24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/01/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5907:2912:4315:2417:4819:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب خلال سنة 2018؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الأمن يمنع احتجاج طاكسيات

الأمن يمنع احتجاج طاكسيات

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - Redouane الأربعاء 10 يناير 2018 - 23:12
السلام ....كما يقال بالدارجة تجمعوا غا نقيلات ....سماهم على وجوههم ..لا زين.....حنا مع uber et Karim ...
2 - افران الاطلس المتوسط الأربعاء 10 يناير 2018 - 23:21
يارب وقتاش انتهناو من هذا النوع النقل العمومي.احتجاج طاكسيات طيبونا به وبغينا (الميترو) اعباد الله وبغينا خط الترام جديد في كل مدينة كبيرة بالبلاد . وبغينا طاكسي (navette) هي لي تخدم في الميدان الحضري فقط . وبغينا الحافلات جديدة . وبغينا اعباد الله إنشاء قطارات إقليمية
la mise en place des train régionaux pour facilité le transport public
3 - مواطن بيضاوي الأربعاء 10 يناير 2018 - 23:27
تهديد الدولة لا يخدم مصالح بلطجيين عصابات الطاكسيات ... كل هذه المجموعة هم بلطجيين مدفوعين الأجر من عصابات الگرايم و السماسرة. الحل الوحيد لدولة هو خوصصة القطاع و التنافسية الشريفة. لأن ريع هو سبب تفريخ المافيات
4 - Bern الخميس 11 يناير 2018 - 00:17
بسم الله الرحمن ارحيم
انا لما اركب في اي سيارة او حافلة المؤمن هو الله وحده وليس شركات الربا والنصب والانسان اليوم يرى كيف يقتصد في جيبه وخدمة احسن واكثر الطاكسيات الحمرين ماتركب فيهم حتى في سبيل الله .
5 - Hicham الخميس 11 يناير 2018 - 07:07
في مدينة فاس قرب محطة القطار هناك مجموعة من عصابات الطاكسيات سنين طويلة وهي تقوم بعمليات الاحتيال والنصب على المسافرين القادمين الى المدينة. لا مراقبة ولا اي شيئ لحد الان من طرف المسؤولين في (المدينة العلمية) لهذا نصيحتي لكل زائر لمدينة فاس الاحتياط وعدم الركوب مع هذه المافيا.
6 - Idriss الخميس 11 يناير 2018 - 09:51
انا مع شركة كريم وابير تطبيقات ذكية ويوجد بها تحسين المواطنين
7 - particulier الخميس 11 يناير 2018 - 10:09
on'est tous avec les moyen de transports rapide et efficaces et propres , les taxi avec leurs travail et leurs comportement ne sont plus demander present,
8 - حنان الخميس 11 يناير 2018 - 11:37
لا وألف لا للطاكسيات نعم ومليار لشركة أوبر وكريم جل الطاكسيات خانزين وموسخين وحالتهم حالة زِد على ذلك السائق تجده وكأنه الملك هاز خنافرو وزنافرو
9 - Chicago الخميس 11 يناير 2018 - 11:53
Salam from Chicago . Je veut dire à ce Monsieur disant Sindak : donne ton poste à des jeunes qui connaissent L’aujourdhui . Uber est Américain , Careem est pays du Golf . Uber a boucoup d’argent pour changer la loi , même aux États Unis les sindak ( union ) ont pu rien faire ! Bon chance mon ami ! Done au moins la parole aux jeunes pour espérer de changer ! Pour l’assurance : tu dit n’importe quoi ! Parce que Uber ici en Amérique , il couvre tout l’assurance et ça doit être la même chose au Maroc . Votre dernière chance c’est de créer une application de Taxi , come vous êtes entrain de faire avec une société française :( on dirait que le Marocains sont pas capable de créer ce genre d’app ! Good luck body ! The world has changed :(
10 - Drif الخميس 11 يناير 2018 - 12:40
This type of backward taxi drivers who refuse technology, which will sweep everything in its way, drove me from investing in my country.

I have 20 years experience in the luxury taxi business in Germany. I wanted to operate a limousine service to cater for the high standards demanded by VIPs who visit our country. I was driven away by the bureaucracy and delay in getting a licence to operate. They gave all sort of silly excuses that were not convincing. Basically, I came to the conclusion that they want me to compete with them.

I returned a year later and proposed another project for a green taxi business. A taxi service which use only electric vehicles to cut down on pollution and noise levels.

I had the intention to buy 100 Mitsubishi i-MiEV, employ 200 drivers split equally between 100 young female drivers and 100 male drivers. Everything was in the starting block. But I was delayed and delayed and delayed till I had enouhg of the bureacrats and the lobby they protect.
11 - مواطن2 الخميس 11 يناير 2018 - 13:19
الكل متفق على ان سائقي الطاكسيات سواء الصغيرة او الكبيرة = باستثناء اقلية قليلة جدا = هم عبارة عن عصابات متخصصة في نهب المواطنين تحت ستار مهنيي سائقي الطاكسيات....لا تتوفر فيهم ادنى شروط المهنة....دون الحديث عن الاخلاق والهندام والسلوك....انهم من شر ما خلق الله....والحقيقة انهم طغوا وتجبروا بسبب اهمال مراقبة الدولة لهم....فقد اصبحوا خارج القانون....والدي يحز في النفس هو دعم الدولة لهم باموال الشعب....اموال الضحايا....انهم لا يستحقون اية شفقة....خاصة وانهم تجبروا حتى على الدولة نفسها....اما آن الاوان لردعهم ؟...واحسن وسيلة لردعهم في صمت هو فتح المجال لكل من اراد ان يشتغل في هدا الميدان.....بشروط تفرضها الدولة...ومنها احترام الزبون.
12 - malika الخميس 11 يناير 2018 - 13:54
j etait au maroc cet ete j ai utilise le service d huber c etait magnifique, je ne sortais pas dans la rue pour trouver un taxi , le chauffeur venait me chercher chez moi, son vehicule propre, il etait bien eduque, j etais tres satisfaite de ce service. continuer
13 - بلحاج الخميس 11 يناير 2018 - 13:58
رباعة المنافقين انتم اصحاب الكريمات
لا يوجد نقل سري وتسير الشفارة
vive uber et karim
موجود الخير ولكن رباعة ديال الشلاهبية نتوما لي كتزيدوا فالطريفة مع من تشاورتوا او مكتبغيوش تهزوا الناس من المدينة فقط كراج علال مني كتوصلوا كراج علال كتكملوا الطريق باش ديروا تسعيرة مضوبلة
واش نتوما بشر اين الانسانية
لي خاصكم تهضروا عليه هو ان هاذ الكريمات هوما لي خاص تحيدوا
ولكن لانكم اول مستفيد منها هما النقابات والقطيع لي تابعكم مفاهم والو
14 - مفيد الغيور الخميس 11 يناير 2018 - 17:46
أغلبية صائقي الطاكسيات ماقرينش ،ولا كتوا تلاتة ميبغويش إهزوك ولا كان شي مكان بعيد ميدوكش ليه ؤباش كيسلوا معاك إبقا إسول فيك فين ساكن ؤفاش خدام ؤمنين أصلك ؤلا إجبد ليك شي موظوع حتى تناقشوا فيه ؤالفهامة هما صحبها ،أما صحاب الطكسيات البيضن كيتسابقوا علا البلايص ؤصورعة في الطريق أما إلا مشتي القاعة الطكسيات كيبقاو إلعبوا فيك خصاك بلاصة ؤلا علاش عمرتي مشي نتا لفيك النوبة ويتسابوا ولا إنزلو الركاب ديرين الفوضى غير بينتهم ،أما الطوبيسات علام بحدهم ، الكنطرول كيطلعو ا ربعة ؤلاخمسة ؤلي معندوش الورقة كيتحماوعليه ؤكضربوه إلا قتدا الحال ،أما الباعة في الطوبيس أدوية ؤدهون صالحة لي جميع الأمراظ ،رجعات ضاهرت التسول بي كترة في الطوبيس ؤشكون لي مسؤل علا هادشي لي كيوقع المواطنين ،خاصة تكون المراقبة والمحاسبة في كلشي بغينا مغرب إكون جميل ؤنضيف ؤموتقدم بعقلية جدية واوعية
15 - larbi الخميس 11 يناير 2018 - 20:23
uber et Karim
il faut que ce processus avance .
on est plus dans les années 50.
plus d'habitants , il faut donc diversifier le transport en commun d'autant plus que le citoyen n'est plus en mesure de payer chaque jour un taxi pour aller au travail
16 - كريم الخميس 11 يناير 2018 - 22:05
بحكم اني كنت فلميدان وبعدت منو
طاكسي يخدم عادي تايصور 15000درهم فالشهر تايعطي منها مول لكريمة 1500 درهم ورغم دالك تايحتجو !!!!! اما لحلاوة داروها مالبن شكارة تانعقل كنا تانكريو بلا حلاوة مع اول مغادرة طوعية من تماك ولاو مالين شكارة لي خداو بطائق نقابة تايلعبو فلميدان كيف بغاو انا تانشوف اصلاح فمايلي
خاص دولة تعطي للسائق حقو تغطية صحية ولاكيس ولكريمات تعطا للي يستاهلها وراهم معروفين فلقانون واحد متلا معاق مايقدرش عليها تايكريها لسائق بلا حلاوة وسائق تايجيب لي يعاونو وها 3 لعائلات عايشين
اما يبقاو مالين شكارة يبزنزو ويخلوضو شيفور ولا عندهم عبد ومول لكريمة الا عرفوه معاق ولا مرا مسنة مات ليها راجلها فلعسكر او فلبوليس او مات وهو تايطفي لعافية كرجل إطفاء تايحكروه ومايخلصوهش ويلا كان شي كاردكور ولا شي شخصية مايديروش معاه طرافيك خلاصة
اصلاح لميدان يدار قانون يحمي سائق ومول لكريمة لي خاص اعادة نضر فمن يستحقها ولقانون ايضا يضرب بيد من حديد سماسرة ونقابيين لمزورين ومالين شكارة وكل من يهرق لقانون
واش اعباد الله دولة تاتعطيهم اعانات كبيرة باش يبدلو طونوبيلاتهم لخردة وهما لاصقين على لافيراي
17 - SAID الجمعة 12 يناير 2018 - 22:11
ذهب إلى الدارالبيضاء و الله سائقي الطاكسي لا يشغلون العداد، شخصين لا يقف لك أبدا، و إذا وقف يسألك عن الوجهة، و إذا ركبت فهو يصنع لك معروفا كبيرا. أشخاص بملابس و سخة، أميين، وجهوهم عبوسة، يتصرفون كأن الدارالبيضاء مزرعة ورثوها عن آبائهم و الزبون عبد عندهم. و الله دفعت لسائق 60 درهم من مروك مول إلى محطة القطار كازابور، و لم يكن سعيدا بالمبلغ.
18 - معشر النقابجية السبت 13 يناير 2018 - 09:00
اولا هذه التمتيليات النقابية هي اوصلت قطاع النقل الى ما هو عليه الان ثانيا السيد الحراق الذي يتكلم على ايام غلاب هل نسي انه كان اول المستفيدين من بزولة غلاب ايام الاضراب الوطني ثالثا سؤال الى المهنيين كيف وليتم عليكم اشخاص مثل هؤلاء ليتكلموا بإسمكم اليس بينكم انسان يتقن الكلام السي بينكم مثقفون وجامعيون حرام ان يتكلام اشخاص لا يعرفون ادبيات الحوار ويهددون الدولة
المهم السي الحراق الا بغيتي نفكروك بأيام غلاب ماشي مشكل للعلم انا ما شيفور ما مول طاكسي .
أنا مهتم فقط.
يامعشر النقابجية
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.