24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/06/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3317:1420:4522:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

بعد فشله في نيل شرف تنظيم مونديال 2026 .. هل ينجح المغرب في استضافة كأس العالم 2030؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | في بيت السكوادرا

في بيت السكوادرا

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - سي حميد الخميس 11 يناير 2018 - 13:22
السكوادرا شخصية مغربية فذة وعبقرية ، استطاع بفضل كفاءة نادرة، دفع صورة المغرب الى الواجهة الدولية في مجال اختصاصه كمنشط للأولترات الممنوعة قانونيا. استطاع ان يبدع في تنشيط أولترات تسببت في قتل ابرياء ساقهم حظهم العاثر إلى حتفهم في ملاعب كرة القدم بالبيضاء. استطاع بفضل مواهبه في تنشيط الأولترات ان يذكي جذوة التعصب بين مشجعي الفرق الرياضية..كما استطاع ودائما بفضل عبقريته ان يذهب بالتعصب الى ابعد مدى ليس فقط بين الفرق المتنافسة في مجال لعبة الكرة ولكن بين جماهير الفريق الواحد.الأولترات الممنوعة قانونيا تنشط الجماهير ولكن ايضا تنشط تجارة مربحة للبيع والشراء تقدر مداخيلها بالملايين .فما راي جميع "سكوادرات" اولترات الفرق في بلدنا الحبيب؟
2 - عادل الخميس 11 يناير 2018 - 13:34
من بعد أشنو زعمى هاد سكوادر ا جاب شيئا فاد بيه المجتمع لا حولا ولا قوة إلا بالله العلي العظيم الفتنة أشد من القتل
3 - مواطن الخميس 11 يناير 2018 - 14:10
اعباد الله نحن نحتاج إلى تأهيل المواطن المغربي تعليم تكوين تغيير العقليات نشر تقافة حب الوطن و الوعي يكون مسؤول يعرف ان كل البنى التحتية من جبيه وله لا يكسر البنى التحتية لا يرمي الأوساخ لكي يحافظ على نظافة بلده، فل تعلم أيها المواطن المغربي أن كل شيء ملك عام هو لك ملكك انت الحدائق الشوارع الأضواء الملاعب الرياضية الطريق العوامد الكهربائية الأشجار الشارع النقل العام الترمواي القطارات الغابات البحر الشواطئ الأثر التاريخية هذا ملكك انت أينما تحركت من طنجة إلى الكويرة كل ممتلكات العامة من ضرائب الشعب عليك ان تحافظ عليها المغرب دارنا الكبيرة كا يجمعنا كلنا، فل نحافظ عليه اذا كنا نريد ان نصبح أمة عظيمة متحضرة تفتخر بوطنها لا تكسر لا تأكل و ترمي الأزبال في أي مكان بل حافظ على وطنك و ارمي الأوساخ في مكانها المخصص تكون مواطن فاعل لديك وطنية
4 - مغربي غيور الخميس 11 يناير 2018 - 14:15
بطل فاز بكل بطولات العالم في جميع المجالات من حرض و مسؤول عن قتل أبرياء أصبح بطل واش هذا هو المثال للشباب؟ فراغ عند الناس مكاين ما يدار لا تعليم لا تكوين لا مهنة لا مستوى
5 - مغربي الخميس 11 يناير 2018 - 14:20
كيبقا فيا هاد الشباب. مستغل ماديا ومعايقش.
6 - جميل الخميس 11 يناير 2018 - 14:41
عبقرية السكوادرا
7 - مروى الخميس 11 يناير 2018 - 15:03
بسبب أمثال هدا الشخص زهقت أرواح بريئة. أتمنى أن تكون قد تغيرت إلى الأفضل. لم نسمع في حياتنا الجمهور يكسر الكراسي و يخرب الملاعب في حياتنا حتى جاء ما يسمى بالألترات. الجمهور في الماضي كان متحضر ومتخلق يشجع فريقه ويحترم ضيفه واليوم الله يهديهم أصبح الجمهور متعصب يستعمل جميع أنواع المخدرات عراة حفاة يصرخون في الملاعب و يكسرون ويخربون للأسف. بناء ملعب يتطلب يتطلب أموال ضخمة وجهد و زمن طويل من أجل اتمامه ثم تأتي شردمة محششة تهدم كل شيء في ثواني.لنتقدم و نساعد جميعا في البناء. أدخل إلى الملعب و شجع فريقك بطرق متخضرة و لا تكسر الكرسي التي تجلس عليه. كفى فوضى والله يهدي الجميع
8 - صراحة الخميس 11 يناير 2018 - 16:28
اشمن شخصية الله يهديكم وسبروا تخدموا وتعريوا على كتافكم وبقاو تابعين تقليد الاوروبيين في الأشياء التافهة .
9 - tomtom الخميس 11 يناير 2018 - 17:46
واش يمكن تكون شي سكوادرا في سبيل الصحراء المغربية ؟ وإلا انتم تبحثون غير على الساهلة
10 - حيمود الجمعة 12 يناير 2018 - 09:28
هذا الشاب الذي نال عقابه و أصدقائه جاؤوا ليهنيئنه على سلامة الخروج هل هو الذي قتل و هل عندكم أدلة و حجج دامغة تدينه على حتى التحريض على القتل. ذنبه أنه يحب ناديه و صنع له صورة تشجيعية كسائر النوادي العالمية. فهو ليس وحده من المشجعين و الممولين من يمول على صنع التيفوات هم من أعضاء من إدارة نادي الرجاء و لكونه يرأس المجموعة التي تعتر الأجمل ما في العالم من إبداع و تفاني لأجل النادي و الوطن. الحادث الذي راح ضحيته مشجع مغربي لا دخل له فيه وقع كما يحصل في جل الملاعب العالمية أين أمن الملاعب أين كميرات المراقبة داخل و خارج الملعب هو ليس من حرض على الدرب أو الفتنة بل أعداء النجاح هم من شعلوا نار الفتنة للإطاحة بالإلترا الناجحة و القضاء عليها. طاحت الصمعة علقوا السكوادرا. نعم اليوم كل شيء إنتهى بمنع قانوني. فعلى المعلقين الحاقدين لا يزيدون الرجل أكثر مما حصل إليه فيبقى مواطن مغربي عنده جمهوره و عشاقه جاؤوا ليشاركوه فرحة الإفراج عليه ما دخلكم أنتم. هو ليس لا مغني و لا حزبي و لا إنفصالي و لا عدو لوحدة الوطن مواطن يحب ناديه أخذ جزائه و اليوم بين أحضان أهله و إخوانه.
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.