24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  2. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

  3. الضرائب (5.00)

  4. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  5. طعن في قانونية "الساعة الإضافية" يصل إلى محكمة النقض بالعاصمة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | العيد بين الأمس واليوم

العيد بين الأمس واليوم

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - الزبداني الخميس 23 غشت 2018 - 06:39
صحيح تغيرت ملامح الفرحه بتغير ضروف العيش البسيط الى التباهي و استعراض ما يملكه كل فرد لهذا كثرت الامراض النفسيه و ااانتحارات واشياء اخرى .لكن الاغلبيه الساحقه يشتري السعاده في هدا الوطن ليسد عين و افواه مجتمع لا يرحم ..الاغلبيه اما يقترض او يسرق او يخون ليمر فرحه بسلام امام اعين جيرلنه و ابناءه ...عزه النفس افضل لي ان امد يدي لاسرق سعاده زاءفه .
2 - مغربي الخميس 23 غشت 2018 - 23:41
السلام عليكم وعيد مبارك سعيد.
أودي منين كنّا صغار فالثمانينات كان الآباء ديالنا كايبداو يساومو الحوالا تقريبا 25 يوم قبل يوم الذبح. وآخر من يشتري الحولي يكون ثلاث او اربع أيام فبل يوم العيد. وكنا صغارا نفرح بدخول الحولي الى المنزل لتبدأ تجربة جميلة بين الحولي وأبناء الحي.
فمنا من كان يلاطفه ومنا من يعتني به من تبن وشعير وماء وبالنظر اليه واللعب معه سواء بجره او بلمس قرونه الى اخره ... ذكريات جميلة تختم بذبحه مع الأب وصلخه وتشويط راْسه وبولفاف الخ...
اما الان فالكل يشتري الخولي فليلة العيد ويذبحه الغد لانه لا يريد توسيخ سطحه مثلا... واخص بالذكر من لهم السطح...
ذكريات رائعة عمقت حبنا لعيد الأضحى. اما الان فالاولاد لا يهتمون حتى بيوم النحر ولا يهمهم سوى هاتفهم الذكي (او الغبي هههه)
والسلام عليكم
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.