24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. وكالة "ناسا" تختار فوهة بركانية قديمة في المريخ (5.00)

  2. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  3. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  4. "ملائكة الرحمة" تغلق أبواب المستشفيات والمراكز الصحية بالمملكة (5.00)

  5. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | أمّ عازبة تعيش في الشارع

أمّ عازبة تعيش في الشارع

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - مواطن السبت 18 غشت 2018 - 17:58
بعض النساء المغربيات تقدر تصبر على كل شيء الا على التفريخ تولد ولو بطريقة غير شرعية المهم تشارك في افساد المجتمع بابرياء .
2 - مجتمع مدني لتجارة بشر! السبت 18 غشت 2018 - 18:05
الكثير من الجمعيات تمول من جهات خارجية مقابل خدمات تقدم لهم حسب ميدان عملهم سواء كان عرقي طائفي أو ميدان إجتماعي يعمل في الترويج لحركة أو تجارة التبني للأطفال حديثي الولادة داخل المغرب و خارجه

مجتمع مدني لتجارة بشر!
3 - hicham السبت 18 غشت 2018 - 18:20
. لا يمكن لأي انسان كيف ما كان ان بقطع الرحم لابن بوالديه الا عندما يشكل الاب أو الأم خطر على صحة الابن . اختي اتمنى ان تنسقي مع جمعيات أوروبية فهي من سيضغط على هولاء الحيوانات . الدين لا يكترتون بدور حنان الام في التربية .. .. لابد أن تبقى الأم حاضرةولو مرة في الأسبوع ولها كامل الحق في زيارة ابنتها ما دامت لا تشكل خطورة على ابنتها . لأنها بدالك ستراقب كل تربية و تحركات ابنتها . ولها الحق في تقديم بعض الهدايا . ولها الحق في استرجاعها عندما تملك بيتا أو تكتريه . . اما النسب فيجب أن تسجل باسم أبيها . بمجرد أن تدلي الأم باسم الاب. وعندما ينكر الاب يتم اللجوء إلى اختبار adn والكادب يعاقب . هدا حسب القانون الفرنسي ... اتساءال ما مصير هولاء هل يباعوا ام يتم تبنيهم رغم انف والديهما البولوجيون ... هده الوضعية يجب أن تصحح في القانون المغربي و يجب أن توكل هده القضايا إلى قضاة الأسرة . اولا قبل المؤسسات والجمعيات ... لأن الطفل يحتاج إلى معرفة اصله وقبل اي اجراء أو تغيير العنوان الطفل يجب إشعار الاب عن طريق قاضي الأسرة برسالة recommandée.
4 - stof السبت 18 غشت 2018 - 18:25
هاد سيدة لي هضرات او كدافع على الأم لعازب. سيري الله أيسهل عليك أو يجعل ليك فكل خطوة سلامة. أنشري هسبريس
5 - mouktadi abderrazak السبت 18 غشت 2018 - 19:19
هذه الجمعية التي أخدت الرضيعة لتربى في كنفها حسب رأيي المتواضع من حقها ان تمنع الام من الزيارة ولكن تسلمها وثيقة باسم والتاريخ التي تسلمت فيه الطفلة .اقول واكرر ان المؤسسة التي تبنت هذه الرضيعة ستتحمل الرعاية والتطبيب والتوجيه والتعليم حتى تبلغ أشدها او تسلمها لأحدى الاسر لتبنيها .المهم ان الام لا تسمح لها الظروف لرعاية طفلتها أما السيدة التي نطلب من الله ان يكثر من امثالها فلها جزيل الشكر من كافة المغاربة ربما والله لا يضيع من أحسن عملا .
6 - السكتاني السبت 18 غشت 2018 - 19:37
الأمر سهل، تحليل ADN للرضيعة يؤدي بسرعة لمعرفة والدها، ثم اثبات النسب بقوة القانون وترتيب الجزاءات. القانون يجب أن يطبق، ياك حنا دولة القانون.
7 - انس طنجه السبت 18 غشت 2018 - 21:38
اين من ولاهم الله على هذه الامه ؟
ايعجزون عن بناء دور فى مدينه او المدن الكبرى لايواء هؤلاء
الذين غدر بهم واصبحو ضحيه
نداء الى امير المؤمنين
ابنى دور ايواء وتأهيل للمشردين من النساء والاطفال والشيوخ
ابدأ يا محمد السادس وعلى البطانه رفع الامر لامير المؤمنين
وانا متأكد انه لايقبل هذا
وتحيه لهذه السيده وفقها الله ولصحيفة هيسبريس السباقه لفعل الخير
8 - افران الاطلس المتوسط السبت 18 غشت 2018 - 21:45
la personne qui a dit (machi choghla dkhli souk rassek) faut la punir sévèrement on ne peu dans notre société laissé des êtres humaines vivre dans cette situation un jour ce bébé vas se posé des questions et peut être génération futur dans notre pays aura vraiment besoin qui sait . quoi qu'il on sait les association qui refuse l’accueil a ce gendre de situation faut posé plainte contre elle et punir sévèrement ceux qui lance de telles propos malsain-contre les gens de bonne fois
9 - محارب سابق السبت 18 غشت 2018 - 22:39
مثل هذه المأسي التي أصبحت تتكاثر يوم عن يوم بمجتمعنا الذي ندعي اننا مسلمين أصبحت تدمي القلوب. فعندما نرى شابة في مقتبل العمر تبيت بالشارع ماذا تنتظر الا هذا الواقع. الأمهات العازبات و أطفال الشوارع أين نحن ذاهبون بهذا المجتمع؟ إلى اندثار الأصول بمجتمعنا و اختلاط النسل...
الإسلام واضح في هذا الباب...!
10 - فؤادفؤاد الأحد 19 غشت 2018 - 00:05
المشكلة في الامهات العازبات هو انهن ضحايا لحظة ضعف اي نزوة جنسية تقوم على اساس التغرير بالانثى باسم الحب والوعد بالزواج او تكون ضحية اغتصاب او زنا محارم و خوفا من الفضيحة تفضل الصمت وتغادر مقر سكناها نحو وجهة مجهولة ، وبالتالي فمهما قدمت الجمعيات الايواء للضحايا واطفالهن فان الحل يبقى ناقصا وينطوي على تعقيدات اخرى ، لذلك يجب سن تشريع ملزم باجراء التحليل الجيني لتحديد النسب والزامه بتحمل المسؤولية بقوة القانون الى جانب نشر الوعي بخطورة العلاقات الجنسية خارج الزواج مع نشر ثقافة الموانع في حالات الدعارة المهنية التي اتمنى ان تنقرض في المجتمع باحلال العفة كقيمة وسلوك يجنب الفرد والمجتمع تبعات وويلات ابناء الزنا !!!
11 - أبو إسماعيل الأحد 19 غشت 2018 - 02:21
هذه هي الحالة التي أوصلتنا لها المدعوة الشنة التي شاءت أن تكون أداة هدم في المجتمع المغربي متواطئة مع جمعيات الإباحة الجنسية لنشر الذعار والعهر في بلاد المسسلمين وإدخال إسم : الأمهات العازبات على تقافتنا ولا من يحرك ساكنا بدءا بالمجالس المسؤولة عن حفظ الدين وتخليق المجتمع .
ونتساءل عمن سمح لهذه المجرمة ، التي أصبحت تتلقى ملايييين الأوروهات والدولارات لتخرب مجتمعنا وتشجع بنات الأمة على التمرد على العائلة والمجتمع لتصبحن عرضة للشارع تمتهن الذعارة لتعتاش الشنة وعائلتها على مآسي مجتمع بكامله ...
12 - احمد الأحد 19 غشت 2018 - 02:53
السلام عليكم للإشارة فقط بعض الناس يتكلمون كأن هذه البنت هي التي سعت وراء الزنى تخيل لمجتمع فيه بعض ان لم نقل الكثير الكثير من الكلاب التي لا تترك بسلام امرأة مشردة او بنت مشردة في الشارع الا و سعوا الى اغتصابها بدلا من حمايتها و توفير لها أدنى حقوقها لا يسعني الا ان أقول لا حول و لا قوة الا بالله
13 - افران الاطلس المتوسط الأحد 19 غشت 2018 - 02:57
cette bonne femme mérite d'être honoré avec considération et appréciation également . elle a pu sauvé ce bébé pendant que d'autres ce moquent d'elle .quoi qu'il on soit il faut toujours porter assistance a autrui c'est le minimum de la valeur de l’être humains
الله اعطيك الخير ا سيدتي
14 - المختار بن الهضار اليعسوبي الأحد 19 غشت 2018 - 04:18
سيدتي يجب عليك وضع شكاية أمام المحكمة ، لأنها الوحيدة المخول لها أن تقول : ماسوقكش لمن يستحقها ،أما القائل لهذا الكلام السوقي لمواطنة حز في قلبها هاته الحالة ،فأنا أضع نقطة شك ،لربما كان ورائها سوق بالمزاد الهمسي لمن سيدفع أكثر للشراء ،وتدخل النيابة العامة كفيل بتعرية المستور،وتنقية البلد من الأجلاف وبائعوا البشر ،لأنها تتربع على عرش الجرائم ضد الإنسانية
15 - الحـــــ عبد الله ــــاج الأحد 19 غشت 2018 - 08:55
إذا كانت القوانين الداخلية للمؤسسة لا تسمح بزيارة الأم أو أي شخص آخر للرضع الذين يثم وضعهم فيها فلا يمكن تغيير أو خرق تلك القوانين بالعاطف والبكاء
كان على من وضعت الرضيعة في تلك المؤسسة ان تستفسر عن القوانين الداخلية للمؤسسة هل تسمح للأم بزيارة او استرجاع رضيعتها أم لا... ماشي غير غادي (فولونطي) بحال الحلوف حتى تحصل وتصطدم بالقانون وتجبد لينا العاطفة والتمسكن ودّير راسك مظلوم
الى كان القانون الداخلي ديال المؤسسة لا يسمح بان تزور أو تسترجع الأم الرضيعة فلن تسترجعها مهما تباكت
خاصكوم تتعلموا تحتارموا القانون سواءا ديال الدولة او ديال المؤسسات، راكوم ضربتو للدنيا الجايحة بالفساد فانتم المفسدين الكبار وليس شيئ اخر اسمه التماسيح او العفاريت التي تخفون بها سلوككم المتخلف
بالأمس قرأتم موضوع يتحدث عن السمسرة والفساد في الجامعات، وقرأت معه أزيد من 135 تعليق كلها تتحدث عن فساد الشعب ولو تعليق واحد ذكر فيه اسم الدولة او "المخزن" مما يعني بأن الجميع يعرف من هو الفاسد الأعظم أخلاقيا ودينيا وسلوكيا وتربويا في هذا الوطن الذي هو الشعب

نهار يقرر كل واحد منكوم يكون مستقيم نهار تبدا نهضة الأمة المغربية
16 - Usaf الأحد 19 غشت 2018 - 11:59
D’abord j’apprécie l’initiative de cette dame qui m’a l’air d’agir par humanisme (comme conçu par « F. Niethamme » mais ; et sans vouloir être jugeur (juge), inconsciente avec ses voisins et tous ceux qui pensent rendre un service à cette paumée » Qu’il faut d’abord évacuer de cet endroit et la diriger vers un centre dont on s’occupe de CAS de personnes comme elle, si non d’autres feront pareil etc. Pour éradiquer, la mendicité ; le « vivre sur le dos des autres » ; et le « parasitisme » afin qu’ils ne deviennent ceux qu’ils sont déjà une culture et une spécificité marocaine Il me semble qu’il est grand temps qu’ils soient combattus becs et ongles au lieu de les affermir et fortifier et de se croire qu’on rend service en agissant ainsi Au contraire on les enfonce pour se dire « On fait du bien et on n’est pas comme eux blablas » Or on l’est car si on veut un Maroc « Clean » on doit se mettre tous d’accord et dire « prenez de la peine c’est le fonds qui manque le moins …etc Lafontaine
17 - Abderrahman الثلاثاء 21 غشت 2018 - 02:49
Il y a un point qui m’a intrigué. Il y a une association qui a proposé de prendre en charge et la mère et la fille. Pourquoi avoir refusé ? Merci
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.