24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  2. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  3. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  4. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

  5. المغرب ينتظر القيام بـ"إصلاحات عميقة" في هياكل الاتحاد الإفريقي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | المعازيز.. تهميش وفقر

المعازيز.. تهميش وفقر

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - محمد القادوسي الخميس 30 غشت 2018 - 12:23
هادشي لي قالو هاد الناس صحيح 100% ولكن الميزانية القرية مكاتكفيش تال مصاريف ديالها و زيد وزيد ... المعازيز غادي تزيان مع الوقت غير هو صبر صبر مع الوقت اتبان النتيجة وشكراا هسبريس على اهتمامها بالمنطقة
2 - aboadam الخميس 30 غشت 2018 - 12:44
بسم الله...يا اهل المعازيز يا ناس المعازيز فيقوا خلاص راه المرض والمشكل كل جاي من الجماعة والمستشرين ،راه حضيين غير المصالح ديالهم شكون لمسوق لأولاد البلاد .مجردين البلاد من جميع الضروريات....(الله يهدي شي متطفلين مع احترامي للبعض منهم...)
3 - محمد بلحسن الخميس 30 غشت 2018 - 12:48
هذه فرصة لأقول بنية إصلاحية خالصة: الملاحظ غياب المنطق السليم و العدل في تجهيز التراب الوطني بالطرق و القناطر و السدود التلية و ملاعب القرب و دور الشباب و قنوات التصريف الصحي و الماء الصالح للشرب (غابت دراسات المردودية و حلت محلها ضغوطات و حيل رجال "السياسة") خصوصا في منطقة تتواجد على أرضها شركة عائلية مشهورة تستغل ثروتها المائية المعدنية بجودة عالية و تخزنها في قارورات بأشكال هندسية تجذب العيون و تنعش العقول (الاستثمار الداخلي). أتمنى أن يبادر المنتمون لتلك العائلة المحترمة بتقديم الدعم المالي لتجهيز والماس و تيداس و المعازيز و الرماني و زحيليكة و سيدي بطاش و مولاي بوعزة بما يلزم من تجهيزات (نافورات مثلا توضع بقرب التجمعات السكنية).
لن نتقدم إلا إذا ابتعدنا عن لغة الخشب و إذا لم ندرك أهمية ما قاله يوما, في ختام أشغال مناضرة, السيد مصطفى فارس رئيس محكمة النقض: "رجال الاعلام و القضاء شركاء في البحث عن الحقيقة و محاربة الظلم و الفساد".
الملاحظ أن رجال الاعلام يقومون بدورهم أحسن قيام. يمكن اعتبار "والماس" قطب وطني لتبيان دور المهندس و خصوصا المساح الطبوغرافي في التنمية المحلية بمنظور جديد
4 - محمد الزموري الخميس 30 غشت 2018 - 13:22
ليست المعازيز وحدها من تعاني إقليم الخميسات بأكمله مهمش ومنسي تماما ولو مشروع واحد أنجز حتى أن الساكنة لازالت تعيش زمن الجاهلية الأولى ومن أراد أن يعاين الأمر عن كثب عليه أن يتوغل في هذا الإقليم وسيرى العجب ومن ضمنهم المعازيز الجمعة ايت ايكو تيداس إلخ وأبناء المنطقة أدرى
5 - المجيب الخميس 30 غشت 2018 - 13:22
إذا لم يكن للعيش في المعازيز لك بد♧ فمن العار أن تبقى عاطلا شمكارا و متشكيا حنزازا.
6 - momo الخميس 30 غشت 2018 - 13:43
c vrai les élus ne font rien mais le responsable c l'état,il ne donne pas assez d'argent aux élus; il les a mis ici pour les responasbiliser et se sont (les grands) qui volent tt et ne leur donnent que les mietes qui,comme avec le gouvernement ,le régime fait ce qu'il veut et les conséconquences on les attribue au gouvernement c comme ça que fonctionne l'état chez nous depuis la nuit des temps
7 - محمد الخميس 30 غشت 2018 - 13:58
نعم جماعة المعازيز و القرى المجاورة لها تعيش النسيان و الا همال الطرق و الخد مات منعد مة الشغل و البطالة حدث ولا حرج ...اما لأ من فهو عملة نادرة .المدارس متهالكة و اما الخميسات التي تنتمي لها الجماعة اقليميا ليس با حسن حال منها و كأنك أيام الجا هلية الاولى . و المشكل كذلك في الساكنة التي لم تتحرك للمطالبة بالحقوق و التنمية الشاملة .فقط الجلوس في المقاهي و اليكاء على الا طلال ..يد الله مع الجماعة..التعاو ن أاساس النجاح
8 - محمد بلحسن الخميس 30 غشت 2018 - 14:18
بلدة "لمعازيز" حاضرة في ذماغي طيلة 33 سنة, مند 1985 مع بداية مشواري المهني بمدينة الخميسات بالقطاع الهندسي تخصص الأشغال العمومية. لن أنسى 2 مواقف متميزة تستحق التذكير هنا:

- أول السدود التلية بالمغرب أنجزت بولماس و بالرماني في 1985/1987 عن طريقة الشساعة و باليد العاملة التابعة للهيئة الرسمية المسؤولة على الإنعاش الوطني (وزارة الداخلية). وزارة التجهيز ساهمت بالدراسات و بالاليات و المعدات التي تتوفر عليها و بمهام التتبع و المراقبة. هذه التجربة المهنية تستحق التقييم الجاد الدقيق في إطار المجهودات الرامية لنشر ثقافة الحكامة الجيدة و الفاظ على قدسية المال العام و تطوير مناهج تدبير النذرة.

- بولماس ضيعة فلاحية كبيرة كانت مجهزة باخر ما تعرفه الفلاحة العصرية من تقنيات الغرس و الصيانة و السقي و الاستغلال و التسويق للفواكه. أتذكر أن مشروع طريق مندمج والماس/مكناس عبر بوقشمير كان قد مر وسط تلك الضيعة. مكتب الدراسات كان نزيها لم يأخذ بالاعتبار وجود عائلات مرموقة صاحبة الضيعة الفلاحية و كان على يقين أن مسطرة نزع الملكية تمكن من إقناء الاراضي للصالح العام. أتذكر أن تلك اقترحت تغيير خطيط على نفقتها
9 - AMESSGHAR الخميس 30 غشت 2018 - 14:39
لازم واجب على برلماني المنطقة
والعامل ورىيس الجماعة والسلطة والجمعيات بالمنطقة يتحركوا ينقدوا هاد
الناس من العطش ومشكل الماء لتدبير شؤونهم اليومية
ولكن حتى هم خاص للي بغي ينتاخب يعرف اش كايعمل راه الصوت امانة
ماشي غير جي ولوح على من والو
اعرااااف اخي المواطن ماتلوح الصوت
حتى تخمم ميات تخميمة وتخميمة ولا ضربة بمقص
وسيرو صدعوهم يجيبوا ليكم المااااا ووووو
10 - tiddas الخميس 30 غشت 2018 - 15:22
انا ابن منطقة تيداس التي تبعد عن جماعة المعازيز ب15كيلومتر ،نعم هناك تهميش، فقر،بطالة،ابسط شروط الحياة منعدمة. ليست المعازيز وحدها بل اقليم الخميسات كله يعاني (الجمعة،المعازيز،تيداس.......)يجب على السلطات البلاد النظر في هدا اقليم. شكرا هسبريس على المجهود ايصال صوت المقهورين والمحرمين من ابسط العيش في هدا البلاد العزيز.
11 - OMAR الخميس 30 غشت 2018 - 15:40
قرية جميلة قضينا ونقضي بها من حين لاخر لحضات استراحة من صخب المدينة . سكانها اناس طيبون وتستحق العناية .
12 - alpha الخميس 30 غشت 2018 - 15:50
d'après ce que je sais cette région a un potentiel "agricole" ce qui signifie exploitation des plantes médicinales et aromatiques apiculture pisciculture ensuite valorisation de ces produits de terroir comme par exemple extraction des parfums rendre les produits en conserve comme confiture concentré de tomates mayonnaise moutarde etc...avec tout une dynamique qui va se mettre en place pour les unités d'emballage plastique et verre et l'étiquetage réseau de distribution d'ailleurs il suffit de lire la bibliographie sur le sujet comment monter un projet de A à Z pour minimiser le risque ensuite s'aider des "NTIC"pour le coté marketing et ciblage et faire connaitre le produit ensuite c'est à vous de voir ou bien même des petits projets tels boulangerie blanchisserie atelier de menuiserie ou fonderie etc....
13 - محمد بلحسن الخميس 30 غشت 2018 - 15:59
علاقة بتعليقي الموجود أعلاه (رقم 8) أود مراجعة النص بأكمله:

إن بلدة "لمعازيز" حاضرة في ذماغي طيلة 33 سنة, مند 1985 مع بداية مشواري المهني بمدينة الخميسات بالقطاع الهندسي تخصص الأشغال العمومية. لن أنسى 2 مواقف متميزة:

- أول السدود التلية بالمغرب أنجزت بولماس و بالرماني في 1985/1987 عن طريقة الشساعة و باليد العاملة التابعة للإنعاش الوطني. وزارة التجهيز ساهمت بالدراسات و بالاليات و المعدات و بمهام التتبع المراقبة. إنها تجربة المهنية تستحق التقييم في إطار المجهودات الرامية حاليا لنشر ثقافة الحكامة الجيدة و الفاظ على قدسية المال العام و تطوير مناهج تدبير النذرة.

- بتلك البلدة ضيعة فلاحية كبيرة (الفواكه) كانت مجهزة بتقنيات حديثة عصرية في عمليات الغرس و الصيانة و السقي و الاستغلال و التسويق. أتذكر أن مشروع طريق مندمج والماس/مكناس عبر بوقشمير كاد أن يمر وسط تلك الضيعة. مكتب الدراسات كان نزيها لم يأخذ بالاعتبار وجود عائلات مرموقة صاحبة الضيعة الفلاحية و كان على يقين أن مسطرة نزع الملكية ستمكن من إقناء الاراضي للصالح العام. أتذكر أن مالكو الضيعة كانوا قد اقترحوا تغيير خطيط الطريق على نفقتهم.
14 - aboadam الخميس 30 غشت 2018 - 17:57
واخا. تسناو المكتب لكيتخب وراء المزاية باش غدي أدير شي حل .الجماعة تفتقر لادمغة غيورة ونزيهة..شي وحدين الله يهديهم ابعدوا على الجماعة خلاص راه خنازوا فيها بلا فائدة عيب عيب.....لا تتحججوا الميزانية
...
15 - المغاربة نوعان الخميس 30 غشت 2018 - 21:14
المعازيز او البراشوة او عين عتيق ... كلهم ساكنين فيهم مغاربة الدرجة السفلى الي ما عندهم نفس قابلين بالحكرة و التهميش و الإحتقار من طرف مغاربة الدرجة العليا ...
16 - Fatima zahra السبت 01 شتنبر 2018 - 12:39
انا من قرية المعازيز وبغيت نرد على صاحب التعليق 1 معرفتش شكون هو لكن اخي اشمن صبر حنا كبرنا تما وخرجنا منها ورجعنا من بعد سنين المعازيز هي هي مكتبدلش تمنينا نرجعوا ونشوفوا بلادنا نقية ومتقدمة وناسها خدامين لكن العكس هو اللي كاين الفقر والوسخ اَي مسؤول كيجي كيواعد غيصلح لكن هو كيخدم مصالحه ومصالح عائلته
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.