24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

  5. مشاريع بـ 14.3 مليون درهم ترى النور في تنغير (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | مطالب أطباء القطاع الخاص

مطالب أطباء القطاع الخاص

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - عبدو الخميس 18 يناير 2018 - 15:39
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم هذا الناس قالوا من قبل انهم فقراء والفقر بريء منهم. أموالهم تعد بالملايير وللأسف ويطلبون من الدولة ما لا يطلبه الفقراء والمساكين أموالهم قادرة على دعم صندوق المقاصة وأداء الضرائب كل شهر بدل من السنة. إنه حقا آخر الزمن وربما الساعة اقتربت من نهايتها لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
2 - ahmed الخميس 18 يناير 2018 - 15:54
C'est maintenant les médecins qui de défendent les intérêts des citoyens. ils savent que l,etat vole l'argent.
3 - مالكوم الخميس 18 يناير 2018 - 16:14
اتقوا الله ياطباء جزاكم الله خيرا في عباد الله.خافوا الله في القسم الدي اقسمتموه .لقد اثقلتم كاهل المرضى بسبب غلاءكم في عياداتكم و مصحاتكم فالكشف اصبح لايقل عن 250dh وقد يصل الى 400dh وفي بعض المصحات يصل الكشف الى 1000dh والله العضيم كما حكت لي سيدة تعمل في احدى المصحات. فاصبح المريض المسكين يئن بين مطرقة المرض وسندان الجيب .على الدولة ان تتدخل في توحيد تسعيرة الى 150dh
4 - المساري الخميس 18 يناير 2018 - 17:42
أي عيادة لطبيب في القطاع الخاص تستقبل يومياً العشرات من المرضى من 30 إلى 50 فحصاً مؤدى عنه ، ومتوسط دخل الطبيب من هذه العملية يتراوح ما بين 6000 درهم إلى 7500 درهم يومياً ، هذا هو الواقع ياأطباء القطاع الخاص ، وأنتم تعرفون هذا وتعرفون أن الكثير منكم بلا كفاءة وأن غرضه الوحيد هو جمع المال بالملايير ، إذن كفى من الجشع وكفى من اللَّغط ، إتقوا الله في هذا الشعب الذي أبتلي بمستشفيات تعج بالذئاب يحملون نفس شواهدكم ويتنفسون نفس جشعكم ، جمع المال ولا شيئ غير المال ...
5 - باحث في المجال الخميس 18 يناير 2018 - 17:52
مما لا شك فيه , هناك نقاط مهمة يجب على الأطباء الاعتراف بها , سؤال ما هي الأسباب التي جعلت الاخطأ الطبية في تزايد , ما هي أسباب الأزمة التي يعيشها القطاع , لكل باحث ومهتم سواء في مجال الطب او غيره , على الجميع أن يقف وقفت تأمل , الطب ليس بعلم بل نظرية او علم مرحلي , سبب تزايد الأخطاء الطبية عنده علاقة بالتغيرات الكونية , يجب على الجميع الربط بين العلوم التجريبية والعلوم الطبيعية حتى تمر المرحلة بأقل الخسائر , من مكاوي مولاي الحسين باحث في التغيرات المناخية والتغيرات الكونية , باحث بين النظرية والعلم , بين الدولة المدنية والدولة الشرعية .
ملاحظة هامة جدا : بدأت الطبيعة تتحرر وبدأت الأزمة عندا الأطباء وغيرهم , انخفاض ملحوظ في مبيعات الأدوية , و بدأ نقص في مفعول الأدوية وكثرت الأخطاء الطبية , يجب اعادة الاتاهيل للاطباء حتى يواكب التغيرات المناخية (( الطب البشري والطب البيطري ))
6 - Ahmed الخميس 18 يناير 2018 - 21:40
من اللافت للنظر ان هناك عيادات طبية خاصة في بعض المناطق غير صالحة لان تكون عيادة للطبيب يلجها المرضى لزيارة الطبيب الخاص لكونها ضيقة لا تتوفر على قاعة الانتظار اللائقة بالرغم عن المدخول اليومي الجيد للطبيب المعني لكن جشعه وبناء العمارات والقصور لايتركه الاهتمام بها لتكون نظيفة وواسعة لتكون سهلة الولوج عند المرضى.
7 - علي ناصر الخميس 18 يناير 2018 - 21:44
ولو كلمة واحدة أقنعتني ان الأطباء الخواص يدافعون عن المواطن، وساحليه لكم قصة وقعت لي بمدينة صفرو مع طبيبين كلاهما خواص،
حالة والدي الصحية جعلتني اطلب من احدهم مرافقتي للمنزل للكشف عنه، قبل ورافقني الى القرية وقام بالفحص حيث قال لي في الأخير ان حالة الاب لا تدعو للقلق ولا تظهر عليه أية أعراض مرضية وإنما تقدمه في العمر هو السبب ووصف له عقارا لمساعدته على النوم، ولما أراد الانصراف حدد أتعابه في 800 درهم، بعد يوم واحد على تناول الدواء بدا ابي في الهلوسة وطلبت من طبيب اخر القيام بفحص ابي فقبل ونصحني بايقاف مناولته الدواء الاول ووصف لي فقط بعض المقويات، ولما طلبت منه تحديد أتعابه تفاجأت انه يقول ان أعطيه ما أراه مناسبا، ناولته اقل من نصف ما طلبه مني الطبيب الاول وقال "الله يخلف" وانصرف،
طبيبان من نفس المدينة احدهما جشع يقتات من ماسي الاخرين والآخر يتفاعل مع المواطن كيفما كان دون التفكير في الاغتناء على ظهر المرضى، وللحقيقة الطبيب الثاني سبق لزملائه ان اشتكوه لهيءتهم لانه يحدد أتعابه في 100 درهم عِوَض الضعف الذي يطلبه الآخرون،la plupart des médecins du privé sont des charognards.
8 - مراكشي الجمعة 19 يناير 2018 - 00:07
صافي كملات لا طبيب لابرلماني لا وزير يدافع على مصلحة المواطن هدا قدرنا معكم اتقوا الله في وطنكم واعترفوا بفضل مواطنيكم فيما وصلتم إليه واللهم لا شماتة.
9 - من الداخلة الجمعة 19 يناير 2018 - 12:00
اجي الداخلة تشوفو التسيب ديال بصح اغلبية اطباء المتخصصين في المستشفى الوحيد في المدينة يشتغلون في عيادات القطاع الخاص و باثمنة تتراوح بين 250 درهم - pediatre-الى حدود 400 درهم بالنسبة لتخصص النساء -و الجلد -و كذا جراحة العظام ...........و .....وزيد و زيد و الا بغيتي تاخذ rendez-vous عند شي واحد منهم حدث و لا حرج تسنى واحد شهر و لا اكثر الا من رحم ربي الي واخا ما يكونش عندك موعد يدخلوك و تحية تقدير و اجلال لدكتورة و دكتور الخاصين بالنساء و التوليد بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة دايرين خدمتهم اكثثثثثثثثثثثثثثثثر من اللازم .
10 - modar الجمعة 19 يناير 2018 - 13:06
Fut un temps où le médecin était un ange. De nos temps, il ressemble plutôt à un ogre irrassasiable. Imaginez une entreprise qui emploie le patron et la caissière et eux seuls, et qui fait un chiffre d'affaire de 300-500 dh/15mn (1200-2000 dh/h), sans aucune autre charge que le salaire de l'employée (3000dh/mois), le loyer, l'eau et l'électricité (4000dh). Les impôts? Mon oeil! On sait comment ça se passe.
11 - lmadan السبت 20 يناير 2018 - 02:45
إلا الاطباء الخواص لي كيعالجوا الناس كيتشكاوا اش غادي نكول انا وانت وانت وانت وانت؟

ما بقا ما يتكال. الله ارحمنا بشي شتيوة اوكان
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.