24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  2. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  3. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

  4. شقير يرصد نجاح الدولة في التوقيت الديني وفشل "الزمن الدنيوي" (5.00)

  5. حلو الحياة ومرها (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | عيد الأضحى في ولاد زيان

عيد الأضحى في ولاد زيان

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - عابر سبيل الخميس 23 غشت 2018 - 18:40
بحلول عيد الاضحى المبارك، نرى القطط اكثر من سكان قطر .. والمشكل العويص هو الثلوث وعدم مسؤولية الجميع باخطار تراكم البقايا ..
مهم عواشر مبروكة من الصباح حتى لدروكة ..
2 - مواطن مغربي الخميس 23 غشت 2018 - 18:41
لكن بمجرد خروجهم من المغرب ينعتون المغاربة بالعنصريين واللصوص وكل النعوت القبيحة يكفي الاطلاع على بعض فيديوهاتهم على اليوتوب للتاكد من ذالك .
اغلبهم يكرهون المغاربة مهما قدموا لهم من اعانات .
3 - ابن سوس المغربي الجمعة 24 غشت 2018 - 00:05
و اعباد الله و الحكومة واش دابا هذا الشئ طبيعي؟ خلق بؤر توتر وسط سكان أبناء الشعب المغربي مم طرف غرباء لا يعرف إلى أين سا تنتهي مشاكلهم لماذ ا لا يخيرون للعودة الى أوطانهم بدل العيش هذه العيش ة ماذا ينتظرون؟ أغلب الشباب المغربي مهمش في وطنه ولا يجد حتى ثمن تذكرة اطوبيس
4 - abdou rabbih الجمعة 24 غشت 2018 - 07:15
beaucoup de marocains vivent clandestinement en Europe. Ibn sous commentaire 3 cherche le sens de ces 2 mots: Empathie et compassion. Tu es trop loin des preceptes de l'islam,din arrahma. J'ai pleure en regardant ce clip. Eid moubarak Hespress.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.