24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | عفراء تحلم بنجوم السماء

عفراء تحلم بنجوم السماء

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - Mouloud الاثنين 10 شتنبر 2018 - 01:26
ماشاء الله عليك اتمنى لك كل التوفيق ان شاء الله
2 - معلق الاثنين 10 شتنبر 2018 - 03:56
ما شاء الله عليك لم اسمع لك غناءً ولكن تتحدثين بثقة وبأفكار مرتبة ومنسجمة
اقترح تعينها الناطقة الرسمية بِاسْم الحكومة
تبرك الله عليك
3 - مغربية الاثنين 10 شتنبر 2018 - 07:56
لم اعد افهم اناس يدفعون ابناءهم للغناء و رقص عوض الدراسة وتحصيل مكان هذه الطفل في صفوف المدرسة لس المسارح والبرامج عجيب حال هذه الدنيا
4 - elouahabi الاثنين 10 شتنبر 2018 - 13:14
كلما تصفحت موقع فيسبوك الا ووجدت دعوات أو تعليقات حول إدراج الدارجة في مقرر اللغة العربيه من تدبير عيوش
السؤال الذي يطرح نفسه في هذه الآونة أين هي لجنة المراقبة التابعة لوزارة التعليم حينما كان مقرر اللغة العربية يطبخ وينظم ويبدع
هل لوبي المدارس الحرة والبعثات له يد في هذه الكارثة حتى تصبح المؤسسات الحرة مميزة على المؤسسات العمومية
هل تم إختراق لجنة المراقبة بالوزارة المعنية وتغاضت النظر عما وقع وأوكل الأمر إلى المثلين ليعيثوا في القطاع فسادا
إلى حد تاريخه لم نر أي بيان أو استنكار من أي مسئول على القطاع إذا كانوا بريئين من هذه الكارثة
إذا يصح القول أن هناك تواطؤ ما دام السكوت قائما
5 - حسونة السوسي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 16:30
مادامت سعيدة شرف تقول انها سرقت منها مليار و600 مليون سنتيم ... ومادامت دنيا باطمة وصلت إلى درجة من الشهرة والثراء في ظرف سنوات قليلة ، لم يبلغها عبدالهادي بلخياط ولا الدكالي بعد ما يزيد عن نصف قرن من العطاء .. ولا الراشدي بعد كل المجوهرات اللحنية التي تركها لنا .. فلا غرابة أن تطمح مثل هاته البرعومة إلى النجوم .. من يدري ؟ فقد تبلغها في يوم من الأيام. . ان لم يكن بالقلم فبالنغم ... !! إنها تستحق التشجيع .
6 - عبدالحق الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 12:13
أصبح بعض الآباء يدفعون أطفالهم إلى الهلاك
كان بإمكانك يابنيتي أن تتجهي إلى طريق المستقيم
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.