24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. أول خط جوي مباشر يجمع قريبا الدار البيضاء ومطار أنديرا غاندي (5.00)

  3. زيارة بوريطة إلى واشنطن تؤكد ثبات الموقف الأمريكي من الصحراء (5.00)

  4. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  5. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | خزانات سيدي بوعثمان

خزانات سيدي بوعثمان

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - المجيب الاثنين 20 غشت 2018 - 17:40
لا أعتقد أن ترميم هذه الخزانات وتحويلها فقط لمزار سياحي ستكون له أية قيمة مضافة لمنطقة الرحامنة، اللهم الا اذا استثنينا فكرة المحافظة عليه كموروث. في المقابل ممكن التفكير في عقد شراكة مع القطاع الخاص لترميم وصيانة هذه الخزانات بصفة مستمرة، مقابل الترخيص لاستغلال مجالها التحت أرضي لأنه سيكون مناسبا جدا لزرع وانتاج الفطر الأبيض (champignons de Paris). فتجاريا، الفطر الأبيض له قيمة مضافة لا بأس بها. وسواء في مراكش أو في الدار البيضاء فان ثمنه يتراوح بين 70 الى 90 درهما للكيلو غرام الواحد طريا وحسب الجودة. وبالامكان ايضا تصبيره في المعلبات أو تصديره لأوروبا خاصة إذا كان يحمل علامة بيو (Bio).
2 - Ziryab الاثنين 20 غشت 2018 - 17:41
نلاحظ مؤخرا أن العديد من المناطق بالمغرب تعاني من العطش بسبب الجفاف و في نفس الوقت تعرف تساقطات مطرية رعدية مهمة خصوصا في فصل الصيف. إلا أن تلك الكميات الهائلة من المياه تختفي بسرعة. جزأ منها يذهب للبحر و جزأ ينفذ عبر الشقوق إلى باطن الأرض و الجزأ الآخر يتبخر بفعل الحرارة. و هكذا تضيع هذه المادة الحيوية بينما الناس في أمس الحاجة إليها. و غالبا ما يستثمرون في المال و الوقت لحفر الآبار عوض بناء سدود تلية لتخزينها أو خزانات تحت أرضية شبيهة بما قام به الموحدون. هذه الطريقة توفر الماء بأقل تكلفة و تحمي المنشآت من الفيضانات و التربة من الإنجراف.
3 - شكرا هسبريس الاثنين 20 غشت 2018 - 17:50
...هذا هو الدور البناء للاعلام .
الكشف عن الكنوز الحضارية والمهملات التاريخية ، لاثارة انتباه المسؤولين الحكوميين ورواد المجتمع المدني لانقاذ هذه الماثر من الضياع.
وقد تدرج ضمن التراث العالمي للبشرية، ولما لا ، إحيائها لتقوم بنفس الدور الذي كانت تقوم به في الماضي من تخزين المياه واستعمالها في الفلاحة.
وقد ترمم وتبنى فيها مسابح تحت ارضية للسياح في الصيف.
الى غير ذلك من الاستعمالات .
يكفي ان تبقى شاهدة على عظمة شعوب وقبائل البلدان المغاربية لما يتوحدوا.
كما كانوا في عهد المرابطين والموحدين.
لا كما هم ممسوخين اليوم بسبب الانفصالات والانقسامات والتشرذم.
4 - samir الاثنين 20 غشت 2018 - 17:57
أينما حللت وأرتحلت في المغرب تجد مآثره تتعرض للإهمال والتخريب والتجاهل ، وكأن هناك إصرارا على طمس تاريخ هذا البلد ، أجيال بكاملها ليس لها أدنى فكرة عن تاريخها ، الإعلام يعرف بالراقصات والفنانين والمسؤولون يهتمون بتسمين ارصدتهم ...
5 - كراب الاثنين 20 غشت 2018 - 18:39
عمل جيد لاجدادنا..وشرح جميل لشاب وسيم ...فعلى السيدة وزيرة قلة الماء والجفاف السيدة افيﻻل ان تتعلم من تقنيات العصور الماضية..وتجعل من كل صحراء واحة ومياه جارية. كما هو في حديقتها والمسبح..فهناك عدة مدن وقرى يئإنون تحت وطئة العطش ..ولما سألت السيدة الوزيرة المحترمة اجابت بان العام زين...وان مشكل العطش في المغرب انتهى متذ زمان وليس عندنا عطش...ففي هذه المناسبة الكريمة لعيد الاضحى ستكثر مشاكل الماء لكثرة الاوساخ وفي البوادي اكثر...فخدي المثال من السعديين واسعدي اﻻف العائﻻت الذين يعيشون بلا ماء...واعلمي انه.لما انتم تعومون في مسابح خاصة .نجد مغاربة ﻻيجدون ما يشربون......فكروا فيهم شوية راهم مغاربة....39 وزير بلا ربح..
6 - atib الاثنين 20 غشت 2018 - 18:40
هذه خطارات وهي قنوات باطنية توصل الماء من المناطق البعيدة للتجمعات البشرية وهي تحافظ على الماء من التبخر. يتم تنظيفها من طرف القبائل بواسطة الفتحات الموجودة والواضحة في الصورة.
7 - السقف الاثنين 20 غشت 2018 - 20:03
لماذا لم يسقط هذا السقف منذ عهد الموحدين؟
العامل هو استعمال "طينة الحكمة" مع إضافة الرماد الأبيض وهو جد غني بالأملاح مع شب الجير وهو جد غني بالكالسيوم
هكذا كان يبني أجدادنا بنايات بقيت حتى يومنا هذا شاهدة على إبداعاتهم
دعيو معاهم
8 - الحـــــ عبد الله ــــاج الاثنين 20 غشت 2018 - 21:51
دابا كون ناض شي مستثمر وطلب يستغل تلك (المطفيات الي في حما الله) في مشرع ما (عندي أفكار لاستغلالها) في البداية لن يعيره الناس اي اهتمام، بل ربما سيسخرون منه وسيجدون فكرته سخيفة، لكن، بعد سنتين او ثلاثة عندما يشاهدون المشروع تطور وشاحنات نقل البضائع تسير وتجيئ بدون انقطاع ويشتغل فيه عشرات المواطنين، يعني ان المشروع نجح ويذر المال على صاحبه وظهرت عليه النعمة و... لما هاجمه الديماغوجيين ومرتزقي الجمعيات، بعضهم يقول بأنه يستغل خيراتنا، بعضهم سيقول بأنه ينهب أموالنا فقط لأنه يسكن قرب المشروع، ومنهم من يقول بان المشروع يلوث الطبيعة، ومنهم من سيقول بان المشروع يشغل (البراني) ونحن عاطلين...
لكن بما أن تلك الحفر الآن لا تستغل ولا تذر مال فهي لا تهم اي أحد هناك

9 نطفيات أو 9 صهاريج كل صهريج يتسع لأكثر من 200 متر مربع ستعطيك 9 محل وورشات تصلح لكل شيئ وتحتاج فقط الى ترميم بسيط مثل التبليط الأرضي بالأسمنت، وتنظيف جدرانها وسد الفوهات بإلجاج مع تسييجها ...
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.