24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الشعب يريد إسقاط الإجرام

الشعب يريد إسقاط الإجرام

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (69)

1 - moha الأحد 23 شتنبر 2018 - 17:40
كل مايرده الشعب المغربي هو الأمان في الشارع العام وهدا يتطلب من الحكومة إعادة النظر في المنظومة التعليمية وبرامج تلفزيون تعود بالنفع على الشباب والمزيد من دور الشباب وملاعب القرب
2 - مغربية الأحد 23 شتنبر 2018 - 17:48
الصراحة الأمن خصو يتحرك رامبقا ميعجب كتلقا ولد عشرسنين هاز الموس وكيقول أنا ساااااااني على الحبس اش بقا خص دوريات أمن على مدار 24ساعة
3 - wood الأحد 23 شتنبر 2018 - 17:49
المخزن داهية ، فهو شجع التسيب و قلة التربية و همش دور الأب في الاسرة الذي اصبح دوره الإنفاق فقط ، و خرب التعليم مما جعله ينتج فقط المنحرفين و المعتوهين ، و يتقاعس الأمن على التدخل الى أن يقتل أحدهم بحيث ينقص مواطن و يلجأ مؤخرا لإستعمال الرصاص الحي لتصفية المجرمين حتى لا يضطر للإنفاق عليهم في السجن بدعوى ان الأمر يدخل في إطار الدفاع عن النفس !!!
4 - غير دايز الأحد 23 شتنبر 2018 - 17:51
المغرب حوالي 35 مليون نسمة ويتوفر على شرطة تعدادها اقل من 58 الف شرطي (اقل من عدد الشرطة في مدن كا باريس او كا نيويورك) غير مجهزة وليست لها صلاحيات واسعة (اقل عدد رجال امن مقابل عدد السكان في العالم) واضف الى ذلك قوانين المغرب متساهلة جدا ومتخلفة وقضاءه فاسد الا من رحم ربي .
والدولة هي المسؤولة لانها كرست مفهوم حقوق الانسان عند المجرمين ومخالفي القانون فقط (اكثر من السويد و امريكا) في حين غيبت حقوق الانسان الاساسية من حق في الامن و الصحة والتعليم والشغل والسكن لبقية الشعب كما في دول العالم المحترمة حيث الامن والسكينة والنظافة يفرضون في الشوارع بقوة القانون ورجال الامن ولكن هناك صحة وتعليم جيد وشغل وسكن وتجهيزات وطرق في المستوى.
للقضاء على الاجرام على المغرب فعل مثل البرازيل تشديد العقوبات واعادة فرق شرطة القرب"كرواتيا" بصلاحيات واسعة و تجهيزات شبه عسكرية وتطبيق احكام الاعدام على القتلة و فتح سجون للاشغال الشاقة في الصحراء والجبال يرسل اليها اعتى المجرمين من حملة الاسلحة البيضاء و غيرهم لزرع الصحراء و شق الطرق والانفاق في اعالي الجبال وبناء السكك الحديدية ليصل القطار الى كل مكان
5 - -------------- الأحد 23 شتنبر 2018 - 17:53
لا حول و لا قوة الا بالله . لا حول و لا قوة الا بالله
6 - مهضوم الأحد 23 شتنبر 2018 - 17:55
(تايسيل الدم) عنوان مغربنا لك الله يا وطني
7 - simo الأحد 23 شتنبر 2018 - 17:57
هههه سؤال اين هي قنوات صرف صحي لمادا لا تنشر هذه الاخبار !
8 - hafid الأحد 23 شتنبر 2018 - 17:59
المجرمون قد تجدهم مع المتضاهرين يرفعون أيضا شعار محاربة الاجرام
9 - انقد الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:03
بلغ السيل الزبى....... الحياة لاتطاق في بلد ينعدم فيه الامن والتعليم والصحة
10 - مغربي الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:03
نريد تجريم حمل السلاح الابيض (السيوف والخناجر وكل ما يستعمل في لكريساج) وتشديد العقوبة على حاملها والاعدام للمجرم المشرمل القاتل والارهبي حقا وعدم الغاء العفو الملكي واستعمال الرصاص من طرف رجال الامن حتى نشعر بالامان في بلادنا.
11 - ادريس الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:03
الدولة ركزت على الجانب الاستخبراتي ونسات جانب توفير الامن للمواطن في الشارع العام ...وهدا واضح من خلال المهمة الموكلة للحموشي فهو كشغل منصيبن في نفس الوقت حيث يترأس مديرية مراقبة التراب الوطني، وكذلك المديرية العامة للأمن الوطني ...كنضن ضروري من تفريق بين هاذين المنصبين ...
12 - مقبرة يسكنها كلاب الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:03
رحم الله الفقيد و انا لله و انا اليه راجعون
13 - الحق الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:05
ماحدكم كاتفضلو احكام البشر على شرع الله/ ف الاجرام غاي يبقا او غاي تزاد او غاتبقاو تسمعو بجميع انواع الجرائم إذن الحل أسهل من السهل تطبيق شرع الله .والسلام.
14 - عمر الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:05
للقضاء على الاجرام على المغرب فعل مثل البرازيل تشديد العقوبات واعادة فرق شرطة القرب"كرواتيا" بصلاحيات واسعة و تجهيزات شبه عسكرية وتطبيق احكام الاعدام على القتلة و فتح سجون للاشغال الشاقة في الصحراء والجبال يرسل اليها اعتى المجرمين من حملة الاسلحة البيضاء و غيرهم لزرع الصحراء و شق الطرق والانفاق في اعالي الجبال وبناء السكك الحديدية ليصل القطار الى كل مكان
15 - امازيغ سوسي الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:06
عندما تنادي بالامن والامان لا يستمع اليك احد ولكن عندما يحصل ان توقف لصا يحتجزونك تحت دريعة انه لا يحق لك دلك وانه من اختصاص الشرطة وانك طبقت شرع اليد وما الى دلك من التهم المعروفة . مهما فكرت لن تفهم شيءا في هده البلاد .
16 - moha الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:07
لا لاطلاق سراح المجرمين تحت مظلة اللإعفاء الملكي .
17 - Hassan Sima الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:08
عشرون سنة سجنا لگل مرتگب فعل إجرامي وسترون هـل سيتجرء أحدهـم وطبعا إعادة النظر في الإعفاء الملگي خصوصا للمجرمين
18 - عبدالله الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:08
الغريب في الامر وهو مِن مرة كتبت في تعاليقي ان على الدولة اخراج قانون قاسي لحمل السلاح الأبيض بخمس سنوات لحمله وعشرين سنة نافذة لاستعماله ولكن من تنادي صُم بكم الذي يدخل لك الشك ان كان هاذا بلعاني.
صانعه وحامله ومستعمله عليكم قضاءهم كإرهابيين داعشيين ما فيها لا حقوق الانسان ولا جوج ، واش بغيتو المغاربة كلهم يتسلحو بالسلاح باش اي دافعو على راسهم.
هادشي لي وقع في سلا كون وقع لي ولدي كون اخدت حقي بيدي لان المجرم سوف يحكم عليه بسنتين في اوطيل خمسة نجوم ويخرج بالعفو . مادا هادا راه صمعة المغرب تخربت. داما تا نخمم الى دخلت الى المغرب بالسيارة خصني ندورها كلها شبيك خوفا من الحجارة في الطرق الذي يستعملونه الأميين ، واش نجي ندوز عطلة او يقتلو ليا عاءلتي بالرجم بحال الى تا يرجمو الشيطان، مادا هادا ولات بلاد السيبة. شيء غريب يطرح عدد من الاسءلة او هادشي بسال بزاف لاش عاطيين الفردي لهاذاك البوليسي منين يهاجمو المجرم او ما يقدرش اي تيري فيه ، ولاو عندنا مكيات ماشي بوليس.
19 - محمد القصري الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:10
النظام أسقط الشعب بالاجرام والفساد ...............
20 - FROM RIF الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:13
الناس مقهورين ومهمشين ومنسيين وغير معترف بهم بتاتا ومازال تيقولو عاش ,واحنا الاحرار والحرائر شعارنا الخالد والدائم هو الله الوطن الشعب الثروة الامن العدل الصدق الحرية الكرامة العدالة الاجتماعية وعاااااش الشعب جلااااالة الشعب فخاااااااامة الشعب.
21 - ولد القرية الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:17
للتوضيح : قرية اولاد موسى راها مدينة وسط مدينة سلا لمن يحسبها مجرد فيلاج او دوار من خلال التسمية تتجاوز ساكنتها 300 ألف نسمة كثافة سكانية مهولة وبالمقابل فيها فقط جوج مراكز للشرطة أغلب الأوقات خارج التغطية اللهم دهن السير يسير مستوصفين بدون دواء واطباء مرة أخرى اللهم دهن السير يسير لاعمل لاصحة لاوسائل النقل لامراكز الشباب لااماكن رياضية أما الإجرام والإنحراف فحدث ولا حرج.
22 - meskin naim الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:17
المغرب بلدنا و نحبه كثيرا لكن كثر الفساد والاجرام والظلم والحكرة الكلام كثير و لكن سا تحدث عن نقطة واحدة السجون مملوءة بالناس الابرياء شباب وشيوخ ليس لهم سوابق بسبب محاضر الشرطة......لكدوب... و ثانيا فساد القضاء ما يزيد الطين بلة الكل ينتظر العفو لكن يا ترى من يستفيد ؟ المجرمون و يبقى الابرياء حسبنا الله ونعم الوكيل
23 - شادي الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:17
العز ولاد سلا ولاد القرية بالضبط.من الحق المواطن البسيط الامن و الصحة و التعليم.خاص سيدنا الله ينصرو يوقف و يحاسب دوك المسؤولين و الموضفين لي ف المكاتب المكيفة و كايتخلصو من اموال الظرائب الشعب و مدايرينش خدمتهم
24 - bouaazza الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:18
La police et la gendarmerie ne font pas leurs boulot, je défie quiconque de trouver les responsables de police et de gendarmerie à leur travail chaque jour ils sont payés pour rester chez eux et s'occuper de leurs familles, ils occupent des emploie fictifs nous avons besoin d'une institution pour contrôler les fonctionnaires et faire le nettoyage virer ceux qui touchent leurs salaires en restant chez eux
25 - لا حياة لمن تنادي الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:21
الأمن هو أضعف حلقة في المغرب
الأمن قطعوليه جناحو بحقوق الإنسان حتى اصبح المجرم له حقوق ورجل الأمن مغلوب على أمره فهو فقط ينفذ التعليمات .وليس بيده اصلاح البلاد من هدا الفساد الذي تغرق فيه الله يعفو علينا من هاد لبلاد
26 - chadi الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:23
الحل بسيط.لاعادة هيبة الامن و السجن.لردع المجرمين.و لكي يفكر الف مرة قبل ارتكابه اي جرم.الحل هو : نقل و بناء السجون في الصحراء المغربية السمارة العيون بير كندوز ....مع الاعمال الشاقة للسجناء و منع زيارة الاهل طول مدة العقوبة.اتمنى من صاحب الجلالة ان يوعطي اوامره السامية لتتحقق هده الفكرة
27 - ايت الحياط محمد الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:31
حقوق الانسان في بلاد الحيوان هي السبب
28 - الطنجاوي الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:31
هذه اللقطات الواردة في الفيديو لا تبشر بالخير. تحركوا يا أصحاب الشأن لتلبية رغبات المواطنين. فإن النار العظيمة توقد من مستصغر الشرر. الفتنة نائمة نعل الله من أيقضها.
29 - مصطفى كاراطيكا الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:34
على اساس كل جمعة تيخطبو علينا بلي عايشين في بلاد الأمن والأمان وش هدا الجرائم بش غادي تستقبلو السياح و مونديال 2030!!! ؟؟
30 - الهواري عبدالله الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:36
إذا رأيت شخصا متسولا أو مظلوما في المغرب ،فاعلم أن الدولة لم تعطيه حقه في الأمن والثروات.
31 - abdo الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:37
ما وصلت إليه الأوضاع في المغرب على جميع المستويات لا تنذر بالخير. استيقظو يا مسؤولين قبل أن يفوت الأوان. فجميع المؤسسات العمومية لا تخدم مصالح المواطن و الوطن إلا القليل ......؟
32 - السفير الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:38
إن لم تكن الدولة عادلة دولة الحق والقانون فلا ولن يكون هناك لا أمن ولا أمان فالمغرب دولة فاسدة من اعلى الهرم الى أسفله ليس هناك تعليم ولا صحة ولا عمل فالحل هو أن نأتي بحكومة من السويد او هولندا أووووو لتسير الشعب لخمس سنوات حينئذ سنرى التغيير بعينه اما كثرة الأحزاب والحكومات فلم يغير شيءا منذ الاستقلال حسبنا الله ونعم الوكيل
33 - حسبن عمري الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:39
ان يتظاهر المواطن اامغربي يطلب الامن فقط.ان يجمع سكان حي كبير "اولاد موسى" ،بالانفلات الامني.ان يصرخوا مستغيثين بالملك..سابقة في المشهد العام للبلاد..في نفس الآن والمواطن يطالب بحمايته ز
وزيادة عدد رجال الامن ..والدوريات . نرى انزالا امنيا غير مسبوق حول المسيرة..اذا كان لدى المديرية العامة للامن..هذه الجيوش من قوات محا ربة الشغب ،فالاجرام اكبر شغب،،لماذا لا تظهر هذه الانواع من الامن الا كلما تحرك المواطن ليست سلا لوحدها من تعاني تلانفلات الامني مناطق كببرة اخرى تعاني من نفس المعضلة..ننتظر افعالا لا اقوالا..والا فانه سوف نشهد سريان"شرع اليد"..عدو البلاد الاجرام والارهاب ليس مواطن يطالب بالحمابة..
34 - الطاهر الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:45
قل الادب والمرؤة عند اغلب الناس ، كثيرة هي الاحداث التي تصادفك في الشارع المغربي ، وان تمشي مع اطفالك ، تسمع كلاما لا يليق مع المقام الذي انت فيه مع الابناء دون ان يحترمك الراكب وهو يقود سيارته بسرعة جنونية ، دون مراعاة حقوق الغير، من رجل كبير او طفل صغير، هي سلوكات عجت بها الشوارع المغربية ، خالفت شريعتنا وعادتنا لقول الرسول صل الله عليه وسلم :ليس منا من لايرحم صغيرنا ولا يوقر كبيرنا ، اما الاعتداءات المجانية بالسب والقذف اصبحت مألوفة فالبعض يخاصمك على اتفه الاشياء ولا يتأنى بتهديدك .
مثل هذه البيئة والمجتمعات ، سريعة في انتاج المنحرفين والمجرمين ، لانها اتخذت العنف وسيلة للتعامل ، ومنهجا في الحياة ، مع انه منهج خاطئ ، فكثرت العدوات بين ابناء الاسرة الواحدة والخصومات ، واصبح البعض يهدد الاخر بالقتل ، كانك تعيش في مجتمع متوحش ، ينتظر المفترس لحظة الانقضاض على فريسته دون رحمة ولا شفقة ، ولعل اسباب هذا السلوك ،سعي الناس وراء الماديات وغياب الوازع الديني ، والتنشئة الصحيحة في الاسرة ، وترك الابناء للشارع يتيهون في عالم المخدرات والتسكع والانحراف
35 - مدوخ36 الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:45
الشعب يريد إسقاط الإجرام. عنوان مضحك .من أين يأتي الإجرام إذا,إذا كان لايأتي من الشعب؟
36 - fes driver الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:48
كان من المنتظر أن يصل الحال لما هو عليه بما أن كل مغربي تناقشه يرد عليك الحمد لله على الصحة و السلامة و نعمة الأمن حتى انقلب الوضع.
37 - تدكروني الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:49
شكرا جزيلا لاخواني المغاربة على هده المسيرة الضخمة بخصوص ما يقع في المغرب من اجرام دائما اقول في نفسي لايزال في المغرب ناس شرفاء الله يجزاكم على ما قمتم به كلكم كبيرا وصغيرا تحياتي الى ناس سلا وباقي المدن
38 - مكلخ الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:55
أبسط حقوق الإنسان هو الحق في الحياة. النظام المغربي أصبح عاجزا عن تأمين المواطنين في أرواحهم و ممتلكاتهم. مما يعني أن العقد الاجتماعي le contrat social بين المواطن و الدولة أصبح لاغيا ،و على المواطن ان يحمي نفسه بنفسه.
39 - دبلوماسي الأحد 23 شتنبر 2018 - 19:00
راه المحاكم ما دايراش خدمتها لجبوا شي مجرم تيخرجوه بالكفالة واش كاين شي تعليمات في الموضوع إلى المحاكم و لا غير ديال محاربة ميك هبة الدولة هي الأمن خليو القوات المساعدة دير محاربة الجريمة راه الأمن بزاف عليه خاصو الإمكانيات لوجيستيكية راه بعض رجال الأمن تيخدمو غير سيارتهم
40 - عبد الله الأحد 23 شتنبر 2018 - 19:02
مشكلة الإجرام كله في المخدرات الصلبة القرقزبي والأقراص المهلوسة بجميع أنواعها وما أكثرها هي السبب في مشاكل الشباب المغربي يقطعون أنفسهم بسببها يحملون السيوف ويعترصون المارة بدون شعور يسرقون بدون شعور الإعدام لمن يبيعها أو يتاجر فيها لابد من أحكام صارمة والاعدام الذين يتعاونون معهم من الأمن الفاسد الذين لا تهمهم سوى مصالحهم وجيوبهم فالنحارب المخدرات المهلوسة بأقصى قوتنا إذا كنا نريد الامان
41 - citoyen الأحد 23 شتنبر 2018 - 19:11
انا متآكد انه لو تم اعادة نشر رجال الدرك والامن على الطرقات واللجوء الي الرادارات الثابتة فهذا سيكون ضرب عصفورين بحجرة واحدة
احترام المواطن وارسال صورة السيارة مع الغرامة بدل مسلسل التفاوض على الرشوة بينما المخالفة وهمية
القيام بدور الامن ورفع تعويضات الخطر لرجال الامن لتحفيزهم
محاولة تسويق مكافحة الارهاب من خلال البراجات التي تشبه معابر حدودية او التساهل مع التشرميل لن يحل مسكل السخط الشعبي علي الوضع
اخشى كل ماآخشاه رفع مطالب الاسقاط الي مالايعتقده احد في هذه البلاد بسبب تعنت من وكل له الشآن العام ويريد ان يسير هذا الشآن لوحده وبدون استشارة احد فماذا يميز هذا النوع من الحكم عن الاستبداد؟ حلل وناقش
مايحصل في بلدنا منذ بداية الحراك والله يدمي القلب؟ اقولها لمن يتغنون بالوطنية ممن يسيرون الشآن العام بل انهم يسيرون بهذا الوطن الي نقطة اللاعودة ولماذا هم مصرون؟؟؟؟؟؟
42 - mohamed الأحد 23 شتنبر 2018 - 19:14
je vous jure devant Dieu tout puissant que la police ne m'a jamis répondu ni sur le 19 i sur le 190 depuis que je suis a kénitra..presque 3ans...et ca se prouve.
43 - ولد لبلاد الأحد 23 شتنبر 2018 - 19:19
ظاهرة غريبة كدنا نعتناد عليها
كنشوفو واحد سكران و كيهرس ويدكدك ويخسر ولاد الناس بالموس وكتجي لمبيلانس بعدة مدة طويلة بالطبع كتدي الناس المظروبة تخيط و بعدة مدة أطول كيجيو لبوليس كيديو السكران يبات 48 ساعة وفي هديك 48 ساعة تيجمعو ليه درهم التنازلات كرها وخوفا منه وبحجة الله يجيبها ليه من غير يدك هو راه غادي غادي لحبس وتقدم التنازلات للنيابة ويطلق سراحه قانوني لأن المطالب بالحق المدني تنازل عن حقه والنيابة ليس لها دخل وتقام له حفلة بخروجه من السجن. ......
هنا يجب على النيابة عدم إطلاق سراحو لأن بالتنازلات 5 سنوات وبلا تنازلات 20 سنة
وجهة نظر والسلام
44 - مواطن22222 الأحد 23 شتنبر 2018 - 19:25
المغرب مع كامل الاسف على مستوى جميع القطاعات ومنها اجهزته الامنية غارقة في سياسة تلميع الصورة و الهم لديهم هوتسويقها على الواجهة الخارج .ولكن على مستوى الفعل الداخلي والاستباقي لمحاربة الجريمة تبقى فاعليته جد محدودة ...لماذا لان الاسترتيجية الامنية المعتمدة تفتقد للتخطيط وتفتقد للفعالية والمتابعة والمراقبة من قبل المسؤولين لعمل وفعالية تلك الاجهزة هل تؤدي مهمتها على احسن وجه في احترام تام لمبادئ العمل الامني الاحترافي وهل تستجيب لحاجيات المواطنين ام لا . فكيف يمكن ان نفسر التجاء تلك المواطنة للدائرة الامنية ولم تجد من يتجاوب مع استغتثها الا يمكن ان نعتبر هذا اهمالا في اداء الجهاز لمهمته المهم لا بد من اعادة النظر في المقاربة الامنية على مستوى الاحياء الشعبية والمهمشة.
45 - حميدة الأحد 23 شتنبر 2018 - 19:49
الكرة الآن بملعب الحكومة إن أرادت فعلا حماية المواطنين من المجرمين وفي تقدري أن الإدارة العامة للأمن الوطني و المخابرات والسلطات المحلية قادرة على محو واجثتاث المجرمين أين ما حلوا وارتحلوا بلا رجعة.
46 - حرشمان الأحد 23 شتنبر 2018 - 20:00
حان الوقت لتغيير وتنقيل المسؤولين المقصرين بالمحاكم والأمن واستبذالهم باخرين أكثر حزم وصرامة بكل من سلا وفاس وباقي المدن المعروفة بالاجرام.
47 - kamal الأحد 23 شتنبر 2018 - 20:15
الله يرحم زمان كانوا كيمشيو فوق البيض اومايهرسوهش
48 - فرحات الأحد 23 شتنبر 2018 - 20:17
الإجرام أصبح ظاهرة شائعة عبر ربوع المغرب . وذلك راجع للقانون الدولي الذي أصبح يتحكم في تسيير شؤوننا العامة تحت غطاء حقوق الإنسان بحيث أصبح الأمن يخاف من المجرمين
49 - الواقعي الأحد 23 شتنبر 2018 - 20:21
اعتقد ان فرض الامن ليس بالعسير اطلاقا.يستلزم فقط انتشارا لرجال الامن و السماح لهم باستعمال سلاحهم الوظيفي في حالة عدم امثثال اي مجرم للاوامر او في حالة هربه.بل ازيد و اقول حتى في حالة رفضه رفع يده الى الاعلى.و لا تكون هناك اي طلقات تحذيرية بل مباشرة الى الرجل و ان لم يرتدع او شكل خطرا تكون الطلقة في الرأس.ثانيا يجب جعل السجون مثل جهنم و ليس جنة للمجرمين حيت يجدون المأكل و المشرب و التطبيب و الدش الساخن و اكل من ممون خاص.يجب ان يكون السجن مثل معتقل تازمامرت بالتجويع و الاشغال الشاقة و الضرب و الصعق ان اقتضى الحال.اقسم بالله سوف يسود الامن بعدها.لكن اعتقد ان هناك من يريد للوضع ان يبقى هكذا.بدل ان يطالب الناس بتقسيم الثروة و الحرية سيكتفون بالحلم بالامن و بعقد مقارنة بين اللاأمن و الامن.و يفرحون اذا تحقق شيء من الامن
50 - الفوسفاط وجوج بحورا والذهب الأحد 23 شتنبر 2018 - 20:23
مسيرة حاشدة وتاريخية تثلج الصدور ولكن مع الاسف لابد المخزن يدخل واحد خمسة ديال العياشة فوسط الاحرار والحرائر
51 - مليكة الأحد 23 شتنبر 2018 - 21:36
نريد أن نعيش في الأمان
أناشد وأطالب جلالة الملك آلله ينصره ويحفظه إن يشدد عقوبة الإعدام على كل واحد يتعدى على أرواح الناس .وأطالب دوريات الشرطة أن تعمل كل ما بوسعها من أجل حماية الشعب .من هؤلاء المجرمين.
52 - حاقد على البلاد الأحد 23 شتنبر 2018 - 21:42
هاد الحكومة الله يرحم فيها المكلخين كيشوفو غير صولحهم عيب عيب شباب كيضع أنا منهم كنقلب على خدمة ليكتمشي عندو كيگوليك شكون صيفطك داكشي غير المعرفة باك صاحبي حسبي الله ونعم الوكيل فيكوم
صاحب الجلالة الملك محمد السادس الله يخليك شوف فهاد شباب را كيضع والله
53 - جلال الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:09
اولا على المجتمع المغربي ان يفصل بين الحقوق والواجبات ان اراد ان يخطوا خطوة الى الأمام نحو الإصلاح، اقول لكم يا مغاربة لا تستنجدوا بأحد سوى الله ومفهوم تعياشة يكرس الجهل والتخلف ابتعدوا عن مثل هذه الأمور ليتحقق بصيص من ما تتمنوه
54 - hassia الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:42
هناك غياب تام لدوريات الأمن فى الأحياء الشعبية لاأدرى مايفعلون بسياراتهم.يحمون الزبناء ويحتقرون اولاد الشعب
55 - الحاجبي عبدالله الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:48
السلام عليكم ورحمة الله
يااخواتي ويااخواني نعم كتر الإجرام لماذا كل واد منا خصو يربي أولاده تربية حسنة وسيبقى لنا قليل من الشمكارة هاكدا سنتعاونو مع الأمن لأن الأمن يشتغل ليلا ونهارا والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه
56 - برجوق الطاشرون الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:54
كلنا ضد العنف والإجرام الذي استفحل في المدن والقرى .. على المسؤولين حماية المواطنين ..يجب الترخيص باستعمال السلاح الوظيفي لرجال الأمن والدرك والجمارك لكل حامل أقول حامل سيف أو آلة حادة أو سكين .. يحب اعطابه في الأرجل والأعضاء السفلية بالرصاص الحي.. ولا يبقى رجل الأمن الذي الذي أطلق الرصاص يصرخ لدى المصالح ويعطي التبريرات ... يجب تشجيع كل رجل أمن استعمل السلاح في حق حاملي السلاح الأبيض.. ليكونوا عبرة للمجرمين وقطاع الطرق والمشرملين الآخرين... وحتى يكون إطلاق الرصاص قانوني يجب تصوير الجناة وهم يحملون السلاح الأبيض .. حتى حمل السلاح الأبيض فقط وبدون نية هجوم على أحد يعرض حامله إلى إطلاق الرصاص عليه في الأعضاء السفلى ...هذه هي الحلول الناجعة .. غير ذالك.. انتظروا الأسوأ من المجرمين ....
57 - Anir الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:56
هذا نتيجه للتربيه الاسلاميه التي تلقيناها علة ايدي الوافدين علينا من شبه الجزيرة العربية في القرن السابع ميلادي . والبتالي لا داعي للالقاء اللوم على هذا وذاك .الامور واضحه.
58 - اعادة النظر في السياسة الامنية الأحد 23 شتنبر 2018 - 23:02
راه كثرة العمليات الإجرامية خلات المواطن عايش خايف ومرهوب وخايف ليل نهار يجب زيادة في عدد المناصب راه بغينا لكل 10 مواطنين رجل امن باش نحسو بان فعلا الشرطة في خدمة المواطن ولكن علاش المسؤولين ماكايشوفوش هادشي ومكيفكروش في مثل هذه الحلول بغينا الجربمة واامجرم ينقرضو يا بالرصاص يا بالاعدام المهم نحسو بالامن لي افتقدناه
59 - raziky الأحد 23 شتنبر 2018 - 23:28
الحل الوحيد لرجوع الامن في المدن هو اعطاء الصلاحية المطلقة لافراد القوات المساعدة بدون شرطة... انتشارها في الازقة كما كانت من قبل مع تحرير المحاظر... كذلك بناء محلات القرب متنقلة للعسة مجهزة بسيارة ودراجات نارية...
60 - افران الاطلس المتوسط الاثنين 24 شتنبر 2018 - 00:35
الحل الواحد هو الزيار من راس العين . يجب معقبات المسؤلين الامنيين المحليين المعنيين . كيف يعقل مواطنة مغربية تناشد السلطة الامنية وتقول لهم ان ولدي في خطر الموت اشخاص يريدون قتله ثم يقولون لها اذهبي الى مقهى فولانية فهناك المسؤول الرئيسي في الامن هناك ثم احكي له الوضوع . اين هي حماية المواطن ؟
ou est l'assistance a personne en danger de mort faut punir sévèrement le responsables qui ont refusé d'intervenir rapidement et d'aller chercher sur place les criminels qui ont menacé de mort le jeune homme par des criminels la loi punis sévèrement les menaces de mort pourquoi la police n'est pas intervenu a temps ? pourquoi il a refuse la plainte de la mère du défens plein de question se posent dans notre pays concernant la sécurité de nos concitoyens
61 - ouchn الاثنين 24 شتنبر 2018 - 01:32
Tout le monde attend le roi. Personne n'a aucune initiative. Le roi ne pas etre partout. A mon avis il faut que les gouverneurs se presentent pour les elections. Ainsi ils sont responsable devant les electeurs. Un gouverneur qui ne fait son travail ne sera pas reelu. Publiez svp
62 - Kim الاثنين 24 شتنبر 2018 - 05:38
البوليس في المغرب اولا اعطوهم السلطة ،السيارات المكيفة. وجميع الرتب متساوية امام القانون مدير أمن حموشي بلغ بيه شخص ادوزوا هو وياه في المحكمة القانون على الجميع ،الزيادة في رجال الأمن لان عددهم قليل جدا، يجب على مدرسة الشرطة اومدرسة العسكر او الجندارم ان يفهموا انهم في خدمة الوطن والمواطن لما أكون مشكل شرطي اوعسكري اوجندارم ادخلوا وتعاونوا.المشكل ان كل هاده المدرس تكره بعضها البعض ،ويجب على الشرطي ان يتدخل رغم انه في يوم راح هاده النقطة الحموشي لازم اغيرها.
63 - yassin الاثنين 24 شتنبر 2018 - 07:37
شي - وحدين !!- كيقولو الحمد لله على الامن و الامان لي فيه , جرب حضك و خرج باليل فشي حي شعبي
64 - Yabani الاثنين 24 شتنبر 2018 - 08:26
هادوك ليكيغريسيو حتا هوما معاهوم فالمظاهرة :D
65 - salah الاثنين 24 شتنبر 2018 - 10:52
je vois que la majorite des policies au maroc aiment intervenir au gens qui sont ivres devant les hotels ou les boites au lieu de lutter contre tcharmile donc le maroc doit lutter l alcool et toutes les formes de la drogue au lieu d atraper les jeunes qui consomment ces drogues
66 - من ثمرات مغرب انفتاح وحداثة! الاثنين 24 شتنبر 2018 - 15:56
الذي يراجع التقارير الصادرة حول المغرب يجد اغلبها تتكلم عن الانعدام الامن و الفقر والبطالة والانتحار و الجفاف و قلة الخدمات الاجتماعية و وفرة الجمعيات العلمانية التي تقوم بدور التسويق لعقلية ( قولو العام زين يا الاولاد ) يقدر عدد نشطاء الجمعيات العلمانية بعشرات الالاف و السؤال المطروح هو أين يختفون عندما تحتاج اليهم وسطهم الذين يدعون تمثيله سواء في قرية اولاد موسى أو في قرى الاطلس و الريف
67 - عبد الصمد وادي الاثنين 24 شتنبر 2018 - 19:23
ضرب استاد تلميدة اساءت اليه وبالغت في الاساءة في اقصى المغرب وقامة الدنيى ولم تقعد واودع الاستاد السجن وهرع الوزير ومدير الاكادمية والمدير الاقليمي و....... وجعلو من التلميدة المشاغبت صاحبة الصمعة السيءة الضحية وجرمو الاستاد باسوء الجراءم
اعتدي على مواطن اعزل في قلب المغرب بل على بعد كلمترات من مقر الحكومة فاستنجد بالامن ولم يجد من ينجده فنكل به اشر تنكيل في واضحت النهار ، واستغاث بالمستشفى وهو غارق في دماءه ولم يجد من يغيثه وفارق الحياة بسبب غياب وقصور في اداء المهام وتسيب الكثير من موضفي الدولة وخرجت مدينة كاملة عن بكرت ابيها ولم يهرع لا وزير ولا كمسير ولا حتى غفير لمنزل الضحية ولم يودع في السجن لا شرطي ولا دركي ولا طبيب ولا اصحاب الوقاية المدنية والاسعاف لتقصيرهم في اداء مهامهم
ترى لمدا هدا البرود في رد الفعل هدا ؟ هل لان من بين الموضفين المدنبين هؤلاء لا يوجد معلم ؟
68 - nabil الاثنين 24 شتنبر 2018 - 21:48
c est bien planifier ,quand les demandes du peuples grandissent les dirigeant trouve le moyen pour que les priorités de ce dernier change ,alors on augmentes les prix des vivres et on relâche la sécurité
C est pourquoi les marocains se mobilisent toujours pour du pain ou pour la sécurité ,alors qu'ils doivent réclamer la tète des voleurs qui ont vider le pays de ces richesses
69 - بلغ السيل الزبا الثلاثاء 25 شتنبر 2018 - 19:27
عندما اقرأ هده التعليقات، اصاب بالعصب اعلم ايه المواطن العزيز غاية العلم ان جهاز المخزن لو أراد مكافحة الاجرام لافعل،لكن هناك من أفراده من يغديه و يسانده،لك لن اغلب المجرمين لهم عصابة تحميهم مقابل اجرة شهرية فلا تستغرب.
المجموع: 69 | عرض: 1 - 69

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.