24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع سقوط الحكومة قبل انتخابات 2021؟
  1. صحيفة: البالونات الحارقة تهدد قلب إسرائيل (5.00)

  2. ألمان يتظاهرون بهتافات مناهضة للتمييز العنصري (5.00)

  3. دراسة: "العين الكسولة" تؤثر على وظائف الدماغ (5.00)

  4. "مسيرة البيضاء" تُنادي بمحاكمة المُفسدين والتوزيع العادل للثروات (5.00)

  5. إصابات وخسائر في حريق بـ"سناك" وسط مراكش (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | المغاربة والهوَس بالهجرة

المغاربة والهوَس بالهجرة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - مغربي من مغاربة الشتات الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 05:29
الدولة في المغرب وصلت للباب المسدود و أصبح كل شئ مكشوف و سبب إنكشاف الدولة ( المخزن) هو درجة الوعي التي وصل إليها الشباب المغربي و الهجرة في حد ذاتها نوع من أنواع الوعي بواقع المرير الذي وصل إليه البلد
2 - المجيب الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 05:44
حقيقة الأمر لبعض الشباب وهم كثر: ما همهم لا بناء ولا عمل، باغيين الفلس الساهل سوا هاجروا ولا بقاو فالبلاد أجيال. الفابور والدرهم ولا الأورو، هما حلم الألوف من شباب المورو.
3 - مغربي حر من بلجيكا الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 06:03
تدخلات هؤلاء الأشخاص كاذبة ومنافقة ودون المستوى. " إمكن خافو من قول الحقيقة المرة حيت الكاميرا شعلة ". فلأسباب التي تدفع بالشباب للمخاطرة بأرواحهم والرمي بها كطعم للأسماك والهجرة إلى الضفة الأخرى متعددة ومن أهمها عدم الشغل، الحلة الكارثية للتعليم والصحة والعدل، الظلم، الحكرة، المحسوبية والزبونية وباك صاحبي. أظن أنهة لو وفرت الدولة لهؤلاء الشباب الشغل وتعليم في المستوى وصحة في المستوى وأقامت العدل بين المواطنين لما فكر أحد في الهجرة إلى أوربا أو أمريكا.
4 - البلاد والعباد الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 07:03
إنعدام واجبات الحياة هيا التي دفعت الشباب الئ الهجرة ابتدائ من الرشوة والمحسوبية الئ إنعدام شروط الحياة الكريمة من صحة وتعليم والسكن وفرص العمل ثم زيد علئ هذا تحكم لوبي الفساد في كل مجال والسلام عليكم
5 - sarah الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 07:32
bientôt ils resteront que les militaires, les gendarmes et lmroud.
6 - POLICE STIB BRUXELLES الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 08:03
تعليق 3,,,بركا من العياقة %90 دالمشاكل هنا فبروكسل هوما اولاد المهاجرين المغاربة,السرقة فمحطات الميترو,طرام,la gare de medi ,,غير اليوم شدو مغريبي سارق sac لمرا كبيرة ؤالله ملي خادو ليه les empreintes ؤطلع مغريبي الى حشمت,,,هاهوما مولودين هنا ؤبالجنسية,,,لا خدمة,لا ردمة شفرة ؤتبزنيس %2 لي قارية ؤمضبرة.,,,,
7 - Lym الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 08:05
عيش فبلادك عشر سنوات احسن ما تعيش 50 مهجر ،حالة المهاجرين المغاربة كارثة طبيعية.اولادهم ضاعوا تماما ،ما عايشين حلم جميع المهاجرين يقولك ندخل بلادي .ملايين مغاربة مهاجرين ولو تلقى واحد سعيد غير المنافقين الكذابين .اوروبا وامريكا حياتهم حد مختلفة علينا .الأوروبيون والأمريكيون سعداء في بلدانهم يسهرون يرقصون يضحكون فرحانين فبلادهم و لكن المغربي تلقاه دائما متلوف حزين مهمش ما عايشسي يفكر دائما يجمع الفلوس ولكن في الاخر ما كيجمع الفلوس ما كيعيش .الرجل هو الذي يبقى فبلادو ويكافح ويرضى برزقو .المهاجر ضاعت حياته لما يستقر في الغربة
8 - موحا مونتريال الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 09:16
اجمل ما في الهجرة انك لا ترى مقدم يتلصص في الدرب راكبا mobylette العجيبة و لا ترى مخزني يجري وراء العربات
لا وجود لهده الكوابس المفزعة على الاطلاق عندما تطا قدمك بلاد العجم
وكانما استيقظت من حلم
اتمنى لكل راغب في الهجرة حظا موفقا
لا تياس اخي عاود الكرة مرات فان الباب سيفتح لا محالة
9 - المغتربة الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 09:18
الناس عرفت و وعت انا ما في فائدة للاسف المغرب ينحذر اكثر و أكثر لهذا الناس الي معندهمش لا واسطة و لا فلوس و لا شيء الحل المناسب هو الهجرة على الله و عسى ينصلح حالهم في ارض غير المغرب

أما المغرب يبقى لخدام الدولة و المنعم عليهم
10 - f35 الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 10:04
on ne vit qu une fois la majeure partie des marocains voudraient vivre dignement .dieu n a rien donner au maroc rien .40 millions de marocains et zero ressource qui vous croirait allez voirle rowanda le taux de croissance le plus haut au monde un pays qui a etait déchire par la guerre .parcqu ils ont choisis d etre serieux et surtout égaux aux yeux de la loi.un smig minable et des services rudimentaires et un avenir incertain. la logique estime que tout marocains vivant dans c condition doit essayer de quitter le pays au moins une fois dans sa p....de vie
11 - القرقوري الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 10:17
الى مغربي حر من بلجيكا كلامك صحيح 100%
12 - zimigri hareg الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 11:31
عشت حارك 15 عام فاوربا مجرتل محكور كا نضور ضيعت شبابي هباء منثورا حتى واليديا كبروا بزاف ما بقيتش عرفتهم الناس الي كانو قدي دارو حسن مني و تجوجو و بوليداتهم انا باقي تا ما قلت باسم الله...اودي الدسارة و الطمع خايبين كون بقيت فبلادي خير لي
اوروبا خيابت صافي ا لخوت اللي جا ف 70-80-90 هادووك واه اما دابا صافي عمرات بزاف و ما يعتقوكش ايلا كنت حارك و جواج والو تا وحدا ما بقات تقبل مغربي خصوصا حارك
الله المعين
13 - احمدو الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 13:31
أسيدي كل واحد حر في حياتو بغا يهاجر ولا يطلع للجبل...
گاع اللي في أروربا عايشين ...خصهم غير التوعية والانضباط ...
و اقول ان في اوروبا يوجد مغاربة عامرين بالحسد والحقد اتجاه اخوانهم المغاربة منهم المعلق رقم ستة الذي اتهم اخوه المغربي بالسرقة في بلجيكا في المترو بينما الحقيقة غير ذلك فا الذي سرق المرأة في المترو هو جزائري الأصل و ليس مغربي...
14 - Mohamed الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 14:19
الدولة ما كرهاتش نصف الشباب يحرك برا غير كاينافقونا بداك الشي ديال الحد من الهجرة. هم من صالحهم الشباب يهاجر لانه مسكين غادي يخدم و يردم و يبعث للمغرب العملة الصعبة الي كايستافدو منها الناس الي الفوق.
15 - اصباب الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 17:50
الدولة فرطاة اسمحات فالشباب لتعليم لا صحة لا عمل لا مساواة الشباب مكرهش يبقى في ابلا
16 - ردا على محمد الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 18:47
أسيدي ماشي غير تهاجر، دير حتى اللجوء البيئي اذا بغيتي، وخدم وما تردمش وما تصيفط حتى صولدي للمغرب، يا الله أمولاي...تبرع لي مع راسك...وغير كن راجل وسيدي ومولاي وربح بوحديك، وإذا شاطو عليك، رميهم فالبحر أو فالزبالة ومسامحين ليك دنيا وآخرة. بيييك يا وليييييدي !!!...قالك غادي يخدم ويردم ويدير لفوس !! ؟؟ خير وسلام.
17 - عبد الحكيم الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 22:47
العامل الاقتصادي ليس هو السبب الريسي للهجرة كما يعتقد معظم المستجوبون.او حتى المعارضين للهجرة .تحت ادعاء"اش خصك واكل شارب".بل الدافع هو اخلاقي ووعي بالدرجة الاولى.فلو كان المغربي يعيش في مجتمع منظم و يعرف فيه الكل واجباته وحقوقه و يتمتع بالمساواة و الكرامة .و يجد متطلبات الاساسية من التطبيب و التعليم و باقي الخدمات.فقسما بلله لن يهاجر حتى وان كان فقيرا.فلا احد يحب ترك الارض التي ولد و تربى فيها.مادام يجد التكافل و المساعدة.
وكما قال الشافعي.مافي المقام لذي عقل و ذي ادب من راحة.فدع الاوطان و اغترب.
18 - soussi الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 23:01
ان اريد شئ واحد .
ان تفتح الحدود لمدة اسبوع كي نرى الحقيقة
كم هي النسبة التي ستغادر البلاد والنسبة التي ستبقى.
19 - ابو بلال الخرساني الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 23:08
احزاب اليمين في صعود في الغرب. الي باغي يهاجر يخلي التخلف الفكري في بلادو. خصك الايمان بحقوق الانسان والحيوان واحترام المراة والحريات الفردية. داك الشي ديال الشريعة وباقي الافكار الرجعية خليها فبلادك ومرحبا بك في ارض الفرص والنجاح.
20 - عبد الحكيم الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 01:26
صاحب التعليق 12.انت تكذب كذبا بوحا.و كل الذين يصدقونك،
اوربا مازالت الى اليوم،تؤمن مستقبل قاطنيها من يعملون طبعا.لانها ببساطة بالدارجة المغربية.عطيها تعطيك.ولم اسمع في حياتي شخص هاجر الى هناك بنية العمل و ضيع سنين عمره هباءا،سواء من اعرفهم عن قرب او التقيت بهم هناك صدفة.
في اوربا و غير من دول التي تحترم المواطنة،حتى ان لم تصبح غنيا سوف تعيش مكرما مستورا لك كامل الخدمات و الحقوق.فلا داعي للتدليس لانك تعيش في عالم اصبح كل شيء فيه واضح معروف.
21 - Driss الأربعاء 19 شتنبر 2018 - 08:40
انا هاجرت ولكن تكرفست عاد وقفت على رجلي وبعض الاصدقاء فالمغرب الي خدمو عايشين احسن وما عايقينش
خص الشباب لي حرك يشرح الي مازال بان الخدمة فالفلاحة مشي ساهلة
وجربوفبلادكم غير اسبوع فلاحة وشوف
غدي يعطوك خمسين درهم للساعة وكتجيك بزاف بالنسبة للمغرب ولكن فاروبا الكراء غالي ...
غدي تكون نوار يعني لا تغطية صحية لا ممكن تمشي تخد حقك فللمحاكم وديما مخلوع يشدوك ويرجعوك ...
22 - صفاء جمال الخميس 20 شتنبر 2018 - 00:38
إن الشباب يعانون من الفقر والهشاشة والبطالة في بلدهم الأصلي، لذلك يفضلون الهجرة إلى بلدان أخرى لتحسين ظروفهم المعيشية، لأنهم يعتقدون أن الدولة لم تلب لهم حاجياتهم الأساسية سواء من الناحية المادية أو المعنوية. لذلك يرغبون في الولوج إلى الخدمات بدول أوروبا. لأن هذه الأخيرة بالنسبة إليهم، تفتح لهم مجالا أوسح للتعبير عن ذواتهم والدفاع عن حقوقهم وحصولهم على أكبر قدر من المال.
هناك أيضا مجموعة من الشباب يعانون من مجموعة من الإكراهات الاجتماعية والضغوطات التي يواجهونها مع الآخرين لأنهم ينظرون إليهم على أنهم ليست لديهم مكانة داخل المجتمع. فإلى أي حد مدى يمكن الحد من هذه الظاهرة؟ وما الإجراءات والتدابير التي يجب توفرها لمساعدة هؤلاء الشباب وإدماجهم داخل المجتمع؟
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.