24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | المرأة والإرهاب بفاس

المرأة والإرهاب بفاس

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - وذيان الأحد 07 ماي 2017 - 07:36
هل لنا ان نجد حل هناك لباس متطرف يكشف المرأة و هناك لباس متطرف يغطي المرأة أين هية الوسطية ما هوا الحل بنسبة لتطرف في الباس و الباس الاخر كلنا نعلم ان لباس السلفين تطرف و لكن العري مذا نسميه ولكن كامغربية أصبحت اخجل من نفسى ان أتكلم عن الستر و الحشمة حتى من يدعون انهم ينتمون الى المذهب المالكي الوسطي كتشفنا انهم من عائلات طارزان في الأدغال
2 - محمد البرتغالي الأحد 07 ماي 2017 - 13:04
و أرجوكم أن تناقشو كدالك اللباس المحتشم و أن تتركو اللباس اللذي يظهر عورة المرأة متلا السراويل الماتسقة بالجسم و الصيات النصف و عدم إضهار المؤخرة و الرجوع الى اللباس المحتشم و لا ترهبونا بأجسادكم و نحن معكم ضد الاٍرهاب و جميعا علينا الرجوع الى الله و الدين الاسلامي لانه يحرم قتل النفس بغير حق
3 - مرأة الأحد 07 ماي 2017 - 13:48
لقد إستطاعو الملحدين و أصحاب الهوى أن يجعلو من مرأة المتحللة و متبرجة هي الأم ميتالية و إستطاعو بمكرهم في ليل ونهار أن يجعل مرأة العفيفة شريفة المحجبة إرهابية و متخلفة ولكن وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ حسبنا لله ونعمة لوكيل
4 - الحسين الأحد 07 ماي 2017 - 14:12
لم اسمع لتصريحات ملاحظتي هي اننا فعلا نعيش غربة الدين في بلادنا الغربة التي ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال :
بدا الاسلام غريبا وسيعودغريبا كما بدا فطوبى للغرباء. الى اخر الحديث.
5 - oujdi الأحد 07 ماي 2017 - 17:58
آه يا بلادي وينراكي ماشيا وين يا رب تهدينا و ترحم حالنا
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.