24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0312:1815:0117:2518:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. باطما تختار غناء "ناويين نية" باللهجة الخليجية (5.00)

  2. "مجموعة الشعبي " تستثمر 80 ملياراً في صناعة الورق والكارتون (5.00)

  3. المحكمة تضع "معنف الأستاذ" بمركز حماية الطفولة (5.00)

  4. المدير الجديد لمستشفى مكناس يجالس محتجين (5.00)

  5. الجزائر وحشيش المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | بنشماش وبرلمان الجهات

بنشماش وبرلمان الجهات

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - marocain الاثنين 13 نونبر 2017 - 09:43
الجهوية خرج عليها الوالي آو العامل لي خاشي راسوا في ما يعنيه و في ما لا يعنيه...
2 - سلمي تندم الله الاثنين 13 نونبر 2017 - 12:28
انا لا اشك اطلاقا بساامة طرحكم ولينجاعتهي للاوصول الى الهدف الدستوري لاكن كان اجدا انا بكون الوفد الذي ذهب الى المانيا يكون من من اغنو برامج الشوركاء الذين ذكرتم بدل من من اتت بيهم صنادق الاقتيراع (انا الله لا يغير ما بي قومنا حتى يغيرون ما بانفسهم )
3 - citoyen الاثنين 13 نونبر 2017 - 12:54
لايمكن لبرلمان الجهة ان يكون فعالا وناجعا الا بشروط
انتخاب وشفاف تشرف عليه منظمات المجتمع المدني
رفع يد وزارة الداخلية عن تدبير شوون الجماعة والمدينة وزارة الداخلية عملها الامن وليس تدبير الشآن العام
احداث جهاز موازي لبزلمان الجهة لمحاسبة المسؤولين كل سنة وفحص كل وثائق التسيير
زيارة كنتظمة للمواطنين لبرلمان الجهة للتواصل مع ممثلي الجهة
انتخاب برلمان الجهة بالاقتراع المباشر والسماح للامنتمين لقطع الطريق امام فساد اللوائح اي ان حزبا يآتي بالثامي من اللائحة لانه حصل علي التزكية ولو انه لايسكن في المنطقة وخصوصا ولو ان ليس لديه كفاءة
لابد من تسهيل ولوج الكفاءات لتسيير الشآن العام وسيادة التخصص والخبرة بدل التزكية المبنية علي ولاءات لاتخدم الشآن العام بشيء
4 - الطيب الجامعي الاثنين 13 نونبر 2017 - 17:18
مختصر من مقاال نشر في الأسبوع الصحفي بتاريخ 26 أكتوبر تحت عنوان : الرلرال السياسي يبدأ من الحهة ومما جاء فيه :
< لا يمكن فعلا ترسيم سياسة الجهات إلا من خلال برلمانات منتخبة. أو بتسميات أخري كغرفة الجهة أغير دالك. المهم أن تفرز صناديق الإقتراع منتخبين تنافسوا علي برامح معقولة لتنمية حهتهم وتصور وستقبلها. أما أن يطلب من المنتخبين الحاليين بلورة سياسة حهوية فهدا هو اعبت...
5 - مرزوكة الاثنين 13 نونبر 2017 - 19:07
ما يعمق ازمة المؤسسات هو اهمالها للتوصيات، الحوار الوطني حول اعداد المجال على سبيل المثال لا الحصر استهلك الكثير من المال والوقت وانتهت توصياته في الرفوف. كم نحن شفويون بامتياز !!!!!
6 - ABDERAHMAN الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 01:32
من المخزي أن يسعی بعض أبناء الوطن جاهدا في بلقنة وعرقنت وکلتنت المغرب﴿ان صح التعبير﴾مساهمة في تبديد الأموال العمومية في حين أنه من الأحری التفکير في طوابير الالف من الشباب المعطلين والدين يٸن قلب الشعب المغربي من حالتهم فکفانا ضحکا علی هذا الشعب العظيم ولا شک انه فاطن لما يحاک ضده من دوي النوايا السيٸة......
7 - مهاجر الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 11:51
الجهوية المتقدمة او الموسعة يجب تكون على اسس ديمقراطية تحترم ارادة الشعب وحريته وكرامته وعدالته.
اما حال الجهوية الان فهي مؤسسة على عقلية وثقافة وقيم المقدم والشيخ والقايد والباشا والوالي والمخزن الذي يعتمد العبودية والاستبداد والفساد. فالنتيجة اذن واضحة وتؤدي الى الجهوية الموسعة للمخزن والمتقدمة للعبيد البوخاري. جهوية متوحشة بامتياز تقطع الارزاق قبل قطع الاعناق. وعندما تصبح متقدمة تقطع الاعناق ديركت.
8 - 02-12-2017 dusseldorf الثلاثاء 14 نونبر 2017 - 14:49
فقط بغينا نعرفو شكون لي وصل بحال هاد الناس للبرلمان ????
9 - مغربي الخميس 16 نونبر 2017 - 07:05
التوصيات أنا استمعت إليها و لم أفهم منها إلا كلام فضفاض يقبل التأويل و التحوير .مشكلة المغرب هي توزيع الثروة بشكل عادل على المواطنين بدون استثناء و المشكل الآخر هو تداخل السلط في بينها و بالتالي عندنا يكون هناك خلل أو تقصير لا يعرف بشكل دقيق من الجهة المسؤولة بل يتم تبادل التهم.
ابسط مواطن مغربي يمكنه تشخيص مشاكل المغرب و لذلك فالعبرة بالعمل و التفعيل على أرض الواقع أما كتابة التوصيات فيبقى مجرد حبر على ورق .
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.