24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | دنيا باطما بمهرجان الشواطئ

دنيا باطما بمهرجان الشواطئ

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - حسونة السوسي الثلاثاء 21 غشت 2018 - 02:28
نعم انها كانت متالقة في المهرجان وامتعت جمهورها .. ستبقى بنت الشعب مهما تيسرت لها الأمور الفنية والمادية ... تعاملت مع الجمهور بتواضع سواء على المنصة أو في الكواليس ... نتمنى لها النجاح والتألق في مسيرتها الفنية .. وتحية كبيرة لايت باطمة .
2 - لهيب الثلاثاء 21 غشت 2018 - 14:05
كمغاربة ، هنيئا لنا بفنانة مثل دنيا باطما ،وهنيئا لها هي بما حققت من نجاح وما وصلت اليه من مراتب . انها بحق نقطة اضافية الى الرصيد االفني المغربي بغض النظر عن المخالفين .كافحت ونجحت وأنقدت نفسها وأنقدت الكثير من حولها . يكون أحسن وأفضل لو تلتزم بالتواضع وترفع من مستوى خطابها وكلامها في لقاءاتها وجميع خرجاتها . الفن نقاء ورفعة وسمو . مزيدا من التألق
3 - التجنيد الإجباري حالا وفورا الثلاثاء 21 غشت 2018 - 14:12
حينما ترى بعض الفتيان يرقصون مثل الفتيات وليس في دهنهم سوى باطما ونانسي عجرم ويتدلل في مشيته وكلامه تكون موقنا بأن هذه البلاد إذا استمرت على هذا الحال فستنعذم فيها جينات الرجولة ولن تجد رجلا واحد في المغرب ...يجب تطبيق التجنيد الإجباري حالا وفورا فقد كثر المخنثون
4 - karil الثلاثاء 21 غشت 2018 - 19:22
هناك من يقول أنه يجب فرض التجنيد الإجباري لأن الشباب فقد رجولته بسبب المهرجانات ! فرضا لو هذا صحيح هناك حل ابسط و أقل كلفة لإيقاف ظاهرة التخنث و هو التخلي عن سياسة المهرجانات . كما يقال : الوقاية خير من العلاج .
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.