24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الجامعي والحريات الفردية

الجامعي والحريات الفردية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - jihane السبت 08 شتنبر 2018 - 22:33
Les libertes individuelles sont etablies par une majorite et non pas par une minorite qui veut nous imposer leurs valeurs occidentales . A sidi, le maroc est un pays musulman et ceci est ecrit dans notre constitution ,, alors IL n y a pas de marocains chretiens , tous les marocains sont musulmans par le sang
2 - proudly Imazighan السبت 08 شتنبر 2018 - 23:23
tous les marocains sont musulmans par le sang

this time the Islamic religion becomes very cheap they want to make everyone Muslim by blood, smell, neighbors, breath or by friendship it is not by a personal believe
if this Islamic religion cannot convince human to follow it laws or to adopt its wisdom that means the Islamic religion is not speaking to human is only speaking to evils and vampires
3 - سعيد مغربي قح الأحد 09 شتنبر 2018 - 02:11
بسم الله الرحمان الرحيم

عجيب أمركم والله..!

تتحدثون عن التيار المحافظ الذي يحاول فرض قناعاته على حد زعمكم..وها أنتم بدوركم يا أيها التيار العلماني تحاولون فرض قناعاتكم بنشر الرذيلة والمثلية..بمعنى حرام على المحافظين حلال عليكم معشر بنو علمان..!

قناعاتكم هذه ستؤدي بالمغرب إلى الهاوية لا قدر الله..لقد صنعتم جيلا مخنثا وها أنتم قد دمرتم قيمه فأصبح العري والمسخ..والآن الدور على التعليم كي "تكملوا الباقية" بهدف "بغررت" عقول الأطفال وبالتالي نشر صبغة الرذائل.. ومن أسوأ من إخوان إبليس صبغة..!

عن أي حريات فردية يا جامعي تتكلم..! وكيف لأقليات تفرض على الغالبية قناعاتها..الحرية تنتهي عند حدود الآخر وكفى..

نعم لكم دينكم ولي دين..لكن دون طعن في ديني ولا تهكما فيه..ومن أراد أن يأتي عمل قوم لوط فليس في بلد مسلم..ومع ذلك ندعو الله له بالهداية وإن شاء عز وجل أنزل عليه كسفا من السماء..

قيمة الإنسان في أخلاقه وليس في فسادها ولا يمكن أن نقبل بهكذا رذيلة وقد دعا بها من قبلك السامري..يا جامعي..!

ومن باب الذكرى يقول عز وجل: "ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا..".
4 - AAJAJ LAHCEN الأحد 09 شتنبر 2018 - 08:16
Les marocains sont tous des musulmans Ceux qui deraillent il est de notre devoir de les remettre sur la . bonne voie N essayez pas de semer de mauvaises idees au milieu de la nouvelle generation tres sensible
5 - aziz الأحد 09 شتنبر 2018 - 16:42
ان هذه الحريات الزاءدة والغريبة علينا هي اللتي ستنسف (التعايش)المجتمعي وتشرذمه الى طراءق قددا.جمعناالاسلام منذ 14 قرن ولم نعرف الذل اللذي اوصلتمونا اليه بخرجاتكم الموجهه لتدمير النسيج المجتمعي.وما انتم الا ادوات تحركها !!!! المغرب بلد سلامي ابا عن جد وسيبقى كذلك الى ما شاء الله فكفى هرطقه واجتهدوا في اجاد الشغل والصحة والتعليم للنهوض بنا وتقدما.اما كلام ا لمقاهي والليالي الحمراء فلا حاجة لنا بها.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.