24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الزواج الجماعي بتنغير

الزواج الجماعي بتنغير

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - ابن سوس المغربي الثلاثاء 14 غشت 2018 - 09:05
تقليد جميل من تراث المغرب الغني بحضارته و تقافته المتنوعة تحية إلى ناس تنغير المبدعين
2 - هشام كولميمة الثلاثاء 14 غشت 2018 - 09:25
نعم للحفاظ على طقوسنا في الأعراس و لكن لابأس من التعرف على ثقافات أخرى و تقاليد أخرى...(أعتقد أن ما يميز أعراسنا أكثر هو"IGHMI"عندما يتم حناء العريس أو العروسة و الأغاني التي ترافق ذالك و يسمى"WAROU" في جو صوفي مليء بالمعاني التي تدعو للعريسين بالبنين و التفاهم و الحب والإخاء...شكرا على التفاعل.
3 - إتقي شر من أحسنت إليه الثلاثاء 14 غشت 2018 - 09:52
تنحدر أمي من تنغير ولكنها ازدادت بمراكش . تزوجت في ستينيات القرن الماضي من شاب من شباب المدينة أسمر اللون ، وهو ماجلب عليها غضبا عارما ، لخروجها عن العرف الذي يرفض الإرتباط بمن هو خارج القبيلة ، خصوصا إذا كان أسمر البشرة أو أسودها . فقاطعها الأخوال والأخوات زمنا ليس باليسير ، واعتبروا الأمر مهينا وحاطا من الكرامة وعارا لحق بهم . وكان أبي كلما أخدها لزيارة الأهل رفضوا مضايفتها أو حتى إلقاء التحية عليها ... يتبع
4 - إتقي شر من أحسنت إليه الثلاثاء 14 غشت 2018 - 09:53
.... مرت السنوات وانعكست الآية فأصبحوا هم من يبعث أبناءهم للدراسة ، أو العمل . ولكن أبي لم يعد الصاع صاعين ، ولم يتخذ الأمر مبررا للانتقام ، ففتح باب منزله واستقلبهم تباعا ، بل وكان يسهر على خدمتهم ، وتوفير ظروف العيش الكريم لهم ، حتى أن منهم من عاش بيننا لكل سنوات الدراسة دون أن يشعر بأنه غير مرغوب فيه . ولكن الغريب وهذا أمر كنت شاهدا عليه ، أن غالبيتهم إن لم أقل كلهم بمجرد ما يتخرجون ويشتغلون ينصرفون ولايعودون ولو في زيارة ود ومجاملة . الغريب أن هذا الأمر الذي أزعجني لم يؤثر بالمطلق على والدي وكان دائما يلتمس لهم الأعذار ويستقبل من جاء منهم زائرا ولو بعد عقد ، باش الوجه وأنا بجانبه أكاد أنفجر غيضا .
5 - العبدي الثلاثاء 14 غشت 2018 - 10:35
مبادرة جد مهمة تحافظ عليها مدينة تنغير بابنائها و بناتها البررة اتمنى لهم السعادة و دوام العادة التقليدية للمنطقة.
6 - ماسين الثلاثاء 14 غشت 2018 - 10:54
شيء جميل من تراث الأمازيغي المغربي الأصيل.
تهانينا للعرسان والعرائس ولاهلنا في تنغير العزيزة.
اخوكم من جبال الريف الشامخه.
ازول امقران.
7 - عبد الله الثلاثاء 14 غشت 2018 - 11:10
لفت نظري لباس أمهاتنا و جداتنا المغربيات الاصيلات تبارك الرحمان كله حياء و عفة. ما أحوجنا إلى الرجوع إلى عادا تنا وتقاليدنا الجميلة المتشبعة بأسس ديننا الحنيف. مبادرة طيبة بارك الله لهم و بارك عليهم وجمع بينهم في خير و جميع شباب المسلمين.
8 - abdelhak الثلاثاء 14 غشت 2018 - 11:12
الى صاحب التعليق " إتقي شر من أحسنت إليه" اباك من طينة قل مثيلها فى العالم . اتمنى من الله ان يرزقنا ولو جزء من هذه الخصال التي يمتاز بها.
9 - هشام كولميمة الثلاثاء 14 غشت 2018 - 11:15
إلى صاحب التعليق:"اتق شر من أحسنت اليه":كل من اختار(ذكرا و أنثى) غير المتعارف عليه فإنه يضحي.هذا معروف في كل الأماكن التي يسود فيها التفكير القبلي و حتى الديني? ما لم تذكره هو أن الأب هو كذلك عانى مثل ما عانته الام،فأنا إبن الجنوب الشرقي و أعي ما أقوله.و لكن الزمن له كلمته كما جاء في كلامك،يجب عليك ألا تخلط بين فعل الخير و مفهوم القبيلة كما فعل أبوك.شكرا على التواصل و التفاعل.
10 - Asfad amaziƔ الثلاثاء 14 غشت 2018 - 11:25
تنغير، صغيرة الحجم، لكنها كبيرة التاريخ ، في التعياش السلمي الحضاري، قبل بروز الفيروس المدمر، القومية العروبية في الستينات، التي أدت إلى تفشي العنصرية والكراهية، وعجلت برحيل الكثير من ابنائها من معتنقي الديانة اليهودية إلى مختلف ارجاء العالم، لانهم ذاق ذرعا منلمذيقات لضحايا فيروس العروبة! ويجسدها بكل روعة الفلم الوثائقي "تنغير جيروزاليم" لابن تنغير، كمال هشكار.
لكن هذا لم يمنع أبناء المغرب المهجرين من الطائفة اليهودية (بعد صفقات مالية للسلطات المغربية و الإسرائيلية)، سواء أبناء تنغير أو من باقي مناطق المغرب الأمازيغي التاريخي منذ أب البشرية اغود أن يتشبثوا بتقاليدهم في مراسم الزواج و الحناء وحمل العروس على العمارية واللباس المغربي التقليدي والعصري (بلغة، جلابية، لعباية، قفطان/تكشيطة...).و الاطباق المغربية الأصيلة ( سكسو، طاجين، و حلويات مغربية...) والرقص على ايقاعات شعبية مغربية، وهذا في قلب العواصم العالمية وهم أصحاب أعمال وتجارة عالمية، بل حتى الذين لم يعيشوا في المغرب
جمالية المغرب الطبيعية، تمتزج بثقافة التسامح والتعايش لابنائه المتحريرن من ثقافة الكراهية المستوردة
Kant khwanji
11 - إتقي شر من أحسنت إليه الثلاثاء 14 غشت 2018 - 11:35
أتفق مع عبد الحق والأخ من كلميمة ولكني أضيف أن ما جعل أبي لايعيد الفعل برد فعل هو حبه لزوجته رحمهما الله جميعا، أنا لا أستطيع أن أكون مثله فلست متسامحا حد السذاجة ، ونكران الذات . أنا أنتصر للمصلحة غالبا ولا أمنح تساهلا إلا بقدر ما أريد . قد أكون شريرا لست أدري .
12 - أكّضيض الثلاثاء 14 غشت 2018 - 11:48
هذه طقوس في الأعراس لا تتحكم فيها الثقافة المتوارثة فقط ، لأنه يمكن أن يكون عرسا منفردا وباذخا لبعض الميسورين والذي يدوم أسبوعا؛ بل يتحكم فيه الأقتصاد وتقليص النفقات وتشجيع الشباب على الزواج

كان من الممكن اضافة يوم رابع في هذا العرس الجماعي: للتوعية بأهداف الزواج من طرف متخصصين ، ومضار الزواج من الأقارب الصحية والعائلية ،وأهمية تحديد النسل والطرق والوسائل المستعملة واهدافه الصحية والمادية والأجتماعية ، وتشجيع الزواج من خارج تلك القوقعة لتحسين النسل من كل الأجناس والأماكن والتعرف على ثقافات أخرى ، والتفتح على المغرب الحبيب
13 - بن موحى الثلاثاء 14 غشت 2018 - 11:50
هذه التقاليد لها إجابيات كثيرة وتحافظ على تضامن سكان المنطقة وتشجيع شبابهم على الزواج وتحصينهم من أفات العزوبية التي تعصف بشبابنا وتدفع به الى الإدمان بالمخدرات وألوان الإنحرفات ويعيش في دوامتها دون التمكن من إلقى النظرة لمستقبله وكيفية السبل لوضع خطة مستقبلية. وفي رأيي يجيب أن تنتقل هذه العادات والتقاليد الى جميع مدن المملكة وتحل محال المهرجنات التي تقام كل سنة في جميع الجهات بالمغرب ولا تعود بالنفع على السكينة بل تستنزف جيوبهم وتكلفهم عبئا آخر.تنميرت هسبريس
14 - هشام كولميمة الثلاثاء 14 غشت 2018 - 13:01
شكرا على تفاعلك مع الموضوع(اتق شر من أحسنت إليه).ما أخشاه على مجتمعنا هو عيش الحاضر بالماضي...يجب علينا جميعا أن نتجنب مفهوم القبيلة لكي نستطيع عيش حاضرنا و نضمن مستقبلا لأبنائنا.اما عن أنك شرير فأنا أعتقد أنك ربما تعيش في المدينة التي تعرف الذاتية و الفردانية و التوتر اليومي و الإيقاع السريع،ما أود أن أنصحك به هو التسامح لأنه من أرقى الأخلاق الإنسانية و إلا ستسقط في ما سقط فيه الأولون و لكن بطريقة أخرى.شكرا على التفاعل.
15 - FARFOURA الثلاثاء 14 غشت 2018 - 13:05
الى تعليق ( اتقي شر من احسنت اليه ) كما قال المثل (كلنا في الهوا سوا) و انا كذلك اعاني من الميز العنصري في بلدتي لانني من البشرة السمراء .حيث في هذه البلدة لا يمكن للاسمر او سمراء ان تتزوج من ابيض البشرة و العكس كذلك .ف الى متى ستعي هذه القبيلة ب ان لا فرق بين ابيض و اسود الا بالتقوى .
16 - Youssef Amgoun الثلاثاء 14 غشت 2018 - 13:13
فقط للتذكير، فهذه الأعراس الجماعية يحتفل بها فقط أهل ألنيف، وهي بلدة يسكنها فصيل متجانس تقريبا من قبائل أيت عطا، وهي تختلف عن قبائل تدغت اللتي تسكن تنغير ونواحيها. كما تختلف عن مكونة ودادس وايت سدرات وايت مرغاد. لكل تقاليده الخاصة مع المشترك في بعض المظاهر مثل احيدوس وغيره...
17 - Marroki الثلاثاء 14 غشت 2018 - 14:07
عشنا في هاذا البلد السعيد و لم نفرق يوما ما بين العرب و الأمازيغ ، كما أحببنا تراث الأمازيغ و خاصة الأطلس و هاته المناطق ، و الٱن أدركنا أن هاؤلاء القوم يسعون للتفرقة بين عربي و بربري ، أنا شخصيا لم أستوعب هاذا الكره مما أصبحت أكره البربر و أصر على نعتهم بالبربر و ليس بالأمازيغ
18 - ابن الشراطبن الثلاثاء 14 غشت 2018 - 14:28
قبل اي تعليق لماذا كتب على هذا الباب وبحروف بارزة وبرموز لانفهمها اليس لنا لغتنا ام العنصرية بدات من الباب
(امارة الدار على باب الدار) كما يقول المثل
وباركا من المزايدات
19 - زائر المنطقة ل 5س الثلاثاء 14 غشت 2018 - 17:20
والله اما كذبتي مكايحملوش البراني ولو يكونو شلوح بحال سواسا...ولكن كايحتارموه ومايتعداوش عليه واخيرا مزيان ملي حيدو ٌ اقدارٌ...
20 - supermercato الأربعاء 15 غشت 2018 - 20:01
خ لاصة القول :تخلف من جميع النواحي.دينيا ,اخلاقيا واجتماعيا.غزعبلات العصر الجديد,كل هدا يضر بصحة الانسان وخصوصا النساء,واباز
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.