24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | قصة خطف وهتك عرض طفل

قصة خطف وهتك عرض طفل

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - سلام الأحد 09 شتنبر 2018 - 20:26
لماذا تفكري في الإنتحار عافاكي الله وأجبر ضررك.
2 - nasimo الأحد 09 شتنبر 2018 - 20:27
لا حولا ولا قوة إلا بالله
حسبها الله ونعم الوكيل هدشي ولا كيخلع والله دابا اشنو دنب هداك الدري اولادوا حتى هما والزوجة ديالوا علاش الانسان كتصرف همجي للهاد الدرجة لنفرض الزوجة ديالوا نافراه عطاتوا نفسوا امشي للطفل اشنو هدشي يارب السلامة هادي راه ماشي رغبة جنسية او شهوة راه رغبة حيوانية اللهم انا نسالك اللطف ياكريم واشفي جميع مرضى المسلمين
3 - اوس الأحد 09 شتنبر 2018 - 20:29
وا هاد الشي بزاف على هاد لحساب رآه انتهينا كمغاربة لازم تضاهرة في جميع المدن المغربية على هاد الشي لواقع في لبلاد من قتل واغتصاب وسرقة لا يمكن السكوت على هاد المصائب
4 - A Moroccan Writer الأحد 09 شتنبر 2018 - 20:32
We're fed up with these cases. Raping a child's not any crime, but a foul one. It's an act that ruins an innocent person's life for good, oftentimes, for its aftermaths live with them until their last moment on earth.
The verdicts announced in our courts regarding rape are still rather lenient. Once we start seeing the guilty sentenced to 10, 15, 20 ... years, then people will think deeply before committing rape.
A person who rapes a child, a woman or even a man should normally go through the same experience to realize how harmful it is to take one's dignity and peace of mind from them. As such, we call on our officials and government to reconsider those inadequate, light verdicts that don't deter them but rather makes them, in my sense, get away with their horrible deeds.
By the way, without an educational, scientific revolution , Morocco will never go forward: our children are daily raped by poverty, lack of good education, lack of facilities --sports clubs, libraries, hospitals.
5 - amal الأحد 09 شتنبر 2018 - 20:33
هادا خاصو الإعدام..لكن الحق ماشي عليهم...الحق على القانون المغربي اللي كايعطيهوم 2 أو 3على الاكتر....هاد الأحكام كتقولهوم غا زيدو و عاودو معى راسكم
6 - عيسى الأحد 09 شتنبر 2018 - 20:42
الناس جهلت، ماذا يقع في ذهمن البشر في هذا العالم وهذا الوقت كل يوم نسمع إغتصاب، هتك ، قتل ، إختطاف ، تعدي ، الله يحضر السلامة.
7 - عبدو السبتي الأحد 09 شتنبر 2018 - 21:08
عدم تطبيق شرع الله غادي نشوفوا أكثر من دالك الله يهدي ما خلق
8 - الخميس الأحد 09 شتنبر 2018 - 21:10
أظن أن المشكل في المشرع ربما لا يهمه الأمر أو أن أبناءه محميون من هذه المشاكل،والكرة الآن في الجهة الأخرى إلى حين.
9 - غياب العقاب الاستمرار الأحد 09 شتنبر 2018 - 21:53
غياب العقاب في المغرب يجعله مجتمعا متوحشا ومتبرهشا والقانون حبر على ورق والإعدام والأشغال الشاقة والإخاء الكيميائي عقوبات لاوجود لها
10 - خالتكم فاطمة الأحد 09 شتنبر 2018 - 21:56
الله يكون فعوانها.خاصها طبيب نفساني .نفسيتها غادي تكون محطمة و بزاف و غادي تكره المجتمع و تبقى تفكر غي فالانتحار فحال بزاااااف.
الله ياخد فيه الحق .هادشي كثر و دائما نفس الهدرة كنعاودوها .
امتى غادي يدار قانون يزجر هاد البشااااااااااار.
بغينا الاعدام او الحرق ديالهم و تنهناو من ها الاشكال.حسبي الله و نعم الوكيل.حسبي الله و نعم الوكيل
11 - ا م الأحد 09 شتنبر 2018 - 22:08
المشكل تربوي و اجتماعي.
ولد وطلق للزنقة تربي .
وهاد المغتصب تلقاه بنفسو تربى فهاد الظروف وربما اغتصب ايضا في صغره.
يلزم عقوبات صارمة لهذا النوع من الاجرام لكي لا يصبح شرع اليد هو السائد في غياب الصرامة و العبت في اصدار الاحكام ويلزم ايضا رعاية هذا الطفل نفسانيا قبل تضميد جراحه الجسدية و في الاخير يجب على الاولياء عدم اهمال اطفالهم وتركهم وشانهم خارج اطار المراقبة.
12 - متابعة الأحد 09 شتنبر 2018 - 22:24
ردا على nasimo العقلية المتخلفة تحاول داءما الصاق كل جريمة بالنساء قاليك مراتو نافراه عايش معاهم غير الي نافراه مراتو ينوض يغتصب ويتكرفص على ولاد وبنات عباد الله الله يهديك المرة راها امك واختك وبنتك وزوجتك اذا كان لديك زوجة
13 - امينة الأحد 09 شتنبر 2018 - 22:29
هاد شي بزاف فات الحد.. بكاتني هاد الام انا عندي الولدات وتنخاف عليهم مبقاش الأمان.. مخصتاش نغفلو على ولادنا حسبنا الله ونعم الوكيل
14 - مواطن مغربي حر الأحد 09 شتنبر 2018 - 22:50
الاعمال الشاقة او الاعدام الكلمة للعدالة ادا كانت عادلة
15 - mingo الأحد 09 شتنبر 2018 - 22:51
المشكل ليس في المعتدي ولكن في حقوق الانسان حيت ان المعتدي له حق قبل المضلوم والمشكل التاني والاكبر فينا نحن المواطنون توجهت دات مرة لمخفر الشرطة لابلغ وتحدت مع احد الضباط لي به معرفة فقال نحن لا نأتي في دورية المراقبة الى في حالت تعدد الشكايات او في حالت البحت عن مجرم قام باعتداء لا نستطيع محاربة المفسدين دون مدكرة من جهت مختصة لاننا بدالك وباسلحتنا سنصبح ضحية ان اشتبكنا وتعرض احدنا لخطر فلن يحمينا القانون الدي نعمل نحن تحت امرته هكدا هو قانون المغرب من احب احب ومن كره فشفشاون كلها اشجار لمن اراد ان يعلق راسه
16 - bouje qui bouje الأحد 09 شتنبر 2018 - 23:27
هل ليس هناك علاقة مع ام الطفل ربما أن هناك انتقام اقول قولي هاذا واستغفر الله العظيم
17 - LOUTFI الاثنين 10 شتنبر 2018 - 00:30
احسن عقاب لمتل هاد الوحوش هوا الإعدام
18 - reda الاثنين 10 شتنبر 2018 - 05:41
en ne fichant pas ces delinquants sexuels, en ne les poitant pas du doigt devant tous et comme il se fait dans des pays respectueux de leurs citoyens, ces parias, ces loques humaines seviront encore et toujours. qu est ce qu une vie, que vaut elle si on l ote a ce pauvre petit, si il sent une gene profonde et une blessure que seule la mort eteindra. j aurais eu le pouvoir d agir, et j aurais trainé ce criminel par les pieds et l'aurais executé en plein place publique. full stop. ( c'est ainsi qu on éradique ce genre de fléau)
19 - احب بلدي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 07:59
بغيت نتكلف بمصاريف علاج الولد عند الطبيب النفسي ارجو التواصل او رقم الام وشكرا هسبريس
20 - عادل الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 22:39
ما علاقاتك بهذا السيد الذي "اختطف" ابنك ؟
إنك سيدتي تخفين شيء ما ولا تقولين الحقيقة.
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.