24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد (ين) بقاء الفرنسي رونار مدربا للمنتخب المغربي؟
  1. مكتب الصرف يصدر تعليمات تنظم "الصرف اليدوي" (5.00)

  2. "الباطرونا" تطالب بإدماج "العمل عبر الانترنت" في القطاع المهيكل (5.00)

  3. الأمم المتحدة تصنف الضيعات المغربية رابع مصدّر للطماطم بالعالم (5.00)

  4. التنافس يشعل "حرب أسعار الأنترنيت والهاتف" بين شركات الاتصالات (5.00)

  5. هذه شروط استفادة "الزوجات المُهمَلَات" وأولادهن من دعم الدولة (5.00)

قيم هذا المقال

2.50

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | ندوة العمران حول الإسكان

ندوة العمران حول الإسكان

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - مواطن الأربعاء 13 دجنبر 2017 - 21:59
قال رئيس الحكومة حول السكن :إن هذا الأمر يحتاج إلى ابتكار منتوجات سكنية جديدة لفائدة الأسر المعوزة والطبقة المتوسطة وذلك استجابة لانتظاراتهم وتماشياً مع قدراتهم المادية، مشددا على أهمية اعتماد المقاربات والمناهج الكفيلة بضمان استدامة المنشآت وجودتها التقنية والمعمارية، والسهر على الارتقاء بالمشهد العمراني وتحقيق الاندماج المجالي بالوسطين الحضري والقروي.   "
ٲحيلك السيد العثماني لزيارة دوار لا يبعد عنك لٲقل من 10 كلم وبالضبط بدوار ٲولاد امبارك جماعة المنزه على بعض الٲمتار من شارع محمد السادس طريق عين عودة لتطلع بنفسك على الهشاشة الكبرى التي يعرفها الدوار منذ 10 سنوات وسكان الدوار ينتظرون إخراج الهيكلة إلى ٲن ٲصبح الدوار حاليا في حالة يندى له الجبين خصوصا ٲن الفيلات الفاخرة ٲصبحت تحيط به ولا مسؤول ٲعطى عناية للدوار بل تعطى لأصحاب مشاريع الفيلات وتسليمهم رخصة البناء بسرعة بينما الدوار المسكين عجزت إيجاد الحلول له لٲن من يقطنه بسطاء .
2 - MARWEKOSS VERROS الأربعاء 13 دجنبر 2017 - 22:18
ر اه كيبنيو الاقفاز=des cages فهو بناء مغشوش حيث ان هناك عمارات بنيت بدون ربط البناية بمسالك الواد الحار كما ان هنا غش في جودة الاجور والاسمنت والحيد والزليج...يجب معاقبة المقاولين باصلاح المباني المغشوشة كما يجب الزيادة في مساحة شقق السكن الاقتصادي مع تخفيض كلفة البيع لانه اولا الناس فقراء ثانيا كلفة شقة 60 متر مربع لا تتعدى 7 ملايين لبنائها او اقل من هذا فيبيعونها ب 25مليون للفقراء زائد قلة الجودة...على الحكومة ان تكون صارمة في هذا القطاع لان المقاولين يتعاملون بنظام الغاب وان المشاكل الاجتماعية ستتفاقم و ليكن في علم الحكومة ان هناك عمارات قابلة للسقوط في اي لحظة وسيموت الكثير من البشر بسبب الغش في البناء انه قطاع خطير على الدولة ان تتدخل بقوة لاصلاح الوضع قبل فوات الاوان....
3 - mimoun الخميس 14 دجنبر 2017 - 14:16
لايستطيع الفرد ان يبني قبرا لحياته او حتى لمماته رغم ان ارض الله واسعة .متبوعين متبوعين
4 - عقي محمديوسف الخميس 14 دجنبر 2017 - 17:28
إعادة إسكان دورالصفيح في غياب الجودة و غياب الملاعب دارالشباب مسبح مسرح مخفر الأمن مدرسة مستشفى آعدادية ثانوية حدائق إنارة أرصفة طرق و الدليل ساكنة الغفران ( ماريان سنطرال) لا أشجار لا حدائق لا ولا يجب على الوزير أن يقوم بزيارة لهذه المناطق السكنية الجديدة لا بحضور المناظرات من فضلكم كفانا استهتارا بالمساكين
5 - marocain الخميس 14 دجنبر 2017 - 23:56
kanouni est un diplômé iscae qui n a rien à voir avec l urbanisme et la gestion d un groupe d'aménagement aussi important qu Alomrane.En plus il s est entouré d une équipe d incompétents qui ne font que l applaudir et faire des campagnes de publicité pour sa personne ... kanouni n a absolument rien apporté .il faut sortir les rapports de la cour des comptes sur sa gestion catastrophique depuis huit ans.il doit rendre des comptes sur ses actes de dilapidation de l argent de l état. il doit partir.hiut ans sans résultats. ça suffit..
6 - عبد العلي الجمعة 15 دجنبر 2017 - 00:35
خاص شي زلزال في العمران....جطو والعدوي لازمهم يرسلو مفتشيهم العمران وسيفاجؤون بالتسيب وسوء التسيير وضياع أموال الدولة على ظهور المغاربة....
7 - ACHELHI الجمعة 15 دجنبر 2017 - 20:56
c'Est depuis 2013 qu'on payé 80% de notre
appartement et on a rien reçu jusqu' a date. et c'est avec al omrane.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.