24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | آراء في تنظيم الشان بالمغرب

آراء في تنظيم الشان بالمغرب

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - ملاحظة السبت 13 يناير 2018 - 04:25
الملاحظ في هذا الفيديو هو أن المعلق الأفريقي ينوه بمجهودات المغرب في ميدان الكرة وفي مجال التنظيم....لكن نجد العكس عند بعض المستجوبين المغاربة...... أحدهم يقول بأن لاعلم له بتاريخ بداية الشان Chan ......المفروض إن كان يهمه الأمر أخذ علم بذلك عبر وسائل الإعلام المختلفة التي تحدثت وباسهاب عن الموضوع.....
إذن لا شيء سوى الانتقادات.....لماذا نقسو دوما على البلد؟
2 - افران الاطلس المتوسط السبت 13 يناير 2018 - 07:34
اتمنى الا يعملوا الكثير من الاخطاء بالخصوص.لان اللاعبين المغاربة السابقين كانت عندهم التكتيكات وقليل من الاخطاء هذا هو نجاحهم. الفرق السابقة (1986/1974) كانت لديهم خطة تكتيكية وقليل من الاخطاء الخطيرة.اما الان الكثير يبذلون جهدهم، ولكن مع العديد من الأخطاء هذا هو المشكل.
J'espère qu'ils ne vont pas faire trop d'erreurs, surtout pas des erreurs graves. parce que les équipes précédentes des anciens joueurs marocains de football (1974-1986) avaient un plan et une tactique spéciale proprement réservé a eux ils commencé déjà a ne plus faire trop d’erreurs surtout pas graves. en suite ils essaient de crée un jeu qui provoqué l'adversaire on leu faisant des piégés (tactique du jeu) c'est cela leurs succès en faite on se concentrent sur le jeu et motivation et sont trop pensé à l'argent. Maintenant, beaucoup font de leur mieux, mais avec beaucoup d'erreurs c'est le problème de leurs jeu qui reste limité pour la défense seulement. je vois l'équipe de football marocain aujourd'hui comme cela
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.