثقافته وفكره الثر الواسع البعيد المدى كان مواطنا عالميا اكثر من ان يكون مواطنا مصريااو عربيا او افريقيا.
نعزي العالم كله في ذكرى اغتيال شهيد العلم والتقنيه والصدق والضمير الحي فرج فوده من قبل خفافيش الظلام والقبور والسراديب من المتخلفين والجهله والاميين.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال