24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. "في بلادي ظلموني" .. أغنية ولدت بالملاعب تلقى رواجا في المغرب (5.00)

  5. لجان الداخلية تحل بمقاطعات الدار البيضاء لفحص صفقات محلية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | المغرب .. إفريقيا والتعايش

المغرب .. إفريقيا والتعايش

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Hatim الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 21:01
Les marocains ne sont pas tolérants arrêtez avec ce mythe. C'est un peuple a l'esprit très étroit. Si nous etions en democratie la populace votera sans doute pour des barbus. Mon Dieu aidez moi a quitter ce pays..
2 - adil الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 22:07
أألأفارقة ينعمون بالسلم والحرية في المغرب؛ويهددون المغاربة في عيشهم وأمنهم.نحن في حاجة إلى العناية أمنيا وتعليميا وصحة وعدلا.
3 - Ziryab الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 22:12
Hatim
التصويت لحزب دون آخر، لا علاقة له بالتعايش أو التسامح. في فرسا وصل جون ماري لوبان رئيس الحزب المصنف في اليمين المتطرف إلى الدور الثاني أمام جاك شيراك، وكاد أن يفوز عليه لولا تكتل اليمين و اليسار و الإعلام ضده. و تحصل مع ذك على ثلث الأصوات. حدث هذا في دولة ديموقراطية. لذا لا يجب خلط التصويت الذي يخضع لظروف معينة مع التعايش. هذا فقط استياء الناس من فشل الأجزاب التقليدية وعقاب لها.
المغرب أكبر بلد للتعايش. فلقد استقبل الرومان و الفينيقيين و الفايكينغ و القوط و الإيبيريين و العرب و الأفارقة و غيرهم و لم يتورط في إبادة جماعية كما فعل الأوروبيون مع الهنود و الأفارقة و الفيتناميين و لم يسبق أن وقع هولوكست في المغرب. إذن لا داعي لإعطائنا الدروس في التسامح.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.