24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. احتجاج ضد محل لبيع الخمور (5.00)

  2. طلبة يشتكون تأخّر المنح بدار الحديث الحسنية (5.00)

  3. مديرية الضرائب تشجع تسوية وضعية المخالفين (5.00)

  4. الحكومة تلتزم بضمان التعليم الأولي لأبناء الفقراء (5.00)

  5. الجزائر تنفي توقيف الغاز عن المغرب بسبب الأزمة بين البلدين (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | السكنفل وفرحة العيد

السكنفل وفرحة العيد

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - لا مصداقية للسكنفل بعد اليوم ! الأحد 19 غشت 2018 - 09:39
لم و لن أشاهد فيديو السكنفل، لماذا؟ لأن السكنفل لم تعد له مصداقية بعد أن حرق سمعته و تاريخه كله بخرجته المجنونة الأخيرة لصالح الأبناك و ذالك بالالتواء الحربائي المفضوح و المثير للسخرية من أجل تحليل الربا في شراء الأضحية ! أتمنى أن تكون الرسالة وصلت للأغبياء ! ....
2 - غريب في بلادي الأحد 19 غشت 2018 - 10:17
افرحوا انتم بالعيد لأن الكبش تاخذونه مجانا انتم وجميع المسؤولين ووووووو أم المحظوظ من فقراء الشعب له قفة لا تتجاوز 150 درهم . نحن نفرح بالله
3 - سعيد الأحد 19 غشت 2018 - 11:07
حتى بعض الوعاظ عندهم لغة الخشب كصاحب فتوى جواز اﻹقتراض لشراء اﻷضحية.
الله الطف بينا أصافي
4 - الفرحة الأحد 19 غشت 2018 - 12:12
الفرح مفهوم نسبي و تتداخل فيه مجموعة من التشاعبات...أما عن فرحة العيد:فإذا كان الإنسان متوازنا طيلة السنة بين ما هو مادي و معنوي و روحي فهو يحس بالفرح دائما و فرحة العيد جزء من منه.
5 - mamoun الأحد 19 غشت 2018 - 12:33
لحسن اسكنفل، أتعجب لبعض الناس مثل هذا المتطفل على الشريعة وعلى علوم الدين الذي لم تكن له أي صلة بهذا الأمر قط، إلا بعد اسناد مهمة التدريس له في مركز تكوين المرشدين بالرباط، من طرف اخوانه المتملقين حتى اصبح يصول ويجول في امور الشرع باسم الدين وهو المعلم ( مفتش غي التعليم ) السوسي الذي لا يفقه شيئا ابدا، عدا دروس الوعظ الشبيهة بحلقات جامع الفنا والمعروف بتكريعاته غفر الله لنا وله، وتم إدخاله الى إذاعة محمد السادس من طرف رفاقه المتطفلين مثل اولئك الطفيلين الذين يبحثون ليل نهار بين المقابر والازقة عن صدقات الموتى ....ومن ثم لين عشية وضحاها سمعنا أنه أصبح رئيييييييييييييييييا للمجلس الغنمي بتمارة، لعن لله من سمى هؤلاء بالعلماء ومن اوصلهم ....حتى تبوؤوا مراتب الفتوى، اخزاهم الله الى يوم البعث.
6 - مستغفر الأحد 19 غشت 2018 - 12:41
فقد رَوى البخاري في "صحيحه" بسنده إلى حُذَيفَة بن اليمان رضِي الله عنه؛ أنَّه قال: كان الناس يسألون رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم عن الخير، وكنتُ أسأله عن الشر مخافة أن يُدرِكني، فقلتُ: يا رسول الله، إنَّا كنَّا في جاهلية وشر، فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير مِن شر؟ قال: ((نعم))، قلتُ: وهل بعد ذلك الشر مِن خير؟ قال: ((نعم، وفيه دَخَنٌ))، قلتُ: وما دَخَنُه؟ قال: ((قومٌ يَهْدُون بغير هَدْيِي، تَعْرِف منهم وتُنْكِر))، قلتُ: فهل بعد ذلك الخير مِن شر؟ قال: ((نعم؛ دُعَاة على أبواب جهنَّم، مَن أجابَهُم إليها قذَفُوه فيها))، قلتُ: يا رسول الله، صِفْهُم لنا؟ قال: ((هُمْ مِن جِلدَتِنا، ويتكلَّمون بألسِنتِنا))، قلتُ: فما تأمرني إنْ أدركني ذلك؟ قال: ((تلزم جماعة المسلمين وإمامَهم))، قلتُ: فإن لم يكُن لهم جماعة ولا إمام؟ قال: ((فاعتَزِل تلك الفِرَق كلها، ولو أن تَعَضَّ بأصْل شجرة حتى يُدرِكَك الموت، وأنتَ على ذلك))
7 - عبدالرزاق الاسماعيلي الأحد 19 غشت 2018 - 14:55
تمنيت لو سئل عن حكم ريع الأضحية الذي يأخذه من ميزانية البلدية في صلاة العيد وآلاف المغاربة يفتيهم [أخذ القروض من الأبناك...
مع العلم بأن الأوقاف تخصص لرؤساء مجالسها 10000,00 شهريا عدا تقاعدهم وميزانية يتصرفون فيها حوال 27 مليون للوعظ؟؟
8 - لحسن الأحد 19 غشت 2018 - 16:06
امس قال بالاقتراض الربوي لادخال الفرحة...والان اضاف عيد ثالت بينما هو فقط ذكرة لمولد الرسول ص .وليس عيظ ممايظهر بان السكنفل متنطع في أمور الدين جاهل للمبادئ .اتقوا الله .فقد قال الحبيب المصطفى ادا اسند الامر الي غير اهله فانتظر الساعة
9 - mhamed fran الأحد 19 غشت 2018 - 18:35
بالله عليكم اهدا مفتي من أين له هدا العلم يقول عيد الفطر وعيد الاضحي وعيد المولد النبوي فالمولد النبيوي ليس بعيد لا عيد الا تلاث أعياد عيد الفطر وعيد الاضحي وعيد المؤمنين وهو يوم الجمعة فقال عيد المولد النبوي الذي احدثه المغاربة الا يعلم العلامة كل مستحدثة بدعةو......
10 - abdou الأحد 19 غشت 2018 - 18:36
ايها العالم المزور ( احرقت الورقة ) الله يعاونك من الان لا احد يصدقك
11 - سطاتي الأحد 19 غشت 2018 - 19:27
العيد سنة للقادر على شراءه اما الربا فهي من الكبائر كيف يجرؤ هذا الشخص بالكبيرة من اجل سنة علماء اخر الزمان الرويبضة
12 - شمالي الاثنين 20 غشت 2018 - 00:45
ذكرى مولد الحبيب صَلَّى الله عليه وسلم بالنسبة للمسلمين هي أكبر عيد وأعظم فرحة... (لقد جاءكم من الله نور....) فلا تنجر ياأخي إلى أقاويل الشياطين ( ولا داعي لتسميتهم) الذين يجعلون الإحتفال بعيد المولد النبوي بدعة.. إياك ثم إياك أن تكون من الجاهلين وينالك عذاب من الله...(إن الذين يؤذون رسول الله...إلى آخر الآية). تعليق موجه لmhamed franc .
13 - المختار بن الهضار اليعسوبي الاثنين 20 غشت 2018 - 02:07
إن الشيخ السكنفل أعمل عقله وإجتهد ثم أفتى بجواز الإقتراض لشراء الأضحية ، أما منتقديه بالبيع والشراء مع الأبناك ،فإنهم لم يدلوا لنا ولو بوثيقة واحدة تؤكد أنهم على الأقل أنصاف آلهة ،يعلمون الغيب وما تخفي الصدور .
إن رأي الشيخ السكنفل ،يحقق المصلحة للبلد أولا بتجنيبه مستقبلا وجود مواطنين حاقدين على وطنهم ،وساعين بكل ما في وسعهم للإنتقام من مجتمع لم يوفر لأبيهم في صغرهم ولو ثمن خروف ، ثانيا لم أسمع من الشيخ تأكيدا ولا نفيا لنوع القرض الذي أجازه ،وترك الباب مفتوحا بدون حرج ،ولكن جمهرة المفتون الجدد ،أهل فقه السلف الصالح ،لم يفهموا أن فكرا كان صالحا للناس في القرن العاشر أصبح بعد مرور عشرة قرون فكرا طالحا ،لأن مدة صلاحيته قد إنتهت ، يعني : فكرا بِيرِيمِي لا نجني من ورائه إلا الجمود والتقوقع والتخلف ،والنتيجة تشهد عليها حالة المسلمين اليوم رغم إدعائهم بأنهم خير أمة أخرجت للناس والحقيقة المغيبة أنهم حاليا خير أمة خَرَجَتْ على الناس .
14 - mhamed fran الاثنين 20 غشت 2018 - 23:33
العيد المولد النبوي لم يثبت ان الرسول احتفل به وبحث في جميع الأحاديث فهي ذكرا وليس عيد وابتدعت بعد وفات الحبيب رسول الله بوبغد الخلفا ولَم تكن حتي في عهد عمر بن عبد العزيز الكلام موجه ل chamali
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.